المقالات
السياسة
رئيس المحكمة الدستورية .. إستقالة أم إقالة ؟
رئيس المحكمة الدستورية .. إستقالة أم إقالة ؟
04-17-2014 12:13 PM



المادة (125) الفقرة (2) من الدستور الإنتقالي لسنة 2005 تقرأ (يخلو منصب رئيس المحكمة الدستورية في حالة الوفاة أو الإستقالة أو العزل ) والفقرة (3) من نفس المادة تقرأ ( لايعزل رئيس المحكمة الدستورية من منصبه إلا للعجز أو السلوك الذي لايتناسب وموقعه ، ولايتم هذا القرار إلا من رئيس الجمهورية ليصادق عليه ثلث الممثلين من مجلس الولايات و بغض النظر عن شرط موافقة ثلثى مجلس الولايات ، وسوى كان السيد رئيس المحكمة الدستورية ( السابق) قد إستقال أو اقيل ففي الحالتين فإن ما حدث يدعو للاسف والإحباط ويثير الشكوك والبلبلة حول مصداقية الأعمال التي أنجزتها المحكمة الدستورية تحت قيادة رئيسها السابق ؟ وما حدث يدعو الي النظر بجدية لموضوع الفساد والضالعين فيه من المسؤلين السابقين أو الحاليين والأمر يدعو الي مراجعة كل التصرفات والأفعال التي يشتم منها إستغلال السلطة أو النفوذ أو الموقع الوظيفي للتأثير على سير العدالة أو التحايل على إجراءات التقاضي او تحقيق منفعة او كسب غير مشروع ، ما حدث من نزاع احيل للتحكيم لم تتوفر له أي وقائع وبينات ذات مصداقية في ظل إستمرار نظر القضية الرئيسية لشركة الأقطان أمام المحكمة المختصة ، وإننا اذ آلمنا و اثار دهشتنا ورود إسم الإستاذين سبدرات وزمراوي كممثلين لطرفي التحكيم وهم يعلمون كيف سارت وتسير وتتشعب قضية شركة الأقطان وهما بلا شك يعلمان أن ماجرى فيه إستباق لحكم المحكمة ويرمى لإجراء تسوية في القضية سبب النزاع ، أما السيد ريئس المحكمة الدستورية ( السابق ) فإن واجباته تقتضي عدم الدخول في أي عمل يمكن في المستقبل أن يقدم للمحكمة الدستورية ، خاصة وإن المحكمة الدستورية وفقاً للمادة (116) الفقرة (3) من الدستور الإنتقالي لسنة 2005 مستقلة عن السلطتين التشريعية والتنفيذية ومنفصلة عن السلطة القضائية القومية وتختص سلطتها في النظر والحكم وإلغاء أى قانون أو عمل مخالف للدستور ورد الحق لاهله ، المادة (13 ) من قانون المحكمة الدستورية تحظر علي القاضي ممارسة أي عمل أو نشاط لايتفق مع واجبات الوظيفة القضائية واستقلال المحكمة ، وذلك حسبما تفصله اللوائح بما يضمن كفاءة ونزاهة وتجرد ومصداقية القضاة وفق ما جاء بالدستور ، ومما يزيد الأمر إرباكاً هو ما رشح من معلومات تفيد بأن احد طرفي التحكيم قد سدد كل اتعاب المحكمين و البالغة ( 3 ) مليون ج بالجديد( 3 مليار بالقديم ) بما فيها نصيب الطرف الآخر كاملاً وقد جاء القرار في مصلحته بما يتجاوز 200 مليون جنيه ( 200 مليار بالقديم ) ، فى كل الاحوال ان ما اتاه السيد رئيس المحكمة الدستورية السابق لا يمكن معالجته بالاقالة او الاستقالة ، ما حدث مكانه المساءلة و المحاسبة ، المحزن انه لا يمكن الغاء قرار لجنة التحكيم وفقآ للقانون السودانى الا بالطعن فى اهلية و نزاهة المحكمين ، فكيف يكون هذا ؟؟
نشره بالجريدة 17/4/2014م


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2101

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#977447 [m]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2014 09:29 AM
زمراوى اكبر لمفسدين (وقصة حافلة الترحيل المملوكة لشقيقه ليس بعيدة عن الاذهان).........وتواطو نقيب المحامين السابق فى اكل اموال الناس بالباطل سوف تكون لعنة تلاحقك للابد.......وهذا الظلم بداية نهاية الانقاذ..98

[m]

#976261 [الشاكووش]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2014 05:09 PM
خليهم بعد دة يقولوا قضاء نزيه،،

يجب تقديمهم جميعا للمحاكمة

[الشاكووش]

#976259 [إسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2014 05:08 PM
لماذا لم يذكر إسم رئيس المحكمة الدستورية؟ هل هذه القضية دستورية؟ و ما هي نوع القضايا التي تُرفع لهذه المحكمة؟ هذه قضية فساد و سرقة مجالها المحاكم الجنائية !أليس كذلك؟

[إسماعيل آدم]

#975959 [حيدر م]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2014 01:02 PM
الثلاثة من اكبر الفاسدين زمراوي كان وكيل وزارة العدل ولديه معلومات مسبقة بشان القضية وكان يتحدث افكا عن الفساد وها هو الان مفضوح مهزوم اما سبدرات فهو عبد المال والسلطة واما السيد رئيس المحمكة الدستورية السابق فكل مؤهلاته انه قريب وحسيب علي عثمان لاجل ذلك بقي بالمحكمة منذ تاسيسها
فساد كبير ومخجل وحسن فعل الرئيس لكن ماذا عن زمراوي وسبدرات و----و---- و---و اخيرا اين مال الشعب الضائع؟

[حيدر م]

ردود على حيدر م
United States [كفاية] 04-17-2014 04:23 PM
تتساءل عن اين مال الشعب الضائع ؟ وكل هذه التمثيلية المهزلة المسماة بالتحكيم الهدف منها اضاعة مال الشعب مش كدا وبس تعويض المشكو ضدهم بمبالغ اضافية من مال الشعب كمان !!!! ايه رايك ؟؟


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة