المقالات
السياسة
بدون قناع
بدون قناع
12-14-2015 12:13 AM


يصادف يوم التاسع من ديسمبر اليوم العالمي لمحاربة الفساد والذي استشرى بصورة غريبة في مواقع شتى في ربوع العالم وللأسف فقد ظل ترتيب السودان يتهاوى من عام لآخر وهو نتاج طبيعي لما نراه ونعايشه ونعاني منه الأمرَّين ، وكنّا نأمل ونتطلع أن ننتفض لنخرج من ذلك المستنقع ونبدأ رحلة العودة لممارسة الشفافية التي يمكن أن تنقلنا لمحاربة الفساد وتسطير بداية عهد جديد ، ولكن للأسف زلَّت أقدامنا وغرقنا في الوحل وزاد الطين بلّة.
وبهذه المناسبة دعونا نتأمل الأحوال في بلادنا وبلاد ذات صلة ومدى انتشار هذه الممارسات التي أصبحت كالنار في الهشيم... وفي رأي المتواضع أن القدوة الحسنة وتوفير الضمان الاجتماعي الذي يضمن الحد الأدنى من العيش الكريم لأفراد المجتمع هو مفتاح حل هذه المُعضِّلة.. والشيء الذي يأسى له الإنسان هو أن شعارات الإسلام السمح المُنزَّه عن كل عيب هي السائدة !! ولكن هل تكفي الشعارات مع غياب الممارسات والتطبيقات الحقيقية ؟ وهل انتهاج الطريق الإسلامي للحكومات هو تطبيق عقوبات وكبت حريَّات؟ وهل تطبيق تلك العقوبات يكون انتقائيا بحيث أنَّه يلمس ويردع أناس دون الآخرين؟ وهل هو احتكار وتكريس لكل مصادر الثروة والتجارة في أيدي مجموعة دون بقية شرائح المجتمع المختلفة؟ أم هو تكالب على السلطات واستحواذ على كل منافذ القرار في كل مناحي الحياة دون أن تسلم من ذلك مواقع الترفيه والرياضة والفن والأندية الاجتماعية وعلى امتداد الوطن ما قد كان وما سيكون ؟ أم هل هو الصرف البذخي في أشياء لاتُمثِّل عصب الحياه لمعظم شرائح المجتمع التي تترنح نحو الانهيار من العوز والعجز والاضمحلال .. بل والتلاشي؟
كان يمكن أن يتم تطبيق كل تلك الشعارات في القيادات الرشيدة أولا حتى تعلن وتضرب مثلا يمكن أن يساهم في توصيل رسالة مقنعة لبقية عموم الشعب المغلوب على أمره لأن تحطيم عالم القيَّم بشكل سلبي من قبل أصحاب السلطة هي التي تنعكس على أخلاق المجتمع فمن حيث المبدأ يقوم المجتمع بالحفاظ على قيَّمه عبر سلطته المعنوية ، فالسرقة اعتداء على الحق العام والحق الخاص في عالم القيَّم ، وجاء القانون الوضعي وأكد أمرا كهذا ، ولكن عندما تقوم اخلاق سلطة حاكمة على السرقة والفساد ، ودون أن يرف لها جفن ، ودون حياء ، فإن ذلك السلوك سيتسرب ويعم ليشمل المجتمع وتسود أخلاق السرقة ويختلط أمر الحق العام والخاص ، وتتحطم أهم قيَّم الانسان ألا وهي الشرف وتتبعها قيَّم أخرى مثل الكرامة والتي لا تنفصل عن قيَّم الحق والحرية والعدالة والأمان ! ودعونا نتساءل لو كانت كل أسرة أو ربة منزل تسأل زوجها وهي تعرف إمكانياته جدا وتراه يكنز الذهب والفضة ويأتي لهم بالغالي والرخيص ؛ لو تم سؤاله من أين لك هذا ؟ ولو لاحظت أسرة بأن أحد أبنائها أو بناتها يمتلك أشياءا ومقتنيات لم ولن تسمح ميزانية تلك الأسرة بتوفيرها ، فهل يتم سؤالهم عن مصدر تلكم المقتنيات ؟؟ وهل يتم مساءلة أصحاب المناصب والذين هم معروف تاريخهم وإمكانيات أسرهم ، بل لا زال البعض يذكر أيام جاءوا لجامعة الخرطوم يتأبطون حقائب الحديد وأصبحوا اليوم يملكون ملايين الدولارات والعمارات والفلل في مختلف أصقاع العالم !
المنهج الإسلامي أحبتي هو منظومة متكاملة أساسها العدل وقوامها العدالة الاجتماعية والاقتصادية والمعنوية والروحية ... نبراسها القدوة الحسنة .. ويقود دفتها الزهد والتواضع واحترام القِيٌّم الإنسانية وأن يتبع القول العمل ؛ ومن ثمٌّ يتوفر الشعور بالانتماء للمجتمع وللبلد وللكيان وللأمة... فلن تجدي سياسة الإقصاء للآخرين وتهميش المعارضين .. ولا تشريد أبناء الوطن في أصقاع العالم ودفعهم دفعا للهروب بجلدهم من أجل لقمة العيش الكريمة وانسانيتهم المُهدرة بحجة نصرة دولة الإسلام .. فالكل أصبح في الوطن الغالي يحلم بالنفاد بجلده علَّه ينجو من مقصلة الموت البطيء ومشاهدته لانهيار كل شيء أمام ناظريه ..
إن مفهوم الكرامة صار مادة من مواد دساتير بعض الدول .. فقد جاء في الفقرة الأولى من الدستور الألماني الآتي : " كرامة الإنسان أمر يجب ألَّا يُمَس واحترامها وحمايتها واجب سلطة الدولة بكاملها" فعندما تٌنتهك الكرامة الإنسانية وتٌذل لفترة طويلة فإن ذلك يفضي بنا لإحداث خلل في المنظومة الحياتية بكاملها ... ويترسب ذلك في النفوس كذلك ممَّا يؤدي لعواقب وخيمة في المستقبل.. وعندما تغدو السلطة الحاكمة هي التي تخرق القوانين وتخلط أوراق العدالة للعموم لصالح الخواص فإنها تُعمِّم هذه النقيصة وتشيع عالم الرشوة ثمنا لتجاوز القانون ، ويصبح خرق القانون هو القاعدة وهكذا ، والأمثلة كثيرة وللأسف شملت كافة المجالات ولم تسلم حتى المؤسسات التعليمية والرياضية والتي ظلت تمثِّل خطا أحمرا لمثل هذه الممارسات فإذا ما عمَّمت سلطة ما انحطاط قيَّمها وأخلاقها ، فإنها تمهد الطريق لانهيارها وانهيار المجتمع قاطبة ، وبالعكس ، كلما عمَّمت السلطة أخلاق الحق والحفاظ عليه ، تكون قد سهرت على تأكيد الكرامة الإنسانية ، وكلما فرضت السلطة قانونها الحريص على مصالح الناس كان المجتمع قويا وأفراده يحرصون على الانتماء ، فالسلطة ليست ممارسة حكم وترسيخ مبادئ خاصة بتنظيم أو جماعة بحيث يكون الاهتمام بالتنظيم والجماعة هو الأصل ، بقدر ما هو منبع من منابع تعميم القيَّم المقترنة بالعمل (بيان بالعمل) أي اقتران الشعارات مع الواقع التنفيذي والذي ينعكس على المجتمع ، فالمشكلة الحقيقية لأولئك الذين يرفعون شعارات الإسلام السمحة هي أنهم يدورون حول الحلقة دونما ارتياد لأعماقها .. يهتمون بالإطار الذي حول الصورة دونما الاهتمام بالصورة داخل الإطار ... أو كالذي يلبس جلبابا نظيفا بينما يئن جسمه من مرارات تراكم الأوساخ التي لم يعبأ يوما بإزالتها وتطهيرها قبل الدخول في ذلك الجلباب الأبيض النظيف .... اللهمّ إنَّا نسألك بمعاقد العز من عرشك وبمنتهى الرحمة من كتابك أن تعطنا رزقا حلالا طيبا يا طالبا غير مطلوب وياغالبا غير مغلوب .. واهدنا للصراط المستقيم ... إنك أنت المُستعان على كل أمر ...


من صحيفة التغيير – خبز الفنادك
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروف مجدي علي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة