المقالات
السياسة

04-18-2014 02:36 PM



وكأن الرئيس الأميركي أوباما يسعى كي لا يدخل التاريخ كرئيس تشظت بلاده في عهده. وربما يعي جيداً حجم المرض العضال الذي يعصف ببلاده, فهو يسعى جاهداً أن تمر ولايته الرئاسية بأمان, ويسلم دفة القيادة لرئيس آخر ليكون هو من سيتحمل وزر تشظي بلاده. و مما يقال أن المشاكل والامراض التي تعاني منها بلاده لا دواء لها. وهذا بعض منها:
• فالصراع حامي الوطيس وعلى أشده بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي. فالجمهوريين مقتنعين بأن الحروب الغبية التي شنها جورج w بوش لا غنى عنها ولا مفر منها, وهي من ستجبر العالم على رص صفوفه لمنع انتحار الولايات المتحدة, لأن انتحارها يقوض الأمن والسلام العالمي. والديمقراطيين مقتنعين بأن إشعال الحروب والفتن في العالم بالوكالة, وبدون تورط بلادهم فيها هو الحل الأمثل لإجبار العالم على الانصياع لمطالب وشروط الولايات المتحدة لضمان السلام والاستقرار العالمي.
• والخلافات التي لم تكن معهودة بين النخبة الأميركية, أتخذت طابع عدائي وعدواني, وحطم كل الحدود الدبلوماسية والأخلاقية. فوزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد, دفعه غضبه ليقول في مقابلة مع شبكة فوكس: بوسع قرد مدرب أن ينجز الاتفاق الأمني مع أفغانستان, وهذا الأمر لا يتطلب عبقرية, وقد أسأنا التصرف في هذه العلاقة. وهذا الكلام العدواني المشبع بالكراهية أثار حفيظة المشاهدين ,الذين ربطه بعضهم بالعنصرية التي يكنه رامسفيلد لذوي الأصول الأفريقية في الولايات المتحدة الأميركية ومنهم باراك أوباما. وعرضه لهجوم الأكثرية عبر تذكيره بالقضايا التي واجهته خلال فترة توليه منصبه الوزاري, مما ما دفع بمساعده كيث أوربان للظهور على شبكة CNN, لنفي أن تكون تصريحات رامسفيلد موجهة ضد الرئيس أوباما شخصياً، خاصة بعد الضجة التي أثارها التشبيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وقال أوربان: إن رامسفيلد استخدم هذا التعبير دون أن يقصد إساءة محددة. وأن رامسفيلد يشعر بالأسى بسبب ضعف الإدارة السياسية, وهو ما انعكس على تصريحاته. وتابع أوربان القول: فالفشل أمام روسيا, والعجز عن إنجاز اتفاقية أمنية مع أفغانستان دفع بالرئيس الأفغاني حميد كرزاي إلى نقطة لم يعد يرغب معها بالتحدث إلى الدبلوماسيين الأمريكيين, والإخفاق التام في التعامل مع الملفات السورية والإيرانية, جعل سمة هذه الادارة الفشل والإخفاق المتلاحق.
• واستخفاف الولايات المتحدة الأميركية بأزمتها الاقتصادية. يثير الغرابة والعجب. فهي تبدو غير معنية بأوضاعها الاقتصادية, قدر اهتمامها بأوضاعها العسكرية. وبما تشعر أنه ثقلها المعنوي في العالم. وباتت تنظر لحلفائها ولِمُدِينها, على ان أرصدتهم في بنوكها, وديونهم عليها ثمن عليهم أن يدفعوه لينعموا بالدعم الاميركي العسكري. وأن حل مشكلة ديونها للحكومة وللشركات الصينية العملاقة , قد يجبرها على خوض حرب مع الصين في المحيط الهندي وجنوب المحيط الهادي وأقصى الشرق.
• وأنه منذ 6أعوام فإن نحو نصف السكان الاميركيين يعيشون إما في حالة جمود اقتصادي او حالة تراجع معيشي. كما أن نحو نصف الاميركيين اصبحوا يفتقرون الى النقود السائلة. وبول كريغ روبرتس نشر بحثاـً بعنوان كيف قتل اقتصاديونا وصانعو سياساتنا اقتصادنا. وكشف فيه كيف ان المؤسسات الاميركية ترسل رؤوس اموالها، الى ما وراء البحار، ما يعني ان الدخل والقاعدة الضريبية وفرص العمل التي ترتبط بالوظائف انما تذهب الى الخارج. وأنه عندما سمح للبنوك بأن تصبح مستقلة عن تقلبات السوق فقد جعلوا منها عبئاً على الاقتصاد. والاقتصادي الاميركي اندريه دامون حذر من احتمال ان تواجه الولايات المتحدة في المستقبل القريب جموداً اقتصادياً, ونسبة عالية من البطالة. ففي أميركا اليوم عشرة ملايين عاطل بعدما كان العدد 6,8 مليون في العام 2007م. وان 3,6 مليون أميركي انتقلوا الى حالة البطالة منذ 30 اسبوعاً. وهذا الرقم يزيد ثلاث مرات عما كان عليه في عام 2006م. وهذا معناه أن واشنطن تحمل حلفائها مسؤولية تعويضها عما أصابها من ضرر.
• والظهور الجديد لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، كوندوليزا رايس، أمام المؤتمر السنوي للحزب الجمهوري في ولاية كاليفورنيا. فالسيدة رايس وجهت انتقادات قاسية إلى سياسة الرئيس باراك أوباما الخارجية ومحاولاته تقليص حجم الجيش الأميركي، حيث قالت: الحزب الجمهوري يحتاج إلى بعض أعمال الترميم. والولايات المتحدة الأمريكية برمتها بحاجة لترميم مماثل. ومن الضروري إعادة الاعتبار لقيم الفرد في المجتمع الأمريكي, وتقليص دور الدولة. والاستفادة من التجارب الخاصة بـالإبداع والاختراع في معقل التكنولوجيا الأمريكية بـسيليكون فالي. وعلينا أن نستمر بأن نكون دولة يطمح الجميع إلى العيش فيها وتحقيق حلمهم, وأن نتمكن من استقبالهم وفقا لقانوننا، وكذلك وفقا لقيمنا. وإنه من الضروري على الأمريكيين أن يتذكروا من أحداث أوكرانيا قيمهم الخاصة بالثورة والحرية. وعلينا مواصلة رفع الصوت للدفاع عن أولئك الذين يريدون أن يتمتعوا بحريات مشابهة للحريات التي نتمتع بها. وذكرت الحضور بما سبق للرئيس رونالد ريغان الدعوة إليه, والذي كان يصفه بـالسلام عبر القوة. وانتقدت السياسة الخارجية الحالية بالقول: لا يمكننا الحفاظ على سياسة خارجية نشيطة دون وجود جيش قوي. فالفراغ الذي نتركه سيستغله أمثال بشار الأسد، الذي يمزق الشرق الأوسط اليوم، وكذلك أمثال الإرهابيين في العراق وسوريا، حيث يولد تنظيم القاعدة من جديد، والرئيس الروسي بوتين. وهذا العالم لن يكون مناسباً لقيمنا ومصالحنا، ولذلك يترتب على أمريكا واجب القيادة. وهذا الظهور أعتبره البعض كأنه تمهيد لطرح اسمها كمرشحة للانتخابات الرئاسية المقبلة.
• ومحاولات المهزومون في حرب فيتنام من ضباط الولايات المتحدة الأمريكية لإجهاض دور أي رئيس أو إدارة يعزفان عن خوض الحروب من جديد. وبعض هؤلاء المهزومين فشل في الفوز بانتخابات الرئاسة الأميركية, إلا أنهم يصرون على إشعال الحروب. ومن هؤلاء الضباط السابقين جون ماكين ودونالد رامسفيلد وجون كيري.
• وأن ثمة حالة من التشاؤم تسود أوساط القوى العاملة الاميركية في السنوات الاخيرة. ويزيد من شعور العمال الاميركيين بالخوف من احتمالات زيادة أعداد العاطلين, وهذا الشعور عام, لأن الولايات المتحدة بنظرهم تتراجع بكل المقاييس الدالة على النمو الاقتصادي والمنافسة الخارجية. وأنه لكي تعيد الولايات المتحدة سيطرتها على العالم وعلى بعض الدول من جديد, عليها المنافسة في مجالات التكنولوجيا، خاصة تلك التي تتصل بالنواحي العسكرية, وشن الحروب وتدبير الانقلابات العسكرية.
• والتركيز اليومي من قبل وسائط الاعلام وبعض وسائط الاعلام العربي والغربي على محاربة الإهاب, وإتهام دول عربية بضلوعها بالإرهاب. فصحيفة الإندبندت كتبت في افتتاحيتها: إن الحرب على الإرهاب فشلت، وأن الغرب يتحمل جزءا من المسؤولية, وأن الجماعات الإسلامية المتشددة القريبة من تنظيم القاعدة تسيطر على أقاليم تفوق مساحتها مساحة بريطانيا، وذلك غربي العراق وشرقي سوريا، وأفغانستان وفي الصومال. وإن الدول الغربية رفعت شعار محاربة الإرهاب لتشن حروباً في العراق وأفغانستان، وأنفقت أموالاً ضخمة، وقوضت الحريات وانتهكت حقوق الإنسان، وتغاضت عن التعذيب والاحتجاز دون محاكمة، والتجسس على بيوت الناس. لكنها فشلت في تحقيق الهدف. واضافت تقول: أن تحقيقا أعده مراسل الإندبندت، باتريك كوكبيرن، يبين أن السعودية كان لها دور مهم في صعود نجم تنظيم القاعدة: ففي هجمات 11 أيلول كان 15 سعودي من أصل 19 ممن اختطفوا الطائرات. لكن الرئيس السابق جورج w بوش لم يفكر لحظة واحدة في اتخاذ أي إجراءات ضد السعودية، وهو ما جعلها، تواصل القيام بدور محوري في تجنيد عناصر الجماعات المتشددة وتمويلها. وبدلا من السعودية ألقى بوش باللائمة على صدام حسين والعراق، دون أن يكون لديه أي دليل على اتهامه. وختمت الصحيفة مقالها بالقول: إن السبب وراء عزوف الولايات المتحدة وبريطانيا عن لوم السعودية على دعم الجماعات المتشددة هو قوة السعودية المالية، وسعي الدول الغربية وراء صفقات السلاح، فضلاً عن مصالح أشخاص يملكون القوة في الغرب.
• ومعهد المشروع الاميركي أعرب عن اعتقاده بأن ما يؤشر على فشل السياسة الأميركية إنما هو انزلاق لبنان المضطرد, وامكانية نشوب حرب اهلية مما يستدعي اجراء مراجعة لها, لدرء اندلاع جولة اخرى من الحرب مع اسرائيل, سيما وان القوات المسلحة اللبنانية غير مؤهلة للحفاظ على الأمن ومراقبة حدود البلاد. واشار المعهد إلى أن تقلص ميزانية الدفاع اقتضت نشر القوات الاميركية المحمولة في المحيطين الهادي والهندي. وغياب وجود ثابت لحاملات الطائرات في البحر المتوسط، على الرغم من تعاظم الحاجة لذلك, وغيابها عن مسرح الشرق الاوسط دفع بسوريا لتجاهل الخط الاحمر الذي رسمه الرئيس اوباما. واضاف: والغياب التام للحاملات الاميركية في مياه المتوسط ساهم في تشجيع تحرك بوتين في اوكرانيا. إلا أن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية, فنّد مزاعم منتقدي استدارة الادارة الاميركية نحو آسيا على حساب الاهتمام بالشرق الاوسط, او باتجاه ايران على حساب حلفائها الثابتين. حيث أوضح المركز: الولايات المتحدة لا تنوي تقليص التزاماتها, بل ان قراءة معمقة للميزانية العسكرية للعام المقبل , تشير الى النية للاستثمار الكبير في تعزيز فعالية كلاً من القوات المسلحة وقوات الدفاع الصاروخية معاً لتعزيز الجاهزية والقدرة على استشراف المخاطر. ومعهد كارينجي حث صناع القرار الأميركي على اتباع رؤية جديدة لحماية أمن الخليج. وصحيفة يديعوت أحرونت نشرت مقال اليكس فيشمان, وجاء فيه: شركات اوروبية زارت ايران ولم تعقد صفقات معها الى الآن. وتلك الزيارات ترمي الى اثارة شهوة جميع الاطراف. فالأمريكيون يؤمنون بأن مليارات الدولارات التي ستأتي بها الشركات الضخمة ستجعل مواقف إيران أكثر مروتة. والايرانيون يعتقدون أن الشركات الاجنبية ستضغط على دولها للتفاوض مع إيران كي لا تخسر سوقاً مغرية فيها 75 مليون انسان. فالجميع الآن يتشممون عند الجميع. واحتمال تسوية دائمة في الشأن الذري في السنوات القريبة ليس مرتفعاً. و احتمال أن تُحرز تسوية مؤقتة وقتاً طويلاً أعلى من ذلك. ويجب فقط ابطال عمل الضفدع التي تنق في اطراف المستنقع وهي اسرائيل. إنهم يتبادلون معها المعلومات ويبلغونها عن آخر المستجدات, ويطلبون مشورتها في حالات ما، لكنهم لا ينسون أن يلطموها هنا وهناك, وأن يذكروها بمكانتها في النظام العالمي؛ حتى نهاية ولاية أوباما على الأقل. وهذا يؤشر على عمق الصراع بين مراكز الأبحاث والدراسات.
• وشركات التصنيع الاميركية تعيد تمركز منشآتها الصناعية في الولايات الأميركية من جديد. فالعديد منها تنقل منشآتها لولايات مرشحة للانفصال والاستقلال, ككاليفورنيا وتكساس. وهو ما سينعكس سلباً, ويزيد ويفاقم من حدة الصراع.
• ومعدلات الجريمة في ارتفاع مطرد داخل المجتمع الاميركي وهذا لا يبشر بخير.
• والتركيز على الهوية الدينية للولايات المتحدة الأميركية. فالليبراليين الجدد والمحافظين الجدد المتصهينيين يحاولون التأكيد على دين الدولة و تحويل الولايات المتحدة الأميركية لدولة دينية لتكون النموذج الثاني لإسرائيل التي تقر بيهودية الدولة.
• وفشل كل محاولات الرئيس باراك أوباما خلال ولايتيه لترميم وتحسين صورة بلاده.
• ولغة الحذاء التي استخدمها الصحفي العراقي مع الرئيس الأميركي بوش خلال مؤتمره الصحفي في العراق, يستخدمها بعض الأميركيين من بعض المسؤولين الأميركيين.
• والادارات الأميركية فقدت كل مصداقيتها من قبل الكثير من شعوب العالم.
• والربيع العربي الذي حاولت إدارة أوباما ركوب موجته لتحقيق مصالحها, وضمان هيمنتها على العالم, ثبت لها بأنه لا يمكن الوثوق فيه. فالربيع العربي تحول إلى ريح عاتية تهدد واشنطن وأوروبا وحلف الناتو. وفتح الأبواب على مصراعيها لصراع مرير, مما دفع بإدارة الرئيس أوباما لتعيد النظر فيه, وتدعوا لمحاربة الارهاب من جديد.
• وبروز قوى ودول جديدة كبرى تطالب بأن يكون لها دور مؤثر وفاعل في النظام الدولي الجديد, وحتى في منظمات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتحديد.
• والترسانة الأميركية من الاسلحة النووية والصواريخ والحاملات وقطع البحرية تحتاج إلى مبالغ كبيرة للصيانة والتحديث والتطوير. والميزانية المتردية لا تسمح بهذه الاعمال.
• وضيق الرئيس الأميركي من حث بعض الدول لبلاده على التدخل عسكرياً في بعض الدول. والذي قال أوباما لهم بأن عليهم أن يعلموا بأن لقوة بلاده حدود, ويسخر بمن ينسون أو يتناسون أن الذي ليس لقوته من حدود إنما هو الله رب العالمين.
• وبالرغم مما يقال عن طفرة الصخر الزيتي في الولايات المتحدة، فإنها لا تزال تخطط لاستيراد 40 في المئة من احتياجاتها من النفط الخام، بما يوازي 10.6 مليون برميل يوميا. وبالمناسبة، تورد أرقام وزارة الطاقة الاميركية ان الولايات المتحدة استوردت من روسيا في عام 2013 زهاء 167 مليون برميل من النفط الخام والمنتجات النفطية.
هذا بعضاً مما يعرقل خطوات كل رئيس أميركي يسعى للإبحار بسفينة بلاده بسلام وأمان. و سؤالنا إلى النخبة الأميركية: إلى أين سينتهي المطاف بالولايات المتحدة الأميركية, وهل الولايات المتحدة الأميركية ستنتهي إلى نفس ما انتهى إليه الاتحاد السوفياتي عام 1988م؟
الجمعة: 18/4/2014م العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
[email protected]
[email protected]


الردود



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 747

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#977369 [سودانى طافش]
1.00/5 (4 صوت)

04-19-2014 04:14 AM
سعادة العميد برهان ..تحياتى ..
صراحة نشكرك على المعلومات القيمة عن أمريكا الدولة العظيمة التى تقوم على المؤسسات وليس على الأرتجالية وصراحة وأنت فى أمريكا لاتشعر بوجود تلك القوات والطائرات والصواريخ والغواصات أو تلك الهالة والقدسية التى يصبغها (الضباط) على أنفسهم لدينا فى السودان بل أشخاص متواضعين يقفون فى الصفوف مثلهم ومثل الناس ولقد أسهب الأخ ( أسماعيل آدم) فى وصف تلك القوة العسكرية التى تملكها والأموال التى تحوزها فهى قادرة على التدخل فى أى مكان فى العالم وتصرف ببذخ على كثير من البلدان ..!
كنت أتمنى أن نسمع منك وأنت الضابط السودانى المتقاعد عن حلم أصغر ضابط فى الجيش السودانى فى أن يصبح رئيسا للبلد بأنقلاب عسكرى وأن نسمع منك عن الترقيات المستحيلة لرتبة لواء وفريق ومشير وأثرها فى إختلال الرتب فى الجيش السودانى وكيف أصبحت أنت (المقدم) تؤدى التحية للرائد فقط لأنه أخل بالضبط والربط العسكرى وإشترك فى (إنقلاب ) حانثا بقسم القوات المسلحة وأيضا لو حدثتنا عن الغرابة فى وجود تنظيمات (مشبوهة ) داخل الجسم العسكرى وتشتت الضباط بين التنظيمات .. !

[سودانى طافش]

#976999 [إسماعيل آدم]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2014 04:11 PM
ياخي أوباما إستطاع أن ينقذ الإقتصاد الأميركي و قام بتزويد الشركات المفلسة و التي كانت علي وشك الإفلاس ببلايين الدولارات و قد نجح بعضها في دفع تلك المبالغ و أستطاعت شركات أخري أن تحقق أرباحا مثل شركة جنرال موترز!
سمعت عسكري فرنسي يتكلم عن قوة أميركا قائلا " الناس ما عارفه قوة أميركا! ستجدوا أعدادا من الطائرات في قاعده أمريكية واحدة أكثر مما هو موجود في أوروبا" و تم إستعراض لإحدي القواعد و قد كان مشهد الطائرات عظيما!علي مد البصر طائرات و طائرات...
للمقارنة كل الأموال التي صرفت علي البترول في السودان منذ عهد شركة شيفرون وحتي إستخراجه لم تزد علي ال6 بليون دولار و ثروة بيل قيت وحده أكثر من 80 بليون دولار أميركي!!و الشافع اليهودي زاكربيرغ إشتري شركة صغيرة ب 22بليون دولار وأخري ب 2 بليون دولار و ثروته كبييييره خالص! و إنت حكومتك فرحانة بمبلغ بليون دولار بتاع قطر!!
أرجو أن تركز علي السودان و المخاطر الأمنية التي تواجهه حاليا !! ألا توافقني بأن أكبر مهدد أمني علي السودان هي مصر؟
سمعت لواء من دولة جنوب السودان و هو يقول" أصبحت الخرطوم علي مسيرة 4 ساعات بالظلط" أيه رأيك ؟
ما هي فرص السودان في الخروج من أزمته الراهنة؟ و إلي أي درجة سيتشظي ؟ 10 دول أم 20 دولة؟و هل من الأفضل لنا أن نسعي لتقسيم السودان بنجاح بعد أن فشلنا في إدارة التنوع؟
أنظر في هذه المسائل ؟ الهامة!

[إسماعيل آدم]

العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة