المقالات
السياسة
سودانير..ستبدأ المحاكمات مع الحل الوطني
سودانير..ستبدأ المحاكمات مع الحل الوطني
04-09-2014 12:56 PM


هذه الايام يتحدث الناس عن ظهور بوادر الحل لازمتنا الطاحنه الممتده لعشرات السنين. ومع ادراكنا التام لاهميه الحل الشامل, الا ان سودانير ستظل هاجسا ليس لارتباطها الوجداني بنا فحسب, وانما لكونها من اكبر المؤسسات الاقتصاديه والتي يمكنها ان تساهم بشكل فاعل في انتعاش الاقتصاد المريض بالاضافه الي تقديمها خدمات اجتماعيه واستراتيجيه للسودان.
سودانير (اتنشلت) في السنوات الاخيره بواسطه عصابه من المنتفعين كما تنتشل العجوز في ميدان جاكسون. وقد استغلت هذه العصابه النفوس الضعيفه للمدراء الذين اتو اليها من الخارج والذين تم تعينهم بالرغم من وجود كادر بشري من طيارين ومهندسين وحمله شهادات عليا صرفت عليهم الحكومه مايقارب صرفها علي خزان مروي. ويبقي السؤال. لماذا تستعين الحكومه بمدراء من الخارج لا علاقه لهم بالطيران ولديها هذا الكم الهائل من المورد البشري لو كان في اي دوله اخري لاصبحت شركه طيران ذات صيت كالاثيوبيه التي تمتلك الان مايقارب 200 طائره. بس الشئ المحير تعين امام مسجد واعطاءه صلاحيات بدرجه وزير كاننا في (زاويه) وليس في شركه طيران.
عمر علي وعبده عز الدين واحمد علي عبد اللطيف ووداعه من الطيارين الذين يسري الطيران في عروقهم كما يسري الدم في الجسد المنهك. وموجودون الان في السودان. المهندسين السودانيين في مجال الطيران يغطون عين الشمس في وضح النهار ويعرفون الطائرات (مسمار مسمار). ولدينا اداريين تخصصو في مجال الطيران مع رصفائهم في شركات الطيران العالميه في مؤسسات تعليميه امريكيه وانجليزيه يشار لها بالبنان.
لماذا يوضع شخص لا علاقه له بالطيران علي راس هذا المرفق الحساس والهام وامامنا تجربه الذين سبقوه ممن اغتنو بالسفريات الوهميه والكومشنات الفايته الحد وكانو كالمنشار (طالع ماكل نازل ماكل).
مع تباشير الاصلاح, نحن نقول علي روس الاشهاد باننا سوف لن نسكت علي مايدور في سودانير لانها مسؤليتنا الوطنيه. سنكتب فمدادانا كماء البحر لن ينضب ابدا. وعندما تتاح لنا الفرصه, سنقوم برفع لافتاتنا امام القصر والمجلس الوطني ورئاسه سودانير مطالبين بشنق كل من سولت له نفسه بغرس سكينه الصدئيه في جسدها. وسننصب خيامنا امام دار القضاء معلقين القوائم التي تحتوي اسماء كل الذين سرقوها. فنحن نحفظ اسماءهم اسما اسما. ونعرف كيف بداو حياتهم في سودانير وكيف اصبحو الان.
هذه دعوه للزملاء في كل بقاع الدنيا لتهيئه انفسهم لخوض المعركه القادمه. فقد قالها الرئيس بكل وضوح ان زمان التمكين والشلليه قد ولي. كما قال ايضا ان زمن الحرب علي الفساد قد بدا.
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1721

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#968868 [منير سعد]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 11:20 AM
فقد قالها الرئيس بكل وضوح ان زمان التمكين والشلليه قد ولي. كما قال ايضا ان زمن الحرب علي الفساد قد بدا.)) كوت


قلت لي يا أبو قناية الرئيس قال شنو؟
خلاص أمسك في كلامو دا قوي، أوعى تفكو.

كان لي دي: أبشر بطول سلامة يا .....

[منير سعد]

#968818 [الحقيقة المرة]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2014 10:43 AM
يا دكتور انت صدقت عمر البشير .... الراجل كم مرة أعلن وأصدر ووجه ؟؟؟؟ كل هذا ذر للرماد في العيون ... والدليل ما حدث في جامعة القرآن الكريم

[الحقيقة المرة]

#968345 [دا كلام ما صاااااح]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 09:18 PM
عندكم قائمة بالفاسدين فى سودانير ؟؟
ان شاء الله يكون فيها بتاع محطة دمشق
واحد مرتشى .. الله لا بارك فيهو .. اسمه حسبو
تجار الشنطة يغمتوا ليهو عشرة دولار جووة الجواز وهو يفوت الوزن

[دا كلام ما صاااااح]

#968338 [واحد سوداني اغبش]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 09:06 PM
وين شمبوول الليلة ماذكرتو ..انت واحد ما عندك موض وع

[واحد سوداني اغبش]

#968300 [bakheet]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 08:03 PM
"سنكتب فمدادانا كماء البحر لن ينضب ابدا"
أستغفر الله ....
لماذا لم تذكر د.شمبول في هذا المقال؟

[bakheet]

#968097 [إسماعيل آدم]
2.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 04:08 PM
هل صدقت ؟ معقول منتظر من هؤلاء عدالة و محاكمات؟ياخي الإنتخابات بزوروها! و كل الأجهزة في قبضتهم بما في ذلك القضاء و الجيش و الشرطه و الأمن! يعني لازم يتم حل هذه الأجهزة كما حدث في العراق و البدء من الصفر!

[إسماعيل آدم]

#968033 [عنقالى]
4.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 03:04 PM
لا يوجد قضاءمحايد او نزيه في السودان لتقف مجعراامام داره مطالبا بمحاسبة المفسدين فقد تمت تصفية الأمانة فى اجهزة العدالة فى السودان بجدارة على نسق - تولى أئمة مساجد وزارات لم يفتح الله عليهم بعلم او خبرة في شئونها- فقد تولت الأجهزة الامنية ملف رئاسة قضاء السودان مثلا عبر شخص جاهل بالعدالة واهبل مثل جلال عثمان الذى لا يصلح لان يكون طباخا ناهيك عن إدارة عملية العدل - فعبث بتاريخ وعراقة افضل مؤسسة عدلية في افريقيا فلم يبقى بها من ينفخ النار لمحاسبة حرامية سودانطير يا حبيبى

[عنقالى]

#967971 [كفاية]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2014 02:15 PM
انت صدقت كلام الرئيس ؟ من بيدهم القرار اصحاب المصالح لن يسمحوا ابدا بحرية لدرجة ان تقف امام القصر او دار القضاء ولو عندك معلومات فهي خطر عليك احسن تعمل حسابك لا احد يقف امام تيار الفساد الجارف
من بيدهم الامر والنهي هم الذين يقررون اغلاق الصحف واعتقال المعارضين من بيدهم الامر كبار المفسدين والحرامية والمجرمين الذين يخافون على انفسهم وعلى ما اكتنزوا من مال حرام ومن جرائم ارتكبوها يخافون يوم الحساب الاصغر لان الحساب الاكبر بيد الله المنتفم الجبار
مثلا سبق ان قرر البشير في اوائل تسعينات القرن الماضي الغاء ما يسمى برسوم العبور بين الولايات وهذا قرار رئيس جمهورية ونحن الان في الربع الاول من القرن الحالي ولا تزال هذه الرسوم تحصل يوميا وعلى عينك يا تاجر رغم القرار العالي لأنها تتعلق بمصالح ضيقة يفيد منها مجموعة من المفسدين
انت تحلم وجعلتنا نحلم ان صرنا مثل دول اوربية وحتى اسرائيل تقدم رئيسها وكبار مسئوليها للقضاء ولا يتوانى القاضي بتطبيق مواد القانون عليهم متى ما وجد انهم يستحقون العقاب

[كفاية]

#967895 [Alczeeky]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 01:23 PM
يا ابو قنايه . و الرئيس البتتكلم عنو ده هو رب الفاسدسن فكيف لك ان تستدل بحديثه

[Alczeeky]

#967887 [usama]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2014 01:17 PM
امام جامع في سودانير وبائع بيض نائب والي ....ههههههههههه دي هي الإنقاذ انتو السودانيين ذاتكم مجانيين عارفين الحكومة كذابة وساكتين يعني انتو شيطان اخرس علي حسب الاحاديث النبوية...وين الكذاب الاشر مابتكلم عن الخطوط السودانية ويقول الحلو مات وعرمان خائن ..ويقول كذبته عشان الإسلام هههههه بيكذب عشان الإسلام والإسلام نهي الكذب اكتر من كدا في نفاق ,,,

[usama]

د .الرازي الطيب ابوقنايه
د .الرازي الطيب ابوقنايه

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة