المقالات
السياسة
الحوار..شروط الوطنى
الحوار..شروط الوطنى
04-19-2014 12:32 PM



تصريحات السيد مساعد رئيس الجمهورية البروفسير غندور نقلتها كل الصحف الصادرة يوم أمس ، يقول (من ينتظرون نظاما إنتقاليا أو ثورة سيطول إنتظارهم) وأكد على ثقة حزبه فى أختيار الشعب له فى الأنتخابات القادمة وتفويضهم حتى يمضوا فى حكم البلاد بشرع الله ، الأمين السياسى للمؤتمر الوطنى الاستاذ مصطفى اسماعيل دعى أحزاب المعارضة المطالبة بتشكيل حكومة أنتقالية للجلوس والأتفاق على القضايا أولا ، ومن ثم مناقشة حكومة قومية أو أنتقالية ، أو حكومة وفاق وطنى ، وأعلن قبول حزبهم بنتائج الحوار مضيفآ ( أن ما يتم عبر الحوار مساومة من أجل الوطن ) ، مضيفآ أن الحوار سينطلق بمن حضر، ورغم حرصنا ( الحديث للدكتور ) على مشاركة كافة الأحزاب إلا أننا لن نتظر ، ولم يفصح الدكتور أسماعيل أمين الأمانة السياسية للمؤتمر الوطنى عما إذا كانت اللجنة التى كونها ملتقى ( المائدة المستديرة ) لمقابلة الأحزاب الرافضة للحوار على طريقة الوطنى قد ألتقت هذه الأحزاب وما إذا كانت هذه التصريحات تسبق نتائج عمل اللجنة ، كما أنه لم يعلن عن تكوين اللجنة فى الأساس ولا الشخصيات التى تمثلها وهذه اللجنة هى أحدى مخرجات ( المائدة المستديرة ) فأين اللجنة وماهى نتيجة أعمالها وهل هنالك لجنة ؟ الدكتور مصطفى قال بقبولهم لنتائج الحوار ، بروفسير غندور يحدد سقف نتائج الحوار منذ الأن ويخلط أمرين لا رابط بينهما وهما الحكومة الانتقالية والثورة ، فالطريق المفضى للحكومة الانتقالية لايمر عبرطريق الثورة والعكس صحيح ،الأستاذ ياسر يوسف وزير الدولة بالأعلام يقول (25 عاما لا المعارضة أسقطت النظام ولا النظام أسكت المعارضة ) ، ولذلك وحسب الأستاذ ياسر فإن الحل فى الحوار ، هذه نماذج لتصريحات مسئولين كبار فى الحكومة وفى الحزب الحاكم لاتبشر بخير ولن تؤدى الى حوار جاد و بناء يقود الى أرساء السلام والوحدة الوطنية و للتنمية المستدامة والتداول السلمى للسلطة ، وذلك يمهد لرتق النسيج الأجتماعى وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وتحقيق الطمانينة والسلام الاجتماعى ، وبذلك فالهدف من الحوار ليس للوصول لهدنة لمجريات الصراع وليس بغرض التقاط الأنفاس لهذا الطرف أو ذاك ، وهو تصور شائه وقاصر لاجراءات وأهداف الحوار، هذه هى نظرة المؤتمر الوطنى للحوار وهو بعد أن أحتج مرارا وتكرار على الشروط الموضوعية للمعارضة ووظف هذه الاحتجاجات اعلاميآ و سياسيآ ، ها هو يرهن ويشترط منذ الأن نتائج مرسومة ومخططة لينتهى إليها الحوار ، إن الطريقة و العقلية التى تدير الحوار من جانب الوطنى ستقود الى أختناق سياسى أسوأ وأكثر قتامة مما كان عليه الوضع قبل مبادرة الحوار، المؤتمر الوطنى يريد حورا بشروطه ، و ( المشتهى الحنيطير يطير ) ،،
نشره بالجريدة يوم السبت 19/4/2014
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 497

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة