المقالات
منوعات
الانسان السودانى مبدع
الانسان السودانى مبدع
04-06-2014 06:25 PM


الانسان السودانى بسيط بطبيعته القنوعه برزقه الذى حباه الله به لايمل ولايكل ابتسامته رمز لنيل استقى منه المحبة والسلام وصفو النفس لا الاستسلام ، لايحب الاستغلال ولا يميل الى الاحتيال ، دمعه ابعد مايكون الا على المكلوم امره او المغلوب على ضعفه ،تجده نصيرا وقريب واخ كرم ودفاع عن الحرمات ، لايرتضى الضيم ولايسكت عليه ، التلاقى يتخلله نوع من الوئام الفاخر والسؤال البادر والنوايا الطاهره عند السودانى ، لم يعرف الغرور ولا الكبر ولا التعالى فوق البشر ، يحن الى وطنه ان تخطاه انملة قريبه ويبكى على اهله ان اطلت خطوب على جوارهم او ارتحال بعيد
صوره البعض بالكسل والخمول ، واضافوا من عندهم بهتان وزور، قليل من بهارات الحديث الاجاج ، دونوا على صفحات الانترنت التهكم والسخريه بما لايطقه انس ولاحجر، ولكنه اثبت وهو الذى لايحتاج اثبات ، اثبت لهم معنى العمل الجاد والكفاح المضنى فى سبيل لقمة العيش فجر الطاقات الجباره من اقاصى بلاد الله الى قطبيها، ومن مدار خط الاستواء حتى خليجها عرفته الاوساط الفكريه والعلميه باحث ومفكرا، واديبا متفردا، وعالما صاغ القوانين مبرهنا، وطبيبا عالج الكثيرين ومازال مواكبا، ولغويا اضاف الى الضاد علما ونكهة غابت على كثير من الاعراب حتى اشادوا بعبد الله الطيب والطيب صالح وغيرهم ،فى سماءا لعلم اعلام ترفرف لتلطف الهواء الملوث وتصفى الشوائب مما اصاب محيط العربيه من عبث ولغط ،
تحدثت عنا نكات كثيرة بالخبث والهوان ، لكن الواقع غير ذلك ولايمس المقولة فى ادنى درجات حقيقتها، الجد عنوان للانسان الاسمر الذى يفتخر بسمرة يبحث عنها الالوف من البشر، مما يزيدنا زهوا وتيها انها نسخة نادره وعملة لاتشترى بمر الكلام ولا حلوه، حبانا بها الخالق وكفى، واثبتت السير ان الكثير من الاشخاص العظماء من اصحاب البشرة السمراء ( باراك اوباما ) و( مارتن لوثر كنج) و(ونليسون مانديلا) و(جورج واشنطن) و(اوبرا وينفرى)و (ويل اسميث)و(مايكل جاكسون)و(مايكل جوردان)واشجع العرب وانبلهم (عنتره بن شداد) ومؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم(بلال بن رباح ) هولاءافراد من الاسر التى كانت فى يوم من الايام مستعبد اجدادها، هم الان من اعظم الرجال فى كتب التاريخ والمعاصر.....هل هم كسالى؟؟ كما يدعى البعض ان اجبت بنعم، فانت تكذب وتفترى بما ليس بهم ...........وان اجبت بلا فقد ظلم البعض اهلى وبنو عشيرتى بنعتهم بالكسالى لاننا مثل هولاء نتفق معهم فى حياتهم الماضيه، ليس رقا ولا عبوديه بل معاناة وقسوة الحياه، ولكننا ابدعنا وتفوقنا الان ،ولنا الكثير من الاعلام فى شتى المجالات والابداع يجرى فينا مجرى الدم والخشونة والرجولة صفات وعلامات مازلنا نحتفظ بها ايضا فى زمان الواتساب والشامبو والميكب والانفتاح الجنسى البغيض والكريمات الرجاليه التى لم نعرفها فاهلنا عند ولادتنا يكحلوا اعيننا ( بالفلفل الحارق ) وليس بالكريمات والشامبو فالرجال فى ابداعها العملى والخشونه الظاهره على ملامحها فاصل بين الجنس الناعم ونحن .
كما ان الامانه شئ نتمتع به دون سوانا ولافخر فهى الحقيقة التى لابد من قولها وقد اثبت الكثير من المواقف هذا الراى فليس غريب عليكم ان تروا رويعى الغنم كما يقول البعض وهو يرفض فى عز الهجير والشمس القاسيه فى كبد السماء ترسل لظها الى راسه العابد الصادق ان يرفض بيع نعجة بمبلغ كبير واحتج عليه المغالطين ان ياخذها فلا احد يراه فاشار بعزة وشموخ باصبعه الى السماء وهو يقول الله يرانى وهو يراعانى حقا كم انت عظيم ولو ذهبتم الى بلادى لوجدتم فى كل منزل اكثرمن مثل هذا الشخص الامين فان استغربتم واصبحتم تشاهدونه على اليوتيوب بدهشة واعجاب فنحن لم نندهش لهذا الفعل فهو طبع وخلق تربينا عليه الامانه قبل كل شئ ولكم يامن تطلقون النكات علينا ان تخرجوا الخبث والنت من قلوبكم فالارزاق بيد الله ولن تنالوا شئ الا كتبه الله لكم فنحن مبدعون رغم انوفكم وامينون رغم خبثكم وسنكون فى القمه حتى ترتقوا باخلاقكم الينا ولن تنالونا.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مبارك المهدى احمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة