المقالات
السياسة
سوق العناقريب - الحلقة الأولى
سوق العناقريب - الحلقة الأولى
04-06-2014 02:55 PM

سوق العناقريب
تلك الأيام


الحلقة الأولى
1-
يبدو سوق العناقريب القديم بمدينة كسلا , للزائر العادي, كغيره من الأسواق المهنية. يدخلها شارياً, ثم ينساها حال مغادرته.
هكذا ككل أمر،ٍ لا يترك أثرا أو ذكرى، بعد انتفاء الحاجة له.
إلا أن سوق العناقريب، لمن عايش تفاصيل الحياة اليومية فيه, ليس كذلك، وأنه ليس مجرد مباني من الطين تقع شرق السوق الكبير, تتكون من صفينِ متوازيين، يمتدان من الغرب إلى الشرق، وبينهما شارعٌ متسع، يُستَخدم نهارا،ً لعرض المصنوع من العناقريب، والبنابر. وليلاً، مأوى وسكناً للعاملين فيه. يفصل بين كل محلين متلاصقين، زقاق ضيق. وبين السوق الكبير، وسوق العناقريب، مجرى ماء عميق نوعاً ما، يمتد من الجنوب إلى الشمال, حتى يلتقي بالمجرى الكبير، الذي يشق الغابة الكثيفة شمال السوق. وعلى ذلك المجرى وأمام سوق العناقريب تماماً، وُضِعت عوارض من خشب الدوم، للعبور عليها أيام الخريف، تكفي بالكاد لمرور شخصين معاً.
لا, إن سوق العناقريب ليس كذلك البتة. إنه عالم زاخر بالعلم والثقافة والدروس اليومية التي لا نهاية لها.
بالنسبة لي، كان سوق العناقريب، شيئا من طفولتي وبهجتي وشغفي ومستقبلي.
انضممت إلى منظومة سوق العناقريب مُكرَهاً. إذ أني كنت قبلها ألتحقُ بعد اليوم الدراسي، بدكان عمنا الترزي الأفرنجي، ( علي عبد العزيز), الرجل الأنيق الفنان، الذي يجتمع بدكانه عصرَ كل يوم، أهل الطربِ، والأدبِ، وكبار الموظفين. حيث تدور بينهم، الأحاديث والمناقشات، في شتى المجالات، الاجتماعية، والثقافية، والسياسية. وندور نحن صبية الدكان، على الحاضرين، بأكواب الشاي والقهوة، التي نجلبها من مقهى عمنا ( زروق) القريب. ثم ننسحب لنجلس بعيداً، نتابع بشغف طفولي، ما يدور من أحاديث في ذلك المجلس البهي.
وحين اختار عمنا ( علي )، الاغتراب والهجرة إلى الجزيرة العربية, نقلتُ خدماتي لجاره وابن مهنته عمنا ( عبد السلام بلال), الذي كان بالرغم من حدتهِ و تجهمه الدائم, تنفرج أساريره حين يتحدث لزائريه عن تلك الأيام التي قضَاها بمدينة (كرن)، ولعبه لفريق (حماسين )، مشيراً أثناء حديثه عن تلك الفترة, إلى صوره مع الفريق، التي تملأ جدران المحل. ويثير دهشتنا وإعجابنا، حين يصف بلهجته ذات البصمة الكرناوية, وحركاته التعبيرية, المباريات التي خاضها مع فريقه حينذاك.
ولأسباب لا أدري كنهها, أمر الوالد بتحويل انتمائي إلى سوق العناقريب، والى دكان العم سلمان طيفور تحديداً.
يا الله, يا لها من نقلة أصابتني بالإحباط والشعور بالغبن. من الدكاكين الأنيقة النظيفة في قلب السوق، بمراياها التي تزين الجدران المدهونة بعناية, ورائحة بخور الند تعطّر أجواء المكان, والأحاديث الشيقة المتجددة التي تدور بصوت هو أقرب إلى الهمس, والزوار الذين يأتون لتفصيل ملابسهم وهم في كامل أناقتهم.
من كل هذا الألق و البهاء، إلى سوق العناقريب، بضجيجه واتساخه, بمبانيه العتيقة المتربة، المليئة بالأخشاب، وبقايا النجارة والنشارة والغبار, ودكاكينه المتعطرة برائحة الأخشاب، والدهان، والحبال المعطونة بالماء, وأجسام العمال التي تنضح بالعرق طوال اليوم، وهم منكفئون على مابين أيديهم طقاً، و شقاً، ونشراً، ونجرا .
يا لها من نقلة.
وأنا أعبر إليه لأول مرة، انهمرت دموعي غُبناً وغيظاً وحسرة.
وما كنت أدري أن عبوري ذاك، سيكون نقطة تحول في حياتي حاضراً ومستقبلا.
2-
في الأماكن التي عملت بها سابقاً, تعودت أن أتلقى في نهاية اليوم هبة من معلمي، صاحب المحل، عبارة عن مبلغ مالي بسيط, لكنه يفي بمتطلباتي الطفولية. وهي هبة لا صفة لها, هل هي بقشيش، أم حافز حضور، أم نظير خدمات. المهم أنها أصبحت شيئاً مألوفاً، حتى أني بتُّ اعتبرها حقاً مشروعاً، للدرجة التي تجعلني أحياناً أتلكأ في مغادرة المحل نهاية اليوم، إن نسى معلمي عطيته لي.
هذا ما أفتقدته في دكان العم سلمان. لا هبات، لا إكراميات، ولا شيء من هذا القبيل. مما عمق كرهي للمكان ومن فيه. الحق يقال أن العم سلمان, كان رجلا ودوداً عطوفاً, دائم الابتسام. إلا أن ذلك لم يشفع له عندي، طالما أني أعود إلى البيت نهاية اليوم خالي الوفاض. يبدو أن هذا التقليد غير معمول به بتاتاً في سوق العناقريب.
بعد عدة أيام من القهر والإحباط, ناداني العم سلمان:
- شوف يا ابني, من بكره، بعد رجعتك من المدرسة، تخليك مع عمك (احمد الريح) لتتعلم نجارة البنابر.
بنابر؟ مالي أنا ونجارة البنابر، والطق، والشق، وهذا العناء ؟
كأنه قرأ أفكاري, واصل العم سلمان حديثه:
- كل زول في السوق ده يتعب ويطلّع مصاريفه بعمله, شد حيلك واتعلم, أبقى راجل وساعد نفسك.
هذه رسالة واضحة, لا مقابل بدون عمل. وبما أنه لابدّ مما ليس منه بدُّ, رضخت للأمر الواقع، وانضويت تحت إمرة الأسطى( احمد الريح )، صاغرا0
الأسطى( أحمد الريح)، احدٌ الصنّاع بدكان العم سلمان. كنا نطلق على أولئك الصنّاع احتراماً لقب ( أسطى ). ولا نجرؤ على مناداة أحدهم باسمه مجرداً. أسطى أحمد، رجل غاية في التهذيب، والهدوء، والحكمة، والاحترام. طويل القامة, أسمر اللون، في أواسط العقد الرابع من عمره, نحيف نحافة أكسبها إياه داء السكري، الذي أخبرني لاحقاً أنه مرض متوارث بعائلتهم. بجانب ذلك فهو مدخن شره، لا تفارق السيجارة شفتيه, تخصصه في الدكان, تصميم أرجل العناقريب للخرط, مستخدما (القدوم) في تشذيب أطراف الكتل الخشبية بمهارة فائقة، محدداً الشكل الأولي لها، قبل تحويلها إلى المخرطة.
ولقد امتدت علاقتي والأسطى أحمد، حتى بعد أن تركت الدكان والسوق ومن بعد، المدينة. كنت أعود كل حين لزيارة السوق في العطلات، وهذا تقليد يرقى إلى مرتبة الفرض بالنسبة لكل من انتسب أو عمل بالسوق وتركه لسبب ما. درج علي ذلك كل الصبية الذين كانوا بالسوق، مهما أصبحت مواقعهم الوظيفية والاجتماعية. وعليهم حينها خلع ثوب الوظيفة والمكانة الاجتماعية، قبل الدخول. وأهل السوق يتقبلون ذلك بإكبارٍ واعتزازٍ وفخر. والويل لمن يأتي إلى المدينة وينسى، أو يتناسى، المرور لتحية أهل السوق. حيث لا تجدي الأعذار والمبررات، مهما كانت. وزيادة في الإحراج، يقوم بعض أهل السوق بزيارة المتناسي في منزله:
- طالما أبيت تجينا، قلنا نجيك نحن
ساعتها يتمنى صاحبنا لو أن الأرض انشقت وابتلعته. ومن المؤكد أنه لن يكرر فعلته هذه مرة أخرى.
أسطى أحمد، بمواصفاته الأخلاقية النادرة، وعلاقاته الاجتماعية المتميزة، أصبح لاحقاً، من أنجح إداريي الأندية الرياضية بالمدينة.


3-
من الصناع بدكان العم سلمان أيضا,( أسطى عوض), قصير القامة, قوي البنية, بالرغم من أنه يكبرني بسنوات قليلة, إلا أن الواجب يفرض على مناداته بلقب ( أسطى). مهمة (أسطى عوض )، تخريم أرجل العناقريب بعد خرطها, وهي مهمة تحتاج لصبر وتركيز، وحسابات هندسية دقيقة، يقوم بها أسطى عوض مستخدما ( المقلام)، والمطرقة الخشبية. أي خطأ في قياس الأخرام المتعاكسة, يُفقدُ القطعة صلاحيتها. وهذا مالم يحدث مع أسطى عوض إطلاقاً. إلى ذلك فإن (أسطى عوض)، مغرم بالفنان أحمد المصطفى. لو أردت أن تعرف أخبار أحمد المصطفى، فاسأله, يحفظ جميع أغانيه عن ظهر قلب، يرددها باقتدار، بصوته العذب الرخيم، طوال اليوم، وهو يقوم بعمله, وفي هذا كنا متفقين, فأنا لا أقل عنه شغفاً بأغاني احمد المصطفى، الشيء الذي دفعني لمحاولة تعلّم العزف على آلة الصفارة، وللأسف فشلت محاولاتي.
رأيت يوما ، دون أن يلحظني، أثراً للدموع في عيني الأسطى عوض، وهو يردد:
(سفري السبب لي اذايا
فرقة و فقدان هنايا
بطرى حبيب املي و منايا
و ابكي على هذي الجنايا
ببكي على تهديم بنايا
ليت حبيبي علي ناح ..)
وكانت هذه آخر مرة أسمعه يردد فيها تلك الأغنية.
كانت من هوايات ( أسطى عوض ) الذهاب عصراً، بعد أن ينهي عمله, لمشاهدة تمارين الكرة لبعض الأندية. ثم أصبح يشارك في اللعب، دون أن يهتم بالانضمام لأي فريق. إلا أن مواهبه في اللعب، لفتت إليه الأنظار، وبما أن معظم أهل السوق، من مشجعي نادي التاكا، فكان من البديهي أن يلتحق ( اسطى عوض) بذلك الفريق , حيث أصبح من أشهر لاعبي خط الوسط في تلك الفترة، وأطلق عليه حينها لقب ( عوض تكتك).
هناك أيضا عمنا ( الأسطى صديق )، أخصائي الخراطة اليدوية, قليل الكلام, وإن تكلم ففي حديثه حكمة وحسم. ثم (هبوبة) التكروني، ومنشاره اليدوي، الذي لا يتوقف عن نشر الأخشاب وتجهيزها،إلى جانب قيامه بنسج العناقريب حسب طلبات الزبائن، ثم إنه المفاوض الأول لبنات جنسه، اللائي يأتين لبيع الحبال بالسوق, وكثيراً ما زجره العم سلمان، حين يتمادى مع إحداهن، ويبدأ في مداعبتها، مستغلاً جهلنا بلهجة الحديث:
- هبوبة؟ الهبوب التشيلك, قلنا ليك اشترى حبال، ولاّ تعمل لي عاشق
تنتهي دورة صناعة عنقريب المخرطة، عند العم سلمان، الذي يضع اللمسات الأخيرة على الأرجل المخروطة، من تقفيل للشقوق الصغيرة، بخليط من الصمغ المسحون ونشارة المخرطة الناعمة, ثم بوهية الأساس الترابية القاتمة، فدهان المهوقني اللامع. بعدها يتم تحزيم الأرجل مع الوسائد والمروق ووضعها داخل المحل للعرض.
يتبع...





[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#965249 [شهيد مشروع الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2014 01:00 AM
كم انت رائع ايها الطيب

وكم امتعتنا بهذا السرد

لو هذا المفال كتب بغير

هذا السرد لفقد معناه

شوقتنا ونحن على الموعد

دائما في انتظارك

[شهيد مشروع الجزيرة]

ردود على شهيد مشروع الجزيرة
United States [الطيب] 04-07-2014 09:45 AM
أحاول دائماً أن ابتعد عن السرد النمطي لتاريخ الأماكن والأشخاص. وأفضل وضعه في قالب أقرب الى الحكية لتصبح أكثر جاذبية، شكرا


#965161 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 10:30 PM
الاستاذ الطيب
تحياتي
كم انت رائع يا استاذ الطيب
كم وددت زيارة مدينة كسلا التي شهدت ميلاد والدي عليه رحمة الله، كل واحد من اعمامي ولد في مدينة سودانية مختلفة، جدي عليه رحمة الله كان مفتش غابات وله بصمة في كل غابات السودان.
تجدني دائماً مسكون بحب مدن السودان وكل معالمها ورجالاتها.
مع مؤدتي

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

ردود على محجوب عبد المنعم حسن معني
United States [الطيب] 04-07-2014 09:42 AM
آل معنى أذكرهم جيداً وربما أكون قد زاملت بعضهم بالمدرسة الأولية، والله أعلم، فالذاكرة هلهلها الزمان


#964810 [shawgi badrh]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 03:28 PM
الاستاذ الطيب لك التحية ، والشكر علي هذه المواضيع الرائعة . هذا ما نسميه بالتاريخ الحقيقي او التاريخ المحلي الذي يتعرض لحياة الانسان البسيط , هذا هو التاريخ الصادق الذي سيغيب مع السنين لانه لن يجد من يسجله , فاسياد المجتمع ليسو هم القواد والزعماء والملوك ولكن التربال والنجار و العرامي والحداد ودابغ الجلود وفاتل الحبال والزارع وراعي الانعام , بعد عشرات السنين سيجد طالب الدكتوراة معلوماته في مثل كتاباتك . فلك الشكر

[shawgi badrh]

ردود على shawgi badrh
United States [الطيب] 04-06-2014 06:48 PM
هذا ما عنيته تماما بمحاولتي كتابة تاريخ البسطاء الذين تركوا بصمتهم في الحياة دون احتفالية أو اعلام
شكرا شكرا على تعليقكم الأنيق


#964803 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2014 03:21 PM
شكرا أستاذ الطيب على هذه الفذلكة التاريخية و الإجتماعية باللغة الجميلة الأنيقة لمعلم من معالم كسلا.
وكان سوق عناقريب المخرتة متحفالصناعة وطنية جميلة بألوان العناقريب ذات الطلاء الأحمر الزاهى والتى كان من إستعمالاتها جلوس العروس و العريس عليها للحنة.
وأذكر من أعمدة هذا السوق العم حسين بابكر الذى كان أولاده من تلامذة صناعته ولكنهم إرتقوا فى مدارج العلم الأكاديمى ونجحوا ومنهم العقيد شرطة عوض حسين و المرحوم د. عبد المتعال حسين و الدكتور عبدالعزيز حسين والمرحوم المهندس عبد الله حسين والذين تميزوا بأخلاقهم العالية. ويقابلهم دكان المهدى حيث ترعرع قطبى المهدى وصار ما صار إليه.

[shah]

ردود على shah
[الطيب] 04-06-2014 06:50 PM
سرني أن أجد من يشاركني ذكرياتي وأكيد أنت بما ذكرته من أسماء أحد أبناء ذللك السوق
تابعني في الحلقات القادمة وزدني من ذاكرتك ما غاب عني....شكرا


الطيب محمود النور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة