المقالات
السياسة
حسين خوجلى طلب تغيير المفاهيم والقيادة ثم يؤيد ترشيح البشير
حسين خوجلى طلب تغيير المفاهيم والقيادة ثم يؤيد ترشيح البشير
04-24-2014 03:27 PM


ماذا قال حسين خوجلى ( حسين تناقضات ) فى برنامجه ( مع حسين خوجلى ) ليوم الأربعاء 23 أبريل 2014م
نطالب بعرض حسين خوجلى على طبيب أمراض نفسية ونتهم الإنقاذ بأنها تعرضه لهزات نفسية قد تقضى عليه
حسين خوجلى : اتصل بى شاب وقال لى يا أستاذ لقد عرفنا مقامكم فى السياسة فماهو مقامكم فى الزهد ؟
طبعا مافيش شاب اتصل خالص ولكن خيال حسين المريض يصور له هذه المكالمات الوهمية كمتنفس ليفصح عما فى دواخله
كلنا يعلم أن ليس لحسين مقام فى السياسة
وليس له مقام فى الزهد وننصحه أن يعود لمستواه الحقيقى ويتولى إعداد البرنامج الغنائى ( حوارى أمدرمان ) وأن يعد ويخرج برنامج متخصص فى أغانى حقيبة الفن مع الأخ عوض والأخ الدكشنرى ويبتعد عن دنيا السياسة والزهد فرصيده فيهما تحت الصفر
طبعا كلكم سمعتم ماذا قال فى حديثه ليوم الثلاثاء 22 أبريل 2014م ( السودان دا داير تغيير فى المفاهيم وفى القيادة عاوز أولاد بيريدوه – بحبوه - نحن نحتاج لتمرد جديد ليس ضد أنفسنا ولكن ضد هذا الواقع الردىء الطويل القامة الحافى القدمين )
بعدما تحدث عن ضرورة تغيير فى المفاهيم والقيادة رجع وقال أنا أوافق وأثنى على ترشيح المؤتمر الوطنى للبشير لخوض إنتخابات رئاسة الجمهورية القادمة بل تحدث عن أن الرجل له كاريزما وقبل كده قال جدول الضرب مابيعرفه – عواجيز – خارج التاريخ
تعالوا نتابع حسين تناقضات
حسين تعرض لموضوع حاويات المخدرات وطبعا حاول يستغل هذا الحدث وكأنه مؤامرة خارجية موجهه ضد السودان ولتدمير الشباب الحالى والأجيال القادمة من السودانين – وفى تقديرى الشخصى أن هذه الحاويات أتت للسودان لتخزن وتعبر بكميات داخل حاويات أصغر لدول الخليج المجاورة حيث يوجد المال – يفترض ألا يعلن عن هذا الحدث الخطير على الصحف ولا على قناة أمدرمان ولو فى مهنية أحنية حقيقية فى السودان من المفترض أن يستكمل التحقيق ويصدر بيان عنها يقرأه السيد وزير الداخلية وليس مدير الجمارك – لكن بلدنا مش بلد مؤسسات لأن الكيزان دمروها وقد لا نتوقع بيان متكامل عن قضية حاويات المخدرات الخمس ( الذرة الشامية ) لأننا لا نستبعد أن تكون أسماء مقربة من النظام ذات علاقة بهذه الحاويات وأنا لا أستبعد أن تكون وجهتها لدول الخليج لسبب هام وهو أن السودان بلد فقير وخلونا نستدل بماقاله حسين خوجلى بنفسه ( نحن فى حالة فلس صحيح – فى حالة مقاطعة إقتصادية صحيح – فى حالة بؤس إقتصادى لا يشبه تطلعاتنا ولا عددنا صحيح – نحن لم نتعافى من النسمة العابرة للنفط السودانى صحيح – نحن مرضنا بمشروع النفط السودانى الذى ذهب للآخر صحيح ) منو يا حسين تاجر مخدرات بينقل 5 حاويات مخدرات لشعب فى هذا البؤس يبيع مخدرات لشباب سودانى مقابل عملة سودانية معدومة وضعيفة 10000 جنيه منها يادوب تجيب 1 دولار – الشخص الذى أتى بهذه المخدرات عنده ضمانات قوية داخل شرطة الجمارك بأن البضاعة ستدخل السودان ولازم يكون فى شخص يا ضميره صحى أو خدع أو خاف ووشى بهم وبالمناسبة دى مش المرة الأولى التى تدخل مخدرات للسودان من أمريكا اللاتينية ثم تعبر للسعودية وأذكر أن أخونا المرحوم لواء طيار صديق عبد الحفيظ رئيس جناح الطيران بالداخلية زارنا فى السعودية وكان فى مهمة ليتسلم من حكومة السعودية طيارة هليكوبتر لمراقبة الحدود منعا لتهريب المخدرات والإرهابين فى فترة تولى الفريق عبد الرحيم منصب وزير الداخلية الأولى – هذه المخدرات التى تملأ 5 حاويات من المفترض أن تخزن فى مخازن داخل السودان ويعاد تصديرها لخارج السودان صوب دول الخليج لأن الحدود بين السودان والسعودية حدود طويلة ويستحيل دخول الحاويات الى داخل الإمارات أو من الإمارات للسعودية أو أى دولة خليجية أخرى ولكن كونها قادمة من ميناء جبل على بدبي فهذا لا يعنى أنها جاءت من الإمارات – فجبل على منطقة حرة وتكون الحاويات فى البحر مرت ترانزيت فى طريقها من دولة المنشأ والتى غالبا ماتكون دولة من دول أمريكا اللاتينية التى ليس لديها أى مصدر دخل غير صناعة المخدرات وتصديرها للبلاد التى يمكن أن تشترى فيها نفوس كبار المسئولين الأمنين – ونحن عاوزين وزير الداخلية الجديد بنفسه يسافر لبورتسودان ويتولى التحقيق وقد يكتشف عشرات الحاويات الأخرى مخزنة فى مدن سودانية وقد يكشف التحقيق عن الوجهه الحقيقية لهذه الحبوب المدمرة – لمان كانت قضية الشريف بدر وبيع خط هثرو وتدمير مشروع الجزيرة – الكيزان رتبوا ليهو محاكمة على قناة أمدرمان الفضائية مع المذيع طلال وجابوا دكتور يس حاج عابدين مدير مكتب حسن الترابى السابق فى اللقاء الثانى ليظهر براءة الشريف أحمد عمر بدر والموضوع إتماص – باباح خلاص تانى فى زول فيكم شاف الشريف تانى – يا جماعة حرامية الكيزان ديل لمان يسرقوا كذا مليار بيقسموها مع الكبار ولمان الكبير أوى يبلع الخشوم بتسكت – بكرة قضية الأقطان دى حتلحق جريمة خط هثرو – حسين خوجلى ( وقناته أمدرمان ) والهندى عز الدين ( وصحيفته المجهر ) جزء من إعلام النظام – وحاويات المخدرات وصلت الإعلام عشان تتطرطش وتختفى– وحسين يحاول يستثمر هذا الحدث فى أمر آخر وهو أن يرسل رسالة للشعب السودانى مفادها ( نحن فى حالة فلس صحيح – نعم – فى حالة مقاطعة إقتصادية صحيح – نعم – فى حالة بؤس إقتصادى لا يشبه تطلعاتنا ولا عددنا صحيح – نعم – نحن لم نتعافى من النسمة العابرة للنفط السودانى صحيح – نعم – نحن مرضنا بمشروع النفط السودانى الذى ذهب للآخر صحيح - نعم ) ولكن نحن لدينا دولة تتمتع بحس أمنى قوى بدليل أنها ألقت القبض على مجرمين يحاولون تدمير شبابنا الحالى والأجيال القادمة وعليكم يا أهل السودان أن تعضوا بالنواجز على نظام الإنقاذ الذى طالبنا بالأمس بتفكيكه فكرا وإنسانا ( السودان دا داير تغيير فى المفاهيم وفى القيادة عاوز أولاد بيريدوه – بحبوه - نحن نحتاج لتمرد جديد ليس ضد أنفسنا ولكن ضد هذا الواقع الردىء الطويل القامة الحافى القدمين )
تعالوا لنضع يدنا على مايرمى إليه حسين وبقية الكاست من كتاب سيناريو من هذه الأحداث
حسين خوجلى يواصل قراءة سيناريو جريمة المؤامرة الخارجية لتدميرنا بالمخدرات ويقول : السودان دا بحيرات من النفط وبحيرات من الماء – مابيخلوها ليكم – لا يقتلوكم يا يهجروكم – والمخدرات دى جزء من المؤامرة – ولذلك بيفتكروا أنكم أنتو شعب مابتساهموا فى درء المخاطر عن أنفسكم ولا تدموا لأنفسكم نجاحات ولا رفاهية ولا بتقدموا حاجة للعالم – فوق شنو – يبقى الأرض دى مابتستاهلوها - واحدة من المعارك البيديرها ضدكم أنكم يكتب عليكم فى إجتماعاته السرية أنكم شعب لا يستحق الحياة – إما يغيبوكم بالمخدرات يا يهجروكم - خلاص يلقوا الواطه دى زى مابيقول أهلنا فى الجزيرة لو زرعت فيها حجر يقوم ولو شقيتها تلقاها زى كبدة الأبل
حسين يواصل : هم كتر خيرهم جعلوا الموت عندنا بطىء بحاويات مخدرات مش ضبح زى الهوتو والتوتسي ( يعنى المخدرات دى برضو مؤامرة خارجية – نحن لا بنسرق لا بنقتل لا بنتاجر فى المخدرات كل شىء حصل علينا فى الـ 25 سنة دى مؤامرات خارجية معقول أخو مسلم يقتل – معقول أخو مسلم يتاجر فى مخدرات – معقول اخو مسلم يكضب – معقول اخو مسلم يفسد – لا لا لا مش ممكن طبعا )
ولذلك نحن بندق ناقوس الخطر ( لا حظوا حسين ما قال أنا – قال نحن – ماقلت ليكم الزول دا معاه جماعته كلهم ) ودايرين نقول ياجماعة دا وقت للإنتباه ومانفوت الفرصة دى – بنقول للسياسيين ياجماعة الفرصة دى ماتفلت منكم - وبنقول للإقتصادين الفرصة دا ماتفلت منكم – وبنقول للطلاب وللنساء للدعاة – مفروض أى بيت سودانى الأن يعلن حالة الطوارىء – عاجباكم العراق – عاجباكم سوريا – عاجباكم اليمن – عاجباكم أفريقيا الوسطى – عاجبكم جنوب السودان – عاجباكم باكستان – عاجباكم أفغانستان – عاجباكم إيران ( دى يا حسين دخلتها كيف دى ماعاجباكم إنتو حتى سفنها كل يوم فى موانينا لو ماعجبتنا نحن لكن بتعجب الباشا الكبير وأخوانه ) – عاجباكم البحرين ( انا يا حسين حقيقة لله عاجبانى البحرين بس إنتو خلونا نبقى زى البحرين التى إتخذت من السعودية والإمارات أشقاء لها )
حسين يكضب : لحد الليلة بى بؤسنا دا نحن أحسن من الأخرين وبى بؤسنا دا ممكن نقول بمنتهى الجرأة من هنا نبدأ
( يازول أنت فاكه منك البارح ماقلت السودان دا داير تغيير فى المفاهيم وفى القيادة عاوز أولاد بيريدوه – بحبوه - نحن نحتاج لتمرد جديد ليس ضد أنفسنا ولكن ضد هذا الواقع الردىء الطويل القامة الحافى القدمين – كدى رسينا على بر – نغير – نتمرد أم نبدأ ؟
حسين يجيب : لكن كمان من هنا نبدأ كل القوى الحية كلها تنتبه – نبدا – وشعارنا القديم شعار السودانين – نحن مابيننا إختلاف – كيفن ما بينا إختلاف يا خوجلى عثمان – لا بنختلف – نحن مسلمين وإنتو إسلاميين – نحن ناس بسطاء ومسالمين وإنتو إرهابيين فرختم الجهاد والتكفيرين والقاعدة وحماس وتقول مافى بيننا خلاف – نبرأ ونستبرأ يابا منكم
حسين يواصل كضبه : مابيناتنا إختلاف – والله هسي تمشى لأى تخش لبيت يكرموك ويأكلوك ويغطوك وينوموك داير التقروقه والإبريق يجيبوها لك وبدأ يعدد – دا مش كلام زول عنده فهم فى السياسة – دخل كرم الضيافة المنزلية شنو فى المنازلة بالفكر السياسى – تجينى فى بيتى دى شىء وعرف وأدب وثقافة صوفية سودانى لكن نحن نتحدث فى معركة إنتخابات أوريك عيوبك كلها ونقايصك لكن تجينى فى بيتى وأهنيك دى لا بتجى لا من مسلم لا إسلامى لا مسيحى لآ لا دينى سودانى ماتلخبط أنا مقلت ليك أنت مريض ومحتاج سايكاترك نجيض – أمشى قابل سري مالك بدرى وماتقول لى دى كمان من رفاعة دا رباطابى من كشوي وأصدقائى من زملاء الدراسة من ابناء وبنات رفاعة ما يزعلوا من الحقيقة آل بدرى رباطاب
يا حسين أنا بعرف صيدلى قبطى وأنت تعرفه أيضا – دكتور فؤاد نصيف – خاتى فى بيته فى العمارات سجادة الصلاة والإبريق والمصحف لضيوفه من المسلمين - لأن عدد كبير من اصدقائه مسلمين – لكن تعال أهبشه فى عقيدته أو قول ليهو ولدى داير بنتك – يقطعك حتت – نحن عارفين كل السودانيين فى الحاجات الإجتماعية العامة دى مابيقصروا – قال أيه : مابيناتنا إختلاف - لا فى - مش عشان تجى تؤلف لينا منها مدخل عشان نصالحكم ونغفركم ليكم ذنوبكم التى تفوق زبد البحر ومياه المحيطات ومساحة اليابسة – هسي يا حسين أسرة مجدى وجرجس تغفر ليكم عشان شنو – أسر الضباط الذين أعدموا نهار 25 رمضان يغفروا ليكم عشان شنو – مئات الألاف الذين قتلوا وحرقت بيوتهم وحواكيرهم يغفروا عشان شنو ؟ وووو؟؟؟؟؟؟؟ مائة ألف علامة إستفهام مافى سبب غير تجوا تحكمونا وتزلونا تانى – لكن لو جاء الحديث عن دينه وفكره لن يقدمه لضيوفه هديه مجانية كما يقدم التقاروقه والإبريق ونقطة الخلاف بيننا فكرية – قال أيه مابيناتنا إختلاف – دى شىء ودى شىء آخر – أنت شخص أشك أن تكون درست فى جامعة – كلامك دا يدل على أنك لم تدخل قاعة محاضرات دا كله فصاحة لقتها من سوق أم درمان وأركان النقاش لكن دراسة أكاديمية تصقل وتنظف العقل هقلان منها عديل
يا حسين خوجلى كل الجرائم الكبيرة التى تحدث فى السودان وتصل للإعلام بتموت وتنتهى ودى مهمتكم – تثيروا القضية وتولوعها عشان عودها يحترق وتهمد وتموت زى قضايا عديدة ستكون قضية المخدرات فى 5 حاويات – حتصل لشخص مهم كشفه بموازانات سياسية سيضر الحزب فى الإنتخابات القادمة وأفضل السكوت وتجى ضغوط من جهات عليا لمولاكم دوسة ويدسها وخلاص ما تبحبت ساكت أنت عارف كل شىء وليه من أصله الهندى عز الدين ينشر خبر مبتور مخدرات فى 5 حاويات وصلت لميناء بورتسودان من ميناء مدينة جبل على بدبى – متى وصلت ؟ على أى سفينة وصلت ؟ الراسل ؟ المستلم ؟ أنا عام 1988م كنت شاحن كل اثاث بيتى فى كونتير 40 قدم إطلع موظف جمارك شاب جنوبى ( مسيحى )محترم عليها من القوائم التى بيدى وقدرها بمبلغ 13 ألف جنيه – دفعتها فى بورتسودان دون أن يفتح الحاوية وقال لى لمان تمشى حاويات سوبا بتفتح قدامك ويعاد التقدير لقوه صحيح 13 ألف تشيل حاويتك وتمشى ، اقل يدفع لك ، أكثر تدفع لهم ، وقعت فى مفتشين أولاد عرب ( مسلمين ) مش محترمين – قدروها بـ 5 ألف دون أن يفتحوا الحاوية وممكن تكون مليانة مخدرات وطلبوا منى التوقيع والتحرك بحاويتى لبيتى فقد كانت على ظهر بطاح – قلت ليهم وين الثمانية ألف قالوا لى دى لينا نحن حق فطور – 8 ألف كانت تجيب قطعة ارض وسط الخرطوم – رفضت أوقع ليهم – فتحوا الحاوية وأعادوا تقدير الجمارك بـ 23 ألف جنيه – كتبت شيك لمدير عام مصلحة الجمارك بمبلغ 10 ألف – بعدما سلمتهم الشيك قالوا لى انت من وين – قلت ليهم رباطابى – سألونى بتعرف صلاح أحمد الشيخ – قلت ليهم إبن عمى – فعرفوا أنى أنتسب لقبيلة لا تأكل ولا تؤكل الحرام وحكيت لهم الفرق بينهم وبين زميلهم الجنوبى المسيحى فى بورتسودان – تقول لى ( ما بيناتنا إختلاف ) نحن فى السودان الإخوة التوأم تجد بينهم خلاف
يا حسين ماتتسرع بكره لو البلد دى فعلا فيها حكومة وبعد أن ينكشف المغطى ويعرف التاجر والراسل والباخرة ودولة المنشأ للحبوب المخدرة حتعرف أن السودان منذ سنين لا تقل عن 25 سنة يتخذ كمعبر لتجارة المخدرات العالمية ودولة لغسيل الأموال ولدولة لأى ممارسات غير إنسانية وغير أخلاقية وماتتسرع وماترمى كلامك – النتائج لو كشف عنها ستكون صادمة ولكن أراهنك أنه لن يكشف عنها وسوف لن تكون هذه الحاويات هى الأخيرة ولم تكن الأولى – حسين خوجلى قال المخدرات يبادلوها بالعدة والهدوم القديمة – معقول دا تفكير صحفى جامعى أنت قايله طقم حلل – أنا لا أستبعد أن تدخل كميات حبوب مخدرات بهذا الحجم وتصل لأحدى شركات الأدوية السودانية وتغلف فى أغلفة حبوب طبية وتصدر – فقد بدأت الإغتراب فى نهاية العام 1973م – قبل إفتتاح مطار الملك خالد بسنوات – كنا من الخرطوم نصل لجدة ومن جدة نأخذ رحلة داخلية للرياض – كان ضابط الجمارك والجوازات السعودى يطلع على جواز سفرى الأسود ويقول لى سودانى أقول نعم يقول لى والنعم أى أنعم بك من شخص سودانى لأن السودانى كان ومازال يتمتع بسمعة طيبة إلا أنها أهتزت بعض الشىء – فى سنة من السنوات تم فتح حقائب وأخذ صباع معجون سنجنال وذهب لبرميل زبالة بجواره وفتحه – قلت له يا إبنى تفضل ووريته اول تاريخ دخول لى للسعودية وأنه كان يقال لى والنعم وأراك اليوم تصب معجوب الأسنان فى الزبالة وكأنك تشتبه به ، فقال لى فى السودان عندكم مصنع معجون أسنان – تحضر أنابيب فارغه وتعبأ ببدرة المخدرات وقد وقع فى يدنا ذلك الأمر بالصدفة – أقول لحسين أن الفقر الذى أدخلت الإنقاذ شعب السودان فيه له تبعات خطيرة داخلية وخارجية ( ونحن بيننا إختلاف كبير )
حسين قال فى زول فتح خطاب الإعتماد وجاته حاويات الحبوب المخدرة دى – دى زول مشهور جدا – وضرب مثلا برجال أفاضل حين قال الزول دا أكيد مشهور أكثر من السيد على والسيد عبد الرحمن وعبد الخالق والترابى ولم يقل أشهر من الرئيس البشير – حسين دا يمكن ما معترف بيهو –
فى الجزء الثانى من حديثه فى قراءة صحف الخرطوم ورد خبر عن رغبة المؤتمر الوطنى يعلن إحتمال ترشيحه للبشير للرئاسة مجددا - علق حسين خوجلى قائلا : أزمة المؤتمر الوطنى ......آآآآآآآآآآ ثم صمت لقاها درابه كبيرة وغير رايه – عشان كده سوقوا فى الرئيس دا لأن تكلفته مش باهظة ولأن البدلاء مازالوا فى دائرة مدراء الشركات والبنوك ولم يصلوا لكاريزما الرئاسة – يعنى حسين يوافق على ترشيح البشير للرئاسة لأن فى البشير كاريزما – جاذبية – قدره فائقة – وفتنة سحر charisma عليكم الله لسان حسين دا مو حقو يقطعوا أو يخرموا بى سلك ويعلقوا بيهو سيده – عشان مانظلم حسين نمشى نجيب كلامه القاله بعضمة لسانه فى البشير :
يفاجئنا حسين فى حديث سابق أن الشيخ المدهش حسن الترابى بنى قصرا من الصلصال الملون هده تلامذته ، كما نعى لنا وفاة السودان ويبحث عن القاتل
ويواصل حسين نقده لنظام البشير : صحيح فى أخطأ كثيرة جدا عملها نظامه – عملتها حكوماته – عملتها سياساته – لكن على أى حال هذا هو الأمر الواقع لشكل سودان يمكن أن يحفظ ويعلاج ويطور – ما بإرادة حزب واحد ولا المؤتمر الوطنى ولا الرئيس نفسه – بكل السودانين ( دا كلام يا حسين طيب وين الكاريزما ولا أنت مافاهم معنى كاريزما )
حسين : ياجماعة رجال الإنقاذ ديل بتكلموا قد حاجة رواتبهم ، الإنقاذ مافيها رجال دولة
نحن دايرين ولد شاب كم و30 سنه لايبلع حبوب ضغط لا عنده سكرى لا شايل ليهو عكاز وحافظ 3 أجزاء من القرأن ( هو بالله البشير 3 أجزاء ما حفظها أكان كده القرأن اللى كان بيستشهد بأياته من المرايات العاكسة ونحن كنا قايلنها من رأسه – نحن طلعنا اى كلام ياود يا حسين
هو كل ما الناس تكبر فى السن كلما إزدادوا تشبثاً بكراسى الحكم – المائدة المستديرة الأمبارح ديل على صدقهم هى مجموعة خارج التاريخ
يا كوادر المؤتمر الوطنى من الشباب ثوروا على هذه الجدر البلاستيكية
دارين لينا ولد قيافه كده بلا عواجيز بلا قرف حاربوا إنهزموا إقتصاديا فشلوا بالله تقول جدول الضرب ما حافظنه
زراعة فشلوا فيها - ربنا أداهم أى حاجة غلبهم يستثمروها كأن السودان عاوزين يخلوه ليوم القيامة فاضى
حسين خوجلى قائد عام السهلة السودانية عرض على النظام عدة برامج متعارضة متقاطعة متنافرة – فلسفة التغيير – فلسفة الإصلاح – فلسفة المضايرة – ثم عاد لفلسفة التغيير مرة ثانية – ثم ضم صوته للذين يرشحون رجل الإنقاد الأول البشير (الإنقاذ مافيها رجال دولة ) (بلا عواجيز بلا قرف حاربوا إنهزموا إقتصاديا فشلوا بالله تقول جدول الضرب ما حافظنه - زراعة فشلوا فيها - ربنا أداهم أى حاجة غلبهم يستثمروها كأن السودان عاوزين يخلوه ليوم القيامة فاضى ) بعد دا كله يا حسين – نحن نعيش فى زمن إنعدم فيه الرجال فعلا لو لم تجدوا مرشحا أكثر جاذبية منه
بعد كل هذه التناقضات فى شخصية المدعو حسين خوجلى قال اتصل بى شاب وقال لى يا أستاذ لقد عرفنا مقامكم فى السياسة فماهو مقامكم فى الزهد ؟
إبتسمت فقلت نحن يا سيدى من الذين لايملكون شيئا ( بس نملك فيلا فى حى الرياض وقناة فضائية وإذاعة المساء أف أم وسيارة لى وسيارة للاسرة وحسابات بنكية فى الداخل والخارج ) ولايملكهم شيئا ( وتملكنى دولة وحزبها هى الضمانة لبقائى دون مساءلة عن مديونية البنوك
أما مقامك فى السياسة الذى عرفه ذلك الشاب الذى رسمته لنا من خيالك المريض فاقوالك فى هذا المقال من ذم ومدح ثم مدح وذم ثم مطالبة برئيس شاب إبن ثلاثين ثم تأييدك المطلق لترشيح رجل قلت فيه مالم يقله مالك فى الخمر ، كل ذلك يبين أن مخزونك فى السياسة صفر ومخزونك فى النفاق والكذب ثروة لا تقدر بمليارات بيل غيت

[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1770

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#984505 [عبدوش]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 09:44 PM
غايتو حسين خوجلى عمل ليك موضوع خليت اى شى وقابلتو

[عبدوش]

#984133 [Sudanya]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 11:20 AM
حسين خوجلي وقناته وبرنامجه بتاع الحجى و قناة شروق الموءتمر الوطني(الوالي)والنيل اﻷزرق وكل القنوات السودانية وصحافة اليوم وكتابهاالمعروفين يمارسون عملا ممنهجا لتضليل الأمة وإلهائها عن كوارث هذا النظام العجيب.بربكم شوفو كم يشكل الغناءمن خارطة بث أي قناة بث تلفزيوني في السودان فضلا عن وجود قناة خاصة للغناء.هذا الغناء كان في يوم من أيام النظام من المحرمات بل حتى حرفو بعض كلماته (تأصيلا) واصبحنا اليوم نغني 24 ساعه.وفي منظومة الإلهاءأيضا الرباضة او بالأحرى كرة القدم التي هي اصبحت من أدوات النظام.وحتى الفضائح الخاصة بالفساد ويسمح بالتداول والنشر فيها ما ذلك إلا للإلهاء والضحك على هذا الشعب الطيب المفترى عليه.وأكبر تمثيليات الإلهاء المسرحية الجديدة التي اصبحت الشغل الشاغل للناس،مسرحية الحوار الما معروف حوار حول شنو.إنهم يستغلون الإعلام كأنجح أداة فعالة تساعدهم في تحقيق مآربهم وتثبيت أقدامهم على رأس السوداني المسكين.

[Sudanya]

#984015 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 06:47 AM
الخرطوم (سونا) - كشف اللواء شرطة المكي محمد المكي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات عن ضبط 46 جوال زنة 50 كيلو معباة بحبوب الكبتاجون المخدرة بميناء بورتسودان.
وذكر اللواء شرطة المكي في تصريحات صحفية اليوم انه وحسب التنسيق الذي يتم بين السودان والدول العربية وصلت معلومات بتاريخ 17-4 -2014م من وحدة مكافحة المخدرات بلبنان عن تحرك باخرة قادمة من اليونان عبر لبنان متجهة الي السودان وتم ابتعاث صورة من بوليصة الشحن وارقام الحاويات الخمسة زنة الف و124 جوال كبير وتعاملت وحدة مكافحة المخدرات مع المعلومة بجدية .
وقال مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات " انه وبمراجعة المعلومات اتضح ان الشركة المستوردة لهذة الشحنة مسجلة بأسماء اربعة اشخاص وبالبحث عن مقر الشركة لم نجد لها مقرا وان الهواتف المدونة لدى المسجل التجاري خارجة عن الخدمة منذ فترة طويلة وبالفعل ومن خلال المتابعة وبالتنسيق مع ادارة الجمارك تاكدنا من ووصل الحاويات وانتظرنا لحين ظهور جهة تتقدم بتخليص الحاويات وتقدم مندوبين من قبل الشركة لاستلام البضاعة وبدات عمليات تخليص البضاعة وبالكشف عن الحاويات اتضح انه وفي داخل واحدة من تلك الحاويات تم تعبئه 46 جوال صغيرداخل الجولات الكبيرة بكميات من حبوب الكبتاجون بما يعادل 13 مليون و552 الف و450 حبة .

الفضل بعد الله سبحانه وتعالى فى كشف شحنة الحبوب المخدرة يرجع لوحدة مكافحة المخدرات بلبنان والجمارك السودانية ولا الإدارة العامة لمكافحة المخدرات السودانية لها أى فضل والباخرة قادمة من اليونان عبر لبنان لكن جماعة الأخوان ناس الهندى وحسين خوجلى عاوزين يدخلوا فيها عنوة دولة الإمارات

قال حسين خوجلى : عن حادث ضبط حاويات المخدرات - هذا الحدث مؤامرة خارجية موجهه ضد السودان ولتدمير الشباب الحالى والأجيال القادمة من السودانين - السودان دا بحيرات من النفط وبحيرات من الماء – مابيخلوها ليكم – لا يقتلوكم يا يهجروكم – والمخدرات دى جزء من المؤامرة – ولذلك بيفتكروا أنكم أنتو شعب مابتساهموا فى درء المخاطر عن أنفسكم ولا تدموا لأنفسكم نجاحات ولا رفاهية ولا بتقدموا حاجة للعالم – فوق شنو – يبقى الأرض دى مابتستاهلوها - واحدة من المعارك البيديرها ضدكم أنكم يكتب عليكم فى إجتماعاته السرية أنكم شعب لا يستحق الحياة – إما يغيبوكم بالمخدرات يا يهجروكم - خلاص يلقوا الواطه دى زى مابيقول أهلنا فى الجزيرة لو زرعت فيها حجر يقوم ولو شقيتها تلقاها زى كبدة الأبل
طبعا حسين وجماعته بيحالوا يستخدموا سلاح التخويف للشعب السودانى - يا نحن يا الموت - حباب الموت
تحليل حسين طلع فشنك
تعالوا شوفوا تحليل عمكم العجوز أب كلامن بيجوز سلمان ماذا قال قبل أن ينشر بيان وكالة الأنباء سونا حول حاويات المخدرات : قلت أنا والعيازة بالله من أنا ( وفى تقديرى الشخصى أن هذه الحاويات أتت للسودان لتخزن وتعبر بكميات داخل حاويات أصغر لدول الخليج المجاورة حيث يوجد المال – يفترض ألا يعلن عن هذا الحدث الخطير على الصحف ولا على قناة أمدرمان ولو فى مهنية أحنية حقيقية فى السودان من المفترض أن يستكمل التحقيق ويصدر بيان عنها يقرأه السيد وزير الداخلية وليس مدير الجمارك – لكن بلدنا مش بلد مؤسسات لأن الكيزان دمروها وقد لا نتوقع بيان متكامل عن قضية حاويات المخدرات الخمس ( الذرة الشامية ) لأننا لا نستبعد أن تكون أسماء مقربة من النظام ذات علاقة بهذه الحاويات وأنا لا أستبعد أن تكون وجهتها لدول الخليج لسبب هام وهو أن السودان بلد فقير )
طيب يا حسين وقفتنا دقيقة لناس الجمارك ساكت كمان لازم نقيف ساعة صمت احترام وتقدير لوحدة مكافحة المخدرات اللبنانية التى كشفت الجريمة لكن الكيزان اى شىء لازم يخلقوا منه بطوله نحن الحمد لله أولادنا أكلناهم الحلال وربيناهم بالحلال وعلمناهم بالحلال من جهد ضراعنا وماخايفين عليهم الحمد لله عندى 5 لاسجارة لا صعوط ولاشاى شغالين بس بالفول والرغيف والموية الهم والخوف على الشباب الذين نهب أباؤهم مليارات الإغاثات والجوعى وأكلوها ليهم ديل بيمشوا فى طريق المخدرات لأكلهم المال الحرام فى بطونهم وإنشغال أبائهم عنهم بجمع المزيد من المال الحرام
ويا حسين أبتعد عن السعودية الإمارات البحرين فدا خط أحمر شعب السودان تلته يعيش فى هذه الدول ولا يقبل أن يسمع شخص مثلك يسىء إليها

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#984014 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 06:27 AM
وحسب راي اللواء المكي بان هذه الكمية قصد منها عبور السودان لدول أخري وهي غير مستخدمة في السودان لغلاء ثمنها مشيرا الي ان الكشف عن هذه الكمية ومنع تسربها الي الاسواق في حد ذاته يعتبر انجاز مؤكدا انه قد تم فتح بلاغ بالرقم 42 بشرطة ديم موسي ببورتسودان ولازالت التحريات جارية للكشف عن ملابسات هذه الجريمة .
أحبائى أعزائى
كشف حاوية المخدرات لم يكن إنجاز سودانى وقد إتضح أنه إنجاز لبنانى كامل الدسم - فقد تلقى السودان إشارة رسمية من هيئة مكافحة المخدرات اللبنانية وكل الذى فعلوه إنتظروا لحد ما وصل المخلص ليستلم الحاويات
اللواء المكى قال هذه الكمية قصد منها عبور السودان لدول أخرى وهى غير مستخدمة فى السودان لغلاء ثمنها وحسين خوجلى قال يبادلوها بالعدة والهدوم القديمة هو قايلها بنقو مزروع فى جنوب دارفور
بعدين شرطة جمارك السودان لو لم تصلها اشارة من لبنان كان دخلت ومرقت لأن الجماعة ماكان تتخذ السودان نقطة عبور مخدرات لو لم يكن لها يد قوية ومعرفة بأن أراضى السودان اصبحت مستباحة لكل انواع الجريمة
حسين خوجلى حول الموضوع لإستهداف أجنبى لتدمير الشباب السودانى والأجيال القادمة - حسين تسرع وكان ينتظر فالموضوع عبارة عن تجارة مخدرات مرتفعة الكلفة لا قدرة لشهب السودان عليها وخلونا فى بنقونا والنسطل مما نزرع
لو رجعتم لتحليلى أعلاه تجدونه يتطابق مع رأى اللواء المكى

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#983841 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 10:39 PM
حسين خوجلى توقف عن برنامجه ( مع حسين خوجلى ) لاندرى لأسباب خاصة به أو طلب منه التوقف عن برنامج زعموه يجمل وجه نظامه فإذا به يشوه وجه النظام ووجه الرئيس ووجه ربعه
حسين عاد لبرامجه التى تشبه وتتناسب قدراته كرجل ثقافة وليس رجل سياسة كمطر الألوان وليس بزاهد كما يدعى
فهنيئا لحسين خوجلى أن يستعيد نفسه ويعود لمحبيه فى مطر الألوان وايام لها إيقاع ونتعشم أن يفسح فى قناته مساحات واسعة للأدباء والفنانين ويقدم لنا برنامجا يوميا عن الحقيبة ويسمعنا مالم نسمعه من تسجيلات نادره وهو كرجل إعلام وثقافة ليس فى حاجة للجماعة الإسلامية ولكنه فى حاجة ماسة لكل السودانين مسلمهم مسيحييهم لا دينييهم فندعوه أن يتبرأ من هذه الجماعة ويعتذر لأهل السودان عن أخطائه فى حق الديمقراطية الثالثة وأن يعتذر عن دفوعاته عن هذا النظام المتهالك من أول حديث له فى الأول من شهر نوفمبر 2013م الى حديثك ليوم أمس الأربعاء 23 ابريل 2014م

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#983833 [لواء شرطه م عبدالحافظ ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 10:19 PM
يامحترمين لقد اعطيتو الزول دا عطاء لايستحق منه الا الاحتقار
لقد اتقن هو وخليته الاعلاميه داخل التنظيم شغله الحكامات ويحمل بكل عار سجل مقرف اوسخ مافيه اننا
مضطرون احيانا الاستماع لهذا الصنف
قال رسولنا الكريم ان اثقل الاعمال يوم القيامه حسن الخلق والنوع دا ربيان على البزاءه ويمتهن الشتيمه وسمكره الكلام وهى مصدر دخله وامثاله ودالبلال والهندى واسحق ودالعيلفون
نفس الشبه والمساحيق والنعمه الحرام قالت شاعرة البطانه زهجانه من اخوها بطنك كرشت جلدك خرش مافى
هولاء الكتاب الحضيض مستعدين يدللو فى منابرهم افريقيا كلها على شرط يطلعو بناصيه فى ميدان
ان القصاص يتربص فى الانتظار
والشعب ح يطرشم ايه تعريفه ويسترد المسروقات ويخلف الكى على هذه الجلود الطريه

[لواء شرطه م عبدالحافظ ابراهيم]

#983803 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 09:13 PM
حسين خوجلى قال : لكن كمان من هنا نبدأ كل القوى الحية كلها تنتبه – نبدا – وشعارنا القديم شعار السودانين – نحن مابيننا إختلاف
طيب الكلام دا ماقلته لمان جماعتك بداءوا فى تطبيق برنامج الإنقاذ لإحالة مئات آلاف السودانيين للصالح العام
ليه ماقلتو ليهم نحن مابيننا إختلاف
أنت ماكنت قاصر وبلسانك قلت أنا منذ 1984م رئيس تحرير
أعرض لينا مقال واحد عارضت فيه مشروع الإحالة للتقاعد للصالح العام على جريدتك ألوان وقلت لجماعتك فيهو عيب عليكم نحن مابيننا إختلاف
تفصلونا وتشردونا وتأكلوا خير البلد كله لوحدكم حتى خنقتم بعضم بترول الجنوب ولمان جعتم وفلستم جيتوا تقولوا نحن مابيننا اختلاف
لا ياشاطر فى خلاف وخلاف كبير واى سودانى بيسمع فى كلامك بيضحك عليك

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

#983642 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (1 صوت)

04-24-2014 06:19 PM
لا احد يروج ل خوجلي إلا بخيت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1 افهموها بقي..

[ياسر عبد الوهاب]

ردود على ياسر عبد الوهاب
[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 04-24-2014 07:17 PM
طيب يا سيد ياسر عبد الوهاب فهمناها بقي - المطلوب شنو - نسكت على قدرات حسين خوجلى فى السياسة والزهد وحقيقة أنت شخص غريب وتعليقاتك متناقضة وأكيد أنت كوز وكوز مصدىء ومخروم


#983571 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 04:48 PM
يا باشمهندس سلمان الحبوب المخدره ودوها المعمل الجنائى بعد الفحص طلعت بندول وستعبى من جديد ويعاد تصديرها لان صاحبها من الايادى المتوضئه الطاهره

[صالح عام]

#983529 [yasir]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 03:59 PM
ياسيد لو طالب حسين حوجلى البشير بعد الترشح او لم يبدى تاييده للبشير
سوف يتم اغلاق قناة ام درمان وتلفيق تهمه لحسين بانه مثلا تم القبض عليه بتهمه ليست لها علاقة
بعمله في الاعلام او الصحافة تهمه مجهوله وبس

وحينها سوف نستريح وتستريح ويستريح المشاهد ويستريح حسين

حسين خوجلى ليس في راسه بطحه ليتحدث عن المشير او بكرى او وزير الدفاع او الامن

هذه خطوط الحمراء ملتزم بها حسين ليحافظ على استمرارية برنامجه

من يريد ان يتحدث عن قياده النظام فليسعى لانشاء قناه تبث من خارج السودان

[yasir]

المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
المهندس سلمان إسماعيل بخيت على

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة