المقالات
السياسة

04-16-2014 10:08 AM

حسين خوجلى المكار : يبحث عن الذى قتل السودان ؟
حسين خوجلى الهش : قال السودان ضاع تعالوا لنبحث عنه ولنجده كما وجدنا الطفل احمد فى غابة السنط ؟ ثم يفاجئنا فى حديث سابق أن الشيخ المدهش حسن الترابى كما يسميه بنى قصرا من الصلصال الملون هده تلامذته ؟ واليوم ينعى لكم حسين خوجلى وفاة المواطن السودان فهل ياترى أن كل سودانى يحمل جنسية أو جواز سفر سودانى يعتبر نفسه ميتا بشهادة من حسين خوجلى صاحب قناة الخير والحقيقة والجمال ؟
أين تقام سرادق العزاء يا حسين ؟ فى هذا المقال ستجدون تناقض تفوح منه رائحة العفن الذى يخرج من المدعو حسين : قال السودان ضاع ثم قال إنهده ثم قال مات ولكنه ينصح الشعب السودانى بالتمسك بنظام البشير ، لا أدرى لماذا نتمسك بنظام دولته ضاعت ثم إنهدت ثم ماتت
فتعالوا الى خطرفات وهضربات وتناقضات حسين المكار الهش
حسين يواصل حديث 14 أبريل ويقول : مرات يا جماعة الأزمة بتصل مستوى بيبقى فى شعور لا يصح إلا الصحيح يعنى الان لو ملاحظين ان الفروقات فى المطالبة ما بين الحكومة والمعارضة ضيق جدا ولو من الباب النظرى ، يعنى القرارات التى أصدرها السيد الرئيس لإشاعة العمل الديمقراطى لكل الاحزاب اقامة الندوات حق التعبير العام التطابق مع الدستور إطلاق الحريات العامة اصدار الصحف وعدم مصادرتها وعدم مراقبتها اطلاق سراح المعتقلين السياسين اطلاق وكسر كل القيود عن العمل النقابى الإتحادات – دا يعنى أن كل حزم القيد القديم كسرت – وافتكر انه صحيح الناس يسعون للكثير ... ولكن أنا بفتكر أن حتى الذى أعلن هذا إذا حرس بممارسة يومية كافى جدا لتوسيع دائرة الحريات فى السودان
حسين خوجلى عاوز الناس تقبل بالكلام الشفهى دا وتدخل فى دائرة الحوار والمصالح وهو من قال ( فى جماعة متنفذة ضد قرارات الرئيس والجماعات دى هى من صادر الميدان دون علم قيادات جهاز الأمن وقد تكون هى نفسها جزء من جهاز الأمن والجماعات المتنفذة هى التى ترسل الشباب المتطرف لفض الندوات فى جامعات النيلين والأهلية والقران الكريم وبورتسودان وهى التى تمكن 80 فرد متنفذ ينفذون إرادتهم على 500 فى قرية سورى بالقولد ويقتلوا من يقول لا )
طيب حسين ليه عاوز الناس مع كل هذه الضبابية أن يسلموا بالأمر ويدخلوا فى حوار يحرش جيش الأخوان وشرطة الأخوان وجهاز أمن الأخوان ويصرف عليه من مالية يسيطر عليها جماعة الأخوان – ناس حسين ماعايزين حريات ينص عليها فى دستور دائم للبلاد وحريات يحرسها جيش وشرطة وأمن سودانى ، عاوزين الدغمسة دى حريات يصدرها الرئيس اليوم ويخترقها جهازه بكره بمعرفته وبدون معرفته
تعالوا نتدارس بوعى ماقاله حسين خوجلى فى حديث 14 ابريل وساعتها سيبطل العجب : ( أنا بفتكر أن الذى حدث لحد الليلة تسمح تماما بأنه يكون عندنا واقع سياسى جديد – لا حظ كلام حسين – واقع سياسى جديد والواقع السياسى الجديد يمكن يكون أسوأ من الواقع السياسى القديم – نشوف حسين عيز شنو والكضاب وصلوه لى باب قناة أمدرمان – حسين : وأنا بفتكر أن الحديث قيل للمعارضة الداخلية وحاملى السلاح كافى لكى يأتى الناس الى ميس جديد – انا صحى ما عارف بعد داك من الذى يختاره الشعب – لكن الداير اقوله بمنتهى الصراحة أن السودان اللى أنا شايفه بعيونى دى بكل ازماته الداخلية ومشكلاته العسكرية والأمنية والإقتصادية والإجتماعية - علاقتنا مع الدول – دول الجوار والجوار البعيد والعالم كله – ان بفتكر أنه نظام يسقط بين يوم وليلة حيهدد هذا السودان بالتفتت الذى لا جماع بعده ولا إجتماع بعده وانا بفتكر يا جماعه ( هذه الإنقاذ ) بشكلها الموجود دا التى تسيطر على الحد الأدنى من السودان بغاية وعبقرية وواقع – فى تجاوزات فى أزمة إقتصادية – فى رده عن كثير عن المتفق عليه – دا كله صحيح لكن السودان الشايفه دا هو حزمه من القوارير اى مدافره حولها بتحيلها من قوارير جميلة ملونه الى قوارير مهشمة خاصة إن القادم للإستلام عبر أى غضبه غير متفق عليه – ما متفقين نحن على أى حاجه – دين الله دا ما متفقين عليه - فى جبهة كاملة بتفتكر أنه مافى حاكمية للدين – الحاكمية للعلمانية – وحتى بتاعين الدين ديل زاتم بيفتكروا دولة دينية عديل كده وناس بيفتكروا دول مدنية – فى الإقتصاد ما متفقين - فى الدستور ما متفقبن – فى حل مشاكلنا اليومية ما متفقين – فى تكويناتنا الفكرية مامتفقين – أسس التعليم والصحة والجوار والتوالى مامتفقين ودا كله فى اطار دولة يحارب بعضها بعض –
حسين يواصل : هسي والله الهم الشايله البشير دا مافى زول بيقدر عليه – مش لأن السودان عدم القيادات – لأنه بس بقت عنده تجربه – جنازة البحر دى شايله – صحيح فى أخطأ كثيرة جدا عملها نظامه – عملتها حكوماته – عملتها سياساته – لكن على أى حال هذا هو الأمر الواقع لشكل لسودان يمكن أن يحفظ ويعلاج ويطور – ما بإرادة حزب واحد ولا المؤتمر الوطنى ولا الرئيس نفسه – بكل السودانين – ولذلك نحن يا أخوانا عاوزين إشفاق وترفق ومعقولية وعدالة وإعتراف للآخر بحقه رغم أخطائه – هسع الليلة دى لو البشير قال للترابى شيل البلد دى براك مابشيلها – لو قال للصادق شيلها براك مابشيلها – كان قال للحزب الشيوعى شيلها براك مابشيلها – كان قال ليهم كلهم تعالوا كلكم نديكم ليها ما بيوافقوا لأنه باكر دى لو أديتها أى ود مقنعه نحن باكر دى عاوزين نقعد فى الصفوف عايزين خبر – دايرين كهرباء – دايرين مويه – دايرين أمن وكله خزينتنا مليم واحد مافيها ( خلاص مليار تميم يا حسين وزعتوه عليكم )
عارفين يا أحبائى بيرمى لى شنو من كلامه دا – التموين فى يد البشير مش فى يد دولة – خدمات الماء والكهرباء فى يد أتباع البشير من المتنفذين مش فى يد دولة – الجيش والشرطة والأمن فى يد البشير مش فى يد دولة مؤسسات – بكرة لو البشيرمرق منها سيتم إخفاء الدقيق وينعدم الخبر – ناس جودته الله يقطعوا الموية وناس الكهرباء يقطعوا الكهرباء وناس الشرطة والأمن يطلقوا كلابهم ( النيغرز ) يعوسوا فساد فى البلاد عشان تطلعوا وتقولوا ضيعناك وضعنا معاك يا بشير
بالله عليكم سمعتم فى حياتكم رئيس بنادى من طرف تعال يا فلان إستلمها
لا يا حسين يا جاهل ياساقط ثانوى من منازلهم
المطلوب من البشير لايسلم الدولة لا للترابى ولا للصادق ولا لزيد أو عبيد
يعيد بناء مؤسسات الدولة – من خدمة مدنية وجيش وشرطة وأمن للشعب – تدخل البلاد فى فترة حكم مدنى إنتقالى يجاز فيه دستور دائم للبلاد – تدخل البلاد إنتخابات حره نزيه شفافه لا يحرسها كارتر ومعهده أو أى كلب مأجور أوربى أو أفريقى – إنتخابات يحرسها جيش السودان القوى الباطش – شرطة السودان القوية الباطشة وأمن السودان المحترم القوى وصندوق الإنتخابات هو من ينادى على الترابى أو الصادق أو الشيوعى أو حتى على البشير أو مرشح حزبه – الدول تحكم هكذا أيها المسطول بطخمة الأكل حتى لوزتيك
يواصل حسين خوجلى : سيبونا من طق الحنك – من الذى تسبب فى سقوط الإقتصاد السودانى – من الذى تسبب فى تدهور ... دا كلنا نقدر نقوله
نحن نتكلم عن الللية دى – نحن على الأقل عندنا دولة محترمة ترعى الأمر بمعنى نسبى – خلونا نترفق بها نعمل لينا ميس ( كلمة ميس دى حسين سمعها من الحبيب الصادق المهدى لمان قال لازم نحافظ على الوضع دا بكل سلبياته من الميس للميس – والحبيب كان يقدم نقد ذاتى لحكومة الديمقراطية الثالثة – وقال الحبيب فى الإنتخابات القادمة الشعب يكون واعى ويتوجه لصاحب برنامج إنتخابى بعينه يرى فيه مصلحة السودان ويمنحه الأغلبية الميكانيكية داخل البرلمان عشان ينفذ برنامجه الذى طرحه فى الإنتخابات والسيد الصادق وضح للشعب السودانى أن فى الإنتخابات الديمقراطية الأولى والثانية والثالثة الشعب بيوزع أصواته كيمان مراره شويه للأمة شوية للإتحادى شوية للشيوعى شوية للجبهة الإسلامية ودا أمر خطير يجعل الجهة التى تكون الحكومة ليست صاحبة الرأى وليست صاحبة أغلبية تستطيع أن تنفذ برنامجها ولو الناس شايفه حكم العسكر عبود نميرى وما تلاه من حكم للبشير لديه فاعلية وإنجازات لأنه حكم فرد مستبد متحكم يقرر وينفذ حتى قبل أن يفكر أما نحن نحكم بنظام ديمقراطى لأحزاب مؤتلفة فى ظاهرها وفى باطنها مختلفة – ما أن يطرح أمر يوافق عليه زيد إلا وعبيد يعترض – عليه أرى أن نحافظ على هذا الوضع الغير سوى من الميس للميس ونصحيتى ( الحبيب ) للشعب فى الإنتخابات القادمة (التى أفشلها إنقلاب البشير ) أن يكون لنا شعبى واعى يختار الأفضل ووويصوت بأغلبية كاسحة للبرنامج الأفضل حتى يحدث إستقرار ونتجنب الإنقلابات العسكرية ) حسين خوجلى بعدما نفذوا إنقلابهم وحكومنا 25 سنة كلها فشل بإعترافه هو وإعتراف حزبه – جاءوا يستجدون الناس دعونا نحافظ على هذه الحكومة للميس والميس لمن لا يعرفها mace قضيب أو علامة أو إشارة توضع فى مضمار السباق عند نقطة البداية وأخرى عند نقطة النهاية التى يصل لها المتسابقون ليعرف من سيصل أولا ويمسك بالقضيب أو الصولجان وحسين خوجلى صاحب التناقضات العديدة فى حديث سابق له قبل ثلاثة ايام بيرى أن الفترة الإنتقالية دى فى ناس دايرنها تستمر لفترة طويلة – حسين دخل البلاد والعباد فى فترة إنتقالية قبل الحكومة ماتسقط وقبل الرئيس البشير ما يعلن تنحيه ومره يقول من شرق المصحف ؟ ومره يقول من هدم القصر الذى بناه الجاك ؟ ومره يقول من الذى أضاع السودان ؟ الكيزان ديل يا جنوا يا تنتن !!! ومره يقول ووصلوها الميس – دا يا حسين حكم عسكرى ماعنده ميس والسيد الصادق لمان كان بيتحدث كان رئيس حكومة ديمقراطية أجلها معروف وعندها ميس زى ميركل وهولاند وأوباما لكن إنتو جيتوا فجر سرقتوها وقعتوا عليها ربع قرن حتى أهلكتوها مرة تقولوا سرقت ومره ضاعت ومره سقطت ومره إتهدت ومكنكشين فى الحكم – ميسكم دا حده وين ؟ ماليهو حد ويعلمه ربك – شيلوا شيلتكم لا فى حوار لا حرب حتقيف – غلبتكم أملصوا الكاكى وأمرقوا من البلد خلوها لأولادها وماتشيل هم نحن لمان إنتو تغوروا غير مأسوف عليكم سنعيد ترتيب البلد ونؤمن الخبز والماء والكهرباء ولو الناس بتفكر بعقلك الضيق المريض دا ألمانيا ميركل ما كان وصلت للوصلت ليهو بعد الحرب العالمية الثانية واليابان ما كان وصلت للوصلت ليهو بعد ضربة هيروشيما ونجازاكى بالذرية – المهم إنتو تمرقوا كيفن ؟ لكن حكومة وطنية مدنية تجمعنا بواحد منكم فلا ، البصلة الفاسدة الواحدة تفسد أردب بصل وأنت بعضمة لسانك كل يوم تعترف بفسادكم حتى وصل الأمر ناس دكتور سلاف ذو اللحية البيضاء يأكلوا أموال الدي دي آر ولا حديث يسمع اليوم عن الحساب – صمت صمت عن كل متنفذ أفسد وكانكم تحبون المفسدين منكم لأنهم سيكونوا طيعين مؤدبين فى تنفيذ مايكلفون به
نعود لكلام حسين خوجلى الأخير : نحن نتكلم عن الللية دى – نحن على الأقل عندنا دولة محترمة ( لا دا كبيرة يا حسين ) ترعى الأمر بمعنى نسبى ( صلح كلامه وقال بمعنى نسبى – يعنى مش محترمه أوى بس هي محترمه ) – خلونا نترفق بها نعمل لينا ميس – نرتضى قوانينه – شروط اللعبة بتاعته – وبعد داك اليحكم يحكم ( طبعا يا جماعة أنا شرحت ليكم كلمة ميس وبقت واضحه لمن لا يعرفها – ميس نقطة البداية بيحرسه جيش وشرطة وأمن جماعة الأخوان المسلمين الإرهابية – وميس نقطة النهاية بيحرسها جيش وشرطة وأمن جماعة الأخوان المسلمين الإرهابية وبين النقطتين توزع نقاط مراقبة يحرسها جيش وشرطة وأمن جماعة الأخوان – يجوا جماعتنا يصطفوا مع جماعة الأخوان ليبدأ السباق عشان حسين بك قال ليكم بعد داك اليحكم يحكم – أول مايصفروا ويبدأ الجرى جماعتنا يجتهدوا والبشير والجماعة على مهلتهم – جيش وشرطة وأمن الأخوان تشيل ميس النهاية وتحول مسار السباق جماعتنا يجروا لامن نفسهم ينقطع مايصلوا خاصة سيدى محمد عثمان جاي من علاج – والبشير يتقدل على مهلته بعصايته يوجه للمسار الجديد يصل بسهولة ويسر ويجى شايل صولجان الميس فى أيده رئيس لربع قرن جديد – وبعد داك اليحكم يحكم
تعالوا نتابع كلام حسين المكار وخلونا كلنا نتفق ونسمية ( حسين المكار ) : خلونا نترفق بها نعمل لينا ميس – نرتضى قوانينه – شروط اللعبة بتاعته – وبعد داك اليحكم يحكم – لكن والله القزازة دى تهبشوها تتكسر والقزاز لو إتكسر مابيتلم والقزازه لو شرمه واحده ضاعت فيها مابترجع زى ما كانت ولذلك ترفقوا بالواقع السياسى الحالى ( قال الواقع السياسى الأن يعنى ترفقوا بنظام حكم الأخوان – طيب إنتو ليه ماترفقتم بالوطن والمواطن ) يواصل حسين المكار : أنا بفتكر دعوة البشير دى الناس يمسكوا فيها قوى لأنى بفتكر هى أول مدخل جاد لدخول الإنقاذ فى حوار مع المعارضة ( ويا حسين المكار الفات داك كله كان كضب فى كضب – يعنى عاوز تقول البشير كان كضاب – يا راجل عيب دا مره قال لينا يا جماعة حصل أنا يوم كضبت عليكم جماعة التمكين هتفوا جميعهم لا لا )
حسين المكار يواصل : أنا ماخايف من ثورة لكن نحن الشايفنه دا يخلينا خايفين على بلادنا ( يا مكار خايف على بلادك وعلى إمبراطورية إعلامك – يا حسين إنتو فضلتو فيها بلاد ماخلاص شىء فصلتوه وشىء حرقتوه والباقى جوعتوه وافقرتوه – لا داعى أن تتحدث بعد اليوم فى أى شأن سودانى والكلام دا موثق بالصوت والصورة وموثق على الراكوبة الألف من شبابنا بيطلع عليه وبيحفظوه فى نافذة المفضلة للتاريخ )
حسين المكار : أنا ماخايف من ثورة لكن نحن الشايفنه دا يخلينا خايفين على بلادنا – لقوة سياسية هى ذاتها ممزقة – يا جماعة حزب الأمة مو زى زمان – ولا الإتحادى زى زمان – لا فى ثورة الأمير نقد الله – ولا فيه فاعلية امين التوم – ولا فيه خطابة المحجوب – ولا فيهو الدوائر التى إرتفعت من دارفور لغاية النيل الأبيض لغاية النيل الأزرق – الجحافل المقاتلة – مافى الكلام دا – الإتحاديين - الشريف حسين – المرضى – حسن طه – الحزب الشيوعى عبد الخالق – الخاتم عدلان مافى زول – الدنيا دى كلها عجزت – الدنيا دى كلها فترت – ( رفاعه الطهطاوى مين الطهطاوى دا – دا مش حسين المكار – دا حسين عادل إمام – يا حسين قرفتنا وحيرتنا – حواء السودان مازالت ودود ومازالت ولود – كدى سيبك مننا نحن ومن أحزابنا ورينا منو رجالكم اللى عشانهم عوزنا نترفق بالنظام دا – البشير جربناه ربع قرن بكل طاقم قيادته ممن معه فى قمره القيادة وممن ترجلوا ومشوا ركبوا الفرملة زى ناس شيخ على ونافع وجربناه من 1989م الى 1998م مع شيخه الذى عاوده الحنين للسلطة – يا حسين أنت كارثة – أخرجوا منها كل شىء سيعود كما كان وأفضل – ألمانيا أنجبت بسمارك وهتلر واليوم الناس تتحدث عن ميركل وتسميها المرأة الحديدية – وعلى الطلاق لو جرينا أى إمرأة أو أى رجل من الصف يحكم البلد دى أحسن منكم )
حسين حقاره قال مافى حزب 50 سنة جند ليهو زول – يعنى يا جماعة كل أحزاب السودان دى يا ناسها ماتوا يا فوق الخمسة والسبعين وما عندكم إلا حزب المؤتمر الوطنى وفروعه المسجلة الشعبى والإصلاح وفروعه الغير مسجلة شيخ الجكس اب محاية بيبسى وشيخ فلان وشيخ فلان وشيخ فلان اللى أولادهم بقوا وزراء ومعتمدين لتكبير الكوم + فليثاوس وأتباعه ومن تم شراؤهم من ضعاف النفوس – فحافظوا على المؤتمر الوطنى كما يدعوكم حسين المكار – يعنى يا حسين عمرك دا كله ماشفت ولا تعرفت على شباب الشيوعى ولا شباب الأمة ولا شباب الإتحادى
حسين خوجلى من حقاراته التى إستمع لها كل أهل السودان قبل يومين ثلاثه قال ندوات شنو ؟ هو البيمشى ليها منو ؟ هو فى مواصلات عشان الواحد يمشى لى ميدان عقرب أو ميدان بانت ؟ هو لو فى مواصلات فى زول عنده حق مواصلات ؟ حسين ما سأل نفسه من الذى أوصل السودان والسودانين للحالة التى تجعل من هذا الحقير أن يهذأ على أفضل شعوب العالم – ليفاجئنا الجاهل وبعضمة لسانة عن نجاح أو ندوة سياسية يقيمها حزب الإصلاح ويؤمها الألوف من أهل السودان – ودا فرع من الجماعة نحن لا نستبعد جماهيرها أن تكون من جهاز الأمن ونحن ندعوا كل الأحزاب الوطنية والمواطنين الشرفاء بعد عقد ندوات او حوار مع النظام أو الذهاب للندوات السياسية فى ظل جيش أخوانى شرطة أخوانية أم أخوانى وناس غازى والإصلاح وناس الترابى والشعبى دى فروع مسجلة لدى مسجل الأحزاب بفروع للشركة الأم (المؤتمر الوطنى) والشرفاء يقعدون فى بيوتهم ودور حزبهم حتى تتهيأ الأجواء لسباق فى ميس لا يحرسه جيش البشير الأخوانى وشرطة البشير الأخوانية وأمن البشير الأخوانى وميس مهد وصرف عليه من مليار تميم الأخوانى نحن نريد أن ينفذ كل شىء من مال زراع وعمال وصناع ورعاه بلدنا لا مال شحاته وإسترزاق من قطر التى رهن مشروع الجزيرة لقيامها كدولة فى الأساس
حسين المكار بعدما حقر وتفه من قيادات كل الأحزاب عدا حبايبه الثلاثة ( الوطنى والشعبى والإصلاح ) جاط الورق من أوله وقال : مافى كوادر حقيقية من أقصى اليمين الى أقصى اليسار – حتى كوادركم الناس مابيطيقوها – فكرة تديها ليهم ماعندك – ولذلك لا تكضبوا ساكت – إعترفوا بانه نحن كحكومة ومعارضه هشين ( البشير هشع يا حسين طيب أنت تكون شنو ؟ ) فى بلد هشه وواقع سياسى داخلى وخارجى هش – ولذلك فى واحد صاحبنا حكى لى نكته بتشبه واقعنا دا ( طبعا لمان حسين المكار يقول ليك فى واحد صاحبنا دا معناه كوز من جماعة التمكين الذين يسهمون فى إعداد سيناريوهات هذا البرنامج لتحقيق أهداف تنتظر الجماعة ثمارها لكن الشعب السودان سيفسد كل خططهم )
يواصل – النكتة دى أهديها للأحزاب – ياترى بابا الوطنى معاهم – تكون بالغت يا حسين الهش – فى واحد من ظرفاء أمدرمان ديل بيكون قاعد قدام باب بيته الساعة خمسة مساء بيجى رجل بتاع كبكبى حمص ترمس وبلح مربط فى أكياس – سنوات بيشوف الزول دا 5 مساء مارى بجردله مليان والساعة 9 يجى راجع الجردل فاضى لكن الراجل مليان طاشم وسكران – وهو يلاحظ ليهو – قال ليهو يامواطن تعال – إشترى منه كل أكياس الترمس والكبكبى والتمر ودفع لبهو حقها كله 15 جنيه الكلام دا الساعة 5 مساء قال ليهو أها دى 15 جنيه ورينا برنامجك شنو تانى ؟ وضحك حسين المكار الهش – أنا والله لو محل الحكومة أجى لناس الأحزاب ديل وأى شىء دايرنها اديها ليهم – دايرين الديمقراطية أديناها ليكم – دايرين حرية التعبير أديناها ليكم – دايرين الجرايد أديناها ليكم – أى حاجة دايرنها أديناكم ليها – قوانين مقيدة للحريات جيبها شرطناها – أى حاجة أديناكم ليها – فيسخر حسين الهش – لكن يا ناس الأحزاب برنامجكم شنو ؟ يا جماعة جماعة الأخوان ديل بيفتكروا أنفسهم أذكياء ودمهم خفيف – قال ايه حسين ( قوانين مقيدة للحريات جبناها وشرطناها ) بالله عليكم فى إستخفاف بالعقول أكثر من كده – هى القوانين المقيدة للحريات بتكتب بمزاج الحاكم وتشرط بمزاج الحاكم ما تتقوا الله – حسين قال أى حاجة دايرنها أديناكم ليها نحن يا حسين المكار الهش عاوزين الأتى
جيش وطنى لآ أخوانى
شرطة وطنية لا أخوانية
جهاز أمن وطنى لا أخوانية
لا نريد دفاع شعبى
لانريد جنجويد
لانريد قوات تدخل سريع نختلط مع الجيش وتسلبه دوره ومهامه
نحن نريد إعادة الخدمة المدنية لسابق عهدها خدمة وطنية سودانية من واقعنا السودانى
نحن نريد فترة حكم إنتقالى لحكومة مدنية بالتراضى
وقف المليارات المجنبة من مال الدولة التى تذهب لشراء ذمم المشايخ وولاءات أتباعهم
وقف مؤسسات شبه حكومية دورها خطير كهيئة الذاكر والذاكرين تخصص لها المليارات لتنفقها على رجال الطرق الصوفية سياارتهم وعلاجهم فى الخارج وقبل فترة سمعنا أن امين عام الذكر والذاكرين المهندس الصافى جعفر الصافى تحرك بسيارته ومعه وفد مقدمه ووفد مؤخرة وأصلحوا ذات البين بين أهالى ودنوباوى وشيخ الجكس اب محاية بيبسى ولو كنت فعلا صحفى نزيه جيب لينا الصافى فى قناتك واسأله كم تخصص لك وزارة المالية سنويا من مليارات الجنيهات ؟ وفى اى مصارف تنفق ؟
المليارات بالجنيه السودانى تطبع يوميا بمطبعة العملة بالمنطقة الصناعية ولو كنت رجل شجاع تحرك للمطبعة وأنقل الحقيقة التى دمرت الجنيه السودانى بطباعة مئات المليارات وضخها فى السوق السودانى دون تغطية مما سيقفز بالدولار قريبا فوق العشرة ألف جنيه
يا حسين تهددونا بالجوع والفقر لو خرجت الإنقاذ ونحن نعرف كيف تعيش الأنقاذ – لا موارد حقيقة – لا صادرات – عملة ورقية لا قيمة لها تطبع وتشترون الدولار بسعر السوق الموازى حفاظا على نظامكم والسودان فى ستين ألف داهية
حسين الماكر الهش ختم حديثه بمسرحية درامية من نوع التراجيديا القصيرة من تأليفه وإخراجه وقصص رواها له فى منامه شناقين بسجن كوبر ليصل بنا الى أن كل مجرم وصل لحبل المشنقة قال أنى لم أرتكب هذه الجريمة ولكن إرادة الله شاءت أن أتى الى هنا ليقتص منى فى جريمة سابقة إرتكبتها ولم أدان فيها أما هذه الجريمة فأنا برىء منها وعليكم أن تبحثوا عن القاتل الحقيقى – ليواصل الحكواتى حسين المكار حديثه ( يبدو أن هذه الحكاية الحقيقية الغامضة تجعل الناس فى المجال السياسى والإقتصادى والإجتماعى حيث تكثر الجرائم فى هذه لم يقتله ولكن عليكم أنتم كلكم أن تبحثوا عن القاتل الحقيقى ؟ ترى من الذى قتل السودان ؟
يا حسين هل وصلتم للدرجة التى تجعلكم تنعون لنا السودان
هل مات السودان فعلا
قبل إسبوعين قلت ضاع فتعالوا نبحث عنه لنجده كما وجد الطفل أحمد واليوم تقول قتل – البركة فينا وفيكم
الذى قتل السودان هو نفس الرجل الذى أخذ جماجم شعبه وحولها لصلصال بنى منه قصره الذى هده تلامذته
أقبض على الشيخ وتلامذته فهم من قتل السودان
أرسلهم لمفتى الديار السودانية لو كان لبلد مات مفتى
ثم سلمهم الشناق بسجن كوبر لينفذ فيهم حكم الإعدام شنقا ورميا بالرصاص فى آن واحد
بدءاً بشيخكم المدهش كما قلت مرورا بكل عضوية المؤتمر الوطنى والشعبى والإصلاح من مسلم ونصرانى ولا دينى
فلن تجد بعدها بواك عليهم بل ستنتشر صيوانات الفرح فى كل ركن سودانى وسيغنى الناس
بلاء وأنجلى

atata0002@hotmail.com


تعليقات 14 | إهداء 1 | زيارات 2511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#976698 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
3.89/5 (20 صوت)

04-18-2014 08:39 AM
حسين خوجلى فى حديث الخميس 17 أبريل 2014م يشن هجوما عنيفا على جماعته ونظام حكمهم وفشلهم فترقبوها تفصيلا على الراكوبة فى الغد

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#976434 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2014 08:02 PM
اليوم الخميس 17 أبريل ويلاحظ أن إعتدالا ملحوظ قد حدث فى إسلوب حسين خوجلى وبدا يبتعد بعض الشىء عن التهكم والإستهتار بالمعارضة وهو كان يظن أن المخطط الأخوانى سيمر على المعارضة وتأتى مهرولة هرولة شيخ حسن المدهش ، فللرجل أسبابه فى الهرلة وللمعارضة أسبابها حتى تتضح الرؤيا وتزول الغيوم الملبدة التى تحجب الرؤيا عن ممر هبوط طائرة المعارضة فسحب جيش وشرطة وأمن وجنجويد ودفاع شعبى وقوات التدخل السريع الأخوانية وكل مؤسسات وشركات القطاع العام الأخوانية تحجب الرؤيا تمام وتعيق تقدم المعارضة حتى حريات البشير حدثت فيها رده - قالوا للأحزاب يلا خشوا الميدان وأقيموا ندواتكم وتراجعوا وقالوا لازم تقدم طلب قبل 48 ساعة وشروط أخرى كثيرة وتبين لحسين خوجلى أن مطالب المعارضة بتعيئة جوء الحوار وإزالة العوائق التى تعطل الحريات مش كما كان يعتقد وأن الجماعة دى جماعة يا كضابه يا خايفه من الجماعة المتنفذة تنفذ إنقلاب عسكرى ضد البشير وحكومته ولم لا والدبابات والمدفعية والطيران فى يدها والشباب المغسول دماغه رهن إشارتها
حسين خوجلى لأيام 14 ، 15 و16 من ابريل قدم كلام عام وحكاوى حبوبات وابتعد عن كلامه ( وان القوى الحاكمة والمعارضة والتى تدعى أنها ستحكم ) يا حسين أنتم كنتم أقلية وثالث البرلمان بأصوات جاءتكم م خارج دائرة الأسلامية نتيجة لعبة ماكره لعبها الترابى حين أنشأ الجبهة الإسلامية القومية كحزب جامع لكل الكيانات وعاد وصنع لكم المؤتمر الوطنى كحزب جامع لكل الكيانات - لكن مش كل مره تسلم الجره واليوم الترابى مش معاكم - هو المخ وأنتم العضلات - 1998م خرج المخ وبقيت العضلات - ففصلت الجنوب واشعلت حرب دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق وجوعت وهجرت وقتلت حتى أعلن حسين خوجلى مساء 13 ابريل مقتل السودان وتساءل من قتل السودان ؟ حسين يريد ان يسجل البلاغ ضد مجهول ويبرىء حزب العضلات من الجريمة ولكن وجدت السكينة وعليها اثار الدماء فى القصر بمكتب السيد الرئيس وبأخذ عينة للبصمات على أداة الجريمة أتضح أنها بصمات المؤتمر الوطنى ( العضلات ) الذى فصل عن شقيقه المؤتمر الشعبى ( العقل ) فأصبح لا هذا ولا ذاك يستطيع أن يؤدى الدور المناط به لأن الحكم لقاء العقل مع القوة - التفكير مع العمل

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#975510 [زول ساكت ساااااااااااااااااااااي!!!!]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2014 11:10 PM
يا باشمهندس حسين دا داق حاجات أعوذ بالله منها وممكن يسميها مدهشة كوصف الشيخ الل.....طي الترابي
،،،،،
الحاجة التانية دا تباريهو يطلعك في الطويشة ،،، غانية بكل معاني الكلمة يتلاوط في الكلام يلووك فمه الصغير كقد مومس في ليلة ليلاء يرتدي من فواحش الملابس ما يظهر صدره وكانه يحلم بإرضاع الجياع من محبيه ودافعي ثمن اللذة ،،، يتقافز من حديث إلى آخر في دوائر التوهان لكي لا يخرج محمد أحمد الغلبان إلا بألم مشاهدته وسماع هذيانه،،،،،،


نحن والله كسودانيين نعتز بسوداننا ونحلم بوطن واعي وديمقراطي خالي من الخلايا السرطانية الإخوانية وغيرها ولنا مشروعية ذلك،،،،،،،، والبشير إن ذكر حسين أو لم يذكر هو وشلته من اللصوص والمجرمين لا وجود لهم في هذا السودان الحي بحيواتنا وأبنائنا من الأجيال المختلفة الواعية الصابرة ولو إلى حين،،،،،،،


باريت الطندب والشجر النخلي
وقش الواطة
ما معاي يا نفسي
وخايف من نفسي
ومن خوفي عليك
فتشت الحلة
الناس الفوقي
والناس التحتي
ناس هيثم وبلة



لا لإقطاعية حسين خوجلي الما راجل
ولا لشيخه الما راجل
وذمرة تلامذته من اللصوص والمجرمين وسفاكي الدماء


نعم لسودان واحد من حلفا لي نمولي ... كيداً في الخال الرئاسي
نعم لسودان حلم فيهو كل مناضل حي ولا إستشهد في معارك إسترداد الديمقراطية المختلفة حتى لو مات في صف العيش أو إنقلبت بيهو عربية أو مات لعدم توفر العقار المناسب والإجراء المناسب في الوقت المناسب
نعم لسودان حر حي ديمقراطي بنحلم بيهو يوماتي

وشكراً لك سيدي،،، أحسست بكل مفردة خارجة من فؤاد مكلووم بوطن مسلوب

[زول ساكت ساااااااااااااااااااااي!!!!]

#975397 [كاره المرتزقة]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 08:04 PM
غايتو الراجل الشايب دا حسين خوجلي معقده عديل كدا

[كاره المرتزقة]

#975277 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 05:22 PM
مشتاقون ياباش مهندس لا اسكت الله لك صوتا

وين الناس؟؟؟

[عادل]

#975148 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 02:44 PM
طبعا حسين خوجلى لا أدرى هو المكار الهش أم الهش الماكر يتلون كالحرباء ويغير جلده كالثعبان - حسين قال لا دعوة للإصلاح فى الإسلام ولكن أصل الدعوة للتغيير ونجده يمجد حزب الإصلاح لغازى العتبانى وجماعته - قال لو الأحزاب ويقصد الأمة الإتحادى والشيوعى لو عملوا ندوه 100 نفر مش حيحضروا وبالأمس يشيد بندوة الأصلاح التى أمها الألوف حسب إفادته هو
نحن أصبحنا محتارين
نؤيد الإصلاح أم التغيير - حسين نظريا مع التغيير وعمليا مع الإصلاح - أمره يحير - نحن قلنا طالبنا بالتغيير وحسين خوجلى قال دى خطوط همراء
جيش وطنى لآ أخوانى
شرطة وطنية لا أخوانية
جهاز أمن وطنى لا أخوانية
لا نريد دفاع شعبى
لانريد جنجويد
لانريد قوات تدخل سريع نختلط مع الجيش وتسلبه دوره ومهامه
نحن نريد إعادة الخدمة المدنية لسابق عهدها خدمة وطنية سودانية من واقعنا السودانى
نحن نريد فترة حكم إنتقالى لحكومة مدنية بالتراضى
وقف المليارات المجنبة من مال الدولة التى تذهب لشراء ذمم المشايخ وولاءات أتباعهم
وقف مؤسسات شبه حكومية دورها خطير كهيئة الذاكر والذاكرين تخصص لها المليارات لتنفقها على رجال الطرق الصوفية سياارتهم وعلاجهم فى الخارج
حسين صاحب فكرة التغيير لا الإصلاح قال : أنا ماخايف من ثورة لكن نحن الشايفنه دا يخلينا خايفين على بلادنا ( بلاد شنو يا حسين تلت فصلتوه وتلت حرقتوه وتلت جوعتوه هو فضل فيها بلد ما أنت بعضمة لسانك قلت السودان ضاع ، ومره قلت السودان قصر وأنهده ، وبالأمس قلت قتل وبتسأل من قتل السودان ؟ يمكن فشل كلوى من مويتكم الملوثة دى والغذية الفاسدة بالكيماويات - أدفنوه عليكم الله جنب ود اليمنى لأنه كان بيحب السودان كتير وتغنى له
هسي والله الهم الشايله البشير دا مافى زول بيقدر عليه – مش لأن السودان عدم القيادات – لأنه بس بقت عنده تجربه – جنازة البحر دى شايله – صحيح فى أخطأ كثيرة جدا عملها نظامه – عملتها حكوماته – عملتها سياساته – لكن على أى حال هذا هو الأمر الواقع لشكل لسودان يمكن أن يحفظ ويعلاج ويطور – ما بإرادة حزب واحد ولا المؤتمر الوطنى ولا الرئيس نفسه – بكل السودانين – ولذلك نحن يا أخوانا عاوزين إشفاق وترفق ومعقولية وعدالة وإعتراف للآخر بحقه رغم أخطائه
حسين بيسأل قال من قتل السودان ؟ والإجابة فى بطون حديثه - الراجل غرق فى بحر الله واصبح إسمه الشهيد السودان - إنت بنفسك قلت عليه جنازة بحر وتفول القتله منو - غرق مابيعرف يعوم لأن البشير فى أخطأ كثيرة جدا عملها نظامه – عملتها حكوماته – عملتها سياساته دا يا حسين مش كلامك أم أنا تجنيت عليك البشير كان اول حاجة يعملها يسوق السودان دا يعلمه العوم
والله يا الكيزان عللكم تمحن
وأكتر شىء محيرانى أن البشير طالق الزير دا يشتم فيهو ويهينه وساكت منتظر حقارات حسين المكار الهش تطيل من عمر حكومته - بطول وتاخد مدة - يا البشير حسين خوجلى بيقلل من قدرك واصبحت عنده لا تساوى أى شىء
ماخلى ليك حاجه - عواجيز - خارج التاريخ- جدول الضرب ماعارفه - ماشى بعصاية - تبلع فى حبوب الضغط والسكرى ونسى الفياقرا - أخطأ كثيرة جدا عملها نظامه – عملتها حكوماته – عملتها سياساته أنت يا البشير ما متابع البيحصل دا - دى مو ديمقراطية دى هانه عديل كده كانت انت راضى انا ماراضى ما انت برضو رئيس جنازة البحر والله كلام الجعلى صحيح الزول دا مو جعلى دا بديرى - البديرية نحن بنعرفهم ناس عبد السلام المبارك الحبو وعلى ابرسى وناس عمر عبد السلام نار مولعه الظاهر البديرى لمان يتلخبط مع الجعلى بيطفىء نار - عربى الشرفة دا يا تؤدبه ياتزح لى

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#975138 [ايام لها ايقاع]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 02:39 PM
يا سلمان
عود نفسك الصبر علي الجليس السوء فانه لا يكاد يخطيك

[ايام لها ايقاع]

#975103 [دارفور كادقلى]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 02:10 PM
الباشمهندس كفيت ووفيت حقو تتضيف ( لوصفه بالهش _ الهش الناعم).

[دارفور كادقلى]

#975085 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 01:55 PM
شكراً ياباشمهندس ،، بس وجهة نظر بسيطة نرجوا عند كتابة مقالاتك عن هذه الشخصية الأسلامويه عدم ذكر إسمه والإستعاضه عنه بـ مثلا ( حسين المكار ) كما سميته وذلك حتى لا تساهم في تلميعه ويشعر بأنه شخصية بارزه و مثيرة للجدل ويطلع لينا في الكفر أكتر مما هوطالع ،، وبعدين ياريت لو في رسم كاراكتيري مصاحب للمقال .
لك تحياتي

[كرم]

#975016 [ود البلد االممقوص]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 12:33 PM
.

[ود البلد االممقوص]

#975013 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 12:29 PM
أنا من الله خلقنى ماشفت زير تناقضات زى الشخص دا وكمان بسمى نفسه أستاذ حسين على الطلاق حسين ناشفه كده كتيرة عليك
هسي والله الهم الشايله البشير دا مافى زول بيقدر عليه – مش لأن السودان عدم القيادات – لأنه بس بقت عنده تجربه – جنازة البحر دى شايله – صحيح فى أخطأ كثيرة جدا عملها نظامه – عملتها حكوماته – عملتها سياساته – لكن على أى حال هذا هو الأمر الواقع لشكل لسودان يمكن أن يحفظ ويعلاج ويطور
عليكم الله يا الصليحابى وربعه ركزوا فى الكلام وأعيدوا الحكم على البشير وعلى حسين

الدنيا دى كلها عجزت – الدنيا دى كلها فترت
وفوق قال
مش لأن السودان عدم القيادات
لو تابعتم حسين المكار الهش دا كل سطر يناقض القبله والبعده
بالله عليكم لو فيكم واحد تخصص إجتماع يا صليحابى يحضر فيه رسالة دكتوراة من جامعة أمدرمان الإسلامية دى ماخلت زول ماضافت له د. ديك وعيك
بالله عليكم مو كلام يفقع المرارة
نحن محكومين لربع قرن بهؤلاء الجهلاء ودا حالته أستاذهم الذى أرسلوه عشان يمرقهم من ورطتهم وسكتوا ناس ربيع عبد العاطى وأمين حسن عمر وقدموا لينا الأستاذ المتمكن
والله حقر نفسه وحقر كل الكيزان قبل ما يشبه المعارضة ببتاع ترمس كبكبى السكران لأن السكران عند السودانين أفضل وأكرم من الل................تموها براكم مراعاة لشعور قراء الراكوبة لكنه كان يستحقها كاملة حتى الطاء والياء
قال ليهو يامواطن تعال – إشترى منه كل أكياس الترمس والكبكبى والتمر ودفع لبهو حقها كله 15 جنيه الكلام دا الساعة 5 مساء قال ليهو أها دى 15 جنيه ورينا برنامجك شنو تانى ؟
يا ناس الأحزاب برنامجكم شنو ؟
يعنى أى زول ما كوز يشبه ببائع الحمص كبكبى والترمس السكران
هو السكر مو داير ليهو راجله الزيك عنده قلبا يدخل كارها
إستغفر الله والله خليتنا نغلط بحقاراتك تلك التى لن تتوقف
ونحن نعاهدكم ألا نتوقف حتى تتوقف حقاراته

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#974948 [حبيب]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 11:28 AM
الكوز جيد القفا
اليس توافقني الراي

[حبيب]

#974945 [99]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 11:26 AM
ما تتعب نفسك يا بشمهندس
الحسين جزء من العصابه
ولغبائيه يريد ان يشيل وش القباحه لجماعتو ...لكن هل بثمن ارتضاه او هو تضحيه بنفسه ...اكيد بثمن لان الرجل تاجر

[99]

#974858 [الصليحابي]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2014 10:28 AM
كلام في المليان ، وإن شاء الله راجعين للتعليق ، شكرا لك ووفقك الله واثابك

[الصليحابي]

ردود على الصليحابي
United States [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 04-17-2014 08:27 AM
يا أستاذ السر موسى
ما أكتبه ويتم نشره على الراكوبة يكون ملك لكل سودانى
وأنا عاوزكم تتفهموه بوعى تنقدوه بوعى تخرجوا بمايفيدكم منه وتتركوا ما لايفيدكم منه
تتبنوه وتكونوا اصحابه بل أسياده
ولو كانت مقالاتى فيها ملامح برامج الحزب الناجح يمكن أى شخص مستنير صغير فى السن خالى من الأمراض أن يتبناها وأنا أقترح على الأخ السر موسى أو أحد أترابه أن يخوض غمار الانتخابات الجايه وأنا عجوز وخارج التاريخ وابلع فى حبوب السكرى وأتوكأ على عصاة يعنى كل مواصفات البشير التى ذمه بها حسين خوجلى متوفرة فى جسم هو أقرب للدار الأخرة من دار الزوال الفانية فلا ترهقنى بأن أحمل معى لقبرى مسئوليات كل اهل السودان ولو تقدم لحكم السودان أى شخص أملك عليه سلطه لمنعته أو أملك عليه قربى أو صداقة لنصحته فإن حكم شعب كشعب السودان تعتبر مغامرة تحتاج لرجل فى قامة عمر بن الخطاب وليس عمر البشير وإليك الدليل المادى
فوجئنا بالعميد أ.ح. عمر حسن أحمدالبشير 30 يونيو 1989م يتلوا بيان ثورته الأول والأسباب التى دعته لقيام الثورة وبعد ربع قرن تحول السودان لجنازة بحر يبحث البشير عن نفر يعينه على أخراجها من اليم ودفنها
البيان رقم (1) لثورة الإنقاذ الوطنى
أيها الشعب السوداني الكريم
إن قواتكم المسلحة المنتشرة في طول البلاد وعرضها ظلت تقدم النفس والنفيس حماية للتراب السوداني وصونا للعرض والكرامة وتترقب بكل أسى وحرقة التدهور المريع الذي تعيشه البلاد في شتى أوجه الحياة وقد كان من ابرز صوره فشل الأحزاب السياسية بقيادة الأمة لتحقيق أدنى تطلعاتها في الأرض والعيش الكريم والاستقرار السياسي حيث عبرت على البلاد عدة حكومات خلال فترة وجيز ة وما يكاد وزراء الحكومة يؤدون القسم حتى تهتز وتسقط من شدة ضعفها وهكذا تعرضت البلاد لمسلسل من الهزات السياسية زلزل الاستقرار وضيع هيبة الحكم والقانون والنظام
أيها المواطنون الكرام
لقد عايشنا في الفترة السابقة ديمقراطية مزيفة ومؤسسات دستورية فاشلة وإرادة المواطنين قد تم تزييفها بشعارات براقة مضللة وبشراء الذمم والتهريج السياسي ومؤسسات الحكم الرسمية لم تكن إلا مسرحا لإخراج قرارات السادة ومشهدا للصراعات والفوضى الحزبية وحتى مجلس رأس الدولة لم يكن إلا مسخا مشوها أما رئيس الوزراء قد أضاع وقت البلاد وبدد طاقاتها في كثرة الكلام والتردد في السياسات والتغلب في المواقف حتى فقد مصداقيته
أيها المواطنون الشرفاء
إن الشعب مسنود بإنحياز قواته المسلحة قد أسس ديمقراطية بنضال ثورته في سبيل الوحدة والحرية ولكن العبث السياسي قد افشل التجربة الديمقراطية وأضاع الوحدة الوطنية بإثارة النعرات العنصرية والقبلية حتى حمل أبناء الوطن الواحد السلاح ضد إخوانهم في دارفور وجنوب كردفان علاوة على ما يجرى في الجنوب من مأساة وطنية وإنسانية
مواطني الأوفياء
إن عداوات القائمين علي الأمر في البلاد في الفترة المنصرمة ضد القوات المسلحة جعلتهم يهملون عن قصد إعدادها لكي تقوم بواجبها في حماية البلاد ظلت قواتكم المسلحة تقدم أرتال من الشهداء كل يوم دون أن تجد من هؤلاء المسؤولين أدنى الاهتمام في الإحتياجات أو حتى الدعم المعنوي لتضحياتها مما أدى إلى فقدان العديد من المواقع والأرواح حتى أضحت البلاد عرضة للإختراقات والإنسلاب من أ طرافها العزيزة هذا في الوقت الذي نشهد فيه اهتماما ملحوظا بالمليشيات الحزبية
أيها المواطنون الكرام
وكما فشلت حكومات الأحزاب السياسية في تجهيز القوات المسلحة لمواجهة التمرد فقد فشلت أيضا في تحقيق السلام الذي رفعته الأحزاب شعارا للكيد والكسب الحزبي الرخيص حتى أختلط حابل المخلصين بنابل المنافقين والخونة وكل ذلك يؤثر سلبا على قواتكم المسلحة في مواقع القتال وهى تقوم بأشرف المعارك ضد المتمردين ولا تجد من الحكومة عونا على الحرب أو السلام هذا وقد لعبت الحكومة بشعارات التعبئة العامة دون جد أو فعالية .
مواطني الشرفاء
لقد تدهور الوضع الإقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في إيقاف هذا التدهور ناهيك عن تحقيق أى قدر من التنمية فإزدادت حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطنين الحصول على ضرورياتهم إما لانعدامها أو لإرتفاع أسعارها مما جعل كثيرا من أبناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة وقد أدي هذا التدهور الإقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطل الإنتاج وبعد أن كنا نطمح أن تكون بلادنا سلة غذاء العالم أصبحنا أمة متسولة تستجدى غذائها وضرورياتها من خارج الحدود وإنشغل المسؤولين بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء الفساد والتهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوما بعد يوم بسبب فساد المسؤولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظام
أيها المواطنين الشرفاء
قد امتدت يد الحزبية والفساد السياسي إلى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى إلى إنهيار الخدمة المدنية وقد أصبح الولاء الحزبي والمحسوبية والفساد سببا في تقدم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية وأفسدوا العمل الإداري وضاعت على أيديهم هيبة الحكم وسلطات الدولة ومصالح القطاع العام .
مواطني الكرام
إن إهمال الحكومات المتعاقبة على الأقاليم أدى إلى عزلها عن العاصمة القومية وعن بعضها في إنهيار المواصلات وغياب السياسات القومية وانفراط عقد الأمن حتى افتقد المواطنون ما يحميهم ولجأوا إلى تكوين المليشيات وكما انعدمت المواد التموينية في الأقاليم إلا في السوق الأسود وبأسعار خرافية
أيها المواطنون
لقد كان السودان دائما محل احترام وتأييد كل الشعوب والدول الصديقة لكن اليوم أصبح في عزلة تامة، والعلاقات مع الدول العربية أضحت مجالا للصراع الحزبي وكادت البلاد تفقد كل أصدقائها على الساحة الأفريقية وقد فرطت الحكومات في بلاد الجوار الأفريقي حتى تضررت العلاقات مع اغلبها وتركت الجو لحركة التمرد تتحرك فيه بحرية مكنتها من إيجاد وضع متميز أتاح لها عمقا استراتيجيا لضرب الأمن والاستقرار في البلاد حتى إنها أصبحت تتطلع إلى احتلال وضع السودان في المنظمات الإقليمية والعالمية وهكذا انتهت علاقات السودان من العزلة مع العرب والتوتر مع أفريقيا إزاء الدولة الأخرى
أيها المواطنون الأوفياء
إن قواتكم المسلحة ظلت تراقب كل هذه التطورات بصبر وانضباط ولكن شرفها الوطني دفعها لاتخاذ موقف إيجابي إزاء هذا التدهور الشديد الذي يهدد الوطن واجتمعت كلمتها خلف مذكرتها الشهيرة التي رفعتها منبهة من المخاطر ومطالبه بتكوين الحكم وتجهيز المقاتلين للقيام بواجبهم ولكن هيئة القيادة السابقة فشلت في حمل الحكومة على توفير الحد الأدنى لتجهيز المقاتلين واليوم يخاطبكم أبناؤكم في القوات المسلحة وهم الذين أدوا قسم الجندية الشريفة ألا يفرطوا في شبر من ارض الوطن وان يصونوا عزته وكرامته وان يحفظوا للبلاد مكانتها واستقلالها المجيد وقد تحركت قواتكم المسلحة اليوم لإنقاذ بلادنا العزيزة من أيدي الخونة والمفسدين لا طمعا في مكاسب السلطة بل تلبية لنداء الواجب الوطني الأكبر في إيقاف التدهور المدمر ولصون الوحدة الوطنية من الفتنه السياسية وتامين الوطن وانهيار كيانه وتمزق أرضه ومن اجل إبعاد المواطنين من الخوف والتشرد والشقاء والمرض
أيها المواطنون الشرفاء
إن قواتكم المسلحة ترجوكم للإلتفاف حول رايتها القومية ونبذ الخلافات الحزبية والإقليمية وتدعوكم للثورة معها ضد الفوضى والفساد واليأس من اجل إنقاذ الوطن و من اجل استمراره وطنا موحدا حرا كريما
عاشت القوات المسلحة حامية لكرامة البلاد وعاشت ثورة الإنقاذ الوطني وعاش السودان حرا مستقلا والله اكبر والعزة للشعب السوداني الأبي والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
عميد أ.ح. عمر حسن أحمدالبشير 30 يونيو 1989م

United States [السر موسى] 04-16-2014 01:41 PM
والله يا باشمهندس نحنا معاك ونقترح عليك تخوض غمار الانتخابات الجايه لان جميع مقالاتك فيها ملامح برامج الحزب الناجح .
ونحن اول من يدلو باصواتهم لك ولا ايه رايك وربنا اوفقك


المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
 	المهندس سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة