المقالات
السياسة
بيان قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية إطار حقيقي للحل
بيان قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية إطار حقيقي للحل
04-09-2014 10:49 AM

بيان قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية إطار حقيقي للحل


( بيان قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية إطار حقيقي لحل مشكلة البلاد )

بيان مشترك بين قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية السودانية

أجرى الطرفان مشاورات مثمرة حول الوضع السياسي الراهن وموقفمها المشترك من العملية الدستورية والحل السلمي الشامل والحوار الوطني الذي دعي اليه نظام المؤتمر الوطني وأتفق الطرفان على الأتي :-

1- الحل السلمي الشامل المفضي للتغيير يجد الترحيب والقبول من قبل الطرفين.

2- العملية الدستورية والحل السلمي الشامل يتطلبان إجراءات جدية لبناء الثقة وتهيئة المناخ السياسي وفي مقدمتها وقف الحرب ومخاطبة الأزمة الإنسانية وألغاء جميع القوانيين المقيدة للحريات والإنتقال من الحرب الي السلام ومن الشمولية الي الديمقراطية.

3- الإتفاق على ألية مستقلة لإدارة الحوار بين كافة الأطراف وتحديد الإجراءات التي يتطلبها حوار جاد ومسئول ومنتج والمدة الذمنية له.

4- الإتفاق على خارطة طريق واضحة تنتهي بترتيبات إنتقالية بما في ذلك قيام حكومة إنتقالية تنفذ ما سيتم التوصل اليه.

5- ان تعمل الحكومة الانتقالية علي عقد مؤتمر دستوري بمشاركة جميع القوي السياسية والاجتماعية بدون استثناء لمناقشة كل قضايا الوطن والتوصل لخطوط عريضة لحل شامل لجميع المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتوصل لموشرات للدستور الدائم وطريقة صياغته وإقراره ووضع قانون انتخابات ديمقراطي تجري بموجبه انتخابات نزيهة وديمقراطية في نهاية الفترة الانتقالية.

6- الجبهة الثورية وقوى الإجماع الوطني سوف يواصلان إتصالاتهما للوصول الي برنامج مشترك يحقق المصالح لكل اهل السودان.

فاروق أبوعيسى / رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع الوطني . مالك عقار أير / رئيس الجبهة الثورية السودانية.

8 أبريل 2014م.



ملخص لحالة البلاد بعد إتفاقية نيفاشا :


بعد توقيع اتفاقية نيفاشا والتي جعلها الانقاذ سبباً في دعوة المعارضة الخارجية للعودة بدعوى عودة السلام للسودان والترحيب بحكومة القاعدة العريضة وضرورة التوحد من كافة القوى السودانية وعودة السلام وفعلاً حزمت الأحزاب أشيائها وبدأت العودة من المعارضة بعد انهيار التجمع الوطني الديمقراطي من بعد انسلاخ الحركة الشعبية وقبولها بالمفاوضات من جانب واحد سعياً وراء تخطيطها الاستراتيجي للانفصال وبدأ سماسرة الإنقاذ في شراء الحزبيين والدفع بالإغراءات للعائدين وشق حزبي الأمة والاتحادي بعد دخول فصيل الشريف زينا لعابدين الهندي الحكومة وبعده ( الزهاوي ود الصادق الهادي ومسار و د أحمد بلال وعثمان الشريف وإشراقه) ودخول جماعة أنصار السنة الحكومة وما يسمى بأحزاب الوحدة الوطنية ورجع أغلب المعارضين للسودان وتركوا لندن والقاهرة وما هو شعور كل المتعاونين مع النظام بما فيهم الميرغني والإمام الصادق والذين كانوا ينادون في خطبهم بضرورة إسقاط النظام وهم يرون الآن شباب السودان يسقطون شهداء أمام هذا الحكم الفاسد والنظام الجائر وأين هو تحالف قوى الشعب والذين وقعوا على عهد المائة يوم لإسقاط النظام لماذا لم يشاركوا أبناء هذا الشعب مسيراته ومظاهراته ولذلك فإن الذين شاركوا في هذا الحكم عليهم بنفض أياديهم عن جرائم هذا النظام بالاستقالة من هذه الحكومة فوراً وإنهاء مهاذل المشاركة مع النظام ولذلك لا توجد أي أسباب لهذه الأحزاب للاستمراري في إذلال أحزابهم وطمس تاريخها في قبول أن تكون تابعة لحزب المؤتمر الوطني وأن التاريخ لن يرحم هؤلاء الذين قبلوا الرشوة وباعوا أحزابهم ورضوا بالوضع والامتيازات وباقي فتات الكيزان والانسان يتساءل كيف يقبل رئيس وزراء سابق أقاله العميد عمر حسن في انقلابه بأن يساعده في الحفاظ على حكمه المتسلط ويساعده أمام الهبة الشعبية ومن الواضح أن هؤلاء الزعماء قد رضوا بأوضاعهم وتحالفهم مع البشير وصاروا ترياقاً للثورة السودانية ولا هم قادوا الشعب السوداني ولا تركوه يختار طريقه ويختار ثورته وعلى شباب السودان أن يعتمد على نفسه ويترك هؤلاء القادة في مزبلة التاريخ والنسيان وعاش نضال الشعب السوداني ولن تضيع دماء الشهداء هدراً ولن تخمد هذه الهبة ولا للفساد ولا للظلم ولا لتسيد البعض على ثروات الشعب وضياعها وسط الخطط المالية الفاشلة والتي تسير وفق أهواء مخططي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي واستطاع جهابذة الإنقاذ أن يروضوا أحزابنا العتيدة .



تعليق :

يعتبر ما توصل إليه قادة الجبهة الثورية وقوى المعارضة الداخلية فرصة عظيمة للحكومة وهي مطالب عادلة لإنقاذ البلاد من الفوضى الخلاقة وإنتقال ما يحدث في أفريقيا للسودان مع إضافة :

إعلان حكومة مؤقتة( إنتقالية أو قومية ) للإشراف على الحوار .
تعيين ولاة مستقلين للولايات .
إيقاف القتال فوراً .
تشكيل لجنة إنقاذعليا لمواطني دارفور .
إطلاق سراح كل المعتقلين .
إصدار قرار بالعفو العام على كل حاملي السلاح .
تشكيل لجنة قضائية عليا لمراجعة كل جرائم المال العام والفساد .
تشكيل لجنة قومية لوضع مقترحات للدستور القادم.
تشكيل لجنة مستقلة للإشراف على الإنتخابات القادمة .


والله الموفق ،،،


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 705

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د . محمد علي خيرالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة