المقالات
السياسة
هل هذا الحوار لهدم المركز العنصري (العتيق) جدا .. ام محاولة لشراء قادة الاطراف؟؟!!!
هل هذا الحوار لهدم المركز العنصري (العتيق) جدا .. ام محاولة لشراء قادة الاطراف؟؟!!!
04-16-2014 09:27 PM


ما ان اطلق الدكتاتور المجرم عمر البشير برنامجا للحوار مع القوي السياسية في المركز بعد ربع قرن من ابادة سكان الاطراف وتشريد الملايين الي خارج السودان واستبدالهم بسكان من دول اخري لقد تناسي جميع القوي السياسية كل هذه الماسي التي ظلت ترتكب بحق سكان الاطراف قبل وبعد مجي البشير وكما كان متوقعا تماما لقد انجرف الجميع وركبوا موجات التصفيق والتغزل في الدكتاتور المجرم علي اساس انه رجل السلام والشجاعة ويجب تكريمه علي جهوده الجبارة في الحفاظ علي (الارث) القديم التي خلفها مؤسسي هذا المركز البغيض والحقيقة التي يجب ان تسري هي ان هذا المركز عتيق
وكما يقال بان الشعوب تعرف من تاريخها ونحن السودانيين تم تحريف وتشويه تاريخنا والذي قام بتحريف التاريخ هو ذات الذي قاتل ضد اول حكم وطني سوداني والمقصود هو المركز الحالي .
و هنا سنستدعي بعض المحطات في تاريخ هذا المركز الذي يعتبر نظام البشير امتدادا له .
في هذا المركز الجميع متفقون ( الاحزاب والطائفيين والحركيين الاسلاميين والارهابيين و المستنيرين والمثقفاتيين ) جميعهم ضد ( سكان الاطراف) والرجوع الي التاريخ نجد ان هذا المركز تكونت (سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وعسكريا) في بداية العهد التركي الذي قام بغزو السودان في العام (1821) اي قبل (193) سنة وتعاون مع الترك وقدم له كل الغالي والنفيس وعندما اذدادت جشع الاتراك هربوا الي الدول المجاورة!!
ولكن بعزيمة الرجال الشرفاء بقيادة الرمزين الخالدين البطل محمد احمد المهدي المنحدر من اقاصي شمال السودان من منطقة (دنقلا) واول رئيس سوداني
والبطل الخليفة عبدالله التعايشي المنحدر من اقاصي جنوب غرب السودان من منطقة (ام دافوق) وثاني رئيس سوداني حيث تمكنا من طرد الاتراك واجلائهم خارج السودان وعندما استطابت الامور لقد عاد الذين هربوا من مواجهة التركية وقاموا باتسيس (لوبي) عنصري ضد الشرفاء الذين طردوا المستمعر التركي بعد رحيل البطل محمد احمد المهدي في (22 يونيو 1885)
قاموا بخلق فبركة بيغضة ضد البطل الخليفة التعايشي علي اساس انه ليس من (ال البيت) ولا يحق له خلافة رفيق دربه في سلاح المقاومة الوطنية محمد احمد.المهدي الذي رحل الي الرفيق الاعلي
ولكن تمكن البطل التعايشي من الثبات وهزيمة المتربصين ولسنوات طويلة لاحقة ظل يغمض في تمردات ضد الدولة الوطنية وفي اخر المطاف تامروا مع الغزو (الانجليذي المصري) وقاموا باسقاط الدولة السودانية

وتملث مؤامرات المركز القديم منذ عهد نظام الرئيس عبدالله التعايشي وحتي تاريخ ما يسمي (بستقلال) السودان لقد تمثلت في الاتي :

<> لقد اكتشف الرئيس خليفة عبدالله التعايشي عند مواجهة الانجليذ في موقعة (كرري) شمال امدرمان في العام (م1899) بان جل فرق المقدمة التي كانت تساند الانجليذ كانوا (سودانيين) وبعد معركة (النصف ساعة )خسر الرئيس خيلفة عبدالله
التعايشي عدد (10،000) جندي وانسحب نحو الغرب في اتجاه النيل الابيض
وتمركز الرئيس خليفة في قرية (ام دبيكرات ) الواقعة غرب مدينة(كوستي ) الحالية ولاحقته القوات الغازية الي هناك وقبل بداية معركة (ام دبيكرات) لقد القي الرئيس خليفة التعايشي (خطابه) الشهير الذي لم يذكره التاريخ والتي قال فيه:((يبدو باننا امام معركة نكون فيه او لا نكون وقد لا اضمن النجاة للذين يريدون العيش مع اولادهم ونسائهم وبالتالي من يريد العيش عليه ان يخرج من وسط الجند ))!! وبالفعل خرج عدد مقدر من القيادات العسكرية وجنود من (فئات بعينها) واتجهوا صوب (المركز الحالي) ولم يبقي مع الرئيس الخليفة التعايشي الا عدد معين من الجنود من ( فئات بعينها )وبعده بساعات قليلة وقعت معركة(ام دبيكرات ) الفاصلة بين قوات الدولة الوطنية وقوات العدو الخارجي المسنودة من سودانيين (لحما ودما) يعرفون كل التفاصيل عن الجيش الوطني الذي يقوده الرئيس خيلفة عبدالله التعايشي وانتهت المعركة الغير المتكافئة بين القوتين واستشهد الخليفة (رئيس الدولة ) مع عدد كبير من جنوده وتم اسر من تبقي منهم ورحلوا الي (المركز الحالي) وتم التنكيل بهم وكان ذلك في منتصف النهار من يوم الرابع والعشرين من شهر نوفمبر من العام (1899)!
وانتهت الدولة الوطنية التي تامر ضدها (سودانيين) من الذين لم يفعلوا شيئا منذ بداية دخول الاستعمار التركي وخدموه بكل ما هو غالي للحفاظ علي مصالحهم الذاتية وتمت لهم ما ارادوا !!
ولكن الانجاز الاكبر التي حققاه الرئيسين الو طنين (التعايشي) وسلفه (المهدي) هو تاسيس السودان الذي كنا نعيش فيه بخريطته المعهودة قبل العام (م2011)..!
وطوال فترة الحكم الاستعماري الثاني التي بداءت في العام (1899) لقد ظلت الفئة التي اسست هذا المركز مساندا للاستعمار علي الرغم من المحاولات الكثيرة التي قامت بها الشرفاء من بقايا الدولة الوطنية لتغيير الوضع القائم.
وامثلة لذلك:
>< السطان علي دينار مستشار الرئيس الذي انسحب من ام درمان بامر من الرئيس التعايشي قبل ايام من واقعة كرري واتجه الي دارفور لتنظيم الصفوف والاستعداد للمواجهات القادمة.. لقد وصلته اخبار خسارة معركة كرري واخبار استشهاد الرئيس التعايشي في ام دبيكرات مما جعله يغضب بشدة ويعلن عن استقلال دارفور وجعله حصنا منيعا ل(16)عام وبداء بالتفكير في استعادة كل السودان وعندما شعر المستعمر و المركز بخطورته قاما باغتياله في نهار يوم السادس نوفمبر من العام(م1916) والطائرة التي استهدفته كان بداخلها (سوداني) نزل الي المكان الذي سقط فيه الشهيد علي دينار(لا ادري لماذا تذكرت في هذه اللحظة الشهيد خليل ابراهيم )!!

>< وفي صبيحة التاسع من اغسطس من العام (م1924)حاولت مجموعة من السودانيين الشرفاء تغيير الوضع القائم عن طريق تمرد عسكري ولكنها فشلت بسبب طواطوء المركز مع المستعمر وتم اغتيال احد قادة الثورة وتم اسر بقية الجنود ورحلوا الي الخارج مع القائد الثاني للثورة وجميعهم استشهدوا في المنفي وكان الاستعمار ومسانديه يتخوفون من ابقائهم داخل حدود الوطن لكي لا يتكرر محاولات اخري وتم التنكر لجهود هولاء الابطال ولم ينصفوهم في التاريخ
وللاسف التاريخ كتبه (الداعرون) والاسواء من ذلك لقد قال احد الذين عارضوا حكم الخليفة عبدالله التعايشي وتامر علي اسقاطه قبل (23) عاما اطلق مقولته الشهيرة قائلا:(الامة التي يقودها هذا الرجل بالتاكيد امة بائسه من هو وما هي قبيلته)!!!مشيرا الي احد قيادات الثورة الوطنية التي اشعلتها المجموعة المذكورة!!
ولتضليل الشعب السوداني قاموا بتسمية بعض الشوارع الضيقة في المركز باسماء بعض من شهداء ثورة (1924) الذين غدروا بهم من قبل!!
>< وبعد خروج المستعمر (طوعا) من السودان تم تسليم كل شي للذين خدموه لسنوات عديدة وكان ماتزال هنالك وطنيين رافضين تغيير (جلد الاستمعار) واعلنوا تمردا رسميا ضد (المستعمر الجديد) قبل بداية علمية تسليم وتسلم الرسمي بشهور معدودة اي في اغسطس من العام (م1956) ولكن هذه المرة كان التمرد اندلع في (الاطراف) وليس في (عقر المركز) وبدلا من البحث عن الحلول لمشكلة الطرف المتمرد قبل عملية التسليم والتسلم المزمع لقد انشغل المركز في قضايا اخري **** جدا كقضايا (عدم الانحياز الدولي) ابان صراعات العملاقين الشرقي والغربي
التي كانت تجتمع في مؤتمراتها عدد من الدول الحديثة الاستقلال في فيافي الكرة الارضية في اقاصي جنوب شرق اسياء وعندما عاد (وريث)المستعمر من مؤتمره الفج لم يكترث لمطالب الطرف المتمرد وقام برفع العلم تحت اسم (الاستقلال) وجلاء الاستعمار ومباشرة قام باصدار الاوامر للجيش الذي هو الاخر نسخة كربونية من الاستعمار وجل قادته من احفاد (الاتراك والشوام )من خدم الاستعماريين التركي والانجليذي ليقوموا بالبطش بالطرف الرافض لتغيير (جلد الاستعمار) وارتكبوا مجازر فظيعة بالسلاح الموروث من الاستعمار وبعدها حدتث خلافات بين الساسه المركز و عسكرها ووقع انقلاب (17 _نوفمبر) ضد الساسه بقيادات عسكرية ذات اسماء (تركية وشامية )باستثناء قائد الانقلاب الذي هو ايضا من طينة المركز القديم المتجدد وفرضوا افكارهم النازية منذ البيان الاول باعلان (الدين واللغة ) والواحدة في بلد متعدد الاعراق والاديان
ولم تدم الانقلاب سوي ست سنوات و (اعاد) السلطة طوعا للساسه في عملية( لعبة كراسي) واضحة سمية ب(انتفاضة) ولم يتم محاسبة اي من القادة العسكريين الذين ارتكبوا المجازر في الاطراف
والسؤال هو من يحاسب من؟؟ ومن اجل من؟؟ (الابن والخال والعم والصهر والزوجة والخالة والعمة والجد والجدة والاخت وابن الاخت وابن الاخ وابن العم والاخ )؟! لا احد يستطيع محاسبه احد مهما ارتكبت من جرائم بحق سكان الاطراف!! فقط ذهب العسكر الي سكناتهم وتركوا الدور للساسه
ولمدة خمسة سنوات كان ساسه المركز تائهين في كيفية شرعنة وجودهم عبر مؤامرات (الموائد المستديرة ) بدعوة البعض من اعيان ووجهاء الاطراف المتمردة والمتمللة وماتزال الجيش يفتك بالمتمردين في الاطراف الرافضين للاستعمار الجديد وفي سجال الساسه حول كيفية تمويه الاطراف المتمردة والالتفاف علي حقوقهم
انتهت هذه المرحلة باحداث اخري ماساوية

امثلة لتلك الماسي:
<>محرقة (عنبر جودة )في (18فبراير م1956) وقعت في ظل حكم(مدني)
<> محرقة سكان الاطراف في مدينة (بابانوسة) في العام (م1967) وقعت في ظل حكم (مدني)
وطوال هذه الفترة لم يتغير شيئا ولم يتم ذكر الطرفيين (الغربي والشرقي) المنسيان تماما من المركز

><ووقع انقلاب عسكري ثاني بقيادات سودانية تم (تحليتها) ببعض من ابناء الاعيان والوجهاء القادمون من الاطراف وكان ذلك في شهر مايو من العام (م1969) ولم تتغير شيئا من سياسات المركز فقط مرة اخري تم اطلاق يد العسكر ليفتكوا بالاطراف وبعد ثلاثة اعوام من القتل والسحل وانتهاكات لقد اذعن المركز اخيرا لبعض مطالب الاطراف المتمردة وتمت توقيع اتفاقية سلام هذيل جدا بموجبه تم (توظيف) بعض من قادة التمرد في بعض المواقع التافه المركز من دون مخاطبة اساس مشكلة التمرد في الاطراف
وحتي هذا الاتفاق الهذيل لم تصمد طويلا وقام بالغائه الجنرال الحاكم وقتها بجر القلم وفي لحظة نشوة
وعاد المتمردون الي الغابات واستمرت العمليات القتالية الي ان تم (تبديل النظام )من (عسكري الي مدني) وبنفس السياسات الراسخة والمتوارثة منذ دخول التركية وكان الساسه يحاولون تضليل الاطراف المتمردة بشراء بعد من القادة المتواجدين اصلا في المركز من ابناء الاعيان وهو ما اكتشفه احد قادة التمرد في الاطراف ليطلق مقولته الشهيرة الذي قال فيه (this is may 2 ) مشيرا الي النظام السياسي (المدني) الذي جاء بعد الحكم العسكري الذي امتد لنحو (16) عام
والملاحظ حتي بعد استلام (المدنيين) للسلطة ماتزال الجيش يفتكون بالاطراف وفي الجانب الاخر عندما كان الساسه في المركز (يتراقصون) علي انغام بطولة الثورة واكتساح الانتخابات والمجد والزعامة الزائفة
كان الطرف الغربي المنسي (يلتوي ) من شدة الجوع ويكافح سكانه ويصارعون الجوع من اجل البقاء ويتداول اخبارهم في جميع ارجاء المعمورة وانقرض عدد كبير من السكان وعندما احسوا بان لا احد يشعر بجوعهم وخطر الانقراض المحدق بهم وقتها قرروا الهجرة الجماعية نحو (المركز العتيق) وبعد جهد وانقراض الالاف من النساء والاطفال وصلت مجموعة منهم الي اطراف المركز حيث يتواجد الساسه والعسكر وكل التاريخ والحكومات والنيل والخضرة !!
وعند وصولهم تم نعتهم بالالفاظ النابية وسبهم علي اساس انهم (مستولون) ولسيوا بسودانيين واطلقوا عليهم اسماء مثل (****) وفي اخر المطاف قالوا لهم بانهم (افرووسطيين وتشاديين وغرب افريقيين)!!!
وقد تلاحظون لقد كان الطرف (الشرقي) منسيا وحي الطرف (الغربي) ظهر علي السطح نتيجة لاخبار الجوع التي وصلت الي جرز غوادلوب وتسمانيا ولم تصل المركز القريب منهم !!!

وانتهت هذا المرحلة الي سياسات جديدة ومحارق جديدة ولاول مرة ادخلت سياسه ضرب (الاطراف بالاطراف)
<> تم تسليح مليشيات قبيلية ضد بعض الاطراف في الاطراف
<> محرقة (زالنجي) الفظيعة
<> محرقة (الضعين )
<>محرقة (ناما)

وبعدها جاء الانقلاب العسكري الثالث في منتصف العام (م1989) بقيادات ذاتها وسياسيات ذاتها ووجوه ذاتها ولكنهم يختلفون قليلا كونهم يتاجرون بالدين ويجاهدون كل الاطراف (مسلمين ومسيحيين) تحت راية (الدين الاسلامي)
وانحرفوا عن السياسة القديمة التي تاسست في العام (م1821) واطلقوا يد العسكر والمليشيات والمرتزقة والكثير من القتلة والسفاحين يقوموا بابادة كل الاطراف ولم يتوانوا في تشطير السودان الذي ضحي من اجله (القدماء) من شرفاء الوطن وقاموا ببترها وتركوه بدون (سروال) وفي طريقهم الي بتر الاطراف الاخري
ولا نتحدث عن الفظائع الاخري والماسي الاليمة التي ماتزال مستمرا وهي ماسي مستمرة منذ بداية دخول (التركية) وحتي لحظة كتابة هذا المقال !!
والسؤال هل سيتم هدم هذا المركز العنصري العتيق ام هنالك محاولات اخري للاتفاف علي حقوق سكان الاطراف ؟؟
ثم ماذا لو لم يوافق متمردي الاطراف الدخول في هذا الحوار ؟؟
ويقيني الشخصي بان اي حوار او ما شابه سوف لن يفكك هذا المركز
والخطوة الاولي لتفكيكه تبداء (بانسحاب) كل القوات (الجيش الشرطة والامن والمليشيات ) من الاطراف وترك المساحة خاليا لابناء الاطراف الحاملين للسلاح من اجل ترتيب وادارة حوار بناء مع العدو التاريخي الذي قصم ظهر السودان
والا سنري يوم غدا الدكتاتور المجرم عمر البشير بطلا (قوميا) غصبا عن سكان الاطراف

ونواصل





أحمد عبدالرحمن ويتشي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1047

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#976160 [Zubair]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2014 03:34 PM
Obnoxious racism and hatred trove, I don’t know why Alrakooba Management allow what so call writers as same this man who always displaying such Destructive thoughts.

[Zubair]

#976057 [أصمت]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2014 02:10 PM
الغريب في الأمر انك غاضب من العنصرية وأنت تتشربها بكل مسامك ان كانت هذه طريقتك وهذا تحليلك فلا ارانا الله يوما تتحقق فيه اهدافك...........إن سردت رأيك وتخليت من العنصرية البغيضه التي تكرهها وتتباها بها في نقس الوقت لاتفق معك الكثير من القراء..........فالحرام على غيرك ليس حلال لك..

[أصمت]

ردود على أصمت
United States [ودالباشا] 04-17-2014 07:59 PM
ابلغ جملة الحرام على غبر ليس حلال لك

التاريخ حقائق وليس خيالات تستوحى من امراض دفينه او دونية متجذرة بالنفس ولذا كل الاحداث ترى وتحلل من خلالها وتنعكس اكثر بما تحتوى


#975789 [مراااااقب]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2014 10:30 AM
كلام خطير لا استعجل التعليق في هذه العجالة .. وان كنت اتفق معك في 70 ي المية مما كتبت

[مراااااقب]

#975699 [ود برى]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2014 09:13 AM
لو انك كتبت بدون عنصرية لكان مقالك هذا من اساسيات البداية فى كتابة تاريخنا العريق - عموما اتفق معك فى كثير من جوانب مقالك خاصة( حسب فهمى المتواضع ) خلو الساحة السياسية السودانية من اى زعيم وطنى حقيقى منذ عهد السيد الامام محمد احمد المهدى وخليفتة السيد عبد اللة التعايشى مع تحفظى على الفترات البسيطه التى اعطيت للسيد الامام الصادق المهدى
ولنا عوده

[ود برى]

أحمد عبدالرحمن ويتشي
أحمد عبدالرحمن ويتشي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة