المقالات
السياسة
فن أن تدعو للحوار من حكمت عليه بالإعدام
فن أن تدعو للحوار من حكمت عليه بالإعدام
04-20-2014 08:35 AM



• السلطة تدعو للحوار من حكمت عليه بالإعدام: أيعقل هذا الترتيب؟
• هل تريد السلطة متحاورين يقبلان بكل ماتقترحه فقط لإنقاذ عنقيهما من القطع؟
• ماذا لو كان الجلاد مندسا كعضو تفاوض مع وفد السلطة؟
• نائب رئيس سلطة الظلم والفساد والإستبداد : ضمانات كافية لعقار وعرمان للانخراط في وثبة البشير

نشر رئيس تحرير اليوم التالى النبأ المذهل التالى:

(جدَّدت الحكومة دعوتها للحركات المُسلحة للحاق بالحوار الوطني، وأكدت توفير ضمانات كافية، لرئيس الجبهة الثورية، مالك عقار، وأمين عام الحركة الشعبية قطاع الشمال، ياسر عرمان، حال رغبتهما في الانخراط في العملية السلمية.
وقال حسبو محمد عبد الرحمن، نائب رئيس الجمهورية، إن الحكومة تسعى لإقرار سلام عادل عبر الحوار، بإرادة وطنية وسياسية شاملة، باعتباره الوسيلة الأنجع لحل كافة مشاكل السودان، ونوَّه إلى أن المؤتمر الوطني أفلح في نقل ثقل الحوار الوطني إلى الداخل، وانخرط في حيثياته دون ضغوط خارجية، ونوَّه حسبو إلى حرصهم على إشراك كافة القوى السياسية، والحركات المسلحة، ومنظمات المجتمع المدني، والشباب والمرأة والطلاب.
وشدَّد نائب الرئيس، على أن المؤتمر الوطني، جاد في عملية الحوار، وأقبل عليه بقناعة كاملة، برؤيتين أولاهما داخلية لإصلاح الحزب، وأخرى لإصلاح الدولة، وأشار إلى أن الصحافة ينتظرها دور وطني، لإشراك كافة فئات المجتمع في الحوار الوطني، تفادياً لحصره في النخب والقوى السياسية.) إنتهى الخبر

تصريح أشبه بهذيان المجانين: السلطة تدعو للحوار أو لمواصلته ـ من بين من دعتهم ـ الحركة الشعبية قطاع الشمال. ثم تأمر قضاءها الموجه بالحكم على قادتها الاثنين ـ حقار وياسر عرمان ـ بالإعدام. ثم ترسل السلطة بوقا رئيسيا لها ـ ليس اقل من نائب رئيس الجمهورية شخصيا ـ ليقول في عبارات سريالية أنهم سيوفرون للمحكوم عليهم بالإعدام ضمانات كافية إذا وافقا على الحضور للتفاوض. هل المقصود هنا ان حكم الإعدام سيتم تأجيله أو قل التريث فيه لحين إنقضاء التفاوض وتوقيع إتفاقية بخصوصه أم أن السلطة التنفيذية ـ وهذا سيكون لعمرى حدث تاريخى آخر ـ ستلغى عقوبة الإعدام التى أقرها القضاء؟ أقول حدث تاريخى لأنه يعنى العودة للعصور الوسطى التى لك تكن قد عرفت بعد مبدا الفصل بين السلطات. هل فهم القارئ هذا المسلسل المذهل؟
قد لايحضرا ليس رفضا للحوار ـ فقد ابديا من قبل موافقتهما على الحوار على الأقل ـ على حد تعبيرهما ـ لفتح ممرات إنسانية للمتضررين ـ لكن كيف يحضرا وقد يكون جلاد الحكومة مندسا بين متحاورى السلطة.......وهنا قد لا تجد السلطة بدا من التحاور مع رأسيهما قبل الشروع في إزاحتهما من مكانهما فوق عنقيهما......وهذا قد يسهل عليها المهمة. وإن لم يقطعا رأسيهما فلنتخيل بأى روح يتفاوضان؟ تحت تهديد المقصلة التى قد يتم تشييدها على عجل أمام صالون الحوار، ويسمح لهما في إستراحات الحوار إلقاء نظرة من النافذة عليها.
هل سيكون لحقار وعرمان مستشارين ينصحاهما بقبول العرض لأنه يأتى من أناس عرفوا بالصدق والتقيد بالإتفاقيات والمواثيق ونظافة السيرة والسريرة والناى عن الفساد والحكم الطاهر النقى بإسم الدين؟. إذهبا إليهم مطمئنين فأنتم الطلقاء. ولن تحتاجا لحراسة شخصية فكله مبنى على الثقة مع أهل الثقة.
هذه السلطة مع فاشيتها هى سلطة فكهة ساخرة، لاتحكم بل هى تؤلف أدب اللامعقول السودانى في إطار لم تفعله سلطة من قبل على وجه الأرض.
د. حسين إسماعيل أمين نابرى
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 653

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#978697 [صلاح محمدى]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 12:13 PM
1- اجندتك واضحة عثمان ميرغنى تريد القول ان اهم ما فى الندوة البشير اطلق الحريات ولكن هذا هو الموجهات التى يعمل بها جل رؤساء التحرير وصحفى المؤتمر الوطنى
2- لدى سؤال أ. عثمان ميرغنى ماذا كنت تتوقع ان تسمع من المتحدثين ولم تسمعه؟ وفى رايى المتواضع لو قيلت فى الندوة عبارة واحدة مثل ( نظام المؤتمر الوطنى فاسد يجب تغييره طوعا او كرها ) لكفى ,
ولكانت فى تقديرى ن ا ج ح ة ج د ا
3- كفاكا تزويرا للحقائق , اخشى عليكم صحفيى النظام من غضبة الشعب وان يحاسبكم لانكم زينتم ما فعله ساسة المؤتمر الوطنى وما اقترفوه من فساد الا قليلا مما تكتوبون , عندها قد لا يفرق بين صحفى وسياسى .

[صلاح محمدى]

#978623 [صلاح محمدى]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 11:23 AM
سؤالك مفحم ( السلطة تدعو للحوار من حكمت عليه بالإعدام: أيعقل هذا الترتيب؟
• هل تريد السلطة متحاورين يقبلان بكل ماتقترحه فقط لإنقاذ عنقيهما من القطع؟
• ماذا لو كان الجلاد مندسا كعضو تفاوض مع وفد السلطة؟,) واسلوبك سلس وراقى , ومقال موجز وخير الكلام ما قل ودل , شكرا نابرى لقد امتعتنا بالمقال وافحمتهم بالسؤال ,

[صلاح محمدى]

#978517 [ابو الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2014 09:58 AM
امس ما قلتوا انو الناس ديل قتلوا فى كاودا واليوم تدعوهم للحوار !!! يعنى حا تتحاوروا مع ود ام بعلو؟؟؟

حوار الطرشان عرفناه بس حوار الميتين ده كيف ؟؟؟

[ابو الشيخ]

د. حسين إسماعيل أمين نابرى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة