المقالات
السياسة
دوسة يتراجع ... ضغوط اخرى
دوسة يتراجع ... ضغوط اخرى
04-24-2014 11:54 AM



نفى وزير العدل محمد بشارة دوسة أن تكون وزارته قد تعرضت لضغوط من جهات سياسية عليا لرفض الوزارة قرار هيئة التحكيم في قضية الأقطان وأشار إلى أن ذات الجهات السيادية العليا كانت حريصة على السؤال والإستفسار حول مجريات الأمر في القضية وأن ما عناه هو تعرض وزارته لعراقيل من الطرف الآخر من القضية ، وقال أن وزارته لم تصدر قراراً ببطلان قرار هيئة التحكيم مشدداً على أن وزارة العدل طرف في القضية ، مضيفاً اننا دولة قانونية وتحتكم أمام القضاء ، ولا نقول أن وزارة العدل أصدرت قراراً ببطلان هذا القرار. موضحاً أن المحكمة العامة هي الجهة الوحيدة التي تملك حق إبطال القرار، ورهن دوسة موافقة الوزارة على مبدأالتحكيم في حال تم تشكيل هيئة التحكيم على النحو القانوني السليم وقبول كل الأطراف وحينها ستقبل بذلك لأن القرار سيكون قضائياً ملزماً لجميع الأطراف، وبالأمس فقط كان رأي السيد وزير العدل أن التحكيم باطل لشبهة أهلية عضو التحكيم عن مدكوت الأستاذ عبد الباسط سبدرات. وباطل لأن (حسب دوسة) التحكيم لا يجوز في القضايا الجنائية ويختص بالنزاعات المدنية وما قاله مسجل وتناقلته الصحف بتفاصيله المكتوبة ، إلا أن التناقض الكبير هو في تراجع السيد وزير العدل عن واقعه (تعرضه للضغوط) في قضية الأقطان منذ مرحلة التحري ، وقال بالحرف ( لن تنفع الضغوط علينا) وكان السيد الوزير خلال مرافقته أمام البرلمان قد ألقى باللائمة على مدير شركة الأقطان وحمله مسئولية الموافقة على التحكيم وأنه رفض الإنصياع لتوجيهات الوزارة الرافضة للتحكيم إبتداءً ، ولم يدلي بأي إفادات بخصوص المستشار القانوني للأقطان التابع لوزارته وما هي النصائح التي قدمها هذا المستشار لمدير الأقطان، إن حديث السيد وزير العدل أمام البرلمان كان واضحاً لجهة تعرض وزارته للضغوط وأفاد البرلمان بموقفه من الضغوط ورفضه لها ليرجع اليوم ويقول بأنها عرقلات من الطرف الآخر في القضية (وهي مدكوت ومستشارها سبدرات)، ونحن إذ نهنئ أنفسنا ومواطنينا بهذا الإنجاز التاريخي الضخم للسادة (مدكوت ومستشاروه) ،وذلك انهم نجحوا فى عرقلة وزارة السيد الوزير و هى تعج بالاف المستشارين و الخبراء القانونيين و يا له من نجاح ، يرجع السيد الوزير ليعلن قبوله للتحكيم متراجعآ عن افادته امام البرلمان بعدم جواز التحكيم فى القضايا الجنائية ، و الغريب اشتراطه فقط تشكيل هيئة التحكيم على النحو القانونى السليم واضعآ ( شرطآ) لا داعى له فلا يوجد تحكيم دون موافقة الاطراف المسبقة على مشارطة التحكيم ، السيد وزير العدل يدلى بافادات متناقضة و مكشوفة لتبرير اشياء يعلمها وحده من بينها بالطبع عجز وزارته فى القيام بواجباتها تجاه مؤسسات الدولة ومن بينها شركة الاقطان ، و ربما ضلوع هذه الادارات وتواطؤها كما اتضح مؤخرآ ،هل يمكن ان يصدق احد ان وزارة العدل تنتدب مستشاريها للوحدات الحكومية او الشركات التى تساهم فيها الحكومة و يتقاضون امتيازات و حوافز تتجاوز (5) اضعاف مرتباتهم القانونية و بعضآ يتقاضى اجره بالدولار و اليورو لا يتم توريدها لبنك السودان ، فى مخالفة واضحة لقانون بنك السودان و لقانون الخدمة المدنية و قوانين اخرى ، هل لدى السيد الوزير علم بحجم هذه الامتيازات و الحوافز؟ و هل استجاب السيد الوزير لتوصية البرلمان بشأن النيابات الخاصة ؟، هل تراجع السيد الوزيرعن حديثه امام البرلمان بسبب ضغوط جديدة تعرض لها ؟ وهل لرجل القانون ان يفسر استفسارات و اسئلة الجهات السيادية باعتبارها ضغوط ؟ من حق دوسة ان يتناقض و لكن لا يجوز ان يقلل من احترام عقول الناس و غير مقبول ان لا يحترم البرلمان ، و لا يحترم الجهات السيادية التى ادعى انها تضغط عليه ، ان ما يجرى فى وزارة العدل يتطلب شجاعة تكفى ليقدم السيد الوزير استقالته ،،
نشر بالجريدة 24/4
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3249

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#984243 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 01:18 PM
وانتو عارفين انو اتراجع ليه،لانو هيئة الدفاع في محاكمة الأقطان طلبت الإذن من المحكمة بإتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة وزير العدل،وذلك بسبب تدخله في مجريات القضية وعرقلة سير العدالة، وطبعا مسكتو رجفة بعد ان ذهب وراجع مواد قانونه، ووجد انه لامحالة مدان،
ياخي ديل مافيا وضلت طريقا والمواطن المسكين أصبح في حيرة من أمره، قبل أن يستفيق من صدمة تليها الأخرى، دي 100مليار،ظهرت قنبلة تمت الرقم إلى 1000مليار، وبتاعت الوالي دي لافيها محالج،لا سماد، لاتراكترات لاغيرو، لا فيها لجنة تحكيم لاسبدرات، دا نهب عديل ودا الوالي في كوما، بتحلو لكن،ولو حلتو اسي،قدام الله يقول شنو،اها هناك لا في سبدرات ولافي برلمان، هناك في الواحد القهار،ولاحول ولا قوة الا بالله

[mohamed]

#983566 [zico]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 03:42 PM
بالله دا وزير معانا .شلكه نعرض لضغط اخر اصله اجبن وابلد وزير يمر بوزارة العدل ..86

[zico]

#983514 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 02:42 PM
هو يقول شئ عن العدالة هو عبارة عن ترلة بتشديد اللام .ديكور يملا جيبه و بطنه ويعمل المطلوب لدى اسياده.

[ali]

#983480 [كفاية]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 02:05 PM
الفساد اصبح غولا يفترس الكل وزارة العدل ووزيرها وبرلمان البلد ورئيس البلد زاتو !!! الكل متورط وغارق في الفساد لأذنيه والا اريد دليلا واحدا يؤكد عكس ما قلته ؟
لماذا لا تفعل وزارة العدل القانون وتعمل على فتح بلاغات جنائية ضد المتورطين في الفساد في قضية الاقطان والذين كانوا بالحبس على ذمة قضايا جنائية وبقدرة قادر تم سحب ملف القضية من درج القاضي ليخرجوا علينا بتمثيلية اسمها التحكيم احد اعضائها محامي الموجودين بالحبس الذي قبض منهم كمحامي وقبض من عضويته للجنة التحكيم وطلعهم زي الشعرة من العجين مش كدا وبس طلع ليهم اضافة لما نهبوه ملايين العملات الصعبة كتعويض
لماذا لاتقوم رئاسة الجمهورية بالتدخل في هذا الفساد الصريح والواضح لماذا تلتزم الصمت وهي قد اصدرت من قبل عفوا عن محكوم عليهم بالاعدام وعطلت حكم القضاء لماذا لا تتدخل وتعطل حكم القضاء ايضا وتعيد الامور الى نصابها بحبس هذه الشرذمة من الحرامية آكلي مال الشعب ؟
لماذا لا تتدخل المحكمة الادارية والمحكمة الدستورية ونواب الشعب ؟
الم اقل ان الفساد قد ابتلع الكل فالكل خائف خائف من عبارة خلوها مستورة واذا تدخل ترفع في وجهه مستندات تؤكد انه فاسد ولهذا الشكوى لله الشكوى لله طلاب بلا مدارس ومدراس بلا مقاعد ومستشفيات بدون دواء وبدون اطباء ليه لأن كل الاموال المخصصة لذلك في حوزة قلة وشلة حرامية اللهم عليك بهم اللهم عليك بهم ونبث شكوانا لله رب العالمين وما عافيين لهم وحسبنا الله ونعم الوكيل

[كفاية]

#983450 [ود أرض الشفاء]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 01:37 PM
يا أهل الله شكلو عمنا "دوسه" مديوس "دوسه" شدييييييييييييده فبراحه عليه!!!!!!

[ود أرض الشفاء]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة