حينما يكون القائد مُغيباً ..!
04-19-2014 09:00 AM



البطانة الفاسدة وأجهزة التسلط الأمني التي تحيط بأى رئيس لاسيما في النظم الشموليه المغلقة النوافذ عن دخول الهواء النقي الى غرفها أو خروج عصافير الحريات عن أقفاصها ،هي التي تلعب الدور الكبير في جعل ذلك القائد مُغيباً عن الإلمام بواقع الوطن الحقيقي وحالة شعبه مهما كانت سيئة في كل جوانبها الى درجة الخطورة التي تنذر بالإنفجار !
وعندما تحدث الطامة الكبرى عليه حتى يجد ذلك القائد أو الزعيم المُغيب نفسه معلقاً على أعواد خداعهم له و مخنوقاً بحبال تغييبه الطويل عن حقيقة مايجري مثل الرئيس صدام حسين ، أو قابعاً على سرير متحرك خلف القضبان كالرئيس حسني مبارك الذي أصابه الذهول ساعة دوي السقوط المريع حينها وهو يتساءل ما الذي جرى في البلاد فكل التقارير التي كانت تأتيني تقول أن الأمورتسير على مايرام ..!
(و فل الفل )
أو حالة استجداء ملك ملوك افريقيا وهويخاطب الشباب الذين أنهوا حياته واصفاً أياهم بابنائه متوسلا لهم في ضعف سكراته الآ يفعلوابه سوءا ظناً منه أنه لا زال ذلك الصنم المؤله الذي لن يأتيه الموتُ يوماًبيد شعبه كما كذبتّ عليه الحناجر التي هتفت له طرباً مع رنة الدنانير المسكوبة تحت الأقدام أو مثلما كتبت عنه الأقلام المشتراة وقد زينّت له صفحات الكتب بكل ألوان الزيف التي أرضت غرور نظره القصير !
وهو مشهد يذّكر أيضاً بالفاظ إستنكار الديكتاتور الروماني نيكولاي شاوسيسكو قبل إعدامه وزوجته بدقائق حيال ما يقوم به تلامذته من محاكمة لهما هو كان يظن انه فوق عدالتها !
ولمّ لا يتهيجّ فيهم ، أوليس هو الذي وضع قوانيها لتنال من خصومه فقط ، فكيف تطاله وهو المعصوم عن الخطأ كما صّور له المنافقون الذين ما لبث أن إنفضّ سامرهم من حوله حينما تهاوى عرشه ، وتواروا عنه لمنادمة غيره على كأس السلطة الدائردون دوا م مذاق حبابها عند شفاه حبيب !
الرئيس عمر البشير..يا هداه الله ، يبدو أنه بات هو الآخر يحّلق في فضاءات الوهم التي رسمها له من هم حوله ومن جاورهم من المتلمظلين للعب دور في ظل تغييب هذا الرجل عن معرفة مقدراته وإمكاناته ، فصوروا له أنه هوصاحب الحل لعقدة معضلة البلاد المستعصية على كل عاقل أو قوي أمين غيره ، و أبعدواعنه نفاقاً و في غمرة ضحكهم عليه وسخريتهم من إندفاعه ،مجرد فكرة أنه لم يكن في يوم من الأيام صانع كل مشاكل السودان على مدى ربع قرن من حكمه التعيس،الذي يحتاج الوطن بعده لأقدام وسيقان لن تقوى بضعف تلك المدة حتى يستطيع ناهضاً أن يتخطى بها كل الحواجز العالية التي حجبت شعب السودان عن بلوغ مربعات التقدم الحضاري بالمفاهيم الحديثة له والرقي السياسي والإجتماعي والتنموي والمعيشي والتعليمي والصحي والثقافي والتماسك في ترابه بعد الشتات والفُرقة وإعادة صياغة هويته و تنوعه العرقي وهي طموحات وأحلام هوأهلٌ لتحقيقها بجدارة وكفاءة المقدرات البشرية لأبنائه وبناته البررة ووفرة الإمكانات الطبيعية وندرة المؤهلات التاريخية و تفرد الخصائص الجغرافية !
ولكن كيف نصل الى ذلك كله ، حينما يغيب رشد وعقل الحُكم و تفسد ضمائر البطانة وتسوء أمانة الحراس ، ويتوهم الرئيس إنه الخيط والمخيط !
فهنا يبلى الثوب ويستعصي على الراتق ،وبالتالي تتكشف عورة الوطن ويمد يد الدونية السفلى لأياد الصغار التي تعلوه بالمال لا بالرجال الذين كان من المفروض أن يصعدوا على كُتل بنكنوتهم لتقبيل جبينه ، ولا ينبغي له أن ينحني ليلعق أحذيتهم ..!
واستغفر الله العظيم من كل ذنبٍ عظيم ، إنه المستعان .
وهو من وراء القصد .

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1151

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#978537 [اسامه التكينه]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 10:09 AM
شكرا لك ايها الموجوع بحب الوطن

[اسامه التكينه]

#977886 [samweel]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2014 04:10 PM
التحيه لك اخي العزيز محمد عبدالله
والتحيه لكل الشرفاء من ارض السودان
الحبيبه والحيه لك وطني

[samweel]

#977604 [الصليحابي]
5.00/5 (1 صوت)

04-19-2014 11:59 AM
شكرا لك استاذ محمد ، وآمل أن يقرا هذا المقال الرائع رئيسنا الهلفوت البشير ، ليفيق من سكرته المزيفة ، ويرى ما تبقى له من أيام ، هل هي كافية لجرد سوءاته التي اقترفها في السودان واهله ، إذ نفذها اعتمادا على كذب وضلالات بطانته الفاسدة ، فأوغل القتل والنهب والحرق والتشريد والتجويع والتمريض والهتك والتذليل ..
ملأوا سماء بلادنا تضليلا ** وبأرضنا غرسوا لنا تدجيلا
واستمطروا سحب الضلال فأنبتت ** في كل شبر للضلال حقولا
يتحدثون عن الطهارة والتقى ** وهموا أبالسة العصور الأولى
وهموا أساتذة الجريمة في الورى ** وأخالهم قد علموا قابيلا
هم قادة "الإنقاذ" أرباب اللحى ** جاءوا وقد صحبوا الغراب دليلا
وثبوا على حكم البلاد تجبرا ** فأتى الشقاء لنا يجر ذيولا
ركبوا على السرج الوثير وأسرعوا ** باسم الشريعة يبتغون وصولا
ما أنقذوا سوداننا بل ** دفعوا به صوب الهلاك عليلا
ما قدموه وإنما هبطوا به ** تحت الحضيض وأردفوه نزولا
وضعوا أصابعهم على آذانهم ** واستكبروا واستمرأوا التنكيلا
ذبحوا السماحة والفضيلة بيننا ** والعدل أمسى بينهم مقتولا
لم نلق بين صفوفهم من عادل ** كلا ولا بين الشهود عدولا
اتخذوا المصاحف للمصالح حيلة ** حتى يكون ضلالهم مقبولا
في كل يوم يخرجون ببدعة ** والشعب يرقب إفكهم مذهولا
كذب وغدر والخيانة منهج ** ولركبهم سار الفجور خليلا
هوس وشعوذة ومسخ شأنهم ** وحديث إفك جاوز المعقولا
قد أفسدوا أبناءنا وبناتنا ** واستعبدوهم يفّعا وكهولا
ختموا على أبصارهم وقلوبهم ** حتى غدا تفكيرهم مشلولا
دفعوا بهم نحو الجنوب غواية ** فتجرعوا كأس الردى معسولا
نسبوا إلى حرب الجنوب خرافة ** لو قالها إبليس بات خجولا
زعموا أن الفيل كان يعينهم ** والقرد ظل "جهاده" مبذولا
فيفجر الألغام قبل وصولهم ** حتى يسهل زحفهم تسهيلا
وتردد الأشجار رجع هتافهم ** وتسير خلف صفوفهم تشكيلا
وتحلّق الأطيار فوق رؤوسهم ** وكذا الغمام يظلهم تظليلا
تا الله ما خبروا الجهاد وإنما ** لبسوا الجهاد أساورا وحجولا
في الساحة الخضراء كان جهادهم ** في محفل كالظالم كان حفيلا
رقص الكبار مع الصغار تهتكا ** ونسوا الوقار وعاقروا المرذولا
جاءوا ب "شدو" كي يدافع عنهمو * وب "سبدرات" كي يدق طبولا
عجبي لكل مثقف متهالك * يسعى إلى حضن الطغاة عجولا
يقتات من عرق الضمير ويرتمي * فوق الموائد جائعا وأكولا
أو يرتدي ثوب الخيانة طائعا * أو خائفا أو خائنا متخاذلا وذليلا
قد أسرفوا في كذبهم وضلالهم * حسبوا الشهور كلها "أبريلا"

[الصليحابي]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة