المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وضع السودان في الاستراتيجية الأمريكية
وضع السودان في الاستراتيجية الأمريكية
01-27-2011 04:21 PM

رأي

وضع السودان في الاستراتيجية الأمريكية «1»

أ.نازك عبدالحميد هلال

اعتمدت الاستراتيجية الامريكية منذ ان وضعها جورج كينان 1947م، على نظرية الاحتواء، وقد كان لها أسس علمية دقيقة، واهم اسس الاستراتيجية مواجهة ما وصفه صانعو السياسة الامريكية بالتهديد الذى اخذ اشكالا مختلفة، ففى ايام الحرب الباردة كان يعنى مواجهة الاتحاد السوفيتى، وبعد الحرب الباردة اخذ مفاهيم واشكالا اخرى مثل الدول المارقة والارهاب والاسلام الاصولى، وهي جميعا فى المفهوم الامريكى يعنون «اعداء المصالح الامريكية»، وارتبطت السياسة الخارجية الامريكية باستراتيجية صممت لمواجهة هذه التهديدات، وترافق ذلك مع وضع ابتكار ووضع استراتيجيات مثل الردع ومكافحة الارهاب، واخيرا الدرع الدفاعى الصاروخى.
وبناءً على ذلك نجد ان استراتيجية الردع اصبحت استراتيجية القرن الحادى والعشرين، خاصة بعد ان ارتبطت بتهديد الارهاب وبرغبة امريكا فى إقامة الدرع الدفاعي الصاروخي حمايةً لأمنها القومى، وبعد ان نشرت جيوشها حماية لمصالحها.
فالاستراتيجية الأمريكية بصفة عامة يصنعها أو يساعد في صنعها العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، ومنها البيت الأبيض، مستشارو الرئيس، الخارجية، الكونجرس، البنتاغون، وكالات الاستخبارات، مجموعات الضغط، مراكز الدراسات والبحوث، وكل جهة تحاول الضغط لتنفيذ ما تراه مناسبا، عليه فالمراقب العادي قد يرى تعارضا أو تناقضا في بعض السياسات أو القرارات الأمريكية، ولكن الخبراء يرون خلاف ذلك، وهناك مستويان أو أكثر من التعامل مع القضايا والملفات المطروحة، وأعلى هذه المستويات مستوى التعامل السياسي والاستراتيجي بعيد المدى الذي تكون فيه المصالح والمخاطر الاستراتيجية هي التي تحرك وتدير ذلك الملف، أما المستوى الأدنى فهو مستوى أجهزة ادارة الأزمات.
السودان بوصفه حقيقة تاريخية، حسب رأى الخبراء، لم يكن ومنذ استقلاله ضمن الأجندة السياسية والاستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية، إلا من خلال بعض النقاط التاريخية وهى:
٭ منذ نهاية الخمسينيات بعد صفقة الأسلحة الشرقية لعبد الناصر، لقفل الطرق أمام التمدد السوفيتي، وقد زار نيكسون نائب الرئيس الامريكى وقتها السودان.
٭ لم يعد السودان لدوائر الاهتمام الاستراتيجية ألا بعد حرب أكتوبر 1973م، مع بداية تنامي وتركز الاهتمام الامريكى بمصر باعتبار أنها دولة مفتاحية في المنطقة، ووصل هذا الاهتمام قمته في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن العشرين، وبلغ حجم المساعدات العسكرية في بعض السنوات للسودان حوالي «200» مليون دولار، واشترك السودان في العديد من المناورات العسكرية الأمريكية في ذلك الوقت، وقد بدأ هذا الاهتمام في التلاشي بعد اتفاقية أبريل 1985م.
فالسودان من خلال هذا السرد لم يقترب من دوائر الاهتمام الاستراتيجية الأمريكية أو التخطيط لسياسة بعيدة المدى منذ الاستقلال وحتى قيام الإنقاذ في عام 1989م، وإنما كان دوره مهم حسب أهمية دوره لمصالح الولايات المتحدة في مصر والسعودية وغيرها.
وفى عام 1990م كانت هنالك محاولة أمريكية لحل مشكلة جنوب السودان، ويتضمن مقترح الحل نقاطا مقبولة لدى الطرفين مثل التأكيد على وحدة السودان واقامة نظام فيدرالى وديمقراطى ليبرالى. وكانت النقطة الأساسية التي أدت الى فشل هذه المبادرة هى ما يختص بالفصل بين القوات فى الجنوب. لذلك لم توافق عليها الحكومة السودانية، ودخلت فى سوء تفاهم مع الادارة الامريكية. وفى ذات العام مارست الادارة الامريكية ضغوطا على السودان لاثنائه عن خطة المستقبل، واجباره على السير على نهجها. ومن هذه الضغوط، أن منعت الولايات المتحدة الامريكية سفينة محملة بالقمح وصلت ميناء بورتسودان من افراغ شحنتها فى السودان رغم أن حكومة السودان دفعت قيمتها، وتم تغيير مسار السفينة الى جهة اخرى. وفى حرب الخليج الثانية كان موقف الحكومة السودانية هو رفض التدخل الاجنبى، ودعت الى حل عربى، وتم تفسير الموقف السودانى بانه مؤيد للعراق مما اغضب الحكومة الامريكية.
وفى مارس 1990م وبعد لقاء الرئيس البشير بكوهين مساعد وزير الخارجية الامريكى للشؤون الافريقية، اوفقت الحكومة الامريكية مساعدتها الاقتصادية والعسكرية للسودان، تنفيذا للقرار الذى ينص على عدم تقديم مساعدات لحكم جاء من خلال الانقلابات، ما لم تبد الحكومة استعدادها لإعادة الديمقراطية خلال ثمانية أشهر. وفى يناير 1991م اثار إعلان تطبيق الشريعة الاسلامية غضب الولايات المتحدة الامريكية لكراهيتها لاى نظام اسلامى، لذلك بدأت تشن حملات معادية للتوجه الاسلامى فى السودان، فبدأت تتحدث عن النظام بأنه عسكرى، وغير ديمقراطى، وينتهك حقوق الإنسان فى جبال النوبة، ويقود حربا دينية ضد العنصر الافريقى فى الجنوب، ويرعى الارهاب، ويمارس تجارة الرق.
وتكمن أهمية الاستراتيجية الامريكية تجاه السودان فى الآتى:
٭ العامل الدينى والعرقى، وذلك أن نسبة كبيرة من الامريكيين من أصول زنجية، اضافة الى نشاط الكنائس الانجيلية.
٭ المصالح الاقتصادية لأمريكا خاصة النفط، اضافة لوجود ثروات معدنية أخرى.
٭ أزمة الغذاء العالمى، وهى أزمة تزيد من أهمية السودان، إذ به أراضٍ صالحة للزراعة.
«نواصل»

* باحثة ــ المركز العالمى للدراسات الإفريقية

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2829

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#86064 [ سودانى طافش ]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2011 07:45 AM
من أهم أهم إبتكارات الأستراتيجية الأمريكية حث الدول ( المتخلفة ) على إطلاق الحريات وإنتهاج الديمقراطية وتعريفها بثقافة الأنتخابات التى لها تفسير مغلوط لدى هذه الدول و أغلبها تحكم وتدار من فبل رئيس فرد جاء الى الحكم على ظهر الدبابة ولايملك مؤهلات ولاخبرة تمكنه من سبر غور التحالفات الدولية والصراعات الأيدلوجية فيدخل بلاده وشعبة فى لجة صراع لايقدر عليه وهذا يبدو جلياً فى إنحياز السودان إلى جانب العراق وبإندفاع دون بصيرة مما جعلة يقف وحيداً جالباً عليه سخط الدول حتى التى لاتتفوق علية وإستعداء منظومة الدول الغربية التى تتحكم فى قيادة المنطقة وبالطبع فى الطليعة أمريكا ! بعدها وا لعدم الخبرة ولسؤ الأدارة وقع السودان فريسة لدول أصلاً مشبوهة وفى اللائحة السوداء مثل ( إيران ) لتكون قدوة فى التنظيم وإدارة الدولة ثم بعدها فى إحضان الأشخاص والجماعات المتطرفة فى أفكارها مثل ( بن لادن ) و( ماركوس ) و ( حماس ) و( حزب الله ) و( جيش الرب ) و( الجنجويد ) ! كل هذا جلب على السودان كل المصائب ومنها حث الجنوب على الأنفصال وإصدار مذكرة فبض على الرئيس السودانى من فبل المحكمة الجنائية الدولية ومعاناة الشعب من العقوبات الأقتصادية وهى من أهم بنود الأستراتيجية الأمريكية فى إحتواء الدول التى تهدد المصالح الأمريكية فى العالم وهذا بعد نفاد سياسة ( الجزرة والعصا ) !


نازك عبدالحميد
نازك عبدالحميد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة