المقالات
السياسة
ود أُم بُعلُّو يُصادر الميدان!
ود أُم بُعلُّو يُصادر الميدان!
04-17-2014 04:55 PM

ونبدأ بشرح اللفظ المُنقرض والغريب جدّاً لأسماع الأجيال الجديدة من القُرّاء والقارءات ( ود أُم بُعُلُّو ) ، وهو كما ورد فى السودانية الدارجة ، كائن خُرافى ، ليس له فى الواقع أصل ، يُقال أنّه يقتل الأطفال ، وسبب إيراده هنا ، أنّ جهاز الأمن الذى تخصّص فى مُصادرة صحيفة (الميدان ) ، بصورة راتبة منذ أبريل /مايو 2012 ، ومواصلة التمادى فى منعها من التوزيع و الوصول لمنافذ التوزيع ، لجأ للكذب الصريح والمشهود كعادته ، فى النفى المُغلّظ ، وسنكتفى هُنا بسرد واقعتين فقط ، الأولى ، حين إدّعى الشهر المنصرم ، أنّه لم يُصدر أمراً للمطبعة ، بعدم طبع الميدان ، إنّما توقّفت الصحيفة - طوعاً واختياراً - من تلقاء نفسها ، بقرار من ناشرها ، ثُمّ جاءت الكذبة الثانية البلغاء ، حينما أصدر نفياً مُغلّظاً ، الإسبوع الماضى ، قال فيه أنّه لم يُصادر الميدان ( عدد الثلاثاء 8 أبريل 2014- العدد 2800) ، ولم يكتف بذلك النفى الكاذب ، ولكنه تمادى فى الكذب أكثر، حينما إدّعى على لسان مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن : " مُبدياً إستغرابه ، من خبر المُصادرة ، مُضيفاً إنّه مُختلق " الأغرب من كُل هذا وذاك ، أن يقدم الأمن بدمٍ بادر، على إستدعاء رئيسة التحرير والمدير الإدارى للصحيفة ، عقاباً لهما وللميدان على مُصارحة القُرّاء بالحقيقة المُرّة ، ولهذا رأينا أن ننسب تلك ( الشينة المنكورة ) أى المنع الأمنى والمُصادرة الأمنيّة ، لقاتل الأطفال الخُرافى ( ود أُم بُعُلُّو ) !.
وإن كان جهاز الامن يُبيح لنفسه الكذب والإنكار ، فى سبيل " المُخارجة "، حتّى لا يبدو مافعله من "شينة" مُتناقضاً مع قول الرئيس ببسط الحريات ، فإنّ الشيخ إسحاق بن أحمد بن فضل الله ، الكاتب الإسلامى والإنقاذى المعروف ، وأحد أشهر كُتّاب (الإنتباهة )، ثُمّ (الصيحة ) وأُخواتهنّ ،وأحد أبرز إعلاميى برنامج ساحات الفداء ، يعترف علناً ويُجاهر - فى حوار صحفى نشرته ( السودانى) مؤخّراً - بأنّه يكذب ، فى سبيل تحقيق أهدافه ، ولا يجد أيّة غضاضة ، فى أن يكتب كذباً ، فى سبيل تمرير أجندته الصحفية ، ورسالته الإعلاميّة ، وهذا ضرب من الصحافة يستحق أن يُطلق عليه ( الصحافة الكاذبة ) أو ( صحافة الكذب ) ، أى ( الصحافة الكضّابة ) بدارجة أهل السودان ، وهى صحافة مُنتهكة لحقوق الإنسان ، تنتهك وتسلب حق القارىء فى معرفة الحقيقة و الحق فى المعلومات الصحيحة ، ولا تربطها البتّة أىّ رابطة بما يُعرف بإسم (صحافة المُناصرة )، وهذا مالزم التنويه له .
تُرى ماذا يستفيد الشعب وجمهور القُرّاء من دولة يكذب جهاز أمنها ، بهذه الصُورة المفضوحة ، ويكذّب قادة صحافتها وإعلامها مع سبق الإصرار والترصُّد ، دون أن ترمش لهم عين ، ولا يعرفون فضيلة الإعتذار ؟ !...المنطق والوجدان السليمين يؤكّدان ويُثبتان أنّ دولة الكذب ، يجب أن تذهب غير مأسوفٍ عليها ...فلنعض بالنواجز على الشعار الصحيح " الشعب يريد إسقاط النظام " لأنّ شعبنا يستحق أن يُحكم بنظام حُكم يلتزم الصدق ، فالصدق منجاة ، وكفى !.


فيصل الباقر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 962

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة