المقالات
السياسة
الحوار وتباين الأفكار ...
الحوار وتباين الأفكار ...
04-06-2014 11:03 AM


تهاجمنا أفكارنا دون سابق انذار, وتستحوذ على عقولنا وقلوبنا ونفوسنا وجميع حواسنا , وترسل اليها الأوامر والنواهي لتتم ترجمتها الى كلام ...

هذه الأفكار: تحتوي على الخير والشر, والطالح والصالح , لذلك لابد من غربلتها وترشيحها لتخرج لنا كلاما موزونا جميلا طيبا لقوله تبارك وتعالى (ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء, تؤتي أكلها كل حين باذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون) صدق الله العظيم ...

هذه الكلمة الطيبة , ستسير في مسارها الصحيح اذا حافظنا عليها وقمنا بترجمتها عملا صالحا... فهي تريح القلوب , وبها تتوطد العلاقات والصلات الطيبة وتنمو وتزدهر , وبها نخلق مجتمعا آمنا مؤمنا ومعافى , متناغما ومتعاونا ومتجانسا, الكل يعمل فيه بايقاع جميل كما يفعل المايسترو بجد واخلاص لنكون من الذين آمنوا وعملوا الصالحات ...

وعندما نتذوق حلاوة العمل الصالح, بالتأكيد سنداوم عليه ويبقى لنا ديدنا ودينا وطريقة في الحياة, وسلوك نواظب عليه ولا يمكن التخلي عنه, ونؤديه كما نؤدي صيامنا وصلواتنا , اذن فهو عبادة لقوله تعالى (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) صدق الله العظيم ...

ان سلوكنا السوي في الحياة: هو نتاج ترشيد أفكارنا وتوجيهها الوجهة الصحيحة , مما يؤدي الى السلوك القويم وبناء شخصية متوازنة همها نشر الخير والحياة الكريمة , والأمن والأمان والحب للجميع عملا بالحديث الشريف ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)صدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ...

وخلاصة القول: ان الأفكار المنقحة ستصبح كلاما جميلا , والكلام الجميل سيصبح عملا صالحا, والعمل الصالح سيصبح عادة محبوبة , والعادة ستصبح سلوكا معتدلا قويما , وهو ما تنتج عنه شخصية قوية سوية معتدلة , تصلح لقيادة رشيدة , ومن منا لا يحب أن يكون ذا شخصية قوية معتدلة ومتوازنة ومحبوبة ؟؟؟!!!

ولكن كلما تباينت الأفكار تباعدت الرؤى , وابتعدنا عن الحوار الهادف , لأن كل منا يحمل فكرا بعيدا عن المصداقية والجدية ... فكرا الغالب عليه كلمة الأنا وحب الذات , والخوف على المصالح , والتشبث بالطائفية والقبلية والألغاب لدرجة استعباد العباد ...

فان كنا نحب لهذا الوطن أن يبقى وينهض ويستقيم , ولهذا الشعب أن يعيش كبقية الشعوب في أمان , فلابد لنا أن نتحرر من عبودية أفكارنا ونطلق لها الحرية المقيدة بالأمن والأمان , والعدالة والمساواة للجميع , والتحرر من حب الذات ... لأن حرية الفرد تقف عند حرية الآخرين ...

لقد خلقنا الله سبحانه وتعالى في أحسن تقويم وميزنا بالعقل , وأخرجنا للوجود أطفالا أبرياء , لا نعرف ظلما ولا كيدا ولا حقدا , ولا حسدا ولا كراهية , وكل طفل يولد وفي يده غصن من الزيتون , وما يلبث أن يكبر حتى تتبلور أفكاره كل على حسب بيئته والمحيطين به ... فقد يصنعون منه بطلا أو انسانا عاجزا خاملا لا يقيم للحياة وزنا , ولا يعرف للحرية والوطن قيمة ولا معنى ...

فلماذا لا نرشد أفكارنا ونسمو بها , ونوجهها الوجهة الصحيحة, ونصنع منها قلما يبعث فينا أملا , بدلا من أن نصنع منها لغما يسبب لنا ألما ؟؟؟!!! ولنتذكر ونتدبر دائما الآيات الكريمات (اقرأ باسم ربك الذي خلق, خلق الانسان من علق , اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم ) صدق الله العظيم وأستغفره وأتوب اليه ...

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 446

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منى خوجلي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة