المقالات
السياسة
يا لسعادة القط ويا لبؤس الفأر!!
يا لسعادة القط ويا لبؤس الفأر!!
04-06-2014 06:34 PM


من أكثر الأمور صعوبة الكتابة في الشأن السوداني، فالحصرية طالت كل الأمور، حتى أن المتناول للشأن السوداني يجد نفسه أمام معاهدة السلام التي عقدها الكاتب الظريف واللماح الأخ علي يس، حين قال إن معاهدة سلام عقدت بين القط والفأر كانت بنودها كالآتي:
تم أخذ عهد من القط بقسم مغلظ ألا يهاجم الفأر وهو شبعان
كما تم تطمين الفأر واعطاؤه الحرية المطلقة أن يجري أطول مسافة يمكنه قطعها حين يكون القط شبعاناً!!
فالكاتب في السودان يجد نفسه رهين هذه الاتفاقية التي ظاهرها الحرية وباطنها العذاب.
التوافق الذي يدور هذه الأيام بين الوطني والشعبي واللذان يمثلان دور القط في المعاهدة، وهما يضعان شروط الاتفاقية التي يغيب عنها الطرف الثاني وهو الشعب أي كطرف ثانٍ «الفأر».
كل هذا والفأر ينظر وبمعاناة شديدة عن ربع قرن مضى من حياته، تردى فيها مستواه إلى درك سحيق، ربع قرن والشعب في سبات سياسي واقتصادي واجتماعي وأخلاقي.
فرح الشعب حين استخرج البترول وتوهم أن حياته ستسير إلى الأفضل، سال البترول وتوقفت الزراعة بل ودمرت، والمشروعات التي قامت كسد مروي وتعلية الرصيرص وخزان ستيت والكباري كلها قامت على قروض وليست بتمويل من عائدات البلاد من البترول والذهب وهذه القروض تدفعها الأجيال القادمة وهي عاطلة لا تجد عملاً ولا ما يسد رمقها.
وحال السودان قبل البترول كان اقل سوءاً منه بعد استخراجه، والدليل المادي على ذلك كم كان سعر الدولار قبل استخراج البترول وكم هو سعره الآن؟!
تردى الاقتصاد حتى أصبحت السلعة المتبادلة والمتداولة فيه هي الدولار.
والعملة في حد ذاتها ليست سلعة، إنما وسيلة يتم عبرها تداول السلع، وحين تصبح العملة سلعة في حد ذاتها تقع الكارثة، والدين يحرم ذلك.
الحوار الذي يجري الآن بغرض المصالحة بين الأحزاب السياسية هو صراع حصري بين عطالى السياسة الذين ما عملوا يوماً في مجال غيرها واحتكروها وجعلوها حصراً عليهم، حتى أن الكثيرين منهم فاقوا سن المعاش بما يقرب من ذات سن المعاش. كل الوظائف في الدنيا محددة بسن معينة للمعاش إلا السياسيين في السودان فهم مستثنون من هذا القانون، لم نسمع أبداً بأن وزيراً أورئيساً تخلى عن الكرسي لبلوغه سن المعاش. سخرت إحدى الصحف البريطانية من المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي المكون من خمسة عشر عضواً يقررون في مصير دولة قارة، بأن مجموع أعمارهم بلغ ألف ومئتين وخمسة وعشرين عاماً.
خمسة عشر فرداً يمثلون القط، وثلاثمائة مليون نسمة يمثلون الفأر.
ولكن المسألة في الاتحاد السوفيتي كانت سهلة نسبياً، فقد كان هناك قط واحد مثله الحزب الشيوعي، وبالنسبة للشعب الهدف كان واضحاً..! أما بالنسبة للسودان فالأمر أكثر تعقيداً، ففيه أكثر من قط، لذلك كان الصراع فيه دامياً ومتعدداً، صراع على السلطة وعلى الثروة، ورغم أن الكثيرين من السياسيين المتصارعين أغدقت عليهم السلطة الحاكمة العطايا إلا أن لسان حالهم لا ينسى المثل الذي يقول «سلطة للركبة ولا مال للرقبة»، فهذه العطايا اعطتهم الحافز للصراع على السلطة. والصراع الآن يحتدم بين القطط، بينما هناك صراع آخر مسلح وهو صراع خطير على وحدة البلاد، وفي خضم الصراع على السلطة وابتعاد الشعب عن المتصارعين لخيبة أمله في أي منهم، فإن البلاد معرضة للتقسيم والانشطار. غابت السياسة تماماً وضعفت الأحزاب وابتعد عنها المواطن، فأخذ يبحث عن وسيلة يعبر بها عن وجوده فكانت القبيلة هي ذلك الناطق، وكل قبيلة تريد فرض وجودها، وهذه أخبث بذرة للحرب الأهلية، وما يدور في دولة جنوب السودان يمثل أنموذجاً كافياً لما أقول.
نظام الحكم كرس للقبلية، وحتى هذه لم يعطها القدر الكافي حتى يمكنه السيطرة عليها، فانقض على النظام القبلي وأراد التحكم في مساره، وتدخل حتى في تعيين قياداته وهذا ما ترفضه القبيلة، الأمر الذي أثار فتنة حتى في النظام القبلي الذي حاول النظام السيطرة عليه.
كل هذا والسياسيون يجتمعون وينفضون، وأجزم وأؤكد ألا أحد منهم يحمل حلولاً لقضايا الوطن، فهم كما وصف الأخ علي يس كالقط شبعانين كذلك متمسكون بنص المعاهدة ألا يهاجم القط الفأر حال كونه شبعان.
وكما يقول الشاعر ابو تمام:
لا تنكروا ضربي له الأمثال ممن دونه
فالله قد ضرب الأقل لنوره مثلاً من المشكاة والنبراس. فإني أمثل السياسيين بالقط وباقي الشعب بالفأر، وهم يعتبرونه هكذا، ألم يصف القذافي شعبه بالجرذان وكذلك فعل مبارك ضمناً إن لم يكن قولاً.
السودان ليس بحاجة لهؤلاء السياسيين.. السودان في حاجة لمن يبنيه ولمن يقيم مشروعاته الاقتصادية، وقد أثبت هؤلاء فشلهم الذريع طوال ستين عاماً وأكثر، بل أنهم دمروا ما كان موجوداً من مشروعات زراعية وسكك حديدية، وقد قالوها صراحة سنسلمها لعيسى، الذي لم يفوضه المولى عز وجل لذلك، وقد حددها بقوله تعالى «وكل آتيه يوم القيامة فردا»
ونعود لمعاهدة القط مع الفأر وأقول إنها على سوئها قد تسرى عليهم، ولكن قططنا البشرية لا تعرف للشبع معنى، فهي جائعة على الدوام وسريعة الهضم والنهم فيا لسعادة القط ويا لبؤس الفأر.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 648

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة