المقالات
السياسة
السودان وعلاقاته الخارجيه ودوافع زياره الرئيس سلفا كير
السودان وعلاقاته الخارجيه ودوافع زياره الرئيس سلفا كير
04-14-2014 02:16 AM


غابت شمس ألاستعمار عن السودان وأشرقت شمس الحريه وألاستقلال فى ألاول من ينايرعام 1956 اليوم الذى رفع فيه الزعيم الراحل المقيم السيد أسماعيل ألازهرى حفيد الشيخ أسماعيل الولى علم السودان رمزالحريه و ألاستقلال. كان يوما عظيما للشعب السودانى عامه وبدايه صفحه جديده فى تاريخ السودان الحديث. كان أيضا يوم أختبار لآراده السودانين عامه فى كيفيه التوافق على حكم بلدهم وأداره شؤونه الداخليه والخارجيه .هذا البلد الشاسع المترامى الاطراف الذى يسع الجميع بمختلف مكوناتهم الاثنيه والدينيه بغض النظر عن الجه التى ينتمى أليها أو الون السياسى أو الدين .كلهم مواطنين سودانين من الدرجه ألاولى متساوين فى الحقوق ,عليهم نفس الواجب ولهم نفس الحقوق. على أساس قاعده العداله ألاجتماعيه. ليس هنالك حق أخلاقى يخول سعاده أنسان على حساب أنسان أخر,بحكم الدين أو الون أو القبيله.ومن هنا أنطلق السيد الراحل المقيم أسماعيل ألازهرى الذى خلف لنا دستور وطنى يحفظ تراب الوطن ويصون سيادته .ولكن أنحراف بعض القاده السياسين وجشع وطمع ألانتهازين البرجوازين ولد ألازمات وخلق بين أبناء الوطن الواحد من الخلاف أكثر مما يكون من الوفاق وزاد الامر سوء خاصه عندما نصب بعض الحكام الدكتاتورين حبال المشانق على رؤس خصومهم السياسين .الامر الذى أدى ألى هروب بعض المعارضين السياسين ألى الخارج وأستنجادهم بأيادى أجنبيه أثمه. الشئ الذى فتح باب التدخلات ألاجنبيه فى شؤون السودان الداخليه. مما ولد شراهه الثورات المسلحه هنا وهناك من أجزاء الوطن ليست لها نظيرا فى التاريخ. بغرض زعزعه السودان أمنيا وأقتصاديا وتحريض دول المنطقه لعزل السودان أقليميا وعالميا. مما حدا بالسودانين بالبحث عن هويتهم فى المحيط العربى المسلم من جه.وألافريقى المسيحى من جه أخرى. وظهور العصبيه القبليه فى محل عصبيه ألانتماء القومى للوطن .وتقسيم وحده السودان ألى دويلات وجماعات متنافره بينها من الخلاف أكثر من الوفاق. ألى أن جاء اليوم الموعود يوم 9يوليو عام 2011 اليوم الذى أعلن فيه أنفصال جنوب السودان عن شقيقه شمال السودان وتحريض المواطن الجنوبى ضد أخيه الشمالى. بلغ الامر غايته ألى أن وصل ألى بعض النخب السياسين الجنوبين .ظهر ذلك بجلاء فى اليوم الذى شارك فيه الرئيس عمر البشير فى أعلان ميلاد دوله جنوب السودان بالطريقه الهزليه ألا أخلاقيه التى لم يعرف عنها فى العرف الدبلوماسى من مقدم البرنامج عديم ألاخلاق المراهق السياسى بأقان أمون .أن الرئيس البشير ذهب ألى جوبا ليس من أجل شرب الخمر بل ذهب ليمثل الشعب السودانى قاطبه حكومه ومعارضه ليعلن ويبارك ميلاد دوله جنوب السودان .أى أهانه للرئيس البشير هى أهانه للشعب السودانى عامه. نحن كشعب لم نقبلها أبدا ولم نقبلها حتى من أشخاص لهم ثقلهم السياسى ناهيك عن باقان أمون الجاهل الذى لا يمثل الا نفسه. على العموم أن ألامرلن يقلل من شأن الرئيس البشير شيئا ,لآن الريئس البشير أكبر ممن تطاله تصرفات الحمقلاء الجهلاء أمثال باقان أمون .ولكن كشف مدى مستوى الجهل الذى يعيشه باقان أمون وضعفه السياسى , وفى المقابل أظهر دهاء وحكمه رياك مشار ومستواه ألاكاديمى والسياسى .عاد الرئيس البشير ظافرا منتصر وعاد معه علم السودان رمز الوحده على خيار ألانفصال . منذ تفجير الوضع فى جوبا يوم 15 ديسمبر 2013 بين الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار ظلت حكومة السودان كغيرها من حكومات دول الجوارتقدم المبادرات تلو المبادرات ألاخرى من أجل جمع صف طرفي الصراع بدون أنحياز لصالح طرف ضد طرف أخر.عكس حكومه يوغندا ألتى دخلت فى الصراع بكامل قوتها كأن الامر يعنيها فى المقام أول .كانت حكومه الخرطوم جاده وصادقه فى تعاملها مع أزمه جنوب السودان كصدقها يوم 9 يوليو عام 2011 اليوم الذى أعترفت فيه بميلاد دوله جنوب السودان. رغم الهزل السياسى الذى وجده الرئيس البشير فى جوبا تمنى لهم وتمنى كل الشعب السودانى عامه للاخوه الجنوبين بالنجاح والتوفيق فى بدايه مشوار حياتهم وبناء دولتهم الجديده . وأكد لهم أن الشعب السودانى بأسره واقف ألى جانبكم ويتتطلع معكم ألى علاقات ,أخويه وديه قويه تحفظ ماء وجه العلاقات وعواصر الروابط والتصاهر بين الشعبين الشقيقين طالما الانفصال كان خيارهم .لقد ظل السودان بعيدا كل البعد ونعى بنفسه عن التدخل فى شؤون فى جوبا الداخليه بالرغم أن حكومه جوبا الوليده بدأت بسياسه العداء سياسه الكيل بمكيالين بدعم قطاع الشمال وأحتلال جزء عزيذ علينا من بلدنا مدينه هجليج وتدمير منشأت السودان النفطيه.وتوقيف صادرات بترول الجنوب الشى الذى أنعكس عليها سلبا وأدخلها فى أزمه أقتصاديه وسياسيه حاده فضحت حجم عقول القاده الجنوبين مدى وعيهم السياسى وشيطنتهم فى أتخاذ القرارات الصعبه فى الزمن الصعب . هزمت جوبا عسكريا وأقتصاديا من قبل الخرطوم .رغم سياسه العداء التى أنتهجتا جوبا فى بادي ألامر.عادت العلاقات السياسيه بين جوبا والخرطوم تدريجيا على طبيعتها ولكن فيها شئ من الفتور بسبب تعنت جوبا وتمسكها بحلفائها القدامه قاده قطاع الشمال مالك عقار وعبدالعزيذ الحلو وياسر سعيد عرمان.ألامر الذى لن يريح الخرطوم كثيرا.وأصبح حجر عثر فى تقدم العلاقات الثنائيه بين جوبا والخرطوم والسؤال المطروح .أذا كانت جوبا فعلا صادقه فى نيتها فى ألاقامه علاقات حسن الجوار مع جارتها فى الشمال عليها أن تظهر مظهر الدوله الجاده بنفض أياديها من غبار الحركه الشعبيه قطاع الشمال والحركات الدارفوريه المسلحه.لا جديد يزكر فى موقف جوبا بفك أرتباطها بهذه الحركات المسلحه, بل ظلت جوبا تمارس سياسه الخداع والمراوغه فى هذا الملف .الشى الذى يؤكد عدم جديه ورغبه حكومه جوبا فى دفع العلاقات الثنائيه ألى ألامام . سبق الرئيس سلفا كيربزياره قصيره ألى الخرطوم بعدما شعربأن هنالك شئ بدا يلوح فى ألافق ليستيقظ الخرطوم من غفلتها ونومها العميق وصمتها الطويل المزهل أتجاه هذا الملف الشائك ملف أرتباط جوبا بهذه الحركات مسلحه .جاء الرئيس سلفا كير يحمل غصن الزيتون للشعب السودانى هذه المره معلن بدايه صفحه جديده فى العلاقات الثنائيه بين البلدين . أتمنى أن زيارالرئيس سلفا كير ألى الخرطوم تحمل فى طياتها كل خير للشعبين الشقيقين وتزيل كل شبهات التوتر والخداع الذى ظلت تمارسه جوبا طوال هذه السنوات التى خلت مع جارتها الخرطوم. وأتمنى أيضا أن يكون الرئيس سلفا كير صادقا فيما قاله فى مؤتمره الصحفى الذى عقده فى مطار الخرطوم قبيل التوجه ألى بلده جنوب السودان.أن هذه الزياره أن لا تكون ما هى ألا وضع مزيدا من التخضير فى جسم الخرطوم حتى لا تشعر بالخروقات التى تحدث من قبل الجيش الشعبى ضد أهلنا المسيريه فى أداريه أبيى من جه ومن الحركات المسلحه وخاصه حركه مناوى و حركه العدل والمساواه وقطاع الشمال من جه أخرى. حتى تتأفى جوبا من أزمتها الداخليه . ولكن الامر ليس فى صالح حكومه الجنوب هذه المره. أذا أردت جوبا الغوص فى مستنقع سياسه الخداع وأساليب المراوغه.عليه أن تعلم أيضا وضعها الاقتصادى والسياسى أولا. لآنها فى غرفه أنعاش تحت أشراف حكومه الخرطوم.لأن أى قرار من حكومه السودان بوقف صدرات بترول الجنوب عبر الشمال يعنى الانهيار التام لحكومه سلفا كير.لآن البترول الجنوب هو المصدر الوحيد الذى تمؤل به جوبا جيشها وجيش حليفها موسيفينى فى حربها مع المتمردين بقياده رياك مشار.لذا خلق اى أزمه أقتصاديه جديده لجوبا يعنى الموت المحتوم الذى لا مفر منه وتفكيك دول جنوب السودان ألى ألابد.وقتئذا حين لا ينفع الندم ,لآن حلفاء جوبا الحالين لا يستطيعون أن يمدو لها يد العون للانقاذها . أن رهان جوبا على هذه الحركات المسلحه بتقير الوضع فى الخرطوم أو ورقه ضغط أمنيه وأقتصاديه تمارسها ضد حكومه السودان هو رهان خاسر. كرهان الذى دفق الماء على السراب. لآن هذه الحركات بكل مسمياتها وتشكيلاتها حتما فى طريقها ألى الزوال عاجلا أم أجلا, أو بسبب الهيمنه الداخليه لقادتها التى لا تستند الى مبادئ ديمقراطيه و لوائح قانونيه تنظم شؤونها ألاداريه. أو بسحقها عسكريا ,أو عن طريق أتفاقيات سلام سياسيه مع الحكومه السودان يتم بموجبه دمجها عسكريا وسياسيا. لآن هذه الحركات فشلت عسكريا وسياسيا بسبب همجيه التخطيط وسوء الاداره وحصرت نفسها على ذاتها بعدم فتح باب الحوار ومشاركه ألاخرين من أبناء الوطن, وحصرت قضيتها فى المناطق التى تنتمى أليها .وبدلا من التقرب ألى المواطن فى أماكن تواجدها وكسب ثقته مما يعززمن قوتها العسكريه, أصبحت مصدر قلق وخوف وترويع للمواطنين العزل بسسب نهبها لثروته وممتلكاته مما زاد حده الخوف وعدم ثقه المواطن فى هذه الحركات المسلحه. الامر الذى أفقدها كسب أرضيه جديده يساعدها فى التقدم نحو المركز. ومن هنا يجب على جوبا أن تدرك خطوره وقوفها ودعمها لهذه الحركات المسلحه ضد جارتها الخرطوم .عليها أن تعزز ثقتها مع حكومه السودان الشى الوحيد الذى يفيدها هى ألاولى قبل غيرها. الشئ الملفت للنظر أن الرئيس سلفا كير بزيارته الاخيره للخرطوم يبدو لى تقير كثيرا من مواقفه العدائيه ألآولى أتجاه السودان. أظنه وقع له الحديث أن السودان والسودانيون ليس هو العدو الذى كان يتوهمه سابقا.ولكن عليه أيضا أن يحزرأؤلئك الذين يريدو أن يكون لهم حصان طرواده ليصلوا به ألى مأربهم العدائيه أتجاه السودان حتى لا يكون فريسه و ضحيه أهداف ليس له فيها ناقه أو جمل .لان الشعب السودانى بأسره لا تخيفه المؤامرات والدسائس التى تهاك ضده فى الليل. ولكنه يتتطلع ألى علاقات أخويه وديه مع أشقاءه الجنوبين بما يخدم مصلحه الشعبين الشقيقين .على الصعيد الدولى أن هنالك أيضا دول تريد أن تجر السودان والسودانين فيما لآ يعنيهم كثيرا .خاصه المملكه العربيه السعوديه فى الصراع الدائر فى سوريا. نتمنى بأن لا يكون السودان جزء من هذا الصراع الدامى المدمر الهالك ذو أبعاد أقليميه وعالميه خفيه. نحن السودانين لا نريد أن ندعم طرف ضد طرف أخر. نحن نريد فقط السلام لسوريا. وأن تخرج من أزمتها الحاليه وتعيد سيرتها ألاولى. نحن بطبعنا نرفض ألاملاءات و نتعامل فقط مع من يحترمنا ويحترم أرادتنا ويكف نفسه عن التحشر فى شؤوننا الداخليه والخارجيه ولا يهمنا شكل الذى نتعامل معه كائن من كان.على صعيد أخر ظلت علاقات السودان الخارجيه فى حاله توتر و فتور دائم مع المجتمع الدولى وخاصه مع الدول الكبرى على راسها الولايات المتحده الامريكيه . وأن هنالك مجموعات أو تيارات سياسيه تريد أن تصنع من الرئيس البشير شماعه لتعلق عليها فشل تقارب العلاقات الدبلوماسيه السودانيه الامريكيه بزريعه وجود الرئيس البشير فى السلطه .بما أن وجود الرئيس البشير فى السلطه أو خارج السلطه لا يخدم غرض ولا يغير من الواقع شيئا.لآن للوبى الصهيونى فى الولايات المتحده الامريكيه لا يسمح بعلاقات سودانيه أمريكيه مالم يعترف السودان بأسرائيل ويرفع علم أسرائيل فى قلب الخرطوم. ربما بهذه الخطوه الجرئيه يحدث تقير فى مواقف ألاداره ألامريكيه أتجاه السودان, بل أن وجود الرئيس البشير فى الحكومه فيه مصلحه ومنفعه للسودان عامه بسبب ألاتفاقيات ألامنيه العسكريه مع دول الجوار تشاد وليبيا من جه وأثيوبيا وأرتريا من جه أخرى الشئ الذى يحفظ أمن السودان وسيادته .الرئيس الوحيد الذى حظى بعلاقات أمريكيه سودانيه قويه هو الرئيس جعفر نميرى. ألا بعد ما مثل دور الصهيونيه العالميه فى تهجير اليهود الفلاشا ألى أرض فلسطين فى ثمانيات القرن الماضى عام 1985 مقابل حفنه من الدولارات ليسد به رمق نظامه المتهالك الذى أوشك على ألانهيار. خرج الشعب السودانى عامه فى صوره نادره فى يوم 6 أبريل 1985 اليوم الذى تلاحم فيه الجيش مع الشعب خلع نظام السفاح نميرى الذى حكم السودان 16 عاما جاء بحكومه أنتقاليه برئاسه المشيرعبدالرحمن سوارالدهب كانت أفضل حكومه عسكريه ألانتقاليه شهدها السودان منذ أستقلاله. بحكمه وزهد المشير سوار الدهب بعدم تمسكه بالسلطه وأيمانه التام بخيار الديمقراطيه وحكم الشعب للشعب. حينما قالها بشجاعه فى رسالتين وأضحتين للسياسين والعسكرين معا فى 30يوليو 1986 بعد أسابيع فقط من تسليمه السلطه للحكومه المنتخبه.قال فيها . بالنسبه للاخوه السياسين. أعتقد أنهم عندما خاضوا تجربه هذه الانتخابات ألاخيره كانو مدركين تماما للاوضاع التاريخيه التى مر بها السودان ,وأن المكاسب الديمقراطيه التى تحققت يجب أن يعض عليها بالنواجز باعتبار السودان لا يتحمل تجربه مؤلمه ثانيه تجربه نظام مايو.لابد أن ينظروا للسودان كبلد كان يمكن أن يكون فى وضع أفضل وعليهم أن يكونوا حريصيين غايه الحرص على مستقبل السودان.أما بانسبه للعسكرين اتصور أنهم على درجه كبيره من الوعى بحيث لم يعد من الممكن لآى نظام عسكرى أن يجد أى نوع من انواع التأييد فى السودان وهذا فى حد ذاته درس يجب أن يعيه كل ألاخوه العسكريين وبالتالى عليهم أن ينصرفوا الى أعمالهم العسكريه التى يدركونها غايه الادراك وهى البعد عن السياسه والتركيز فى مجالهم العسكرى.كانت وصيه غاليه ومضمونها ان المؤسسه العسكريه أرادت أن تعيد الشرعيه الدستوريه ألى الشعب السودانى لا ألآنقلاب عليها. ولكن حقائق الواقع نسفت هذا الاعتقاد الذى يشبه التمنى . تامرت الاحزاب السياسيه على ديمقراطيه السيد الصادق المهدى عمت الفوضى السياسيه والامنيه وألاقتصاديه وصار الجيش يفقد قوته العسكريه أمام الحركه الشعبيه الى أن شاء القدر أن تاتى الانقاذ فى 30 يونيو 1989 وبدات ماكنه الفصل السياسى تشتغل فى ألاتجاهين السياسى والعسكرى الشى الذى زاد الطين بله .عاش السودان أصعب فتره فى الداخل وحصارفى الخارج من كل دول المنطقه عادت الامور الى مربعها ألاول مربع فرا المعارضين السياسين الى الخارج وأستنجادهم بأيادى أجنبيه. قام التجمع الوطنى فى اسمرا عام 1994 وغيره من الفبركه السياسيه فى الداخل من قبل الحكومه وفى الخارج من قبل المعارضه السودانيه وظلت ألامور على شكلها دون غالب أومغلوب .الآبعدما الحكومه والمعارضه أستوعبوا الدرس الجوهرى لا بد من مخرج يكف شر التامر على البلاد والعباد .أن العالم بدا يتغير نحو التعدديه السياسيه ,أن العالم يعيش عصر الشرعيه, وأن العالم أستبدل ألانقلابات الحزبيه المفاجئه بعمليات تغير دستوريه هادئه

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 810

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#972671 [فانطاو]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2014 12:35 PM
من الذي يدعم المدعو الخراب الاسود شرارة نار هذا هو ترجمة لاسم المتمرد رياك يعني الخراب (مشار) يعني الاسودو(تينج) يعني شرارة هل هو صديقه القديم البشير؟ نانطاو ارض السودان الجنوبي وفي مقابرها يرقد أجساد جدودنا وكان يسكنونها حتى وقت قريب وفي زمن الرئيس نميري تم ترحيلهم بحجة اكتشاف البترول بالمنطقة ويشهد عليهم كتاب شمالين أمثال الدكتور منصور خالد وحتى عمنا شوقي بدري له مقالات عن هجليج فانطاو والجنوب لايمكنه التنازل عن ارض اجداده ابدأ حتى ولو تامر المخربين من أبنائه .رياك انسان دموي وسفاح وعميل وخائن وله تاريخ اسود كإسمه ويقف دايما في صف العدو والذين قتلوا أهلنا بدون ولا يوجد اي أسرة لم تقدم شهيد بالجنوب وسوف يكون لنا حساب مع الخونة الأمر استراتيجية وبس وراكم والزمن طويل والرب يبارك جنوب السودان .قال ابيي سودانية بالله شوف الكذب ده من لكم ابيي يوجد في اكثر من 13ابيي وهاكم بعضا
1-ابيي دينق كوال
2-ابيي واد دوانق
ا3-ابيي ايوت
4-ابيي داو
5-ابيي موت
ومن شدة حبنا لابيي سمينا عدد من القرى بابيي في شمال السودان زمن النزوح
ابيي سنار ورفضه الحكومه وسماه مدينة السلام
ابيي بود الحداد بولاية الجزيرة سماه الحكومه بقرية هلال انظروا الم اقل لكم بان ابيي جنوبية ولا اظن بان هناك من يستعد ان يقدم حياته من اجل الباطل وهو يعلم انه كاذب

[فانطاو]

مدنى موسى عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة