المقالات
السياسة
الحريات الكاذبة .. !!
الحريات الكاذبة .. !!
04-21-2014 06:54 PM


* المتأمل في الساحة السياسية اليوم يراها تعج وتضج بحراك سياسي ، وندوات جماهيرية وتصريحات هنا وهناك ، لم نسمع عن حالة اعتقال ، ولم نر منع لندوة ، بكل بساطة سمح النظام بهذه الممارسات ، ولكن السؤال الذي يجب ان يطرح ، لماذا تساهل النظام ، وفتح باب الحريات بهذا الشكل ؟ رغم عدم وجود تغيير في ثقافة النظام وايدلوجيته واشخاصه* ومؤسساته هي هي ذات الاشياء ، ولم يفقد القدرة بعد ليمنع مايحدث ، فحتى اللحظة بمقدوره منع مايحدث بكلمة واحدة ، والكل سيعود الى حيث كان ، ولكن الاجابة بكل بساطه هي : مايحدث الان هو في صالح النظام ، وتماما هو مايريده ، وشئنا ام ابينا المؤتمر الوطني هو الذي صنع الساحة الان تفصيﻻ على مقاسه وهو في طريق تحقيق مايهدف اليه من مصالح بكل ذكاء ..!!
* دعونا نعود للوراء قليﻻ ، ايام اتفاقية السﻻم الشامل وبروتوكوﻻت مشاكوس وعودة الدكتور جون قرنق للخرطوم ، ترك النظام الساحة للتتوافق واطروحاته وتوجهاته وفتح باب الحريات على مصراعيه ، وفتحت الاحزاب دورها وبدات تمارس العمل الجماهيري تماما كاليوم ، وبعد الاتفاق ومقتل قرنق والسيطرة على الحركة الشعبية في الخرطوم عاد النظام وكبت الحريات لدرجة عدم قدرة الشريك في الحكم من ممارسة العمل الجماهيري ووصل لدرجة اعتقال وزراء الحركة ، وايام الانتخابان الاخيرة اعاد ذات الكرة وفتح باب الحريات ولكن مايزال المفتاح بيده ، ومارست الاحزاب ماتفعله اليوم ، وبعد انتهاء زخم الانتخابات وتحقيق هدفه خارجيا وداخليا اغلق باب الحريات ، وبعد الانفصال ايضا قام بفتح باب الحريات بيده اليسرى والمفتاح بيده اليمنى ، فعيون العالم كانت على سودان مابعد الانفصال ، وبعد التمكين الثاني اغلق باب الحريات ، واليوم بعد ضغوطات دولية وحصار مسلح ، طرح النظام مايعرف بالحوار ، ولتحقيق هدف التمكين الثالث واعادة لم الشمل ليقوي شوكته من بعد ضعف ، هاهو اليوم يفتح باب الحريات ، ولكن مايزال المفتاح بيده ، والاحزاب كالارجوزات يحركها النظام متى يشاء و كيفما يشاء وهي تؤدي ما رسم لها بإتقان ، وبعد تحقيق هدفه ، سيغلق الباب مرة اخرى ، وستعود الاحزاب لدورها لتظل ديكورا يزين ديمقراطية المؤتمر الوطني الزائفة ، فالعالم اليوم اصبح يتحدث عن ديمقراطية السودان ووجود حريات وعمل سياسي ، وقادة النظام يبتسمون في الخفاء ، والاحزاب تظن انها قدمت انجازا ، وانتزعت الحريات ، والحقيقة العارية والمحزنة هي زيف هذه الحريات فالنظام يهبها لمن يشاء وينزعها ممن يشاء وبيده المفتاح ، فالحريات الحقيقية ﻻ تمنح ولكن تنتزع ونحن لم نر انتزاعا تم حتى اللحظة ..

مع كل الود

صحيفة الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 804

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#980525 [AMMAR]
2.60/5 (15 صوت)

04-22-2014 12:04 AM
كلام محير..خلينا من حكاية منح/انتزع ....من اراد تنظيم مظاهرة او مسيرة او وقفة احتجاجية او غيره فليبادر باعلانها ....طلاب جامعة الخرطوم لم يتم منحهم حق الاعتصام والامتناع عن الدراسة ..وهاهم يعتصمون..ولا الجبهة الثورية منحت لها اراضي محررة..تحكمها وتديرها ...ولكنها فعلت...وقبلها لم يطلب الشهداء اذنا للخروج في سبتمبر ..ولكنهم خرجوا...واستشهدوا في جلال ...يا سيد نور الدين ..كن مع الشعب ..كن مع الوطن ..سيبك من حكاية الحزب الفلاني والعلاني ومنح وانتزع و ذكاءفلان واستكانة علان ..دا تخذيل لا اكثر ولا اقل ..ولن يغير شيئا ....في سبتمبر خرج الشعب الحر ..واثبت وجوده وسقط الشهداء ..ولا تحسبن ان ما يجري في الساحة الان هو كل الحكاية ..دي مناظر الفلم لسه ......ان الليالي من الزمان حبالي ***مثقلات يلدن كل عجيب.....والكلمة الاخيرة حتما ستكون لهذا الشعب .

[AMMAR]

#980350 [سعيد الياس]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2014 08:24 PM
طيب يا خوي انتزع .

[سعيد الياس]

نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة