فاسدين فاسدين ليوم الدين!!
04-26-2014 08:01 PM


# • حضارات العالم القديم قامت علي ضفاف الأنهار و مساقط المياه ، حضارة سبأ في القرن الثامن قبل الميلاد ارتبطت بسد (مأرب) ، الذي أقامه الأمير سبأ ابن الملك (يشجب) ابن الملك يعرب بن قحطان جد العرب ،كان بين جبلين لتخزين مياه الأمطار لتقوم عليه الحضارة اليمنية والتي بسبب الفئران ( رمز الفساد) التي نشبت إظفارها في الصخور ، ينهار السد وتنهار معه أعظم الحضارات الإنسانية وتشتت القبائل العربية في أنحاء العالم بسبب ذلك الفساد.
# • فساد السبأيين جاء ذكره في القرآن الكريم في سورة سبأ ، تذكرة وعبرة ، ((لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِم آيةٌ جَنَّتاَنِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُم واشْكُرُوا لَهُ، بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ العَرِمِ وَبَدَّلْناَهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ)) . أهل الحكم في دولة الإنقاذ اتخذوا الدين ستارة وتجارة (رابحة )، لم يتعظوا بقصص الأوائل لأنهم بلا ألباب وحتما سيحيق بهم ما حاق بالأولين.
# • ربع قرن من حكم الإنقاذ بالحديد والنار، إرهاب وترويع وتعذيب ، قتل وظلم وفساد بلغ آخر مراحله . قمة الفساد عندما تفسد السمكة من رأسها و لا يعقب ذلك سوي التغيير (البفوت حده ينقلب إلي ضده) . معروف أن عصابات المافيا في العالم تخلق الفوضى وتضرب استقرار الحكم وتضعفه حتى تتمكن منه بالفتل والترويع والإرهاب و السيطرة وفرض نظامها بقوة السلاح . انهيار حكم المافيا يبدأ بصراعها الداخلي هكذا يقول التاريخ.
# • أهل الإنقاذ قبل القيام بانقلابهم المشئوم رسموا كل السيناريوهات والاحتمالات التي تتهددهم وتطيح بهم و لهذا عمدوا إلي تطويق أنفسهم بترسانة القوة العسكرية والأمنية والقوانين المقيدة ، وبفقه الضرورة أباحوا الإرهاب والترويع والحرمان من الحق في الحياة وتقنين الإقصاء والتمكين وتسخير كل موارد البلد واقتصادها وإعلامها للخلود في الحكم ولكنهم نسوا وتناسوا جدلية الصراع الداخلي ( أفي أنفسكم أفلا تعقلون ) ونحن اليوم نري فئران الإنقاذ تنهش بأظافرها في (سد) الحكم الذي ينهار الآن .
# • فساد الإنقاذ وحدة متكاملة وشبكة متصلة لايمكن (تبعيضه) لأنه (قاسم مشترك أعظم) للحكم . تدمير مشروع الجزيرة (جريمة العصر ) أحدثت أكبر ثقب في (سد) الفساد المحمي ب (الكبار) فلا يعقل أن يكون فساد شركة الأقطان معزولا عن فساد مشروع الجزيرة ووزارة الزراعة ولا يوجد سبب واحد يبرر القبض علي بعض مسئولي شركة الأقطان ووزير الزراعة و رئيس مجلس إدارة المشروع (السابقين ) وأعضاء اتحاد المزارعين خارج (الجك) ، سوي الفساد ذاته الذي كشف الآن أن كل أركان النظام وهم في آخر أيامهم مشغولون بتنزيل (كان دار أبوك خربت شيل منها شلية ) في الوقع الآن وعبر (عملائهم) و منسوبيهم يستعجلون (خم الرماد) قبل إقلاع التونسية.

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#986330 [الغراب]
2.25/5 (3 صوت)

04-27-2014 03:56 PM
على مين على مين
على مين على مين ؟
تاني الكضبات بي إسم الدين؟
المشكله إنك يا مسكين
فاكرنا غَـشَامى وما ناقشين !!
تفتكروا نسينا (فِـدا التمكين) ؟
والناس الجات عادمه القرشين !!
والساكنه معانا بيوت الطين ؟
اليوم غشواتا نواحي الصين ..
هبشاتا بتسرق نُـنِّي العين ..
نشواتا العرسه مع السمحين ..
دشواتا نصوص فاقده التلحين ..
المشكله إنك يا مسكين
فاكرنا بننسى وما ناقشين !!

من وين من وين
من وين من وين ؟
حتجيب مليون
شهري ومن وين ؟؟
حتغطي فضايح ليها رنين ؟
الرشوه الحصلت يا جادين ..
والخزنه اتهبرت يا اسماعين ..
والتِن بيرسنت لوزيرنا الشين ..
غير من أموالنا الكم ؟ والوين ؟
أموالنا الطفشت في البلدين ..
المشكله إنك يا مسكين
فاكرنا نعايم وما ناقشين !!

لمتين لمتين لمتين لمتين ؟
لمتين تلعب لنا بالحبلين ؟
ترقص دربكه وطمبورين ..
رافع للدعم الفي البنزين ..
ما كنتم اصلاً ليو داعمين ..
دعم انتخبات يا شيخ .. عارفين ..
سِبتَ الأسواق للسعرانين ..
ح تكُب لى حزب الشبعانين ..
فالحزب غني وشايل بلايين ؟
والدوله فقيرة تعيش بالدين ؟
المشكله إنك يا مسكين
فاكرنا بهايم وما ناقشين !!

بي وين بي وين
بي وين بي وين ؟
رص الآيتين يا زول بي وين ؟
يا زول بي وين لوي الإيدين ؟
خم الغافلين يا زول بي وين ؟
يا زول بي وين خج صندوقين ؟
المشكله إنك يا مسكين
فاكرنا بهايم وما ناقشين ؟
حزبك أصبح فارات داقسين ..
وانت الما ناقش ليكا سنين ..
نحن اتفلهمنا كمان فاهمين
إننا من غِـشَّـك مفطومين ..
سِـبنا الهوت دوق أكل الكلبين
واكلنا الكاستر بالتركين ..

[الغراب]

#986064 [سامي]
4.25/5 (3 صوت)

04-27-2014 12:30 PM
التحية لك استاذوراق لقد كفيت ووفيت وفعلا خراب مشروع الجزيرة العملاق هو بمثابة خراب السودان كله على يد هؤلاء المعتوهين لقد كان المشروع هو دولة عظيمة كاملة الدسم يتحدى كثير من الدول في نظامه الاداري والفني والمالي والثقافي يااستاذ وراق إن كل ذو عاهة جبار لقد سحقوا الشرفاء بقوة السلاح وشردوا وافقروا البسطاء وتركوا لهم المرض والجهل والتسكع في بلاد الغربة التي لاترحم علهم يستطيعوا اطعام اهلهم او علاجهم ولكن اننا نرى في الافق وميض نار وسوف تحرقهم لأن ذو(العلة)أعتقد أن جزاؤه كان الحرق بالنار في عهد الخليفة الراشد سيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه ولك كل الود

[سامي]

#985937 [عبدالقادر التجانى]
3.00/5 (2 صوت)

04-27-2014 10:54 AM
يستجيب لنا و لكم الله آمين

[عبدالقادر التجانى]

#985928 [محموم جدا]
3.00/5 (2 صوت)

04-27-2014 10:47 AM
قال أحد الصحابة للخليفة (لقومناك بسيوفنا) و السيوف هنا هي سيوف العدل لان من يحملها هم العدل نفسه - صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم..أما أن نظل نستهلك من قوى هذه الامة و من الوقت و الجهد دون أن نصل الى محاسبة شفيفة لما كل ما تدور حوله التهمة بالفساد فسنظل فاسدين الى يوم الدين ... و لإيقاف هذا المنحدر نحو الهاوية أقترح هذه الآلية:
1- حصر كل الاسماء التي تحول حولها التهم العامة. بدءا من الرئيس و إخوانه الى أصغر موظف في الاراضي أو شرطة المرور.
2- فترة شهر لكل من يريد أن يعيد ما وصلت اليه يده مع اعتذار الى الشعب.
3- تحديد المراجع القانونية للمحاكم.
4- تحديد المحاكم ذات الشأن ( أو أي جهة عدلية ) و ألا يتدخل أي شخص أو مسئول في أدائها و يراجع أدائهافريق قضائي من ديوان النائب العام.
5- فتح باب التقديم بشكاوي.
6- التحقيق في الشكاوي.
7- القضاء و الفصل في الشكاوي.
8- تنفيذ العقوبات.
9- متى ماثبت دائم الاتهام ترفع الحصانة عن المتهم مهما كانت رتبته المدنية أو العسكرية.
ما لم تكون هناك آلية تضبط هذا السلوك الأجرامي تصبح الدولة مشاع لكل من تقلد منصبا تنفيذياأو دستوريا و كل من تثبت ضده تهمة فساد لا يحق له تولي أي منصب في الدولة ..

[محموم جدا]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة