المقالات
السياسة
ما بين يونيو 89 واليوم (3)
ما بين يونيو 89 واليوم (3)
04-12-2014 08:44 AM


في خطابه الذي استلم به السلطة في صبيحة الجمعة 30 يونيو 1989 قال العميد (آنذاك) عمر حسن أحمد، لم يرد اسم البشير في ذلك اليوم، قال في خطابه الذي وجهه للمواطنين الشرفاء أنهم كضباط في القوات المسلحة أتوا ليس حُبّاً في السلطة ولكن لإنقاذ الوطن مما حلّ به نتيجة السياسات الحزبية التي قال فيها ما لم يقله مالك في الخمر.

أورد العميد عمرحسن أحمد 18 نقطة عن سوء الأحوال في الوطن والتي سيعملون على تقويمها وإزالة السوء الذي حاق بالبلاد جراء تضارب المصالح الحزبية الضيقة والعمل لمصلحة الحزب وليس الوطن. فلنرى ما هي تلك النقاط وماذا تحقق منها. وكيف هو حال السودان اليوم مقارنة بحالة قبل ربع قرن من الزمان؟ توقفنا المرة السابقة في النقطة (12).

13- قال: (يخاطبكم أبناؤكم في القوات المسلحة وهم الذين أدُّوا قسم الجندية الشرفية أن لا يفرطوا في شبر من أرض الوطن وأن يصونوا عزّتهم وكرامتهم).
أين الجنوب؟ ذهب مع الريح! أين حلايب وشلاتين؟ الله أعلم في رجوعهما! أين الفشقة وأراضيها الزراعية الخصبة.. غادرت إلى المجهول. فعلاً لم تُفرِّط الإنقاذ في شبر من أرض الوطن ولكن فرّطت في آلاف الأميال المربعة.

14- قال: (وأن يحافظوا على البلاد وسكانها واستقلالها المجيد ...)
التفريط في الأرض الوارد في (13) أعلاه هل يعني المحافظة على البلاد؟ وكم عدد الذين خرجوا من السودان من العام 1990 وحتى اليوم مقارنة بأعداد السودانيين الذين غادروا الوطن من 1956 وحتى 1990 بداية عهد الإنقاذ؟ الفرق شاسع والرقم الذي غادر خلال فترة الإنقاذ يعتبر رقماً فلكياً مقارنة بعدد السودانيين الذين غادروا الوطن خلال الحقبة السابقة للإنقاذ.

15- قال: ( ... في إيقاف التدهور المُدمِّر).
هل هنالك تدهور وتدمير أكثر مما أصاب الأخلاق السودانية في مقتل بسبب سياسة الإنقاذ الرعناء. إبتداءً من إستضافة إبن لادن وتبعه كارلوس وكل شذاذ الأفاق من الإرهابيين العالميين الذين منحتهم الإنقاذ والمأوى وجوازات السفر الدبلوماسية! هل هنالك تدهور أكبر من إنتشار الفساد في ربوع الوطن من ساسه إلى رأسه؟ فساد أخلاقي إجتماعي .. فساد مالي وفساد ذمم لا مثيل له في العالم الحاضر والماضي.

16- قال: (ولصون الوحدة الوطنية في الفتنة والسياسة ...)
أين الوحدة الوطنية من الجهوية والقبلية والعنصرية التي عمّت وإنتشرت في كل البلاد إنتشار النار في الهشيم؟ أين الوحدة الوطنية من قيام الولايات على أساس القبلية؟ أين الوحدة المفترى عليها من تقسيم القبائل إلى كيانات صغيرة أُطلِق عليها إمارات غير مُتحِدة. وأين الوحدة الوطنية من تقسيم مديرية دار فور لخمس ولايات؟

17- قال: (تمزُّق أرضه ...)
لقد مزقتم الوطن شر ممزّق. فبسببكم فُقدت الثقة بين كل الأطرالف السودانية. وأكثر من تمزيق الأرض تمزيق النفس السودانية السوية. فصارت الثقة منعدمة بين الأخ وأخيه والصديق وصديقه وهلم جرا. زرعتم الفتنة باستخدامكم لشذاذ الآفاق الأفاكين الفاقد التربوي والأخلاقي عديمي الضمير الذي خير وصف لهم هو: (من هؤلاء ومن أين أتوا) كما قال الكاتب الطيب صالح عليه الرحمة.

18- وقال: (من أجل إبعاد المواطنين من الخوف والتشرد والجوع والشقاء والمرض)
لم يخف السوداني على حياته أكثر من خوفه في عهد الإنقاذ. ولم يتشرّد السودانيون في أركان الدنيا الأربعة إلا في عهدكم المشؤوم. ولم يعرفوا طعم الجوع إلا بعد جلوسكم على كراسي الحكم. ولم يعرفوا الشقاء إلا بعد قدومكم غير الميمون. ولم تنتشر أمراض مثل السرطان والقلب والضغط والسكري أكثر مما حدث في فترتكم الغير مباركة، أنهاها الله في اسرع وقت ممكن لصالح الشعب السوداني البطل المغلوب على أمره. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
لندن - بريطانيا

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 605

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كباشي النور الصافي
كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة