المقالات
السياسة
عرمان بين القتل والابعاد ...!!!
عرمان بين القتل والابعاد ...!!!
04-20-2014 09:21 AM


عرمان بين القتل والابعاد.....!!!ابناء الهامش ليسوا اغبياء او حمقي.وثوره الهامش منذ انطلاقتها ظلت تضبط ردود افعالها علي ما يجري في الساحه السياسيه السودانيه.والحركات الثوريه المسلحه اوجدت قيادات تمسكت بمبادئها ومواقفها.والقيادات عرفت من خلال عمل هذه الحركات...فقبل يوم واحد من بدايه اجتماعات قياده الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال بمدينه كاودا.نشرت مواقع حكوميه علي الشبكه تفيد ان قاده قطاع الشمال قد قتلوا عندما كانوا يقدمون تنويرا لمنسوبيهم في مدينه كاوداالمحرره.وانتشر الخبر وحددت اسماء من قتلوا عقار والحلو وعرمان...وعندما سألني صديق عن قصه هذا الخبر .قلت له الموت هو مصير كل انسان .وما اطالب به ان يسمح لذوي القتلي واتباعهم باقامه عزاء دون مضايقات...وعندما بثت مواقع اعلام قطاع الشمال خبر اجتماعات القياده مصحوبه بصور معبره ومتحديه وعلامه مهمه.اصيب الذين ينتظرون موت القيادات ظنا منهم ان القضيه ستموت .واستوقفت صوره ناطقه لياسر عرمان وهو يسلم ويصافح والده اللواء جكوت مكوار.فالام الكبيره والده القائد مكوار حيت عرمان تحيه حضاريه مستمده من حضاره عمرها سبعه الاف سنه حضاره النوبه.الكبار سنا للكبار مقاما وموقعا.صمت اعلام الزيف والتضليل وذهبوا يجتمعون لتدبير تضليل اخر.وهذه المره دخلت علي خط التدبير صحيفه كانت لها مكانتها في الصحافه السودانيه عبر كل الانظمه.حتي اضحت مدرسه .اقصد صحيفه الصحافه .فمنذ تاسيسها لم تسقط اعلاميا واخلاقيا ومهنيا .حتي تولي قيادتها صحفي انقلابي هو عبد المحمود الكرونكي...احد من نظر ووضع الاساس لانقلاب الانقاذ في ثلاثين يونيو قبل ربع قرن.فهو من جماعه حسين خوجلي بشروا بالدوله الفكره والاخواني الرسالي.وما يضحك انه انتهي به المطاف في منبر العنصريه لمالكه الخال الرئاسي.وبقي زمنا في انتباهه العنصريه والكراهيه وغيناه علي صحيفه الصحافه.في مرحله جل الصحف هي صحف المؤتمر الوطني واجهزته الامنيه والعسكريه...فما عادت صحيفه الصحافه هي تلك الصحيفه .وانما هي صحيفه يجلس علي قيادتها اكثر التيارات تطرفا من تيار الاسلام السياسي القبلي والجهوي...والداعين لدوله النقاء السلالي.فاذا كان مائتي الف توقيع من جبال النوبه تطالب بابعاد عرمان فكم توقيع في كل السودان يطالب بالحل الشامل..ومن يطالبون بابعاده بعد انسحابه او سحبه من انتخابات رئاسه الجمهوريه الاخيره حصل علي مليونان وربع صوت...ان الذين يثيرون هذه السواقط قبل كل جوله من التفاوض

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1213

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#979249 [كودى]
5.00/5 (1 صوت)

04-20-2014 09:02 PM
تمام يامعلم

[كودى]

حامد احمد حامد
حامد احمد حامد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة