المقالات
منوعات
عاميتنا وينابيع الحنان (1)
عاميتنا وينابيع الحنان (1)
12-13-2015 03:46 PM


هناك مفردات وعبارات في العامية السودانية، بليغة وحبلى بالمعاني، تلامس أوتار قلبي، لأنها تحمل شحنة من العواطف الصادقة، لا أجدها حتى في الفصحى، وصرت أخشى عليها من الاندثار، بعد أن صارت لهجتنا الدارجة هردبيساً، وبعد أن صارت مفردات وعبارات مثل سجمي وكُر، وبرجاك في محل يوم داك، وا شريري وجيدن جيت، “بلدية”، مثل الكسرة وملاح التقلية، لا تليق بالمتحضرين الـ”كووول”.
وفي نظري فإن السوداني الذي يقول/ تقول “بريدك/ أريدك”، أكثر صدقاً من قائل “بحبك/ أحبك”، بل إن شاعراً مجيداَ كالطاهر إبراهيم، يرى أن الحب شيء، والريدة شيء آخر، كما في قوله على لسان محمد وردي: “حرّمت الحب والريدة”، وهل من كلام عشق أجمل مما قاله كامل عبد الماجد: بريدك يا الزماني محال يعيدك/ لو كلام عيني ما بكفيك تعرفي الريدة/ عاد من وين أزيدك؟ يعني ليس هناك مرتبة أعلى من “الريدة”، وإذا لم تعرف المعشوقة لغة العيون، فـ”الردّة” خسارة فيها.
والمحزن – مجدداً – أن عبارات عامية كثيرة تحمل شحنات قوية من العواطف، صارت في نظر البعض “غير حضارية”، ولا يليق بشخص “راقي” أن يتفوه بها، وكتبت هنا من قبل عن أن مقاييسنا للرقي والتحضر مختلة، ولهذا تسمع كلاماً من شاكلة: نريد لعاصمتنا أن تكون حضارية. كيف يتأتى ذلك؟ وأنتم لم تتركوا من معالمها الحضارية سوى بوابة عبد القيوم والطابية المقابلة النيل، ولو كان هذان المعلمان يحتلان مساحة كبيرة، في موقع يصلح للبيع للحقاً بأمهات (أمات) طه.
ويؤكد سوء فهم الحضارة والرقي (وربطهما بالمعمار والمباني الأنيقة)، أن جميع قنواتنا التلفزيونية، جعلت من برج الفاتح خلفية ثابتة لبرامجها، وهذا المبنى يشبه بيضة ناقصة النمو لديناصور، وحتى لو كان تحفة معمارية فهو لا يخصنا، وليس من حقنا أن نتباهى به، ونجعله شعارًا لبرامجنا التلفزيونية.
أعود إلى شجون عاميتنا المترعة بالمشاعر والعواطف الصادقة، فهل من عبارة حب أقوى تأتيك من امرأة من “ود أمي”، وما أحلاها عندما تصدر من امرأة لا تمت إليك بصلة قرابة، وتقولها من باب التعاطف معك، أو إعراباً عن عرفان بجميل، فهي عبارة بها شحنة هائلة من الحنان والود الصادق. وعندك “كبدي.. مصراني” التي لا تسمعها إلا من امرأة تعزك وتحبك بصدق.
وهاك أيضاً: مرواد عماي/ دخري وغطاي، وكانت الكلمة التي تطربني عندما تخاطبني بها أمي النوبية “يويوني”، وهي عبارة، وليست كلمة واحدة، تفسدها الترجمة “يا بتاع يو/ يمه/ الأم”، وعندما صارت جدة، كان حتى أحفادها غير الناطقين بالنوبيين، ينادونها “يوا” وهي أبلغ دلالات من كلمة “يو” التي تعني “أم” في النوبية.
بل إن كلمتي “يمّه” و”يابا” أوشكتا على الاختفاء من قاموس أهل المدن، وحلت محلهما “ماما/ مامي، وبابا / دادي”، وشخصياً لو قال لي أحد عيالي: دادي، لحرمته من الميراث (عندي مستودع ضخم للمكاوي القديمة التي تحتوي على الذهب والبوتاسيوم والماس وفيتامين سي، والزمرد والساينايد، في المنطقة الصناعية في بحري، ومزرعة لإنتاج وتصدير أبو القنفذ في المناقل)، أما أجمل نداء للأب في السودان فعند أهل دارفور “أبويي”. كلمة فيها تأكيد خصوصية الانتماء.
وباختيارنا لكلمة حبوبة اسماً للجدة، تفوقنا على سائر الشعوب الناطقة بالعربية، في شرح مكانتها في مجتمعنا وقلوبنا، فرغم أن معظم تلك الشعوب تمنح الجدة لقباً يعكس مكانتها في الهرم العائلي (“ستي” مثلاً)، إلا أن الكويتيين وحدهم شاركونا في نسب الجدة للحب وينادونها “حبابة”، ولكن عشاق الاستيراد جعلوا حبوبة “نينه”، وهي مفردة فارسية – تركية (تسللت إلى عاميتنا في عصر ما قبل مهند ونور) . و”يو” هي الأم والكلمة عبارة عن جملة كاملة تفسدها الترجمة “يا حق ماما/ يا مِلك ماما”
وهل هناك كلمة حبلى بالحب والحنين ك”يُمه” لنداء الأم.. بلا ماما بلا مامي
انبشوا أرشيف عاميتنا وهاتوا المفردات والعبارات البليغة التي تلامس الوجدان وتهز أوتار الأضلاع
(ولكن بصراحة جيلنا كان مظلوما فقد كانت الهدهدة “اللولاي” تتم بأغنية: النوم تعال سكِّت الجهال.. النوم النوم بكريك بالدوم.. و”يكري” كلمة نوبية تعني “يقدم رشوة”، وربما لهذا كنت دائما أعاني من مشكلة مع النوم لأن النوم أذكى من أن يقبل الدوم كأتعاب نظير دخول جفون وعيون الطفل لينخمد وينوم)
الراي العام


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2210

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1384775 [عوض عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 11:47 AM
كلمة يكري ليست نوبية و إنما هي كلمة عربية فصحي. و يكري يعني يستأجر و منه الكراء.
كانت تقول لنا الأمهات في صغرنا تعالوا نرسلكم الدكان و لمن تجووا راجعين بديكم كراكم. و يكون الكراء أو المقابل بضع بلحات أو قطعة حلوي و معه مسحة من الطيب علي رؤوس الصغار و دعوة بالرطانة من الحبوبة فنخرج مسرورين.
كلمة (يوه) كنا ننادي بها والدتنا و نحن مواليد نهاية الخمسينات في دنقلا حيث نشأنا. و كنا نقول للحبوبة (يوبابة), و تعني أمنا فاطمة. و (بابة) هو إسم الدلع لمن إسمها فاطمة.

[عوض عمر]

#1384702 [محمد سند الشايقي]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 09:30 AM
الأستاذ الموقر جعفر عباس الذي لا يبوس ولا يتباس
نتابع كتاباتك ونستمتع لكن يأستاذ إنت كنت داير يهدهدوك بباسكن روبنز ولا شنو؟ مع التحية

[محمد سند الشايقي]

#1384621 [ابوخليل]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 07:05 AM
جميل
فقط كرى يكري عربية فصحي مستعملة في الخليج تعني اجرة النقل أو الإيجار بشكل عام، ارجو البحث عنها، ابو الجعافر، لأنو شايفكم اليومين ديل النوبة قايمين على انعاش لغتهم، رغم ان اصولي كويشية
واعتقد محجوب شريف استخدم عبارة "ما ها مكرية" بمعنى الرشوة

[ابوخليل]

#1384454 [قاضي إشبيلية]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 05:58 PM
هلا أبو الجعافر.

اعتقد أنّ كلمة يوه مستخدمة لدى بعض القبائل في المملكة العربية السعودية..
اقرأ هذا المقتطف من مقالٍ للأستاذ عبد العزيز الذكير في جريدة الرياض:

((واعتاد المتمسكون باللهجة المحلية القصيميّة أن ينادوا الأم ب ... (يوه)))

" احتفظت بهذه الجملة بعد أن لاحظت أن كلمة (يوه) لها نفس المعنى لدينا - نحن النوبة - و القصمان.
** القصيم منطقة في المملكة العربية السعودية.

و الكراء كلمة عربية تعني الأجرة. و اعتقد أن لها نفس الدلالة في اللغة النوبية.


شكراً

[قاضي إشبيلية]

ردود على قاضي إشبيلية
[البرفكس] 12-14-2015 09:13 AM
الكراء أو الكراي مفردة هندية و استعربت في الخليج


#1384449 [abushihab]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 05:44 PM
يا ابو الجعافر في مقالك هذا خطأ املائي واحد,غير معني الجملة تماما, ارجو الانتباه.(لا تنه عن خلق وتأتي بمثله)بالمناسبة الكلمة فيها خدعة بصرية كما ذكرت في واحدة من مقالاتك.

[abushihab]

ردود على abushihab
[abushihab] 12-14-2015 08:05 PM
وانا (الانداندي) عندي اقوي من اللغتين يا ابو ظريفة,.

[ابو العباس] 12-14-2015 08:20 AM
ههههههههههه وانت عايز تصحح ابو الجعافر يا سيبويه..روح خد لك سفة ونوم او خلوهم يودوك الضل شوية, دا يا حبيبي اللغة الانجليزية عنده اقوى من الرطانة واللغة العربية اقوى من اى شئ


#1384429 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 04:35 PM
عبد القيوم الذي سميت البوابه باسمه ، كان رئيس الخصيان في بيت الخليفه عبد الله ، فلماذا سميت البوابه باسمه ، وما زلنا نعمل ليها هليله وزيطة وزنبريطه، ماهو كان رئيس خصيان حريم الخليفه ، ايه يعني ، نفسي افهم بس ؟

[برعي]

ردود على برعي
[جمال علي] 12-14-2015 12:52 PM
سكة آصطفانوس: السكة لها ثلاثة معان أولها قوله عليه السلام خير المال سكة مآبورة وفرس مأمورة فالسكة ههنا الطريقة المستوية المصطفة من النخل وبذلك سميت الأزقة سككا لاصطفاف الدور نيها كطريق النخل والسكة الحديدة التي يضرب عليها الدينار والسكة الحديدة التي تحرث بها الأرض والمراد ههنا هو الأول لأنه أراد المحلة التي تصفف الدور فيها عند عمارتها وهذا. الموضع في البصرة وأما صطفانوس فرووا عن ابن عباس أنه قال: الحظوظ المقسومة لا يقدر أحد على صرفها ونقلها عن أماكنها ألا ترى إلى سكة اصطفانوس كان يقال لها سكة الصحابة نزلها عشرة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم تضف إلى واحد منهم وأضيفت إلى كاتب نصراني من أهل البحرين وترك الصحابة.
منقول من الموسوعة الشاملة- معجم البلدان.

[جمال علي] 12-14-2015 12:40 PM
عبدالقيوم هو الذي بني هذه البوابة و سميت بإسمه.
قيل أن الحظوظ المقسومة لا يمكن لأحد صرفها أو إعادة قسمتها.سكة أصطفانوس في بلاد الشام دفن فيها عشرة من الصحابة و لكن سميت بإسم نصراني!!!
هذا ما ورد في أحد كتب التراث.


جعفر عباس
جعفر عباس

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة