المقالات
السياسة
الزبير خارج قصره حينما يتمزق "التفويض"
الزبير خارج قصره حينما يتمزق "التفويض"
04-26-2014 10:50 AM



عبرمخاض عسير وجراحات عميقة تخلي البروف الزبير بشير طه من منصبه باستقالة معلنة ولكنها اقالة اكثر من كونها استقالة لان الكرسي الذي ظل يشغله البروف طيلة سنواته العجاف مع اهل الجزيرة ظل هذا الكرسي يهتز من تحت اقدامه لا يابه برغبة شعب ولا بارادة حزب ولكنه بقي في يمارس سلطانه بتفويض مجروح في شرفه وفي شرعيته لا الجزيرة ظلت لفترات طويلة وهي حابسة لانفاسها .
لم يكن في ظن البروف ان الذين منحوه ذلك التفويض قد تراجعوا لاحقا وندموا علي اصواتهم التي قزفوا بها الي صناديق الاقتراع ابان عملية السباق الانتخابي قبل حوالي اربعة سنوات ماضية وقتها كانت الجزيرة قد استقبلت واليها الجديد علي انغام من الفرحوالسعد ونثروا في سكة الرجل الازاهير وانشدوا ..طلع البدر علينا من ثنيات الوداع" لان القادم الجديد كان يحمل رؤية للاصلاح والتغيير والبناء ورسم ملامح وخارطة طريقه للخروج من اوحال سلفه الجنرال عبد الرحمن سر الختم او هكذا كان واقع الحال .
ولهذا لم يكن سهلا لشعب الجزيرة ولا لقيادة المؤتمر الوطني في مركزه العام بان تقفزف الحكومة باحد ابرز مجاهديها الي خارج سلطة الولاية ولكنها استمعت الي كل الحقيقة من رموز وقيادات الجزيرة عبر المزكرات واللقاءات الخاصة ثم بحث في كل خياراتها ولم تجد سبيلا او مخرجا يعيد للجزيرة حقها المنهوب وسلطانها الغائب سوي ان تطيح بوكيلها في الجزيرة وتجبره علي الرحيل .
رحيل وذبائح ..!
لم يكن قرار ابعاد الزبير من منصبه خطوة مفاجئة ولكنه كما ذكرنا كان نتاج مخاض عسير تطاولت ازمانه وتعددت خياراته وبالتالي هو قرار مؤجل انتظره اهل الجزيرة وهم يحبسون انفاسهم بجلد وصبر ايوبي وهم يقبضون كذلك علي الجمر ويحاولون في رهق التصالح والتعاطي مع ازماتهم واحزانهم القديمة والجديدة ..الان ذهب الوالي وبطريقة اشاعت الرضاء والارتياح بين المواطنين وقياداتهم فنحرت الذبائح في ام القري وخرجت الدفوف والطبول في جنوب الجزيرة واطلقت الذخائر والزغاريد في المناقل وعادت لمدني ابتسامتها المفقودة تلك هي ملامح التدافع التلقائي الذي اعقب استقالة البروف ولكن ثم ماذا بعد ..هذه محاولة لفك الطلاسم ما بين والي وولاية ذهب الاول وبقيت الثانية تنتظر فارسها القادم .
حزب الرجل الواحد ..!
عموم اهل الجزيرة الان عبروا وبشكل كبير عن قرار استقالة الزبير فالنترك للاخ القيادي المبعد من المؤتمر الوطني بشير البلة ليحكي للانتباهة تداعيات ما جري ويجري هناك فقال : هناك ارتياح ودفقة امل بالجزيرة وهناك ايضا انتباهة متاخرا جدا من الحكومة المركزية فالزبير لم يكن رجل مؤسسي ولكنه اقصائي والمؤتمر الوطني كان غائبا ومغيبا فضاع الحزب وفقد نفوذه خاصة وسط الشباب ولهذا خلف الزبير تركة مثقلة بالاعباء والتراجعات والهموم علي انسان الجزيرة .
ويقول ود البلة ..نامل ان يكون القادم الجديد لكرسي الولاية في قامة الجزيرة ونريد واليا بمواصفات خاصة يدرك تماما طبيعة وتركيبة انسان الولاية ولن نطالب القادم الجديد في هذه المرحلة سوي البحث عن وحدة صف بين كل مكونات واطياف الولاية سياسيا وفكريا واجتماعيا .
وحزر ود البلة من ان بعض الاسماء التي لازالت مطروحة لخلافة "البروف " ووصفها بانها مجموعات تستبطن اجندة شخصية وقال انه لا يرغب في العودة الي المؤتمر الوطني ولكنه لا يمانع في ان يضع يده او ينضم مع اي مجموعة للعمل تحت راية الجزيرة .
من القادم..؟
وذهب القيادي بالمؤتمر الوطني عبد الباقي علي في حديثه للانتباهة الي ان اي خليفة جديد للزبير من ابناء الولاية سيكون وبالا عليها وذكر انه من الداعمين لمقترح الحاج عطا المنان كوال للجزيرة وقال نحن لا نريد تكرار الاخطاء السابقة التي وقع فيها الولاة السابقين امثال الشريف بدر والامين دفع الله وكذلك تجربة احمد الطيب غير ان الاخ عبد الباقي علي صب جام غضبه علي تجربة الزبير ووصفها بانها اسوا فترة تشهدها ولاية الجزيرة منذ حقبة الانجليز بل ان الانجليز كانوا في حكمهم افضل من الوالي المستقيل مبينا ان الزبير استهدف كل الرموز والقيادات الحية والقوية بالجزيرة وبامكانه ادخالهم السجون ولكن بذهابه اصبح عموم اهل الجزيرة في حالة اشبه بفرحة العيد .
حكاوي وقصص ..!
وتعددت الحكاوي والقص الواقعية وحتي الخيالية وتعددت كذلك التفسيرات والتبريرات التي صاحبت استقالة البروف وانتجت كل هذا الفرح وحالة الانتشاء التي دخلت كل دار كل اسرة بالجزيرة هذه الرواية نقلها الينا اللواء محمد عبد الله الاحدب والذي كان اسمه قد تردد في بعض المجالس الخاصة بانه سيكون خليفة الزبير علي تركته المثقلة الا ان عملية التشريح الدقيق لقائمة المرشحين اطاحت باللواء الاحدب .
ولكن الاحدب قال في تبريرات الترحيب والانتشاء ان المواطنين فرحوا ليس بالوالي الجديد القادم ولكنهم فرحوا لان ولايتهم غادرها الزبير وانطوت صفحة حكمه ولهذا فان فرح الجزيرة بالاستقالة مقدمة علي فرحة التعيين القادم واصل حكاية الجزيرة وواليها كما قال اللواء الاحدب ان هناك مجموعة صغيرة تلتف حول الوالي ولكنها لا تحمل شجاعة ولا جرءة تقودهم لارشاد الوالي حتي يصحح مساراته ولكن هذه المجموعة تخشي علي اجندتها ومصالحها الخاصة من الهلاك رغم ان فرصة الاصلاح كانت كبيرة امام هؤلاء .
ولكن باب الامل لم ينقفل فهناك من يستيشرون خيرا بالفجر الجديد وياملون من الوالي القادم ان يثري حياتهم بالشوري والعدي والرؤي الثاقبة والاهداف النبيلة واصلاح كل ما طال الخدمة المدنية من تخريب وفساد .
فالجزيرة الان كما يراها اللواء الاحدب باتت كما الجزر المعزولة ودخلتها الصراعات والتقسيمات والجهويات التي رسخت لها تجربة الزبير ولابد للقادم الجديد ان يرسي منهجا جديدا لمعالجة كل هذا الخراب ويجنب الولاية الوقوع في مستنقع الفتن القبلية والتنمية المزعومة ورغم فقرها وعجزها فهي تمت بجهد شعبي لك تكن الحكومة المركزية حاضرة فيها الا بالنزر اليسير .
وستحتاج الولاية الي زمن طويل حتي تندمل جراحاتها وسيحتاج حزبها الكبير ايضا الي رؤية ودماء جديدة وارادة جديدة لانقاذ انسان الجزيرة حتي يخرج من امراضه وفقره واحباطاته ولن ينصلح حال اهل الجزيرة ما لم ينصلح حال مشروعها الذي يرقد الان مريضا لا يجد من يداويه ويبعث فيه الروح مجددا . وادني ما يطلبه المواطنين بالجزيرة كما يقول الاحدب ان يكون واليهم القادم رجلا شوريا ولم يكن كذلك جزءا من صراعات الولاية .
وتوقف قطار التنمية ..!
اما الاخ الامين محمود المكني بابو الشهيد احد ابرز قيادات الوطني بشرق الجزيرة واحد المناهضين لسياسات الوالي المستقيل اكد ان هناك فرصة امام المؤتمر الوطني لاصلاح ذاته من كل المفاسد التي خلفتها تجربة الزبير بشير لا الجزيرة الان بحسب ابو الشهيد فاقدة لارادتها وتحكم كذلك بلا رؤية وبلا رشد وبلا صوت وهي تفرقت ايدي سبا في حقبة "البروف" وعاشت اسوا مراحلها في عهده .
ويري ابو الشهيد في حديثه "للانتباهة" ان من اكبر الاخطاء التي وقعت فيها الحكومة المركزية انها جاءت لهذه الولاية برجل اكاديمي وفرضته علي السياسيين الامر الذي احدث حالة من التقاطعات والتجازبات السياسية داخل منظومة الحزب الحكومة .وهو كذلك "اي البروف الزبير" رجل لا يقبل الراي والراي الاخر ويتحلي بقدر واسع من الجهوية كما انه لا يسعي في الناس من اجل وحدة صفهم وانه اضاع وقته في ابوكرشولا علي حد قوله اما بشان التنمية والخدمات بالولاية كما يراها الاخ ابو الشهيد فهي متوقفة تماما منذ ان غادرها الوالي السابق عبد الرحمن سر الختم ولهذا كان يجب علي البروف الزبير مغادرة هذا المنصب منذ فترة طويلة وبمعروف دون اي مماحكات .اما بشان الوالي القادم لهذا الكرسي قال انهم وعلي مستوي المحليات السبع بالولاية كانوا قد اجتمعوا مع قيادة المؤتمر الوطني بالمركز العام و توافقوا عبره علي مرشح واحد هو الاخ عمر علي محمد الامين المدير الاسبق لمشروع الجزيرة وذلك بعد ان قامت هذه المجموعة من القيادات بعملية جرح وتعديل واسقاط لبعض القيادات من عملية الترشيح حيث تم ابعاد كل من ازهري خلف الله واللواء محمد عبد الله الاحدب بحكم مشاركتهم في هذا الاجتماع .

مصادرة الراي العام ..!
وفي توصيفه لمرحلة الزبير بشير طه قال الاخ حسن الدنقلاوي احد الناشطين بالمؤتمر الوطني في محلية المناقل في افاداته للانتباهة ان الزبير فشل تماما في كل الملفات وبالاخص السياسية والتنموية ولكنه نجح بجدارة في محاكمة الراي العام وزج بالصحفيين في محاكمات وملاحقات تحت طائلة نيابة الصحافة بالجزيرة كما انه فشل في تحقيق اي تقارب في الرؤي والسياسات لبس بين مكونات حزبه فقط ولكنه فشل ايضا في ان يقرب الشقة بين حزبه وبين الخصوم السياسيين بالولاية .
وعزا الاخ الدنقلاي حقيقة الفشل المستمر لحكومة الزبير بسبب اختياره لمجموعات ليست لديها رؤية لا في العمل السياسي ولا حتي التنفيذيوقال ان هذه الاستقالة اوقفت الارتفاع المستمر في منسوب الغبن الذي اصاب كل مواطني الجزيرة وان اسوا ما قام به الزبير انه اقصي القيادات التاريخية وذات البعد الجماهيري بالمؤتمر الوطني رغم ان هذه القيادات كما يراها الدنقلاوي كانت الرابط الحقيقية بين قاعدة الجماهير وقمة الحزب واضاف الاخ حسن انه لا مستقبل لاي حكومة قادمة ما لم تكون ذات رؤية تخصصية تستجيب تماما لواقع الجزيرة وخصوصيتها كولاية زراعية تزخر بكل الامكانيات الزراعية .
البكاء همسا وسرا ..!
ولان المجلس التشريعي بالجزيرة هو الفاشل الاكبر ببالولاية من حيث عدم اعمال مبدا الرقابة والشفافية والتشريع والمحاسبة فكان حتميا ان تخرج قاطرة الزبير من مساراتها التي توصلها الي قلوب الجماهير ورغباتهم ولكن المجلس هذا كما وصفته بعض القيادات بانه ذراح حكومي ولا يقول شيئا الا بما يريد الحاكم وبالامس ظهرا استلم هذا المجلس استقالة الزبير ولكنه لم يبوح بشي لا سلبا ولا ايجابا بشان هذه الاستقالة ولكن رؤاية اخري جاتنا من هناك عبر الاسافير بان عدد من قيادات المؤتمر الوطني من اهل الحاشية بكوا همسا وسرا وربما تغزلوا في السيد الوالي وفي تجربته وفي نجاحاته او قالوا عنه ما لم يقله مالك في الخمر ولكن لا ريب فان هذه المجموعة المقربة ستهلل وتكبر كثيرا وستبني ايضا جسورا جديدة مع القادم الجديد


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1760

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#985202 [الشقى]
4.00/5 (1 صوت)

04-26-2014 02:07 PM
لا خير فى من سبقه ولا فيه ولافى الذى سيخلفه ..هذه طغمة جيناتها كلها فساد طالما أنتجتها مصانع الأنقاذ ذات الديباجة والعلامة التجارية المميزة والتى أحرزت أعلى مراتب ال(OZO )فى الغش والجداع وفساد الذمم والأخلاق ..

[الشقى]

ردود على الشقى
European Union [خالد] 04-26-2014 09:16 PM
على مواطني الجزيرة المطالبة بمحمد طاهر ايلا ان يكون واليا عليهم


تقرير / هاشم عبد الفتاح
تقرير / هاشم عبد الفتاح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة