المقالات
السياسة
قطر ..( شهرآ ) عندك فيه نفقة !
قطر ..( شهرآ ) عندك فيه نفقة !
04-07-2014 10:30 AM



قطر قدمت مليار دولار وديعة لبنك السودان بغرض تحسين وضع النقد الأجنبى فى البلاد وهى أموال على سبيل الأمانة ( سلفة مستردة) ، قطر تطلب خبراء سودانيين للعمل فى مجال الصحة والسلامة المهنية وإدارة الخدمة المدنية، آلاف السودانين يعملون فى قطر فى مختلف الوظائف الأدارية والاقتصادية والطبية و السلك القضائى والقوات النظامية ،وقطر ممسكة بملف دارفورواتفاقية الدوحة وترأس صندوق اعمار دارفور بعد ان ساهمت فيه ب (500) مليون دولار و حكومة السودان ب ( 2 مليار و 360 مليون دولار ) ، وقطر قدمت 135 مليون دولار حقوق تطوير و ادارة الأثار السودانية ، شكرا لقطر على هذه الوقفة الكريمة والتى تأتى فى أحلك الظروف التى تمر بها بلادنا و تنعكس اثارها السلبية على الاوضاع السيادية والاقتصادية و بالتالى على حياة المواطنين فى معاشهم و صحتهم ، كان المأمول و المنتظر من قطر أن يكون هذا المليار منحة ، أو قل أثنين أو أربعة مليارات منحة فهذا ليس كثير على قطر، فهى كانت قد منحت على ايام حكم مرسى مصر (6) مليارات منحة و (4) مليار وديعة ، ألم تشهد قطر المليارات تنهال على مصر من السعودية والأمارات والكويت ، فى سبعة أيام وصلت لمصر ( 12) مليار دولار منها (8) مليارات مساعدات نقدية ونفطية و(4) ودائع ، تفاءل السودانيون حكومة وشعبآ بزيارة الأمير القطرى للبلاد وكان سقف التوقعات على قدره ، فعلى قدر أهل العزم تؤتى العزائم ، ولكن جاءت النتيجة مخيبة للأمال واحد مليار فقط وديعة (و سلفة كمان) ، كانت التوقعات أكبر من هذا بكثير ، فقد كنا نعد الايام لشهر النفقة ، و نشكو ضعفنا و قلة حيلتنا فى ظل حصار امريكى و جفوة من جيراننا ( الجنب ) من العرب و الافارقة حتى سابع جار ، و كنا نتحرى الامثال العربية فى الكرم و الشهامة و تمسكنا بالقول المفعم بالامل فى ان تهدى الهدية بقدر هاديها ، وبقدر ألتزاماته تجاه من يهدى له ، بلادنا متهمة بمؤازرة مشاريع قطرفى المنطقة ، وبلادنا متهمة بمولاة ومساندة نفس رموز و جماعات الأسلامى السياسى الذى تدعمه قطر وكما هو وضع علاقاتنا مع ايران فإننا فى الحالتين ندفع لمواقف تعود علينا خسرانا مبينا ، و نسعى الى مواقف تتقاطع مع مصالح الكبار من حولنا و فى العالم حتى جزيرة القرم الا أن (حلفائنا) فى تلك المواقف لا يكترثون و لايقللون من أثار الخسائر المترتبة عليها على أقتصادنا ومعيشة مواطنينا ، نجاريهم و احيانآ نسبقهم ، نعادى من يعاديهم و نصالح من يصالحون دون اى اعتبار للمصالح العليا لبلادنا ، لن يعود التاريخ ان كان ما روى صحيحآ ليشهد على (ان الصلاة خلف على اقوم و الطعام على مائدة معاوية ادسم و البقاء على التلة اسلم ) ، فهذه العبارة ربما هى منحولة و على الارجح غير صحيحة و لكنها جرت مجرى غيرت فيه من طبيعة الاشياء ، و لونت فيه المواقف ووضعت الاساس النظرى للانقسام المذهبى بين السنة و الشيعة ، فلو صدقنا ان طعام معاوية ادسم فليس كل صلاة خلف على بالضرورة اقوم ، يا لخبث الحاجة و ضعف الطلب وهى بالكاد تذكرة للتدليل على دهاء اعرج و اقرب الى النفاق و الانتهازية ، اين انتم مما اورد الامام الحبيب الصادق المهدى ( اكلوا توركم و ادوا زولكم ) ،
نشر بالجريدة 6/4/2014


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1049

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#965546 [kgak leil]
4.13/5 (4 صوت)

04-07-2014 10:49 AM
كاتب مقال لا يعي شيئا في السياسة الدولية فهي لا تقوم علي العواطف والأماني انما علي ركيزة واحدة فقط اسمها المصالح والذين يحلمون ويتوهمون بغير ذلك لا يملكون من العقل مقدار حبة خردل أو أقل قليلا. أمريكا ليست راضية عنك فلن تقدم لك قطر أكثر من ذلك وكثر الله خيرها. ويامن تقف تسأل الناس الحافا أين دولارات نفطك في سنوات العسل؟؟؟ فيم أنفقتها الظاهر علي شواهق المباني وما تسسل منها الي الجيوب خلسة وسوء ادارة وكل علل الفساد والإرهاب

[kgak leil]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة