المقالات
السياسة
فجيعة الوطن فى الحوار الوطنى
فجيعة الوطن فى الحوار الوطنى
04-07-2014 01:18 PM


منذ الوثبة الاولى فى يناير من عام 2014 و المؤتمر الوطنى يملأ الدنيا ويشغل الناس بما تمخض عنه اعتكاف الرئيس البشير الذى بشر به نائبه الاول السابق على عثمان وقال بانه اعتكاف للخروج بحلول لأزمات البلاد التى يمسك بعضها بخناق البعض الاخر والتى هى من صنع ايادى هذا النظام الملطخة دما وفسادا.تمخض الاعتكاف فولد وثبة كان سياقها عصيا على فهم الشعب السودانى الذى لم تترك له المصائب المتلاحقة ادنى قدرة على التفكير.روجت صحف النظام كثيرا لنداء الوثبة وانبرى دهاقنتها شرحا وتحليلا لفك طلاسم خطاب الرئيس وركائز وثينته المتخيلة ووصفوه دون حياء بانه ( يضع السودان فى بداية سكة الانطلاق ) بعد مضى ربع قرن على نظام اهلك الحرث وكاثر النسل فى المايقوما وغيرها بمشروعه الحضارى .
بالامس ازيح الستار عن أول فصول مسرحية ( تشتيت الكرة ) النهج الذى تنتهجه الأنقاذ كلما ضاقت بها الدنيا لتشغل الناس عن ما سواها من مصائب تحوم حول البلاد داخليا متمثلة فى التردى المريع لكل ما على الحكومة من واجبات وخدمات والتدهور القاتل للحالات الاجتماعية والاقتصادية وحتى النفسية وخارجيا متمثلة فى عزلة جعلت الرئيس يمثلنا فى المحافل الدولية من منازلهم غير قادر على عبور اجواء معظم دول العالم ناهيك عن دخولها . أطلق الاعلام الانقاذى على جلسة الامس ( المائدة المستديرة ) امعانا فى التجهيل والتضليل لانها لم تكن لا مائدة ولا مستديرة بل كانت طاولة مائلة كل الميل برئيس قال عنه الدقير فى نفس الجلسة بأنه ( اعرف الناس ) وفوضه معظم من تحدثوا باختيار لجنة آلية الحوار .
أمتلأت قاعة الصداقة بالشالات المطرزة والعمم الانيقة واصطفت امامها فارهات السيارات وشبعنا المغلوب على الامر والذى لم تجف بعدها دموعه على فراق شاعر الناس والشعب محجوب شريف فى انتظار فجيعة اخرى من الرئيس وساسة اكل عليهم الدهر وشرب ولم يشهد السودان لاى منهم انجازا يسرده التاريخ فى تأبينهم . اخرون صنعتهم الانقاذ التى لم تفلح الا فى صناعة المصائب جاءوا مملؤين زهوا وجهلا ونفاقا لم تجع اكبادهم ولم تعرى اجسادهم متمرين متورمين اليتحدثوا انابة عن اعضاء احزاب لن يتعدى عددهم اصابع اليد الواحدة .
كان كل شيئ داخل القاعة مرتبا ترتيبا دقيقا ليخدم الحبكة الدرامية بما فى ذلك ترتيب الجلوس حيث توسط البشير الامام والشيخ وجاء بعد ذلك ترتيب بقية الاحزاب حسب الظهور على المسرح وحسب الدور الذى سيلعبه كل منهم فى خيانة الامانة .الشيخ كان منشرحا ونزلت كلمات فاطمة عبد المحمود عليه بردا وسلاما واكتفى بحمد الله رافعا يديه الى السماء . الامام لم يكن حظه فى الانبساط باقل من الشيخ رغم الكيمياء الى لا تجمعهم كما ذكر قبل يومين لكن المصائب اقوى من الكيمياء. بدأ ممازحا ومبتسما مع البشير فى اكثر من لقطة . من اللقطات المثيرة جدا للاهتمام والتى عبرت عن رعبهم وخوفهم الهالك كانت اللقطات المتكررة للكراسى الشاغرة مع تركيز شديد ( كلوز اب ) اكثر من مرة فكيف كان سيكون الامر ان كانت مشغولة .( حزب البعث ) ( الحزب الشيوعى ) ( المؤتمر السودانى )
الاحزاب التى شاركت والتى كان لممثليها حظ فى الفرص ذكرتنى ( جلابية العيد ) خاصة تلك التى يتم تفصيلها يوم الوقفة حيث انها ولو فصلها الياس هاو الامريكى الاشهرلا تخلو من عيوب فاما قصيرة او طويلة اوضيقة او واسعة . اسماءها نفسها لا تليق بحزب سياسي ( الاصالة ) ( التواصل ) والاعجب حزب ( الاسود الحرة ) ممكن للاول ان يكون محل موبيليات والثانى برنامج اذاعى والثالث فريق ملاكمة . المثير ايضا للانتباه مشاركة جميع ( كسار ) حزب الامة بمسميات تربك حسابات علماء الاجتماع والسياسة وتجعلهم عاجزين امام كنه المفاهيم الاساسية ( الامة القومى ) الامة الوطنى ) (الامة القيادة الجماعية ) ( الامة الفيدرالى ) ( الامة الاصلاح والتنمية )....الخ فيبدو العك فى استخدام مفاهيم الوطنية والقومية وحتى الامة التى ترجع الى ( القوم ) الذين يسكنون الوطن .والفيدرالى هذا اكثرهم عجبا ومن اسمه يبدو ان قضيته الاساسية هى الفيدرالية . من الاحزاب الغريبة فى المفهوم ايضا ( الرباط القومى ) وحين ذكره تصورت انه ربما جامعة كالرباط الوطنى .المتحدث باسم الامة الوطنى قال وبالحرف الواحد (نحن نؤيد وندعم قرارات رئيس الجمهورية ) طيب لماذا مشقة الحضور ؟ وسلك مسلكه ( حركة اللجان الثورية ) التى قال المتحدث باسمها ( نحن نوافق على اى شيئ ) طيب لماذا مشقة الكلام اليس السكوت معبرا ؟ على كل تبارى الجميع فى اظهار الرضى عن الرئيس وقراراته وتنافسوا فى اظهار السرور لرشاقة لسانه واكثروا من التبسم .ما اثار الشفقة حديث الاتحادى ( غير الدقيرى ) الذى لم يكن متماسكا وحديث السيد نهار الذى ذكرنى بحصة التسميع والخوف الذى ينتاب الجميع ....لم تنجو الحركة الشعبية من معاول الانقاذ وكانت المفاجأة انها لم تنشطر فقط الى قسمين حيث تعرفنا بالامس عن حركة شعبية اخرى غير تلك التى يمثلها كودى وكودى فى حد نفسه كان بالامس من المع نجوم هذه المسرحية وذكرنى بالاستعارات القرآنية ليونس محمود فتحدث عن ( التواصى بالصبر والتواصى بالحق ) ونادى الجميع بأن ( تعالوا الى كلمة سواء ) مقلدا الانقاذين حتى فى اخطاءهم لان ( كلمة سواء ) التى افرغها هؤلاء المتأسلمون من معناها العقدى وكسوها معنى او معان لمناسباتهم المختلفة هى غير تلك التى كان يقصدها كودى .
ما بين تناسل احزاب اخرى ومسرحيات جديدة سيضيع هذا الوطن .


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 810

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#965975 [البعشوم]
4.07/5 (5 صوت)

04-07-2014 04:15 PM
عشان تعرف الناس لا عندهم مبدأ ولا أخلاق ولا دين ::::: بيان من حزب الاسود الحرة السودانية
قال تعالي : ( وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون ) صدق الله العظيم

بمزيد من الحزن والأسي ينعي مكتب الحركة بمصر الشعب السوداني قاطبة واهل الهامش من النازحين واللاجئين الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء والي رفاقنا الميامين في ميادين القتال القابضين علي جمرة القضية ( قوات الحركة وقوات الجبهة الثورية السودانية ) بإستشهاد الزعيم البطل الدكتور خليل ابراهيم محمد رئيس الحركة الذي تم إستشهاده في كردفان بإيدي غادرة يوم الجمعة الموافق 23/12/2011 عن طرق غارة جوية ليلية وإذ يتقبل مكتب الحركة بمصر واجب العزاء بفندق أمية الكائن بالإسعاف جوار دار القضاء العالي ( ش 26 يوليو ) وذلك يوم غد الثلاثاء الموافق 27/12/2011 من الساعة الثانية ظهراً حتي السادسة مساءاً

إعلام مكتب الحركة بمصر

[البعشوم]

#965963 [البعشوم]
4.07/5 (5 صوت)

04-07-2014 04:04 PM
أضحكتني رغم المرارة والزعل على مهزلة أبريل الامس، يا بدر الدين

[البعشوم]

#965941 [مهدي إسماعيل]
3.63/5 (4 صوت)

04-07-2014 03:45 PM
ألم تسمع يا أخي بمسرح العبث الذي تُقدم فيه الكوميديا السوداء والبيضاء والرقطاء، وبت الحرام.

[مهدي إسماعيل]

بدرالدين الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة