المقالات
منوعات
مسرحية صوتية من مشهد واحد:‏ ‏(أوكسيتوسين)
مسرحية صوتية من مشهد واحد:‏ ‏(أوكسيتوسين)
04-22-2014 07:56 AM


مسرحية صوتية من مشهد واحد:‏
‏(أوكسيتوسين)‏
‏ -اللعنة .. أيها التافه .. هل اقتلعك من صدري أم ماذا أفعل .. هل أغرس سكينا في غشائك ‏الهش وأدفعها لأعماقك المحترقة ... ولكنك أيها الكلب سوف لن تنزف ما تملكه بل ما أملكه أنا ‏من دماء .. كيف أقتلك دون أن أفنى معك ..‏
‏- أنت تتوهم .. هذا ليس أنا إنه هرمون الاكستوسين..‏
‏- ماذا تقول ؟
‏- إنه هرمون الحب .. لا علاقة للقلب بذلك ..‏
‏- أنت تخرف!!‏
‏-أقسم لك .. أن كينونتك ليست سوى هرمونات تافهة .. دعني أشرح لك .. الهرمونات هي رسل ‏الكيان الإنساني إنها التي تشكلك كآدمي ذكرا أم أنثى .. بزيادتها ونقصانها تضطرب بشريتك .. ‏السريتونين إن زاد ابتهجت وإن قل اكتأبت .. وكذلك كل ما تنتجه الغدد الصماء من هرمون .. ‏حتى الضمير هو نتاج هرموني .. ‏
‏- أنت تكذب .. الضمير هرمون .. هذا لا يصدق ..‏
‏- عليك أن تصدق .. أنا مجرد آلة .. لست سوى آلة .. ومع ذلك فإنني ألعب دورا في المؤامرة ‏على البشر .. فأنا أيضا أنتج بعض هذه الملوثات . ولكنني ثانوي .. لا يمكن أن تضعني في ‏مرتبة ما تنتجه الغدة الكظرية والدرقية ...الخ.. ‏
‏- هل تقصد أن كل تفلسفات العلماء أمثال هنري برستيد حول الضمير لا تعدو أن تكون حماقات ‏‏..‏
‏- بالتأكيد.. إذا زاد الاوكسيتوسين .. زادت مشاعر الحب والعاطفة والكرم .. وإذا نقص نقصت .. ‏وهكذا .. فإذا أردت أن تجد شماعة تعلق عليها مأساتك فإنني لست هي..‏
‏-وكيف أدمر الأوكسيتوسين .. لا أريد منه نقطة واحدة في دمي .. ‏
‏-ستتحول مجرما ..‏
‏- فليكن .. أفضل أن أكون قاسيا .. أن أذبح بدم بارد .. ‏
‏-حسن.. إن تدمير الهرمونات ليس تخصصي ومع ذلك فهناك مناطق معينة في الجسد تنتج ‏هرموناتها .. ولكي لا ترهق نفسك فهناك الدماغ إنه ينتج أيضا هرمونات .. ومن ثم فإن تدميرك ‏له يعني موتك .. وموتي وهذا ما يهمني ويخيفني.. ‏
‏- ماذا تقصد .. هل تعني أن أظل حاملا لهذا العبء حتى القبر ... ‏
‏- غيرك يحمله أيضا.. إنها الأمانة التي كونت بشريتك .. ‏
‏-هذه تراجيديا مزمنة .. ‏
‏- قدري وقدرك .. أن أتألم أنا فتتألم أنت أيضا .. ومع ذلك يمكنني أن أقدم لك نصائح قد تفيدك ‏وتريحني معك أيضا .. - هلم لي بها أيها القلب التعيس .. أسرع فإن خفقانك يتسارع كعجلات ‏قطار ..‏
‏- عليك أن تكبت حركتي .. يجب أن تمنح عقلك السيطرة الكاملة .. تماما كما يفعل التجار ‏ورجال الأعمال .. هل تعرف لماذا ينجح الرأسماليون .. لأنهم يعدمون ذلك الجانب القلبي ..ربما ‏يعودون إليه بعد أن يضمنوا قدرتهم على توفير استحقاقاته.. عليك أن تجد وظيفة جديدة تجعل ‏عقلك كله منصب في المال .. ‏
‏- وماذا تقترح .. إنني أحمق جدا في مجال التجارة .. جربتها وفشلت .. ‏
‏-لأنك لم تكيف نفسك لتكون رأسماليا .. بل تكيفت كأكاديمي **** متأجج المشاعر .. يحاول ‏إصلاح العالم الذي كان منذ وجوده فاسدا .. تصدق أكذوبة العدالة والحب .. مما جعل هرموناتك ‏السلبية تنفجر كنهر خرج عن مجراه فأجتاح القرى والحضر .. وفي نفس الوقت كبحت تلك ‏الهرمونات الإيجابية التي تجعلك منتميا للحقائق المجردة عن أكاذيب الضمير والإنسانية .. ‏فأرهقت نفسك وأرهقتني معك .. ‏
‏- حسن .. كفاك لوما لي .. فأنت تتحمل أيضا جزء من المسئولية .. على أية حال ماذا تقترح ‏علي أن أفعل .. ما هي الوظيفة التي تقترحها ..‏
‏-إنني أقترح عليك وظيفة سمسار في البورصة .. ‏
‏- سمسار .. بورصة .. إنني حتى لا أفهم ماذا تعنيه هذه الكلمات ..‏
‏-ستتعلم .. خذ بعض الدورات ورويدا رويدا ستتعلم وستنشغل حينها حتى النخاع بعالم المال .. ‏ذلك العالم التوتاليتاري .. الذي يتكون فيه الإنسان فقط من مخالب وأنياب .. ‏
ستنسى كل هذه التفاهات التي تؤرقك بل .. بل ربما ستضحك ساخرا من نفسك فيما بعد .. ستعلم ‏كيف أن هولاكو وهتلر ‏
‏ وكافة العظماء في العالم قد اكتشفوا بشريتهم من خلال إخضاع أنفسهم لسيطرة العقل فقط ... ‏
‏-ولكن العلماء .. العلماء هم من خضعوا للعقل .. وأما هولاكو فمجرم ..‏
‏-ألم أقل لك أنك تخضع كل شيء لحكم أخلاقي .. وهذا ما قصدته بالعظماء أولئك الذين لا ‏يخضعون أي شيء لحكم أخلاقي .‏
‏- لا استطيع أيها القلب .. صحيح أن عالمنا مرهق .. ولكن انتزاع ذواتنا من بشريتها يبدو لي ‏أكثر كئآبة من آلامها .. أن أتحول لوحش .. إن الشيء الوحيد الذي أكده لي حديثك .. هو أن ‏آلامي هي الكنز الذي أملكه في هذه الحياة .. إنني ملك ببشريتي المكتملة .. أشكرك جدا على ‏هذا الحوار أيها القلب .. ودعنا نسعد بآلامنا سويا ..نهيم في ليالينا بين الأمل والألم .. والحلم ‏والقنوط .. ‏
ابتسم القلب على صدر صاحبه حينما لمح هذا الأخير زهرة أقحوان تتفتح والندى يغسلها بفرح .. ‏فصاح القلب ..‏
‏- كلامك صحيح يا صاحبي .. من يتخلى عن هذه النعمة ؟.. فلنستمر متقلبين بين الآلام ‏والأفراح .. حتى آخر خفقة لي وآخر نفس لك .. ‏
ثم همس القلب لنفسه:‏
‏-سمسار ..؟!!! بورصة ؟!!!.. ما هذا التخريف؟!!! ..‏

‏---ه----‏
أمل كردفاني
‏21أبربل2014‏
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.أمل الكردفاني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة