المقالات
السياسة
النميري ... خرب الدولة
النميري ... خرب الدولة
12-13-2015 10:21 AM


أعاد الكاتب الصحافي الأثير هاشم كرار في مقاله الطريف " الرئيس المخلوع " الذي اطلعت عليه بموقع سودانيز اون لاين قبل سنوات إلى ذاكرتي حكاية طريفة أخرى عن الرئيس نميري و إن لم يكن الرئيس طرفا مباشرا فيها . و أصل الحكاية هي أن الرئيس نميري قرر في أوائل أيام حكمه زيارة مديرية كردفان "وقتئذ " في جولة تمتد به إلى عدة مدن بهذه المديرية وكان الطبيعي أن تكون مدينة الأبيض هي أولى محطات زيارته . قامت دنيا المسؤولين و لم تقعد في عاصمة كردفان استعدادا لهذه الزيارة الميمونة و جهزت لجان الاستقبال ضمن ما جهزت رقصات شعبية لاستقبال الرئيس بميدان الحرية حيث تقام الاحتفالات عادة وتكون رقصتا النقارة و الكمبلا قاسما مشتركا بين كل الرقصات في مثل هذه المناسبات ثم تلحق بهما بقية الرقصات و الفنون الأخرى . و كان من ضمن الفنون الأخرى حلبة أو فلنقل ميدانا للصراع ( المصارعة ) و هو من ضروب الفنون الشعبية التي يشتهر بها البقارة دون غيرهم من عرب كردفان متأثرين في ذلك بتلاقحهم الثقافي مع قبائل النوبة في جنوب كردفان الذين يساكنهم البقارة الرحل نصف العام تقريبا في رحلة بحثهم عن الكلأ و المرعي جنوبا . يبدأ الصراع عادة بتشجيع حماسي للمصارعين وهي مهمة يتولى أمرها "السبارة " و مفردها سباري ، و السبارة ( لمن لا يعرفونهم ) هم مجموعة من المشجعين المحترفين الذين يبثون الحماس في نفوس المصارعين بأن يخلعوا عليهم من الألقاب ما يعتقدون أنهم "أي المصارعين " أهل له ثم يسيرون خلفهم مرددين هذه الألقاب وسط فورة حماس المشاهدين ، فتسمع ألقابا مثل (الصاروخ الروسي ، المدفع الجبلي ، جمال عبد الناصر .... الخ ) و ذلك على طريقة ( أريبا ..... أريبا ) التي كنا كثيرا ما نسمعها في حلبات المصارعة التي تبثها التلفزيونات العربية. انتهز احد السبارة فرصة زيارة الرئيس نميري للأبيض فأطلق على المصارع الذي يشجعه لقب النميري ثم بدأ في بث الحماس فيه صائحا "النميري .... النميري..... النميري " حتى يلفت الأنظار إليه و يخوف به منافسيه ووقتها كان المصارع يقوم بعرض عضلاته و فردها متبخترا داخل الميدان كما الطاؤوس ، وعندما بلغت بالسباري نشوة الحماس مداها أضاف إلى تشجيعه عبارة " النميري خرب الدولة .... خرب الدولة " و لعله أراد أن يقول أن النميري لفرط شجاعته وجسارته استطاع تغيير النظام و قاد انقلابا أوصله إلى رأس السلطة فما أشجعه وما أحرى بفارسه أن يكون مثله ، كان ذلك حسب تقديره و فهمه البسيط و ربما كان الأمر مفهوما لمن حوله من بني قبيلته و لغيرهم ممن يعرفون سلوك أمثال هؤلاء البسطاء و لكن كان لرجال امن الرئيس رأي آخر حيث اعتبروا ما قاله هذا "السباري " إساءة بالغة في حق الرئيس و معارضة صريحة لثورة الشعب فكمنوا له بعد أن انفض سامر القوم و اعتقلوه ثم اقتادوه للتحقيق. تدخل الأجاويد من هنا و هناك لإطلاق سراح ذلك السباري المسكين و تم لهم ذلك بعد أن افهموا رجال الأمن أن المقصود بكلامه ليس الذي في بالهم و أن هذا الرجل الغلبان من البساطة و الطيبة بحيث لا يستطيع أن يتجرأ بالإساءة إلى سيادة الرئيس في مثل هذا اليوم المشهود. خرج الرجل و هو مذهول مما تعرض له ثم مرت الأيام و السنين و جاءت مناسبة أخرى نودي فيها على المصارعين للمشاركة و جاء صاحبنا مسبوقا بمصارعه كالمعتاد فأخذ يشجعه " النميري ..... النميري " دون إضافات أخرى هذه المرة بالطبع ( لاحظوا انه ربما لم يغير لقب مصارعه خشية أن يقال له لماذا غيرت لقب الرئيس) فأراد بعض المشفقين أن ينبهوه إلى عدم الوقوع في المحظور مرة ثانية فصاحوا به بلهجة بقارية صرفة " أوعاك من الكليمة " يعني ( إياك من تلك الكلمة التي كادت أن "تخرب " بيتك) فرد عليهم التحية بأحسن منها قائلا " واي خابر .... ماني قايلها " و كلمة " واي " بتفخيم حرف الواو تعني عند البقارة " نعم" و بالتالي يصبح المقصود " نعم أنا مدرك لما تقولون و لن أورط نفسي مرة أخرى " و انتهت الحكاية وسط ضحك من شهدوا الموقف الأول مقرونا بإعجابهم الشديد بذكاء هذا السباري و حسن تصرفه . تري هل كان هذا السباري يستقرأ مستقبل السودان دون قصد منه ام أن ما آل إليه حال السودان في عهد نميري و ما بعده كان مجرد مصادفة .

يحيى حسين قدال
algaddal@gmail.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1897

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1385170 [حسبو وقيع الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2015 08:26 AM
السودان والسودانيين فى زمن النميرى كان ليهم شخصية وهيبة,, الله يرح ابو عاج الشجاع

[حسبو وقيع الله]

#1384669 [البرفكس]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 08:41 AM
الشئ بالشئ يذكر ...
ذكرتني في احد المرات و كان ذلك في بداية التسعينيات و كنا نسكن بالقرب من مجلس محافظة امبدة في شارع الردمية و كان هناك اجتماع لجميع الحارات و بدأ الجميع يتحدث عن حارته بكثير من الفخر و التبجيل فقام احد اعضاء وفد الحاره الثانية و قال لهم : انتوا بتقولوا انو حاراتكم كبيرة لكن نحن بنشوف انو الحارة التانية دي هي ام الكبائر كلها .

[البرفكس]

#1384612 [سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 06:39 AM
هيهات هيهات ..... يارجل ياليت زمن النميري يعود ...رحمه الله ...

الم تشاهد الرجل الذي كنا نصفه خطآ بالمجنون (والذي كان يقف عند الصينية في المحطة الوسطي ) وينادي "محل لقيتونا ..رجعونا" .. ويقصد الغجر وغوغاء الانقاذ .. ماكنا نعلم وقتها انه هو المدرك واما المجانين فهم نحن ...

السودان لم يعد دولة ... اما اصبح مناطف تحرسها مليشيات ...والقادم سيكون اسوآ وكله من زرع الانقاذ !!!

لابارك الله فيهم ولا فيمن عاونهم ويعاونهم الان ولو بكلمة ... انهم تجار الدين حطب النار ...

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]

#1384534 [ابو حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 09:42 PM
ألا رحم الله ابو عاج رحمة واسعة

وننتظر موت البشير حتي نعرف مافعل بالسودان

[ابو حمدي]

#1384457 [alhadihamid]
5.00/5 (1 صوت)

12-13-2015 06:08 PM
مفكرة طريفة يا اخي قدال ، اعدت الينا ذكريات اهلنا البقارة و طرائفهم الجميلة ،لقد سمعت عن هذه الطرفة و لكن صياغتك لها جميلة و معبرة. شكرا لك.

[alhadihamid]

#1384428 [ABORAFAT]
5.00/5 (1 صوت)

12-13-2015 04:34 PM
رحم الله الرئيس نميرى وحقا ان السبارى شجاع شجاعة الرئيس نميرى .تلك امة قد خلت

[ABORAFAT]

يحيى حسين قدال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة