ثورة لم تنضج
01-30-2011 05:28 PM

ثورة لم تنضج

الصادق الشريف
[email protected]

•حملت الأخبار أنباءاً عن تظاهرات متفرقة في أمدرمان والخرطوم. ولأنّ الدعوة الى الثورة على نظام الخرطوم قد ملأت بعض المواقع الإلكترونية، فإنّ الحديث عنها لا بدّ أن يمر على العقل أولاً، حتى لا نصحو ذات صباحٍ لنجد وضعنا كوضع المصريين وهم يفقدون أرواحهم وممتلكاتهم، ويفقدون أهم عناصر الحياة... وهو الأمن من الخوف.
•وفي تقديري أنّ معالم الثورة (مثلما حدث في تونس ومصر) لم تكتمل بعد في السودان، رغم غلاء الأسعار ورائحة الفساد وخراب الذمم... بيد أنّ هذا الحديث لا يعجب الكثير من القراء، خاصة قراء صحيفة الراكوبة الإلكترونية المحترمين، وقراء موقع النخبة السودانية، وسودانيزاون لاين، والفيس بوك الذين شمروا سواعدهم للخروج للشارع.
•وقد كتبتُ - من قبل - عن هذا الأمر حينما كانت هناك رقابة قبلية من قبل جهاز الأمن على الصحف... ولم يجد المقال حظه من النشر، وقد لا يجد حظهُ هذه المرة أيضاً.
•هناك سببان لعدم خروج المواطنين للشارع بذات الطريقة التي حدثت في تونس والقاهرة... لإقتلاع الإنقاذ.
•السبب الأول هو أنّ البديل غير جاهز، والبدائل المعروضة أمام الجماهير هي بدائل مُجربة من قبل ولم تكن نتائجها أفضل حالاً لهذا الشعب الصبور.
•فالإمام الصادق المهدي، وهو رجلٌ نقدرهُ ونجلهُ، ما زال – رغم مرور السنوات – يتردد كثيراً في إتخاذ القرارات، ويرجع دكتور الطيب زين العابدين هذا الأمر لطبيعة الرجل كمُفكِّر أكثر من كونه سياسي، فالمفكر يحتاجُ للوقت لكي يُقلِّب الأمور ويرى كلّ جوانبها، بينما السياسي يتخذ قراره ويركب الموجة.
•أضف الى هذا أنّ الإمام له أبوابٌ خلفية مفتوحة مع الحزب الحاكم، وله علاقات مالية طيبة به، وبالتالي فإنّه (قد) لا يغامر بخوض ثورة ضدهُ.
•أمّا السيد محمد عثمان الميرغني فقد حسم هذا الأمر، وفتح جيوبه للحكومة، وبالتالي فتح أذنيه ايضاً لما تقول، وهذا سرٌ أفشته الإنتخابات السابقة.
•والترابي، ليس بديلاً مقبولاً، فهو الذي صنع هذا الحكم، كما أنّ الكثير من المواطنين صاروا لا يثقون بنواياه، بجانب الإعتقاد بأنّه يتحرك سياسياً في العمل المعارض من منطلقات (غبن) شخصية مع الحكومة.
•ومن على البعد يقف الأستاذ محمد إبراهيم نقدن والذي أصبح أكثر استسلاماً من ذي قبل – رُبَّما بعامل السِن - ويكفي أنّه قال في برنامج (بابكر حنين) وكان مطلوباً منه أن يقدِّم برنامجه الإنتخابي كمرشح لرئاسة الجمهورية، قال :(طبعاً البشير ح يفوز... ح يفوز)، ورغم أنّ البعض قد ينظر لما قاله نُقد على أنّها واقعية سياسية، إلا أنّ المقام كان مقام (تنافس).
•في تونس كان الأمرُ مختلفاً، فهناك الكثير من القيادات غير المُجربة، ومثل ذلك في مصر، حيث البرادعي وآخرين،لكنّ القيادات السياسية السودانية حظيت بالتجريب، ولم تصنع سوداناً يحقق طوحاتنا.
•السبب الآخر – للأسف الشديد – وهو نتيجة وليس سبباً... نتيجة ترتبت على مظاهرات مقتل قرنق في 30 يوليو 2005، و الأحداث التي تلتها، والتي أورثت المواطنين العُزّل خوفاً وهلعاً.
•مضافاً الى هذا ما حدث في 10 مايو 2008م، حين داهمت حركة العدل والمساواة مدينة أمدرمان، وما تبع ذلك من خوفٍ وهلعٍ وسط المواطنين.
•هذين الحدثين – وبكلّ أسف – اورثا المواطنين شعوراً غريباً بصراع سياسي/عرقي قد يكونون ضحيته بلا ناقة لهم فيه ولا جمل.
•وترتب على ذلك شعوراً عاماً بأنّ أيِّ تغيير سياسي هو أمرٌ غير مضمون النتائج، بل هو مغامرة غير آمنة، وأنّ ما حدث في تلك الايام قد يعودُ بصورةٍ اسوأ وأكثر دموية، مع وجود معلومات مهمة، وهي أنّ السلاح في أيدي المواطنين صار أكثر توافراً من ذي قبل.
•فها هو والي الخرطوم الذي بدأ برنامج (الخرطوم خالية من السلاح) والذي هدف لنزع السلاح من أيدي المواطنين، (وكُنّا قد عارضنا هذا المشروع في حينه).
•قال الخضر (أنّ ترخيص الاسلحة الشخصية في الولاية، زاد بنسبة 400%عما كان عليه من قبل الحملة).
•وهل من مواطنٍ آمنٍ... يتسربلُ بمشاعر الإستقرار يسارع الى إقتناء الأسلحة؟؟؟.

صحيفة التيار


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 2647

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#87989 [Keria]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 01:48 PM
المحترم كاتب المقال.....فلنأخذ العبر من ثورة الشعب المصري....إنها ثورة الشباب والتي بدأت ومازلت يخطط لها وينظم لها عبر الإنترت.....لا وجود للأحزاب المتهالكة العقيمة....لا وجود لقائد لهذه الثورة بمصر أو بتونس........إنه عصر جديد وأدوات تغيير جديدة وعلي لجميع مواكبة هذا التطور النوعي والتاريخي في حياة وثورات الشعوب.....شماعة البديل منو....والوضع غير جاهز أو ناضج لقيام الثورات هذا هو ماتبثه الأنظمة لتثبيط العزائم وإطالة أعمارها.....سيدي الفاضل الشعب السوداني كان ومايزال معلم الثورات....شبابه اليوم حملوا الراية وسينجزون ماوعدوا بأدواتهم وبوعيهم المتقدم...


#87908 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 11:59 AM
أنت الفشل والأنهزامية والأحباط واليأس متمثلا في شكل إنسان !!!!!!!
لماذا لا تكون أنت البديل ؟؟؟ فلديك مؤهلات تحسد عليها . لا تقل عن مؤهلات البشكير والنميري .كما قال لك أحد المشاركين : حواء والدة . من كان يعرف عمر أو عبدالرحمن أو جعفر أو إبراهيم أو الجزولي أو سر الختم .


#87837 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 10:26 AM
انت اسما علي غير مسمي فانت لست صادقا شريفا وانما كاذبا غير نزيه


#87637 [محمــــــــود]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 01:38 AM
شيلو مبارك حطو خروف, برضو حيكمنا بالمعروف


#87618 [أبورماز ]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2011 12:13 AM
هو إيه اللى حاصل .. عثمان ميرغنى وعبدالباقى زبادى يحرضون على الثوره .. وود الشريف يرى عدم جدواها .. الصادق المهدى يخزل أنصاره ومتعاطفيه ويذهب قبل لحظة الصفر بقليل ويجلس مع البشير طالبا إطلاق سراح الترابى ... الجنوبيون يؤجلون بهجتهم بالإستفتاء..نافع والغندور ومصطفى إسماعيل إسبوع تمام لا نسمع لهم صوتا.. ـ إشتهينا النبز ـ

يا أخوانا الفاهم حاجه يفهمنا !!!!!


#87563 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 09:51 PM
طيب اذا ركب السيد الرئيس وجماعته طيارة وماتوا كما حدث للقادة الكرام من الذى يحكم البلد...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#87549 [haytham]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 09:36 PM
يا خي حواء السودانية والده
في زول كان بعرف الجزولي دفع الله قبل ابريل 85 ولا في زول كان سر الختم الخليفة قبل ثورة اكتوبر
في مليون سوداني احسن من القلتهم ديل


#87548 [3zoooooo]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 09:32 PM
عدم وجود البديل فريه حاول النظام ان يثبتها في اذهان الشعب وعمل علي ذلك مستخدما الته الاعلاميه طيله السنين الماضيه حتي يضعضع ويفت العزم لمن سال عن التغيير وللاسف نجحت الي حد ما ... اما بخصوص تونس ومصر فحتي الان ليس لديهم بديل جاهز ولكن قامو بثورتهم ومن الطبيعي ان لا يكون هنالك بديل جاهز في ظل سنوات من القهر والظلم مع العلم ان مناخ الانفتاح السياسي والحريه هو من يصنع الزعامات والقبادات السياسيه والدليل علي ذلك ان معظم قاده الانقاذ الحاليين هم ثمره للانفتاح منذ عهد الديمقراطيه .... البلد مليئه بالمخلصين والمتعلمييين الوطنيين فرفقا اخي لا تخذل الناس ....



#87545 [ خالد]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 09:24 PM
أنت فى عايش فى السودان ولا خارجة ؟ نفعى أم بلطجى ؟سليم العقل أم مجنون ؟ الظاهر عليك راسب فى امتحان القيد الصحفى. لان مثل هذه الكتابات يكتبها الفاشلون الراسبون المنبطحون النفعيون .................................فلكل ثورة ثمنها ودائما يكون هذا الثمن الاطهار الاتقياء الشرفاء .و مهما كان لابد للانسان ان يعيش بكرامة بدلا ان يعيش بالحرام والاذلال والخنوع


#87526 [أبومحد]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 08:52 PM
تحليلك غير منطقي يعني في رأيك مافي غير الصادق المهدي ومولانا ونقد ياخي إتقي الله ولاتحبط هولآ الشباب السودان ملىء بأبناءه البررة العاملين خارج السودان وفي المنظمات الدولية وكذلك الوطنيين داخل السودان فنحن كشعب لانريد الصادق ولا مولانا ولا نقد وثورتنا من أجل تغيير القديم والحديث وكفاية إحترموا عقولنا نحن شعب المليون سياسي يا أستاذي وأنت تدري ذلك ولابد من تغيير هذا النظام الفاسد الذي أذل وأهان وافقر هذا الشعب البطل والثورة آتية لاريب فيها ثورة حتى النصر فليخرج البشير ويقف لهذا الشعب ليقوم برجمه إن هو صادق في كلامه.


#87507 [السر ]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 08:21 PM
هذا هو صوت العقل والمنطق
كتر الله من امثالك


#87493 [ابو محمد ]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 07:55 PM
اخى تحليلك يفتقد الى الموضوعية وهذه خطرفات تكون شئ طبيعى لامثالك الذين رضعوا من ثدى الشمولية اخى لماذا تختذل كل حزب الامة مثلا فى شخص واحد وانت تدرك الاف من المفكريين والعلماء والمخلصين فى داخل حزب الامة , بل دعك السودان ملئ بالكوادر التى لم تحس بهها لان وجهة الاعلام ركزت على هؤلاء السدنة والمفسديين ولذلك اخى احتفظ بارائك الفجة فهى تشبهك وتشبه ما يسمى بكتاب الانقاذ الذين غيبوا تمتما من الواقع وغد لناظره لقريب ثورة حتى النصر كفانا زل وكفانا امتهانا للكرامة عاش السودان حرا ابيا


#87489 [منصور صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 07:41 PM
قال صحفي والله انت جبان ادوك كم عشان تكتب وتنشر هذا الخبر والمقال


#87486 [ماجدة يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 07:39 PM
نعم هذا هو التخذيل بعينه كم من العلماء السودانيين من حملة الدكتوراة والماجستير كم من الضباط الاحرار الذين رمى بهم البشير إلى الشارع لأنهم أكفأ منه كم من المعلمين والاقتصاديين وعلماء الاجتماع كم من الاطباء وعلماء الادارة وغيره وغيره يمكنهم ان يحكموا 100 بلد مرة واحدة مش السودان فقط أين هولاء من الجهلة الذين استحلوا الجلوس على صدورنا الرقاص ابو جاعورة كما يسميه الناس وباعتراف زوجته في لقاء تلفزيوني قالت انه لا يقرأ غير المجلات وذلك واضح من لغته واسلوبه وضحالة تفكيره وكل اناء بما فيه ينضح اين العلماء السودانيين من الجهلة امثال بكري احمد صالح وعبد الرحيم والدكتور مصطفى عثمان الذي وصفه البعض بانه مصاب بضمور في القدرات العقلية والدكتوراة بتاعته دي في العوارة والريالة .
فقط تبدأ الثورة وستجد آلاف ممن يصلحون لقيادة هذا البلد من الشرفاء لما بدأت الثورة في تونس لم يكن لديهم بديل معلب وكذلك في مصر ولكنهم خرجوا وسيخرجوا من رحم الامة
اجري ايها الصادق الشريف ان كنت فعلا صادقا وشريفا شوف ليك شغل تاني وبطل تكسر مقاديف الشباب وهي لن تنكسر باذن الله


#87475 [شفيق]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 07:28 PM
والله يا اخي هذا صوت عقل وسط دوامة غريبة من الحماس الاعمى الذي يسعى فقط للخراب واثارة الفوضى ونسف اي سانحة لاستقرار هذا البلد وارجاعه لعشرات السنين للخلف لكن الحمدلله انو المواطن عاقل واصبح يعرف مصلحة البلد وهو اصلا بعيد عن هذه الموجة المدمرة التي تسعى لدمار الوطن
وشكري


#87470 [سعاد محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 07:14 PM
أسألك بالله ان اتينا بحمار ان يحكمنا
اليس افيد من حزب البشير ؟

من من السودانيين يمكن ان يكون اقسى من حزب البشير السفاك

واستحلفك بالله العظيم ان يكون موضوع مقالك القادم
كم عدد السودانيين الذين قتلوا او عذبوا او شردوا من عملهم في ظل حكومة الانقاذ

فقط عشان تعرف ان نتنياهو لو حكمنا لا يمكن ان يكون قاسي مثل البشير

ياخي حرام عليك انت صحفي ام شئ آخر
لماذا لا تكون قلب نابض وحاسس بمواطني السودان
عيب عليك ياخي


#87459 [hamid abdeen]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 07:02 PM
طبعا لا يعجبنا كلامك ، لان فيه تخذيل للشعب الذي اراد الحياة ، ومشكلة كثير من الصحفيين الذين تربوا في هذا النظام ، دايما ما يقولون اين البديل ، افلا يعلمون ان حواء السودانية والدة أم على قلوب اقفالها؟
ويفكرون كانما لن يحكمنا سوى الدائرة المغلقة ( الصادق -الميرغني-الترابي-نقد والذي لم يجرب حظه حتى اصبح من الكبر عتيا-وزمرة المؤتمر الوطني).
الشعب السوداني ملئ بالكوادر والمفكرين والقادة الذين يصلحون لقيادة العالم وليس السودان فحسب ، ولكن للاسف لم تتح لهم الفرص ، ولم تقم ديمقراطية حقيقية لتأتي بهؤلاء القادة.
ولذلك اصبح هؤلاء الصحفيون من شاكلة الصادق الشريف وعثمان ميرغني وما يسمي بعبدالباقي الظافر وغيرهم من الذين تربوا في هذا النظام ، لا يرون من السودانيين الا هؤلاء الذين ذكرناهم.
هل كنتم تتوقعون ان يثور شعب تونس ضد الطاغية بن علي أم ان شعب مصر كنتم تتوقعون ثورته ضد نظام الامن في مصر، اظن انكم تفاجأتم بذلك يا قصار النظر.
الم تفكروا في قول ابي القاسم الشابي
اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر
بالله عليكم يا ايها الصحفيون في زمن الغفلة قولوا خيرا أو اسكتوا


#87450 [ابو عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 06:48 PM
احسنت والله يا ود الشريف ..
البلد مشحونة بالمررارت العنصرية ..لو حصلت فيها فوضة والله الناس تتمنى لو خلت ناس نافع قاعدين


#87441 [blackberry]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 06:33 PM
فعلا كلامك مش عاجبنا طيب أيه الحل ؟؟
بالعكس هنالك سودانيين كثيرين مؤهلين لإدارة الحكم من غير الذين ذكرتهم ومن غير الموجودين حاليا, كلامك فيه ضعف وخزلان ويثبيط للهمم , لا يهمنا البديل أيه المهم هو تغيير هذا النظام .


#87413 [فنجال السم]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 05:58 PM
لاصوت يعلو فوق صوت الثورة ولا عزاء للمخذلين


#87407 [ابن ادم]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2011 05:46 PM
رأيك شنو يا أستاذ تكون البديل انت ؟؟؟


ثورة حتي النصر و حواء السودان والدة و الشعب السوداني البطل هو الذي يصنع خياراته .. أنت تلوح بما تلوح به الحكومة و تسوق بضاعتها الفاسدة النتنة و شعاراتهم الخبيثة علي شاكلة (البديل منو ؟؟ ديل أحسن من غيرهم الخ الخ)

لا لتخذيل الشعب السوداني و يدا بيد حتي كنس هذا النظام الفاسد المفسد الذي يتسربل برداء الدين من أجل مصالحة دوسا علي رقاب الشعب و نهبا لثرواته ...

(فلتقل خيرا أو لتصمت)



الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة