المقالات
السياسة
جثث بانتيو تتعفن بالرصاص
جثث بانتيو تتعفن بالرصاص
04-24-2014 06:27 PM


أثير الكثير حول مجزرة بانتيو في ولاية الوحدة بدولة جنوب
السودان،كان الضحايا تجارا وقعوا نتيجة الصراع الجنوبي الذي اندلع في
النصف الاخير في جوبا الرئيس سلفاكير ونائبه السابق رياك مشار الذي يخوض
حربا ضده في ثلاثة ولايات ،وتراوح اعداد الضحايا والنازحين مئات الالاف،
وهناك من احتموا ببعثات الامم المتحدة في جنوب السودان،ومن عادوا الي
الولايات الجنوبية للسودان يقدروا بعشرات الالاف،ومن لجأوا الي دول
محازية لجنوب السودان كينيا ويوغندا واثيوبيا.والاتهامات هطلت كالامطار
ان حركة العدل والمساواة تقوم علي مساعدة قوات سلفاكير في ولاية الوحدة
وغيرها للقضاء علي مجموعة مشار التي تعتبرها جوبا متمردة وخارجة علي
القانون،وتنفي قوات العدل مشاركتها في حربها ضد مشار.ماحدث في بانتيو من
مجزرة نهاية الاسبوع الماضي ضد تجار من السودان،وتنفي قوات مشار باستهداف
مدنيين،واكدت انهم قوات للعدل والمساواة يرتدون الزي المدني،وان
المواطنين خرجوا من المنطقة منذ ان سيطرت قواته علي المدينة،وكان موت
جماعي لحق بالتجار،واسر كثيرة في السودان اقامت سرادق العزاء في كردفان
ودارفور والعاصمة ومدن اخري.ان تصريح الحكومة عن الاحداث الدموية جاء
متأخرا،وكان عليها ان لاتصرح ايضا،كأن الذي حدث في بانتيو اعجبها،موت
المئات تعتبره ضربة قوية لحركة العدل والمساواة،لكن ماذنب المدنيين من
التجار الذين فروا من جحيم الخرطوم الي مقابر بانتيو الجماعية،في ظنهم
الارض الجديدة افضل لهم الارض الام التي ولدوا وتربوا فيها،لم تقبلهم
كبشر،وبحثوا عن اخري تستوعبهم كتجار ايضا رفضت وجودهم،فالموت قد يلاحق اي
سوداني جنوبي او من الوطن الام حيثما رست قدماه علي ارض جديدة،مثلما حدث
في ميدان مصطفي محمود بالقاهرة قبل تسعة اعوام،قتلهم الشرطة المصرية امام
مبني الامم المتحدة في القاهرة.ان لعنة الموت الجماعي باتت ثمة ملازمة قد
تلاحقه في قريته ومدينته ومحل تجارته،وحتي المدن الامنة تحيط بها وساوس
الموت المنتظر،وملائكة الانتقام يتحسسون بنادقهم ومسدساتهم في ظرف من
الثانية،ويطلقونها تجاه اللامرغوب فيهم.ان الموت في جوبا والخرطوم ومدنها
صورة تعكس اخفاق الحكام والنخبة الفاشلة في ادارة وترأس البلاد،والمواطن
لا يأتي ضمن اولوياتها،فهو ضحية في زمن السلم والحرب،وفي زمن السلم يفتقد
الي ابسط مقومات الحياة من صحة وتعليم،وفي فترة الحرب حياته تتدحرج نحو
قاع الموت بسرعة مبالغ فيها،قد يقتل في الكنيسة والمسجد والشارع...

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1689

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#984834 [الباحث عن كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2014 10:12 AM
في البداية نترحم على الشهداء ويرحمهم الله فهم من كل الاصعدة لاذنب لهم ولا جريرة في ماحدث
اما ثانيا اتطرق لي شيئ اخر هل تخفي كل من العدل والمساواة وجميع الفصائل المتمردة في الشمال انها تلقت دعما ماديا ولوجستيا من حكومة سلفاكير
ومشار كأي شخص ثائر يحتاج لمن يدعمه وهذا شيئ طبيعي حدث منذ اول تمرد حل بالسودان
ام أن العدل والمساواة ترى انهاتدافع عن قضية ومبدأ
وحركة مشار عبارة فقط عن عصابة
مالكم كيف تحكمون

[الباحث عن كلمة حق]

#984043 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2014 08:43 AM
ما حدث فى بانتيو جريمة حرب نرفع الى المحكمة الدولية يحاسب عليها مشار المتعاون مع البشير وعلية ليس لمشار الحق فى حكم الجنوب بعد هذة الجريمة النكراء كما ليس لليشير حكم الشمال بعد جرائمة الشنيعة

[ali murtey]

#983843 [د .اتاك كوات الجنوبي]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 10:39 PM
شي موسف جدا لا عارف كيق يعرف رياك

[د .اتاك كوات الجنوبي]

#983723 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2014 07:25 PM
رحمهم الله ، لكن التحريض الممنهج الذي يتبعه هذا النظام ضد أبناء الوطن بدءاً من ليبيا القذافي عندما نطق كفراً الفريق عطا و قال أن قوات العدل و المساواة تقاتل لصالح العقيد و أنهم هم مرتزقة افريقا آنذاك !!
لم يقتصر الامر على ليبيا فهذا النظام يتحمل قسطاً كبيراً من مأساة مسلمي افريقيا الوسطى عندما دفع بمليشياته لتقاتل مع نظام ميشيل البائد ، لن تنتهي مآسينا كأمة ما لم نتخلص من هذا الكابوس .

[شليل]

حسن اسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة