المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
السودان: المعارضة تكشر عن انيابها ، والحكومة تجتاز الاختبار
السودان: المعارضة تكشر عن انيابها ، والحكومة تجتاز الاختبار
04-20-2014 12:49 AM

حكومة الرئيس عمر البشير فى السودان وضعت نفسها امام امتحان غير يسير بحر ارادتها عندما قررت رفع القيود الأمنية على النشاط الحزبى فى البلاد بعد اكثر من عقدين من الزمن قيدت فيهما النشاط الحزبى بجميع صوره . و قد جاء قرار رفع القيود الامنية عن النشاط الحزبى تمريرا للقرار الجمهورى الذى اصدره الرئيس البشير فى هذا الشهر و سمح بموجبه للاحزاب بممارسة نشاطها السياسى داخل وخارج دورها مقابل طلب الاذن من السلطات المختصة . ومعروف ان الحكومة السودانية تبحث الآن عن مخارجة تصالحية داخلية مع شعبها ومعارضيها فى ظل الاوضاع الداخلية الاقتصادية والسياسية والامنية المتردية التى دخل فيها السودان منذ حوالى الثلاث سنوات ، حين انفصل جنوب البلاد عن شمالها ، وحين تفجرت حربان جديدتان فى جنوب اقليم كردفان . وفى جنوب اقليم النيل الازرق . بالاضافة الى الحرب الاقدم المستمرة فى اقليم دارفور الواسع منذ عام 2003 . الحكومة السودانية فى سبيل اثبات مصداقيتها التصالحية هذه قررت رفع القيود عن التشاط الحزبى عسى ان يدفع ذلك باتجاه مصالحة وطنية شاملة تنقل السودان الى مربع جديد تكسب الحكومة فيه بقاءها لاجل جديد . وتكسب المعارضة جزءا مما تطالب به وان كان الامل ضعيف جدا فى حصولها على كل ما تريد ، مثل الغاء القوانين المقيدة للحريات التى تتعارض مع نصوص الدستور السودانى بصور فاضحة. المهم هو ان الحكومة جربت الآن تناول الجرعة المرة الاولى من الدواء الموصوف لعلاج الاسقام الديمقراطية فى سودان الرئيس عمر البشير الذى تلاحق العدالة الدولية فيه عددا من قادته على رأسهم الرئيس نفسه ، ووزير دفاعه. بقيامها بالخطوة الشجاعة الاولى المتمثلة فى السماح بقيام اول ندوة سياسية مفتوحة كالت فيها المعارضة للحكومة الانتقادات المرة والشتائم القاسية ، واكثرت لها من الوعد والوعيد امام اعين وسمع اجهزة الأمن التى رابطت قريبا من موقع الندوة الساخنة دون ان تتدخل لتفريقها بالقوة مثلما كان يحدث فى الماضى ، تكون الحكومة قد اجتازت الاختبار الذى وضعت نفسها فيه بحر ارادتها . وهى تجربة غير يسيرة على نظام ظل على مدى ربع قرن من الزمن لا يسمح حتى أن يمس النسيم الهفيف عارضيه ناهيك أن يتجهمه المعارضون بالوعد والوعيد . صحيح أن القرار الجمهورى الذى اصدره رئيس الجمهورية بتنظيم النشاط الحزبى ما زال يسلب الاحزاب كثيرا من حقوقها الدستورية حين يبدو النظام وكأنه يتفضل عليها بما هو حقها الدستورى . ولكن قديما قيل ان المليون ميل يبدأ بخطوة واحدة . فقط يبقى ان ننتظر لكى نرى هل تتحمل الحكومة مباضع الجراحين الكثيرين الذى سيعملونها فى جسد الحكومة كلما تنادى القوم الى نبش كل الذى ظل مخفيا سنين عددا . ولكنه معلوم للكافة . ففى عالم ثورة المعلومات لم يعد هناك سر مكتوم . أول ندوة جماهيرية مفتوحة سمحت بها حكومة الرئيس البشير للمعارضة الديمقراطية فى السودان بعد ربع قرن من المنع وضح للمراقبين والمشاهدين أن توجس الحكومة من هكذا ندوات كان له ما يبرره. . فقد احتشدت الوف كثيرة من المواطنين بصورة تلقائية لكى تستمع الى ندوة المعارضة الاولى التى وجهت اجهزة الأمن بعدم تفريقها بالقوة كما كان يحدث حتى الماضى القريب. ووسط الهتافات المدوية المعادية للحكومة اسمع المتحدثون نيابة عن الاحزاب المعارضة ، اسمعوا الحكومة ما لا مزيد عليه من الشتائم المرة ، والتهديدات العنيفة باجتثاث النظام من جذوره مع ترديد التهم القاسية بفساد الحكومة ومنسوبيها ، و فظاعة ما ارتكبته من قتل وتقتيل. ومع هذا يمكن القول أن المعارضة كشرت عن انيابها الحادة بينما اجتازت الحكومة الاختبار الأول . وفى انتظار المستقبل القريب دعونا نأمل خيرا : وقديما قال الشاعر الطغرائى :
أمنى النفس بالآمال ارقبها ما اضيق العيش لولا فسحة الأمل


د. علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#978396 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 07:57 AM
سعادة الدكتور السفير ..لك التحية والتجلة ..حدثنبي من اثق فيه من قيادات ولائية للمؤتمر الشعبي ان مركزييه لديهم قناعة بأن الوطني تيقن من فشله ويبحث عن مخارجة ..الامر ليس أمر حكومة ومعارضة فقط .. انما امر ايدولوجيا مهددة بالاندثار..فتنادت الطيور لتقع علي اشكالها..مكرهة الحكومة وليست ببطلة.

[معمر حسن محمد نور]

#978296 [ياسر عبد الوهاب]
3.50/5 (3 صوت)

04-20-2014 01:44 AM
04-19-2014 09:39 PM

والله انا ما متفائل ولا اثق في البشير وزمرته من عطا وبكري وغندور ونافع وعلي وكرتي والجاز وانت نازل..كذلك الثعلب المكار الترابي و الصادق الما صادق والميرغني..

خذوا حذركم ايها القوم...

ديل بدردقوا فيكم...تكشفوا اوراقككم... يعرفو منو فيكم البعارض وقال شنو ويسجلوا ليكم بالصوت والصوره وبكره تلقوا روحكم في بيوت الاشباح الجد الجد...
اخراج حسن عبد الله..بمعاونة المشير عمر والفريق اول عطا والدلاهه اول عبد الرحيم واللواء اركان حرب عبد الرحمن الصادق الصديق ..

وقولو ياسر ما قال..

[ياسر عبد الوهاب]

د. علي حمد ابراهيم
د. علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة