المقالات
السياسة
أعمركم سمعتم بمثل هذا الفعل المتأسلم المبتكر!؟
أعمركم سمعتم بمثل هذا الفعل المتأسلم المبتكر!؟
04-21-2014 04:20 PM


أعمركم سمعتم بمثل هذا الفعل المتأسلم المبتكر!؟عباس خضر

الفكر المفتقر وللفتاوى محتكر:

هذا الفكر الكيزاني المتسلسل من السوء للأسوأ والمنحدر من الدرك للقاع الأسفل والذي وكما إتضح جلياً للشعب والمواطنين في السودان وللجماعة نفسها و لكل العالم أجمع يفتقر للحنكة والدراية والسياسة والإسلوب والأخلاق ويفتقر للحكمة والموعظة الحسنة فيستبدلها بالفتاوي المقزعة والمفزعة ويجعل له علماء للتبريررغم فظاعة الفتاوي وقد يكون لها مردود مريع.

عٌمركم سمعتم بفتوى إسلامية إنقلابية مبتكرة!!؟




إجراءات تحليلية وتبسيطات فقهية ولمن يلق السمع وهو بصير.

كن سياسي ورئيس حزب للأبد عنطاسي فتكون مفتي الديار الأساسي ولن يهمك بعد ذا إن كان معك في البلد من أٌناس.


قليل من القريشات وشوية حركات وبركات ومعاها بعض قنوات فضائيات تحتكر النصائح وكل الفتاوي والإرشادات وتصبح مفتي الدور والديار ومفتي عربسات والقنوات وكل الفضائيات وتسرح وتمرح ما بدا وما شاء لك.

الكوزنة المكاوشية جعلت الفتوى تتجه ناحية الإحتكارات المنبثقة من وحي فلسفتهم الدينية التمكينية


إحتكار التسجيلات الإفتائية الدينية من الإبتداعات التمكينية والمواقع الإلكترونية للتسهيلات الدينية كالقنوات الرسمية السودانية و فضائية أم درمان كأوضح مثال.

فهؤلاء وبمثل ما كاوشوا ولموا وخمشوا كل ما وجدوه في المتناول وكل ما وقع في اليد من برلمان لوزارات تشريعي وتنفيذي وأمني وعسكري أي كل (الخدمة العامة بحذافيرها) ولأي خدمات ومصالح ومؤسسات ومشاريع وشركات...
كذلك خمشوا وكاوشوا وجمعوا ولموا كل الفقه والدروس والمناهج الدينية والتخصصات الإسلامية وإذابتها بخلطات وفلسفات محورة بطرق فهلوية أخوانية وإحتكروا الفكر والمدح والأناشيد والذكرلحسابهم الخاص وكأنه منزل عشانهم.
فبذمتكم عمركم سمعتم بإبتكارات محورة بطرق إخوانية كيزانية!؟

وإليكم فقرة عناوين لما يمتلكون ويحتكرون من امور الوحي والدين أو في الحقيقة إنهم واهمون ويظنون إنهم متمكنون من رقابها وحتى رقاب البشرويكاوشون ويمتلكون ويحتكرون ويحورون.


وذلك ومنذ تبجحهم بالقول:

البلد بلدنا ونحن أسيادها
والزارعنا غير الله اليجي يقلعنا
والدايرة يجي يقلعها
وجبناها بالقوة والعاوزها يقلعها بالقوة
ولاتفاوض ولاحوار إلا لحملة السلاح
ولاطائفية بعد اليوم.
وهي لله..هي لله ..ولا ولاء لغير الله .. لا للسلطة ولا للجاه.
ونبتغي رفع اللواء ..لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء..

فيعتقدون كما ذكرإنهم يحتكرون حتى أمور الوحي ويجيدون التحوير وخاصة ضمن خصوصية الشؤون الدينية المبثوثة للملأ الداخلي وهي إبتكارات من وحي السلطة والصولجان مثل:ـ


التسجيلات الإحصائية الدينية فالمتابعة الإحصائية لتسجيلاتهم الإسلامية وفتاويهم الجديدة والمبتكرة تنم عن أن لهم دينهم ولكم دين أو أن هناك وحي يتنزل عليهم من السماء ولايبلغونه بل يستخدمونه مباشرةً.

وهل هناك تسجيلات عشوائية؟

وكيفية تسجيلات هذه الأمورحتى قبل الظهور.

فهم لكل ذلك يعتبرون ويقولون مترنمين أن:

الإحصاء والتسجيلات والتحصينات حق لنا

التسجيلات الإنسانية والتسجيلات الإنسيابية ملك لنا

ولنا فك تسجيلات من نوع آخر

ونفك التسجيلات ولانفك التحصينات

بمعنى فك التسجيل بعد قليل
وتحصين تحصين ليوم الدين

فالتعذيب والفصل والتشريد للصالح العام ورغم دمار كل خدمات شعب السودان قلبوه وكأنه سنة حسنة لصالح عام الشعب وجعلوه كفك تسجيلات لاعبي الليق فحاق بهم وبما يليق بهم.

وبغض النظر عن العديد من المزايا
يعتقدون أن التحوير الوراثي للقطن ليمنحه مقاومة ضد بعض الآفات الزراعية الحشرية من مبتكراتهم كذلك
التحوير الوراثي للحوار ليمنحه مقاومة ضد بعض (الآفات الإنسانية).

ومن الآفات الإنسانية التي يحسبها الإنقاذيون ويجب محاربتها:

*المعارضة المدنية وهي معظم الشعب السوداني والتي تطالب بالتحرر والحريات وفك خناق تسجيلات الخدمة العامة ومنع إحتكارها
كالحزب الشيوعي والبعثي وحزب المؤتمرالسوداني وحزب المستقلين الأحرار وحركة التغييروشباب الإتحاديين والأمة ومنظمات المجتمع المدني وحركة كفاح وقرفنا والحزب الوطني والطلبة الأحرار وكفاح الطلبة ورابطة الطلاب الدارفوريين وحركة كيان الشمال.....

*الحركات المسلحة وهي كثيرة كقطاع الشمال وكالحركات الدارفورية عبدالواحد وحركة مناوي وجبريل.. ومؤتمر البجا والجبهة الثورية العريضة ومعظمها منضوية تحت لواء الجبهة الثورية.

وكلها تصارع لفك أو إلغاءالإحتكاروإلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات وإعاد تشكيل الحكم والخدمة العامة وتعديل كل جوانب وقاعدة هرم الحكومة وفك تسجيل وإرتباط المؤتمر الوطني المتسلط من أجهزة الدولة وبناء الدولة من جديد وهو المطلوب تحقيقه.

فمن الأمثلة الدينية المنزلة لهم بالوحي الخاص حتى لانرمي الكلام على عواهنه وهناك شواهد جمة من إبتكاراتهم الإسلامية الكثيرة:

*التجنيب أي تجنيب المال العام فيؤولون ما دام هم من يحكمون وقياداتهم وعضويتهم تم وضعهم وتركيبهم في هذه المكاتب والمصالح والمؤسسات والمشاريع والشركات فكل المال الذي يجمعوه بإسمها فهو حلال لهم حرام على الشعب ويحق لهم أخذ وتجنيب ما يرونه كافياً لهم والباقي إن فضل يشوفوا له طريقة مع المالية فعمركم سمعتم بطريقة أفضل من كده!؟


فالتجنيب إبتكار ديني كيزاني ولهم فيه مآرب وكل حقوق التأليف والإبتكار والتسجيل والطبع.

*الإثراء بالمال العام فعلى الرغم من قانون الثراء الحرام فهم وبعد الثراء الكامل التام يستخرجوا وريقة طلاقه أو مايسمونها ورقة إبراء الذمة وحسب قول الرئيس فكل جماعتهم بريئن كبراءة الذئب من دم إبن يعقوب فهل عٌمركم سمعتم ببراءة ذمة بعد الشلح والخمش.!؟
والبراءة لمن!؟
ـ لمن ينهب ويختلس المال العام
فكلمة عام عندهم تعني في دينهم أنها تخصهم وجماعتهم ومواليهم وحدهم وعلى العموم وضح ذلك بكتمان إلى أين ذهبت أموال بترول السودان وذهبه. فصاروا يغنون :
يذهب الذهب إلى من عنده الذهب
وكذا مالوا إلى من عنده المال
وبنوا العمارات والقصور والفلل.

*فتاوي إسلامية إنقلابية مبتكرة:
الربا حرام شرعاً بالكتاب والسٌنة هكذا يعلم المسلمون فقد (...وأحل الله البيع وحرم الربا) ...ويا أيها الذين آمنوا إتقوا الله وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله...).
وزرعوا كذلك المخدرات كطالبان.

(فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلا فويل لهم مما كسبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون) البقرة79.

بربكم أسمعتم في عٌمركم بهكذا إسلام إنقلابي إبتكاري!!؟


*فقه السٌترة
من الإبتكارات الإخوانية الكيزانية الحديثة الوحي فهي تصريح وشيك على بياض:
أي أعمل أي شيء يخطر على بالك: أقتل أنهب ألحس أسرق إختلس كذب أفصل شرد أنكح فطس قسم البلد أقصف دمر بيد أدفن،
فالعير في البيداء يقتلها الظمأ
وهؤلاء في الفلل والقصور يمرحون ويلحسون فهي بوسيلة مبتكرة : أكسح أكنس أمسح ما تجيبو حي فمن ذا الذي يجيب خبره!؟




• القتل 300 ألف نفس بشرية من المسلمين ..
فيتم تحويلها بقدرة قادر لعشرة ألف فقط شفتم الإبتكاروالوحي الإسلامي الجديد وهم لعلمكم وعلمهم يعلمون أن من قتل نفساً بغير حق فكأنما قتل الناس جميعاً، نفس واحدة، لكنهم يقولون عشرة ألف وفقط لاغير.

وسيقول الناس لم نرولم نسمع مثل هذا الفكر المفتقر ورغم ذلك للفتاوي محتكرإلا في السودان وفي عهد الإنقلاب العسكري الإسلامي للجبهة الترابية عهد الإنقاذ الذي أضاع الشعب والبلد والحرث والزرع والضرع والموارد،

وأنتم أيضاً ستقولون أن عمرنا ما سمعنا بمثل هذا الفعل الإبتكاري المتأسلمي الإنقلابي المحتكري!!
فهل عمركم سمعتم بمثل هذا الفعل الإبتكاري الإنقلابي المتأسلم وعلى مر العصور الإسلامية!؟


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 883

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
عباس خضر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة