المقالات
السياسة
البيت الاسود the black house
البيت الاسود the black house
04-11-2014 02:01 AM


سراى الحاكم العام اوالقصر الجمهورى رمز سيادة الدوله وسلطتها ومركز اتجاه بوصله النشاط السياسى منه واليه ولعل كل دول العالم تتبارى في تقدير وتفخيم قصورها كدلالة على تقدير واحترام الدوله والتعبير عن امالهم فى قوتها وازدهارها
وقد زادت دول كثيره تقاليد ورسميات اضافية لتكريس هذه الرمزية وتوضيح دلالتها
لاشك ان اقوى دولة الآن هى امريكا التى تطلق على قصرها البيت البيض ومافى شك انه يستحق هذا الاسم لانه قد استطاع بنجاح واعجاز ان يحقق لهذه الامه ماتخطط له وزياده فاضحى لونه الابيض الناصع رمزا للنجاح والتفاؤل والثقه وحسن الظن
ثم انقلب الى اهلك وتعال شوف ماذا فعل القصر ورمزيته بدولته ومقره وشعبه الذى قدمه ليقدم له
ارجع بمالديك من فكره عنه وقطعا ستجد شريط من الزكريات البآئسة وتاريخ من السجال المحبط بين الامل والخيبه حسن الظن والغدر
لم يتزوق الوطن منه طعم مصالحه العليا ولم يجد منه فضيله البر والاحسان
تصطرع فى اروقته المصالح الخاصه والاجنبيه وتتنافس بين جدرانه الاطماع فزبحت الفضيله ووئدت الحكمه وناصبوا الرشد العداء لم تتفتح ازهاره الاايام الحركه الوطنيه والحلم بالاستقلال وتحققه ثم مال نجمه وغاب وصار صرحا من خيال فهوى
يستحق قصر بلادى حتى حين ان نسميه البيت الاسود
اسود وقد سكنته الاشباح والارواح الشريره تغزل فيه ارديه الفتن والبسة الظلم
اجانب اعداء يتسكعون بين ردهاته يساعدهم بعض من بنى وطنى
افكار ووثائق مستورده تسعى كالافعى لتسميم الحاضر وقتل المستقبل ومن هواننا ان طيور الظلام التى تحوم فى سمائه لاتحفل بنا ولاتستحى من فعلها
شغل عدييل ومكشوف هدفه ثقافى فكرى ووقوده المال والسلطة والاعلام ووكلاؤه عتاة الخونة واساتذة علم حب النفس والروح والسهم موجه لقلب الهدف الفكر السودانى الفطرى الوسطى والذى ميز الوطن والمواطن بصفاته الموروثه الولاء الاعتداد بالنفس التعايش
التراحم الكرم الشجاعة والايثار وكلنا مسلمين مسيحيين لادينيين

لقد تعب اعداء الوطن من الحرب التقليديه التى يشنها الغرباء وفشلوا فغيروا بهذا الاسلوب الداخلى الماكر
فى الظاهر ينادى المؤتمر الوطنى بالتغيير وفى باطنه يقصدون التغيير باشراف المرشد وطبق نظريته الهلاميه وتحت التخدير الكامل لان العملية كبيره عاد من اجلها كبيرهم الذى جلب السحر وقد حشد اتباعه وانه لنا سيكون يوم الزينه وسيلقف ضمير الامه الواعى عصيهم التى خالوها حيات تسعى
ان القصر الذى نعرفه لم يعد مقرا لمهامه فالخداع هو السياج الذى يحتمى به الكيزان وامثالهم ومن المعروف ان هيكل الدوله المعروف قد تم استبداله بالكامل بنمازج هى الاصل يدار منها الشأن العام فوزارة المالية ليست هى المعروفة الشغل كله بره
داخل مقرات خاصة ووزارات تانيه وبنوك ومصالح ومؤسسات وممكن من اى مكان ولذلك فى اطار خدعة الحوار يستطيع الكيزان ان يعطوك اى مصلحة حكوميه ويقطعوا حجتك ظاهرا وواقع وزارتك يقول انو انضحك عليك وعلى تيارك يعنى رئيس وتيس وامكن الاكروبات دى ظاهره وتم رصدها بسرعه لانها اسلوب سياسى جديد ضمن فكرهم المبدع فى مثل هذه الامور

والان الحال من بعضه فاحزاب الترله التى منحت سمكا فى البحر وطيرا فى الهواء يشتكى ممثلوها من الام السقوط فى هذا الفخ لكنهم اعتادوا على اكلها ساكت من باب الستره
وبالمناسبه هذا الاسلوب من ثوابت منهجهم ذو الاصل الماسونى والذى يتشدد فى اخفاء حقيقة مدبر افكارهم وسياساتهم لتحقيق الحمايه خاصة شق المسؤلية
لاول مره يكون رئيسنا اخر من يعلم والغريبه موافق ومصهين وهذا بلاشك يفصح عن مدى التزامة لعضوية الحزب مما يقطع الرجاء فى وعوده يا ماحلف وغضب والتزم وطلق وحرم ووقع وبصم هو وجماعته لكن فى اجتماعاتهم شئ تانى خالص
المؤمن لايلدغ مرتين مع انه لدغ اكثر من مره نتيجه لصدقه وامله فى الخروج من حداد بيتنا الاسودو
ليكن نفس واحد وهدف واحد لرفع الفراش وخلع وشاح السواد بطرد المستعمر والتخلص من كابوس الاخوان لعنهم الله

الحزب الوطنى الاتحادى
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1121

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#970270 [مالك الحزين جدا جدا]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 08:38 PM
نفس واحد وهدف واحد لرفع الفراش وخلع وشاح السواد بطردالاخوان لعنهم الله

[مالك الحزين جدا جدا]

ردود على مالك الحزين جدا جدا
[هيكل] 04-12-2014 06:01 AM
والله ديل زي السرطان


لواء شرطه م عبدالحافظ ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة