المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مشروعية العزاء في محمود ..!ا
مشروعية العزاء في محمود ..!ا
01-30-2011 10:48 AM

مشروعية العزاء في محمود ..!


منى أبو زيد
[email protected]

كلما استحكمت ظاهرة اجتماعية في مصر تحسسنا جباهنا قلقاً، فما بالك بالمظاهرات والوقوف على أعتاب الثورات؟! .. تفاقم الوضع هناك وتصاعدت وتيرة الأحداث على نحو غير مسبوق (إسقاط النظام وليس إقالة الحكومة) فتحسس بعضنا رأسه وتحسس البعض الآخر مسدسه ..!
قراءة التاريخ تقول إن ما يحدث في مصر يتنزل علينا بفارق توقيت يطول أو يقصر بحسب طبيعة الحدث وتداعياته .. وقراءة الواقع تقول إن تشابه مناخ المظاهرات حقيقة – من ثقل الصمت الذي يسبق العاصفة إلى استحكام الغلاء إلى ارتفاع مؤشرات الجوع والابتلاء بنقص الأموال والأنفس والثمرات - ولكنها تقول أيضاً إن المنعطفات السياسية والاقتصادية في تونس والجزائر والأردن واليمن ومصر شيء .. والمنعطف التاريخي الذي تمر به بلادنا شيء آخر ..!
أكتب هذا، بعد سياحة لا بأس بها بين المواقع الإلكترونية وتسكع طال أمده بين مواقع الفيس بوك التي تدعو إلى الاحتشاد والخروج في مظاهرة سلمية صباح اليوم .. دعوات الشباب الذين ضاقوا بالفقر والبطالة وضاقوا أكثر بتلك العصبية الجيلية التي تسيطر على عقول صناع القرار في بلادهم حتى باتت الجدارة لتقلد المناصب تقاس بكم التجاعيد وعدد الشعيرات البيضاء ..!
هؤلاء الشباب هم أثمن ما يملكه الوطن، أي شاب سوداني هو أغلى مشروع استثماري لدى أسرته، ورغم الصرف والجهد والكد، يبقى على الواحد منهم أن ينتظر كثيراً وطويلاً قبل أن يتمكن من رد بعض الجميل .. بعضه فقط .. لا عجب إذن ولا دهشة من وقوفهم على أعتاب ثورة ما ..!
ولكن قبل هذا وذاك لا بد من الإجابة على سؤال كبير .. هل هذا هو الوقت المناسب ؟! .. هل .. والبلاد بأكملها في حالة برزخية ؟! .. هل .. والشعب بأكمله بانتظار تقرير مصير بعضه وتوفيق أوضاع بعضه الآخر ..؟!
بكل نزاهة ومسئولية كلا! .. ليس حباً في حكومة لا تسمع وليس نكاية في معارضة لا تسمع .. بل خوفاً على هذا الوطن! .. من أنت وعن أي شعب تمارس الاحتجاج ؟! .. وضد من تهتف ؟! .. وإلا ترمي وبلادك على شفا حفرة من ثورة تاريخية سوف تطيح من نفسها بأخضر الوحدة قبل يابسها ..؟!
التظاهر ضد الحكومة مثلث قوامه مواطن فاعل .. ونظام حاكم مفعول ضده .. ووطن مفعول لأجله .. أما الأول فيعيش مأزق أيدلوجية وإعادة صياغة ويحمل تعريفاً مؤقتاً مرتهناً بنتائج الاستفتاء على هويته .. وأما الثاني فمصاب سرطان الدولة الجديدة فإما أن يموت وإما أن ينجح في استئصال أورامه وفي كل الأحوال صورته الراهنة إلى زوال ..!
وأما الثالث فيحتاجنا كما لم يكن من قبل .. يحتاج وقفتنا كي نعبر به مزالق الانقسام ومهالك التشرذم بسلام و(أمن) وحكمة .. نحن لسنا تونس وإن كنا مثلها .. لسنا مصر وإن كنا قربها .. أخشى أن ينطبق علينا مثل التي (تركت راجلها ممدود وراحت تعزي في محمود) ..!


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3998

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#88262 [mmmmmm]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 08:31 PM
والله تستاهل التقدير والاحترام وياريت الناس تقراء مقالك وتفهم بعد نظرك


#88181 [قرفان من الكيزان شديد,,,]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 05:57 PM
عن اي وطن تتحدثين استاذة مني ,,,,,,,
الوطن مصاب بداء السرطان اللعين وان لم تتداركه الثورة سيموت وسيشبع موت ,,,,,,
السرطان بتر الجزء الاسفل من جسد الوطن ويغترب من الشق الشمال وان لم نتداركه سيبتر لا محالة كما بتر سقه الاسفل ,,,,
الوطن مصاب بداء المؤتمر اللعين ,,,
الوطن مريض بالجهل وبالامراض اللعينة وبالفقر وبالمحسوبية وبالفساد المالي والاخلاقي ,,,
الوطن امراضه لا يستطيع اعتي اطباء السياسة في التاريخ ان يشخصوها كاملة وان يجدو لها الدواء الشافي غير بتر هذا الفيروس المسمي بالمؤتمر الوطني,,,,
ان وطننا اصبح كوطن نزار قباني كما في قصيدته الرائعة مواطنون دونما وطن,,,,,
مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
مسافرون دون أوراق ..وموتى دونما كفن
نحن بغايا العصر
كل كوز يبيعنا ويقبض الثمن
نحن جوارى القصر
يرسلوننا من حجرة لحجرة
من قبضة لقبضة
من هالك لمالك
ومن وثن إلى وثن
نركض كالكلاب كل ليلة
من مدني لسنجة
نبحث عن قبيلة تقبلنا
نبحث عن ستارة تسترنا
وعن سكن
وحولنا أولادنا
احدودبت ظهورهم في المعاجم القديمة
مواطنون نحن في مدائن البكاء
قهوتنا مصنوعة من دم كسلا
حنطتنا معجونة بلحم كردفان
طعامنا ..شرابنا
عاداتنا ..راياتنا
زهورنا ..قبورنا
جلودنا مختومة بختم ام درمان
لا أحد يعرفنا في هذه الصحراء
لا نخلة.. ولا ناقة
لا وتد ..ولا حجر
لا هند ..لا عفراء
أوراقنا مريبة
أفكارنا غريبة
أسماؤنا لا تشبه الأسماء
فلا الذين يشربون النفط يعرفوننا
ولا الذين يشربون الدمع والشقاء
معتقلون داخل النص الذي يكتبه بشيرنا
معتقلون داخل الدين كما فسره نافعنا
معتقلون داخل الحزن ..وأحلى ما بنا أحزاننا
مراقبون نحن في المقهى
وفى البيت
وفى أرحام أمهاتنا
حيث تلفتنا وجدنا المخبر السري في انتظارنا
يشرب من قهوتنا
ينام في فراشنا
يعبث في بريدنا
ينكش في أوراقنا
يدخل في أنوفنا
يخرج من سعالنا
لساننا ..مقطوع
ورأسنا ..مقطوع
وخبزنا مبلل بالخوف والدموع
إذا تظلمنا إلى حامى الحمى
قيل لنا : ممنـــوع
وإذا تضرعنا إلى رب السماء
قيل لنا : ممنـــوع
وإن هتفنا ..يا رسول الله كن في عوننا
يعطوننا تأشيرة من غير ما رجوع
وإن طلبنا قلماً لنكتب القصيدة الأخيرة
أو نكتب الوصية الأخيرة
قبيل أن نموت شنقاً
غيّروا الموضوع
يا وطني المصلوب فوق حائط الكراهية
يا كرة النار التي تسير نحو الهاوية
لا أحد من مضر ..أو من بنى ثقيف
أعطى لهذا الوطن الغارق بالنزيف
زجاجة من دمه
أو بوله الشريف
لا أحد على امتداد هذه العباءة المرقعة
أهداك يوماً معطفاً أو قبعة
يا وطني المكسور مثل عشبة الخريف
مقتلعون نحن كالأشجار من مكاننا
مهجرون من أمانينا وذكرياتنا
عيوننا تخاف من أصواتنا
حكامنا آلهة يجرى الدم الأزرق في عروقهم
ونحن نسل الجارية
لا سادة الحجاز يعرفوننا ..ولا رعاع البادية
ولا أبو الطيب يستضيفنا ..ولا أبو العتاهية
إذا مضى طاغية
سلمنا لطاغية
مهاجرون نحن من مرافئ التعب
لا أحد يريدنا
من بحر بورتسودان إلى بحر العرب
لا الفاطميون ..ولا القرامطة
ولا المماليك …ولا البرامكة
ولا الشياطين..ولا الملائكة
لا أحد يريدنا
لا أحد يقرؤنا
في مدن الملح التي تذبح في العام ملايين الكتب
لا أحد يقرؤنا
في مدن صارت بها مباحث الدولة عرّاب الأدب
مسافرون نحن في سفينة الكيزان
قائدنا مرتزق
وشيخنا قرصان
مكومون داخل الأقفاص كالجرذان
لا مرفأ يقبلنا
لا حانة تقبلنا
لا امرأة تقبلنا
كل الجوازات التي نحملها
أصدرها الشيطان
كل الكتابات التي نكتبها
لا تعجب السلطان
مسافرون خارج الزمان والمكان
مسافرون ضيعوا نقودهم ..وضيعوا متاعهم
ضيعوا أبناءهم
وضيعوا أسماءهم
وضيعوا انتماءهم
وضيعوا الإحساس بالأمان
فلا بنو هاشم يعرفوننا ..ولا بنو قحطان
ولا بنو ربيعة ..ولا بنو شيبان
ولا بنو \"لينين\" يعرفوننا
ولا بنو ريجان
يا وطنـي ..كــل العصافيـر لها منـازل
إلا العصافيـر التي تحتـرف الحريّـة والحق والعدل
فهي تمــوت خـارج الأوطــان


#87555 [منصور صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 09:45 PM
قال الوقت ما مناسب والبلد يمر بانفصال والوطن مصاب بمرض السرطان نسيتي سرطان الشعب وشلل الشعب شكلك عندك حق البنزين تركبي بيه عربيتك وحق الرغيف تفطري كل صباح


#87420 [السر ]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 06:04 PM
الله يديم عليك نعمه العقل التي اصبحت نادره في هذا الزمان
فقد عودتينا ان توطني نفسك وتاطري عواطفك بسياج الواقعيه والتدرج في سلم الاوليات من الاهم الي المهم .....الله يديك الصحه والعافيه


#87385 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 05:23 PM
مساء الخير عليكم
شباب عليكم الله نزلو ليها روابط للبطلة الشجاعة دى لانو الموقف المحبط بتاع بت ابوزيد ومن فترة طويلة من ايام البوعزيزي ونحن نتابع مقالاتها بحذر الراكوبة مادايرين فيها تشويش ولا نقبل اطلاقا تمرير اجندة اهل الانقاذ وماسكى العصا من الوسط وديل بالذات البقولو ليك نحن مامؤيدين والحنك البيش ده وبنقول ليك الرزق والاجل على الله
http://www.youtube.com/watch?v=ySLG06IyBFw&feature=related
تصبحوا على وطن


#87374 [الصاحب]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 05:16 PM
اكتبى ... جبانة وهايصة اذا كان الطيب مصطفى بقى عندو جريدة.


#87352 [haytham]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 04:49 PM
حرام عليك يا استاذة منى .. انت ما من الشعب السوداني الفضل
لو ماعايزة تطلعي مع الناس .. امكسي خشمك عليك


#87335 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 04:32 PM
جميل كلام يا اخ حامد ،، جيل اليوم لن ينتظر صحافيي الحكومات مثل منى
فهم يتلقون العلم والمعرفة والدفاع عن الحريات من الإنترنت والإعلام العالمى الصادق في قول الحقيقة ولن تفيده مقالات مهترئة من صحفيين ضعفاء يبحثون عن مصلحتهم الخاصة ولن يخرجوا عن دائرة التخلف
مثل هذه الفتاة الشابة من اين تلقت كل هذا الوعى السياسى بفظائع الأمن والفساد
الإنترنت مفتوحة للشعوب لتنهل وتتعلم ما ينفعها في حياتها
هذا هو جيل اليوم وسوف يثور ويعلم امثال منى الكثير من الدرو

كان الإجدر بمنى ان تحترم جهود الشباب والمناضلين ضد الفساد والا تكتب كلمه تمسهم وتتهمهم بعدم الوعى دون وازع من ضمير او وعى منها والحساب لكل كلمة تكتب في مثل هذه الظروف ،فهناك من يعرض نفسه للموت بينما هي تتسلى بكتابة مقال سخيف


#87314 [غائب]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 03:53 PM
للأستاذة كاتبة السطور .. اذا قرر أناس القيام بمظاهرة أو ثورة فهل سيقومون بذلك حسب معطيات معينة بحيث يمكنهم تفادي ذلك او تاجيله الي وقت اخر أم لأنهم وصلو مرحلة انهم ضاقو زرعا بماهم فيه


#87282 [صبرى محمد على]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 02:27 PM
جميل يامنى ابوزيد كلامك عين العقل


#87275 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 02:16 PM
إسلوب ذكى لإحباط الناس وتفشيل مسيرة اليوم،،،، كم يدفع لك لتكتبى هذا؟
من انت حتى تقيمي خروج الناس للشارع للتعبير عن معاناتهم
يبدو انك لم تقرئى التاريخ جيداً خاصة تاريخ نضال الشعوب ،،،
لم ينتظر الشعب امثالك ليفتى لهم ،،، انت التى قضيت حياتك في دولة لا تعرف الديمقراطية وترزخ في الجهل الديني حتى اليوم ،،،
فليس لك تجربة مع الشعوب المكافحة والتى تعاني لأجل قوت اليوم
انت تكتبين للتأنق بالكلمات امام الناس وإستعراض الكتب التى تقرئيها دون فهم

اقرئى لهؤلاء الذين يعرفون نبض الشارع ويكتبون ويعبرون عن الناس من اجله

لعلكى تفهمين شيئاً


ردود على احمد تاج
Canada [سودانى طافش ] 01-30-2011 05:29 PM
وأنا كمان ! ؟


#87273 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 02:14 PM
سلام
مقالك ده كلو من قريتو فرد قريه بدون تركيز بفتش لى ولكن من لقيتها عرفت مافى فايدة حتى انتى يامثقفاتيه ياسياسيجيه مافضل ليك الا تكتبيى لينا عن عصيدة وعدس المسؤوليين والزبادى والحمد لله الجيل الحالى مامحتاج لى صحافة ولا صحفيين يستلهمو منهم وعى ولا مرجعيه فكرية ولا ايدولوجية الجيل الحالى عايز يدرس ويتعالج ويعيش بى امان مابهمو حزب وعندو مايكفيه ليستمتع بالتكنلوجيا عرفتى اهم مطلب الان الامان والعدل ديل اساس استقرار اى حكم
عليك الله اسمعى الشابه دى بتقول شنو وشوفى نفسك بتقولى فى شنو ولمى نفسك جيل جديد بمفاهيم جديده اساسها عدل وكرامه
http://www.youtube.com/watch?v=tCyBgJels9U&feature=related
تصبحوا على وطن


#87266 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 02:03 PM
مثل هذه الكاتبة وهي شهادة عربية وتربية خليج وبحكم مناهج الخليج هي ابعد ما تكون عن اي تقييم وتحليل سياسي للموقف وانا اسألها ما هو الوقت المناسب؟ وكيف ومتي يأتي هذا الوقت؟ هي فقط مثبطة للهمم وخاذلة لطموحات كل الشعب الثائر. تكتب علي طريقة عمر الجزلي وكل همها هو الاستمرار في قناة النيل الازرق.


#87264 [مصعب]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 02:01 PM
كلامك عين العقل والله يا أستاذه مني....بس قل من يفهم...!


#87218 [حسام الدين]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 11:59 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أستاذتي أقدر لك وجهة النظر هذه وأحترمها ولكن هناك سؤالا يطرح نفسه (إن لم يكن الوقت مناسباً لإنتفاضة ما فمتى يكون ؟)
وما أراه أن الشرط للهبات هو تأزم الوضع وتقلباته لامناسبة الوقت لذلك , وخطورة الراهن الآن تستدعي تحركاً ما , والنظام بتصرفاته السابقة والحالية يدلل أنه لايمتلك رؤية واضحة للحل (إن حسنت فيه ظنوننا) أو يدفع بنا دفعاً نحو سقوط في هاوية التفكك لاقيام بعده ولانهضة . فالظرف الآن يستدعي تحركاً على أقل الأحوال هو مران لتحرك أكبر منه وأنجح إن ناسب الوقت كما ذكرت من قبل.
ولكي مني التحية


#87202 [اب رسوة]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 11:09 AM
غضبات الشعوب يااستاذة لا تعرف ما تكتبين بل هى محصلة ظروف موضوعية نراه متوفرة بكافة اشراطها 0 0 تفاعلى مع الحدث او الجمى قلمك


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة