المقالات
السياسة
وحدة القوي الجديدة (1)
وحدة القوي الجديدة (1)
04-15-2014 01:47 AM


وحدة القوي الديمقراطية أو وحدة قوي السودان الجديد كخطوة إستراتيجية تعتبر شرطا ضروريا لإنجاز مشروع واهداف التغيير وفعلا لازما لتحقيق تقدم وبناء مستقبلها / بل من واقع رؤيتها واجبا ملحا ومهما لإرتباطه بمشروع النهضة الوطنية الشامله الذي تحققه قوي جديدة آن لها أن تلتحم وتتحد من اجله بعد غيابه المضني كمشروع وطني ظلت تتقاذفه المغامرات الأيدلوجية والإنقلابات العسكرية والبيوتات الطائفية والقوي الظلامية من سواقط الإسلام السياسي.

إن وحدة* القوي الجديدة بمضمونها الإستراتيجي يعزز من انتصاراتها بالتركيز في إنفاذ تخطيطاتها وحراكها وفعلها النضالي الدارس للمشهد والراهن السياسي الآني والمستقبلي وبإستقلالية فدرالية قائمة علي التنسيق بين منظوماتها المختلفة وفي قواها الجماهيرية وتكويناتها الشبابية والفئوية.
إن إنعقاد تحالف إستراتيجي لهذه القوي تطوي فيه صحائف الخلاف وتعمل لوازم النقد والتقييم وتطرح من خلاله خطتها الإستراتيجية لإدارة تحالفها ومستويات وحدتها لهو من متطلبات المرحلة كمندوحة لكل صاحب ضمير ديمقراطي ومطلب تمليه* إرادة النضال الذي يجب أن يستمر وينتصر لتحقيق اهدافه وغاياته المنطقية.
إن مؤتمر تحالف القوي الجديدة ليس خصما علي بناء تحالفات تكتيكية في الساحه السياسية وإنما هو يعني بقيام تحالف إستراتيجي لقوي العلمنه والديمقراطية والحداثة والعدالة الإجتماعية / قوي السودان الجديد / قوي الهامش والمقهورين والقوي الإجتماعية الجديدة غير المسقوفة ايدولوجيا وغير التابعه طائفيا وغير المهووسة دينيا والتي ظلت خارج امتيازات سلطات المركز المتعاقبه من لدن ميلاد الدولة الوطنية.
إن قيام مؤتمر تتداعي إليه تلك القوي المتناثرة بعقل منفتح وقلب متسع لهو بداية التأسيس الفعلي لقيام كتلة تاريخية جديرة بتحقيق التغيير الجذري في البناء الإجتماعي والوطني الجديد / وبمواجهة اخطاءها وتأكيد خطاها علي مسار جديد من الفعل والحراك الدءوب.
لديها من الموارد البشريه والمالية والطاقات والقدرات والعلاقات والخبرات والمشروع والرؤية العقلانية الحاسمة بمايسمح بإنجاز التغيير وتحقيق انتصاراتها فمن الأجدي أن تمضي نحو ذلك ، فليس هنالك ثمة وقت.
إن القامات الخالدة والتي أطلت كنجم في سماء الوطن ومضت سريعا من امثال أ/ الخاتم عدلان ود/ جون قرنق وغيرهم من الخالدين لم تمضي خلفهم تلك المشاريع التي تمسكوا بها ولن يكون هنالك مستنير وفاعل في التغيير يعتقد عدم جدوي تلك المشاريع بذهابهم أو أن دافعيته خبت لفقدان الكارزما والزعيم وإن وجد من بين هذه القوي علي تلك الشاكلة سيمثل إرتداد ونكوصا للعقل الديمقراطي.
فالقوي الديمقراطية تري في مكوناتها افرادا مستقلين يعبرون عن اراءهم ولكل دوره ومهامه وعبر التدريب وبناء القدرات واتاحة الفرص بصورة متساوية التي* تؤهله بالجدارة والكفاءة اللازمتين للمستويات القيادية بالإنتخاب الديمقراطي الحر.
فمشروع القوي الجديدة يجعل من الفرد مشعلا للتنوير وناشرا للوعي وفاعلا إجتماعيا وقائدا ومناضلا شرسا وكائنا عقلانيا مؤنسنا.
وإن كان أفرادها علي هذا المنوال فمن الطبيعي أن تكون منظوماتها قائدة لعملية التغيير ، وهذا مايجب أن تسير عليه وحدتها وخطتها الإستراتيجية تجميع وتفعيل افرادها نحو العمل كل في مهامه وأدواره المكلف بها. حيث كسر الجمود والصمت والتعطل الذي إستطال بهذه القوي ، فالطبيعة لاتعرف الفراغ الذي ظلت تحتله قوي الفساد والإستبداد والكهنوت فأحالت الوطن والشعب الي اكوام من الجثث والقتلي والنازحين والفقراء ، فقد حان إذن للقوي الديمقراطية أن تتمدد بنورها ونارها ليصطلي النضال آواره ليحي الشعب والوطن ، ولن يكون ذلك إلا بوحدة القوي الجديدة.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#973929 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2014 02:06 PM
أذا قلنا أن "القوى الجديدة" تضم السودانيين الذين لا يملك لا سلطة ولا مال في مواجهة من يملكونها ويتمتعون بها إنطلاقاً من خلفياتهم الإجتماعية ، أعتقد أننا أولاً بحاجة إلى إيجاد تعريف ومفهوم للفئة المعنية من السودانيين .. ومن ثم الإنطلاق منها إلى بناء أيديولوجيا رصينة ليست نسخة من القوالب العالمية الجاهزة المعروفة ، وإنما من خلال دراسة الحقائق الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المحيطة بتلك القوى .. ومن ثم صياغة برنامج وطني نهضوي ومانيفستو مبسط واضح المعالم كفكرة لإحداث إستقطاب في المجتمع وتحريض السودانيين من خلال ذلك إلى الإصطفاف مع الكتلة التي تمثل مصالحها وليس دينها .. ثم النضال من أجل التحول الديمقراطي بالتعاطي مع كافة أدوات النضال للوصول إلى السلطة ..

عدم الوصول إلى السلطة يعني ببساطة سكب محصول النضال في البحر .. المهمة الأولى من مهام التحول هو توظيف جهاز الدولة لخدمة المظلومين والمقهورين سواء في الهامش أو في المدن .. أداة ذلك هو إعادة هيكلة الدولة السودانية بنزع مركز القرار الوطني من المركز إلى الهامش .. جعل منطلق القرار الوطني أيديولوجية القوى الجديدة لا القوى التي تصطف خلف الدين سواء بثوبه الطائفي أو بعباءته الإسلاموية الحديثة ..

[Addy]

محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة