المقالات
السياسة
الدكتور/حسن الترابى:هل سَيُكفِر عن أخطائه فى حق الوطن والمواطن،بحل جميع مشاكل السودان؟‎
الدكتور/حسن الترابى:هل سَيُكفِر عن أخطائه فى حق الوطن والمواطن،بحل جميع مشاكل السودان؟‎
04-11-2014 01:25 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى:(وما أصابكم من مصيبةٍ فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير)الأية 30 الشورى
ويقول المعصوم صلى الله عليه وسلم:(لا يذل الرجل منكم نفسه،قالوا:وكيف يذل الرجل منا نفسه يا رسول الله؟قال:يعرض نفسه للبلاء مالايطيق)م
ويقول سيدنا على بن أبى طالب كرم الله وحهه:(فما نزلَ بلاءٌ إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة)م
وجاء فى مقدمة إبن خلدون ،إنَ من أسباب سقوط الدول الأتى:-التدخل الكبير القادم من الخارج على الدولة،الترف والفساد الأخلاقى ،عدم تمييز العدو من الصديق،ضعف الأساس الذى قامت عليه الدولة،ضعف الرقابة على المسئولين،فساد الإقتصاد،الظلم،سوء إختيار الأعوان والإستبداد.م
للدكتور/أو الشيخ حسن عبدالله الترابى(بغض النظرعن إختلافنا معه فى الكثير من الأراء الفقهية والفتاوى التى صدرت من شخصه الكريم)،من الإمكانيات العقلية وسرعة البديهة،ما لا يتوافر لدى الكثيرين من قادة الفكر والرأى ليس فى محيطنا العربى والأفريقى والإسلامى فحسب،بل على مستوى العالم أجمع،فهو فى الحوار يمتلك ملِكة الإمساك بذمام الموضوع المطروح للنقاش أو الحوار،ويعرج به فى مناحى شتى أى يعمل على تفريع أصل الموضوع،ويقتل هذه الفروع بحثاً،ومن ثَمَ يرجع للأصل ،وهذا نفس أسلوب المرحوم البروفسير عبدالله الطيب،جعل الله الجنةِ مثواه الأخير،وهذاالأسلوب بلا شك يشد المستمع أو المتلقى إلى الإنتباه والشوق الشديد لسماع المزيد من الحديث عن الموضوع المطروح للحوار.م
وبالعودة لموضوعنا المذكور أعلاه،فإنَ الدكتور الترابى،تحدث فى منابرٍ كثيرة بعد إنشقاقه من المؤتمر الوطنى فى عام 1999م،وذكر بأنهم إرتكبوا أخطاءاً فادحة فى حق الوطن والمواطن،مما أدى إلى التدهور المريع الذى نشاهده اليوم فى كل المجالات،وتنطبق عليها كل الأسباب التى ذكرها إبن خلدون فى مقدمته والتى أوردناها أعلاه،وبلا شك أنَ مثل هذا النقد الشجاع لتجربةٍ كان هو راعيها ومنظرها الأوحد،يدل على ثقة الإنسان فى نفسه وأنَ رأيه صواب يحتمل الخطأ والعكس بالعكس لأراء الناس،كما قال الإمام أبوحنيفة النعمان،فإذن :بعد هذه التجربة الفاشلة والتى مارس فيها الشيخ السلطة مع تلاميذه لعقدٍ من الزمان،قام بمراجعة هذه التجربة،وذلك بنقدها بشدة،من حيث إنعدام ممارسة أو تطبيق المبادئ الإسلامية (الحرية،العدل،المساواة والشورى)ناهيك عن الأخذ بالتجارب الغربية والتى تتصف بالديمقراطية وحكم القانون ودولة المؤسسات .ومن خلال التقارب الأخير الذى حدث بين المؤتمرين الوطنى والشعبى،أقول وبكل شجاعة أنَ هذا التقارب سيكون فيه خيرٌ كثير لكل أهل السودان،ويساعد فى حل إن لم يكن كل مشاكل السودان فمعظمها وذلك لأنَ الدكتور الترابى قد استفاد من سلبيات تجربته السابقة مع المؤتمر الوطنى،أضف لذلك إستفادته من سلبيات الثورات العربية والتى كان يقودها الإسلاميون،وقد فشل بعضها وأدى هذا الفشل لتراجع شعبية وقواعد تنظيمات الأخوان المسلمين وخاصةً فى مصر وليبيا،كما أنَ للشيخ علاقات وصلات قوية وتلاق ٍ فى البرامج والأفكارمع المعارضة بشقيها السلمى والمسلح،وفوق كل هذا فإنَ بلوغ الشيخ لسنٍ متقدمة من العمر،تدفعه إلى الإصلاح والتصالح مع الأخرين والإكثار من الأعمال الصالحة لوطنه العزيز السودان وشعبه الكريم ،عليه وبكل ثقة وبناءاً على ماسبق ذكره ،أقول أنَ بمقدور الدكتور حسن الترابى وضع الحلول الكاملة والناجزة لكل مشاكل السودان
وماالتوفيق إلا من عندالله العزيز الحكيم
د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1242

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1176365 [الدعوةفي عصرالحوارقبل الظهورووقوع تصديق البيان الحق للقرآن ا]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2014 11:57 PM
www.mahdi-alumma.com
www.the-greatnews.com
http://www.youtube.com/watch?v=NEWlCRPwbVg&feature=youtu.be

دعوة من الإمام المهدي للحوار من قبل الظهور إلى المفكر الاسلامي الدكتور حسن الترابي المحترم..


بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وآلهم وجميع المؤمنين وأسلم تسليما لا نفرق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أما بعد..
وإني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أتوجه بالدعوة للحوار إلى الدكتور والمفكر الإسلامي حسن الترابي المحترم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،أيا دكتور حسن فلا بد من أن ننسف عقيدة التواطؤ الباطلة بأنه يقصد بها التطابق؛ بل وننسف تلك العقيدة الباطلة بالحقّ نسفاً، وأشهد بالحق أن التواطؤ للاسم محمد إنما يقصد به التوافق للاسم محمد أي أنه يوافق في اسم الإمام المهدي ناصر محمد، وذلك لكون الإمام المهدي لن يبعثه الله نبياً جديداً بكتابٍ جديدٍ؛ بل ناصراً لخاتم الأنبياء والمرسلين فيدعوكم إلى اتِّباع كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم، ولذلك لا بدّ أن يأتي الاسم محمد مواطِئاً في اسم الإمام المهدي (ناصر محمد) وجعل الله التواطؤ للاسم محمد في اسمي في اسم أبي وذلك لكي يحمل الاسم الخبر وراية الأمر، وكم في المسلمين أسماء ناصر محمد ولذلك لا يغني الاسم عن سلطان العلم وعليه: فإني أدعو الدكتور حسن الترابي للحوار من قبل الظهور عبر طاولة الحوار العالميّة الحرة للمهدي المنتظر من قبل الظهور (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية).

ويا حبيبي في الله الدكتور حسن الترابي؛ إني أشهد الله وكفى بالله شهيداً أني أعلن الكفر المطلق بتعدد المذاهب في دين الله وأكفر بتعدد الأحزاب السياسية بين الشعوب الإسلاميّة فتلك سبَّبت سفك دماء الشعوب الإسلامية فيما بينهم، وكذلك تعدد الأحزاب المذهبية في دين الله كونها مخالفة لأمر الله في محكم القرآن في قول الله تعالى:
{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [آل عمران:103].
{وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [آل عمران:105].
{شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ} [الشورى:13].
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الانفال:46].
قال تعالى: {إِنّ الّذِينَ فَرّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنّمَآ أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمّ يُنَبّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ} [الأنعام:159].
قال تعالى: {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتّقُوهُ وَأَقِيمُواْ الصّلاَةَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الّذِينَ فَرّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً كُلّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)} [الروم].

ولا ينبغي للإمام المهدي ناصر محمد أن يبعثه الله متبعاً لأهوائكم أو يدعو إلى أحد طوائفكم إذاً فلن يجمع صفكم، وهيهات هيهات وربّ الأرض والسماوات لن أتبع أهواء علماء المسلمين والنّصارى واليهود ما دمت حياً، وأدعو كافة علماء المسلمين والنّصارى واليهود إلى الاحتكام إلى محكم القرآن العظيم لنحكم بينهم في كافة ما كانوا فيه يختلفون حتى نوحّد صفّ الأمّة كلها ضدّ المسيح الكذاب إبليس الشيطان الرجيم الذي يريد التمثل بشخصية المسيح عيسى ابن مريم ويقول إنه الله فيدعو الناس لعبادته، وما كان لابن مريم أن يقول ما ليس له بحقّ؛ بل يقول ذلك إبليس منتحلاً شخصية المسيح عيسى ابن مريم وهو ليس المسيح عيسى ابن مريم الحقّ ولذلك يُسمّى المسيح الكذاب لكونه ليس المسيح عيسى ابن مريم الحقّ،واقترب خروج المسيح الكذاب من أرض المشرقين ذات البوابتين جنّة بابل فهلمّوا للحوار لنعلَّمكم ما لم تكونوا تعلمون، فلا تستنكفوا عن دعوة الحوار للإمام المهدي من قبل الظهور ومن بعد الاعتراف من علماء الأمة أن الله زاد ناصر محمد اليماني بسطةً في العلم على كافة علماء الأمّة، فمن بعد التصديق يظهر لكم المهدي المنتظر عند البيت العتيق شرط أن يعترف كذلك أولياءُ المسجد الحرام حكّام المملكة العربيّة السعوديّة وهيئة كبار علماء المملكة لكون الإمام المهدي ناصر محمد لن يبعثه الله ليكون سبباً لسفك دماء المسلمين كما فعل جهيمان الضال عن الصراط المستقيم، وإن أبيتم الاعتراف بشأن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فسوف أرتقب لحدوث شرط من أشراط الساعة الكبرى؛ ذلكم الدخان المبين. تصديقاً لقول الله تعالى: {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ﴿١٠﴾يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾} [الدخان] صدق الله العظيم، اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

وسلام ٌعلى المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــــ

Read more: http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?19106-دعوة-من-الإمام-المهدي-للحوار-من-قبل-الظهور-إلى-المفكر-الاسلامي-الدكتور-حسن-الترابي-المحترم#ixzz3MtSTB6AM

[الدعوةفي عصرالحوارقبل الظهورووقوع تصديق البيان الحق للقرآن ا]

#970148 [Anas]
5.00/5 (2 صوت)

04-11-2014 04:48 PM
You are asking the problems maker to find soluations to his problems , with due respect your mistaken and we are fully relying on Yasir , Malak and Alhalo to make the change everybody is waiting for , We had enough from the old faces , please understand this.

[Anas]

#970064 [صالح عام]
5.00/5 (3 صوت)

04-11-2014 02:20 PM
يا استاذ لايمكن للترابى ان يعمل عمل الخير لان عمل الخير ليس من عاداته وطبائعه وهو ملىء بالحقد والشر وقد ربى كل تلاميذه وكل من حام حوله على ذلك وهو سبب بلاوى السودان منذ دخوله معترك السياسه من.......لا خير فيه وصدق القائل

[صالح عام]

ردود على صالح عام
European Union [د/يوسف الطيب/المحامى] 04-11-2014 04:04 PM
تحياتى وشكراً لك على مداخلتك الهادفة
هدفت من وراء هذا الموضوع لتوضيح الأفكار الجديدة والمراجعات الكثيرة التى قام د/الترابى منذ إنشقاقه عن المؤتمر الوطنى فى 1999م ومن ثمَ بعد فشل بعض الثورات العربية فى تحقيق أهدافها فالرجل كان له بعض التحليلات الصائبة والتى نود أن تنعكس خيراً على وطننا الجريح وإنسانه المغلوب على أمره.
مع خالص شكرى وبالله التوفيق


#970055 [usama]
5.00/5 (2 صوت)

04-11-2014 02:11 PM
بعد 25 سنة بعد دمار الاقتصاد وبعد دمار المجتمع,, الترابي الشعب خلاص عارفو بالثعلب ,,معقولة بعد 25 سنة عاوز يصلح وهو كان بيعمل شنو 25 سنة ,,لن يصلح السودان الا الله فقط بعد ينتقم من الظالمين في الدنيا ,,,,

[usama]

ردود على usama
European Union [د/يوسف الطيب/المحامى] 04-11-2014 04:11 PM
تحياتى الأخ أسامة وشكراً على مداخلتك الهادفة
د/الترابى بلغ سناً لا يمكن بعدها لأى إنسان عاقل أن يعمل ضد رغبة السواد الأعظم من الناس،وحسب متابعتى ومراقبتى للمراجعات الفكرية والسياسية التى قام بها من أجل نقد وتقويم تجربة الاسلاميين فى حكم السودان ومن ثمَ تحليله ومعرفة الأسباب التى أدت لفشل بعض الثورات العربية،كل هذا قد يساعده كثيراً فى حل المشكلة السودانية إذا خلصت نواياه.مع خالص شكرى لك
والله من وراء القصد


#970035 [د/يوسف الطيب/المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2014 01:42 PM
أرجو شاكراً من المعلقين الأعزاء،أن تكون نظرتهم لهذا المقال بطريقةٍ موضوعية،وذلك لأن الرجل موضوع المقال أى د/الترابى قد طرح أفكاراً جادة وعملية وخاصةً بعد إنشقاقه من المؤتمر الوطنى فى عام 1999م أضف لذلك تحليله وتوقعاته السليمة لمألات الثورات العربية والدروس المستفادة من هذه الثورات وقبلاً من تجربته مع تلاميذه إبان وجوده على هرم السلطة فى السودان.والله الموفق.

[د/يوسف الطيب/المحامى]

د. يوسف الطيب محمدتوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة