المقالات
السياسة
وصية محجوب شريف الثالثة: تفكروا في دور المرأة
وصية محجوب شريف الثالثة: تفكروا في دور المرأة
04-17-2014 07:53 AM

اجمل ما قرأت في الكثير الذي كتب بعد وفاة شاعر الشعب، و هي كلها كانت تعبيرا صادقا عن حزن السودانيين لرحيل شاعر احبوه و عرفوا قدره، مداخلة للاستاذ بشير اسماعيل بعنوان " فلنوثق لحياة الأنسان محجوب الشريف حتى يتجلى فينا أجيالا حمالة شيل" رسم في بدايتها صورة موجزة و دقيقة لشخصية شاعر الشعب، حيث يقول:

(محجوب شريف, وباجماع سوداني غير مسبوق, عاش في حالة فريدة من انسجام الحال والمقال, أو انسجام القول-القناعات شعرا ونثرا .. والموقف-الفعل عسرا ويسرا.
أمسك بجماع خيوط من المتناقضات دون أن يناقض نفسه وقناعاته, فعاش البساطة في العمق, العفة في العدم, الايثار في الخصاصة, الثقة والقوة ورفع الرأس في أقسى وأقصى لحظات الاستضعاف, الضحكة في أحلك لحظات العسر, النكتة تخرج من رحم الجد ودونما اسفاف أو ابتذال, الانطلاق والتجنيح في أعتى مؤسسات الأسر, الأمل في أمض اعتصارات الألم. )

و انا اضيف بان شاعر الشعب كان هبة للشعب السوداني من الواهب العطاي ، لانه بهذه الصفات الفريدة كان قائدا شعبيا و معلما للسودانيين كافة، فكانت حياته قولا و فعلا دروسا و عبر ، و قد كان مدركا انه يقوم بهذه المهمة.

كان مهموما بامر الشرائح الفقيرة من الشعب ، و كان يعتقد ان اقسي ظروف العسر تتحملها المرأة، و نجد في شعره كثيرا من الصور التي تعبر عن معاناة المرأة ، ثم عظمتها في الصمود عندما تضيق و تستحكم حلقاقتها. انظر الي هذه الصورة التي يصف فيها موظفة وجدت ان راتبها لا "يسد الفرقة":

بين العمل والبيت
فصّد جبينها عرق..
أم اليتامى بكت
لمن حسابها فرق
ماهية تمشي السوق
مركب مصيرها غرق
حق اللبن والزيت
الكسرة والكراس
هم في عيونها برق
الما بحس ما بهم
والخان همومو سرق
هذا المرتب تب
ما بسدها الفرقة..
و لا يتركنا مع هذه الصورة المؤلمة ، لكن ينقلنا الي الصورة الجميلة ، اصرار هذه المرأة علي مقاومة العسر بالجد و السهر و تحمل كل الصعاب ، حتي تطرد البديل السهل و تقفل بابه "بالضبة و المفتاح" :
رغم الشجن هبت
لم تعرف الذلة
ما فارقت سرباً
تتفهم الموقف
تستدرك العلة
ولم تعد أماً
مسكينة بتشفِّق
تفرتق وترتق
قُصاصة في إيدها
كالوردة بتبتِّق
ريانة منشرحة
هدِم قدِم يصبح
في لمحة كم طرحة
لا بد من تكية
لا بد من بكية
لا بد من غمدة
لا بد من سرحة
أنعم بها أماً
بين العمل والبيت
يا مرحىَ يا مرحىَ
و في هذه الصور و مثيلاتها ، ينبهنا المعلم الي ان جل صعاب الحياة التي تنتج من "غواية قابيل و تيهه في الانا" ، تواجهها المرأة، تنتصر في معظم الاحيان ، و في احايين اخري تخور قواها ، و يغويها جنود قابيل فتسقط. و اعتقد انه من اولويات النضال رصد مثل هذه السقطات و معالجتها ان امكن او في حالات اضعف الايمان محاولة درء مآلاتها.
و لا تنتهي دروسه عن المرأة عند الاشادة علي قدرتها في الصمود امام اعتي الرياح خصوصا في سنين الشموليات الكئيبة ، لكنه يمتدح المرأة و يجعلها تسير امام الرجل في روتين الحياة:
أنسانة ابسط ما يقال
لو صاح
اعز من النساوين الرجال
أنثى ولا دستة رجال
تمشي وما بتطأطي
ما بين بير وشاطي
تطلع عالي واطي
نهارها مع السواقي
وليلها مع الطواقي
وعمرها للجهال

ثم تاخذ دروسه منحي آخر، حيث يقدم الدروس و العبر للشباب، فيترك مواصفات لشريكة الحياة للشباب و كذلك مواصفات لشريك الحياة للشابات. اعتقد ان شاعرنا كتب قصيدة "سنبلاية" في الفترة التي كان المغتربون يأتون بالشيلة و المال ثم يبحثون عن العروس، و كانت ام العروس تزغلل عيونها الدهب و الشيلة و مظهر العريس، لا يفرق ان كان يعمل او لا يعمل في بلاد الاغتراب. و علي الجانب الآخر كان المغتربون يبحثون عن "لون الدهب" و الجمال ، حتي اصبحت مبيضات البشرة اغلي معروضات السوق.
اعلم ان شاعرنا يعبر عن احاسيس و انفعالات عاطفية ، و يخاطب السيدة الفضلي اميرة الجزولي، التي شرفها الله بمرافقة هذا الرجل العظيم في رحلة الحياة، بصدق يعبر عن نوع عواطفهم. لكن القصيدة في مجملها في رأيي درس للشباب من الجنسين ، فانظر الي مواصفاته في شريكة حياته:
لّما عرفتك اخترتك سعيد البال..
وختّ شبابى متيقن
عليك آمال
لا جيتك قبيله..
ولا رجيتك مال
ولا مسحور
ويوم ما كنت في عينىّ..
أجمل من بنات الحور
جيتك عاشق اتعّلم
من الأيام
ومن سأم الليالى البور
ومن أسر الوِلِف كتّال
لقيتك فى طشاشى دليل..
وفى حرّ الهجيره مقيل
ركزت على ضاكِ عصاى
لقيتك فى حياتى جذور
بنيّه اتلفّحت بالنور
مهجّنه من غنا الأطفال..
ومن سعف النخيل والنيل
ومن وهج الشمس موّال

ثم يصور ما تتوقعه اميرة في شريك حياتها ، لا يهمها حسابه في البنك ، و لا امتلاكه للمرسيدس او قدرته علي تأجير الريفيرا – ما يهمها اكبر من ذلك و اقيم ، هل كسبه حلال ، ايقاسمها مشوار الحياة اليوماتي دون نكد ، فتصبح جلسة الشاي في العصاري اجمل من اي جلسة خارج البيت ، اوزونا كان او برج الفاتح.
وانت اخترتينى إنساناً..
عزيزَ النفس بتمنّى..
وبسيط الحال
علىَّ حرَّمت زرعاً
ما سقيتو حلال
ومافصّد حصادو قفاى
وبينى وبينك الضحكه..
ورحيق الشاى
وطعم الخبز والسُتْره..
ومساء النور
وعمق الإلفه..
بين النهر
والنخله
وغنا الطمبور
وصدق العُشْره بين الأرضِ..
والإنسان
وبيني وبينك الفكره..
وجمال الذكرى
والنسيان
وحسن الظن
ومشوار الحيا اليوماتى
ما بين الجبل والسهل..
ما بين الصعب والسهل
عزّ الليل..
وفى سكّه مطر بكّاى
فلا هماً تشيلى براكْ
ولا جرحاً أعانى براى
ولانا على بعض نمتن

عندما يدعونا شاعرنا للتفكر في المرأة، و عندما يرسم لها هذه الصور المضيئة، اعتقد انه يقول ان نجاح الامة اساسه نجاح المرأة في دورها في تنشئة ابنائها، في قدرتها علي التغلب علي صعاب الحياة، في قدرتها علي تنشئة جيل يحب هذا الوطن ، و يكون قادرا علي ان يفتديه و يحميه و يحرسه، جيل يعرف قيمة العمل ، و يعرف شرف الكسب الحلال. في رسالته لمي و مريم يقول:
طريق الشعب اوسع من زحام الطين
وقلب الشعب ارحب من رحاب الضو
ونبض الشعب كلو حلم بداه بيتم
وتطلع من شقوق الارض آلاف المدن قامات
ويطلع حتى من قلب الحجر والصى
شجر متشابك الهامات
وجيل جاى حلو الشهد
صبايا وفتية يمرحوا فى صباح الغد
عيونهم برقهن لماح سؤالهم رد
خفاف ولطاف وثابين أوان الجد
دفاعا عن حياض السلم والافصاح

سلموا لى عليهم
سلموا لى عليهم جملة
حتى اللسه قبل الخلق والتكوين
صناع الحياة اليوماتى ملح الارض
نبض الشعر والموسيقى والتلوين
هدامين قلاع الخوف
كانت هذه الدراجة يوماً ما كلاشنكوف
مابين منارات السمع والشوف
نقاشين فى جدار الصمت
نساجين خيوط الشمس كهربجيةالظلمات

و لا ينسي ان يشير الي عادة تسئ للمرأة ، الفرح بقدوم الذكر و التجهم لقدوم الانثي:
ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺩﻳﻚ ﻭﺍﻟﺘﻮ ...
ﻟﺤﻈﺔ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩ
ﻛﻨﺖ ﻧﻘﻄﺔ ﺿﺆ
ﻓﺮﻫﺪﺕ ﺑﻴﻚ ﻓﺮﻫﻴﺪ ....
ﻭﺍﻧﺘﺸﻴﺖ ﺑﺎﻟﺮﻳﺪ
ﻭﻃﺮﺕ ﺑﻴﻚ ﺍﻟﺠﻮ
ﻗﺎﻟﻮ ﺍﻳﻀﺎ ﺑﺖ .....
ﻗﻠﺖ ﻣﺎﻟﻮ ﻭﻟﻮ
ﺑﺨﺘﻲ ﺑﺨﺘﻲ .. ﺍﻧﺖ ﺑﺘﻲ .. ﺍﻣﻲ
ﻭﺍﺧﺘﻲ.. ﻫﻤﻲ ﺷﻴﻠﻲ .. ﺷﻴﻠﻲ
ﻣﻨﻲ.. ﻣﻨﻲ ﺧﺘﻲ
ﺇﺗﻲ
اعتقد ان الجزء الاكبر من شعره و اهتمامه بالقضايا اليومية كانت من نصيب المرأة، و اعتقد انه كان يوصينا لادراك دور المرأة في حياة الامة- ليس دورها اعداد الطعام و العناية بالصغار، دورها يفوق ذلك ليصل لقوة النضال ، و قدرة المناضلين علي الصمود ، دورها كبير في تحقيق الديمقراطية و الارتقاء بها . لذا يدعونا معلمنا ان نتفكر في هذا ، و نجعل اول مدرسة لنشر الوعي في وعي الام.

سلاما يا غزالات العمل.. والبيت..
ملاياتك ضفاف النيل..
أحب واديك.. هذا الحوش..
أحب الشاي مع القرقوش..
احب المستك الفواح..
أهيم فى غمرة النعناع..
بن.. ومدق..
وجمره تسخن الإيقاع..
سلاما يا نساء الأرض قاطبة..
في كل مكان..

و انا احب محجوب شريف و اهيم بسيرته و ارثه و ساظل امارس الغوص في اعماقها لاكتشف المزيد من الدروس.
يا حنان يا منان ، يا بديع السموات و الارض، يا ذا الجلال و الاكرام، تقبل محجوب شريف في جنات الفردوس ، فقد كان يعمل لنشر العدالة و الرخاء و الحرية لاهل السودان.
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1276

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة