المقالات
السياسة
رشاد المحلية والناس
رشاد المحلية والناس
04-27-2014 07:36 AM

هل هنالك من رأى الأمانة تسير أمامه على قدمين؟ من لم يفعل ولم ير الأمانة تسير أمامه فليذهب إلى مدينة رشاد بولاية جنوب كردفان. حديثي هنا عن رشاد القبيلة الناس البشر .. رجالاً ونساءً شيباً وشباباً.. معرفتي بهم كمعرفتي لنفسي.. منذ نعومة أظفاري وأنا معهم ووسطهم بهم ولهم.. أُناس يجبرونك على إحترامهم.. يفرضون عليك أن تقف لهم تحية وتقديراً. يحيرونك بسلوك حضاري تعلمه الكثيرون من كتب الأتوكيت وأفلام البرستيدج السينمائية.

من هي رشاد القبيلة؟ إنها أحد أفرع وبطون قبيلة تقلي المعروفة للجميع. أهل دين وخلاوي وعلم .. ونصرة المك آدم أم دبالو للإمام المهدي هي حجر الزاوية في نجاح الثورة المهدية وبناء السودان الحديث. فلولا كرم المك آدم لما كان ما نحن فيه من وطن الآن. تتفرّع قبيلة رشاد لبطون كثيرة لن أذكرها حتى لا أنسى بعضها وأُلام على ذلك فكلهم أهلي وعشيرتي. ولكن الغرابة تكمن في أن كل هذه البطون تشترك في صفات تكاد تكون كالبصمة الوراثية أو الDNA باللغة الحديثة.

رشاد إحدى مراكز مديرية كردفان القديمة من زمن ماكمايكل وسليمان أكرت. تقع المدينة على مرتفعات تجعل جوها الأفضل في السودان خاصة خلال أشهر الخريف. لا يوجد بها ناموس ولا باعوض. أرضها صخرية ممزوجة بالرمل وتصلح للزراعة في الوديان بين الجبال وفي زراعة المدرجات. بها مخزون استراتيجي من الذهب معروف من زمن الحكم الثنائي ولكنه لم يستغل بعد.

لا يكتمل الحديث عن رشاد إلا بالحديث عن الإنسان الرشداوي- الصحيح رشاداوي – لكنها تنطق رشداوي. بالنسبة لي تعني الرجل الراشد الرشيد المُرشِد. عندما تتحدث عن الرشداوي فإنك تتحدث عن الصدق والأمانة تمشي على قدمين. الرشداوي - وهنا نعني الرجل والمرأة- يمكن أن نقول عليه العبارة المشهورة (تاكل وتقش في طرفه) فهم من الطيبة بمكان. ومما لا شك فيه فالآية الكريمة التي تقول: (ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة) هي تنطبق على الرشداويين بنسبة 110%. لا يتحدث الرشداوي إلا همساً وهذا دليل تقافة القوم وعلو كعبهم وأن جذورهم ضاربة في الحضارة. ودونكم سويسرا فيندر أن تجد سويسريان يتحاوران بصوت مرتفع.

دليلي على أمانة الرشداوي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. فلم أسمع في حياتي برشداوي سرق أو خطف أو نهب. إلا من شذّ والشاذ لا حكم له. وكمثال على الأمانة يكفينا دليلاً أنه خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي كان كل العاملين في دكاكين سوق أبو جبيهة وهو الأكبر في المنطقة من أولاد رشاد. ولا تخطئ عين الزائر لأبو جبيهة هذه الحقيقة. فيمكنك أن تأمن الرشداوي على القناطير المقنطرة من الذهب، فلا يسيل لعابه لها ولا تمتد يد رشداوي لما ليس ملك له. وبرهان آخر هو أن قاضياً مشهوراً نُقل إلى محكمة رشاد في سبعينيات القرن الماضي. مكث القاضي ستة أشهر لم يتخاصم أمامه رشداويان. قال القاضي قولة مشهورة: ( دا منو المغفل العمل المحكمة في البلد دي. ديل ملائكة مش بشر). كانت كل القضايا تأتيه من أبو جبيهة فقرر نقل المحكمة إليها واستقر به المقام هناك وكان لا يزور رشاد إلا لماماً.

بدأ التعليم باكراً في رشاد فمن أساتذتها المشهورين الموسيقار يوسف محمد القديل وقبله آخرون لم أتشرف بالدراسة على أيديهم ولكنهم قاموا بتدريس أعمامي في مدرسة رشاد. كثيرون من أبناء رشاد زاملونا في مدرسة أبو جبيهة الوسطى عندما كانت مدرسة أبو جبيهة هي (توب صالحة بت الحطابي) في المنطقة الشرقية لجنوب كردفان من العباسية تقلي وحتى الليري جنوباً. من زملائنا مثالاً لا حصراً دكتور عبد الرحيم أحمد المصطفى، رجب محمد القديل وشقيقه مصطفى، محمد علي المشهور بدريسة. محي الدين آدم عثمان خبير الغابات المعروف والذي استقر بأبو جبيهة أخيراً بعد أن تقاعد بالمعاش. وسليمان الشهير بورقة. وعبد الرحمن أبكر وغيرهم كثيرون.

ما يحيرني الآن أن الطائرات تقذف بحممها في محلية الرشاد كما أسمتها الإنقاذ، والجنجويد يهجمون ليل نهار على قرى رشاد وذلك بدعوى أنهم متمردون ويقفون ضد الحكومة.. هذه كلمة (باطل) أريد بها باطل. الرشداوي بطبعه لا يحب العنف ولا يلجأ إليه، فكيف بالله يقفز مرة واحدة لمحارب يحمل الدوشكا ويقود الراجمات والدبابات؟ هذا حديث إفك لم أفهم القصد منه وما هو السبب في إختيار رشاد لتكون مسرحاً لعمليات الجنجويد والطائرات. إنه الفشل في كراكير كادقلي وكودة ولهذا لجأ الفاشلون لمنطقة رشاد التي ليس بها محاربون لا قدامى ولا جدد. ليسوا بجبناء ولكنهم لا يحبون الدماء وغير متعطشين لها دون سبب وجيه. فهلا رفعت الحكومة يدها عن منطقة رشاد. وهلا قامت الحركة الشعبية بسحب منسوبيها إن كان لها منسوبين في المنطقة ليجنبوا المنطقة ويلات حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل. ألا هل بلّغت .. اللهم فاشهد. (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1276

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#986869 [caeser]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 04:53 AM
الحكومة همها الاهم تخريب العلاقة بين الشعوب السودانية ، فأهل رشاد إستهدافهم ليس من قوات الدعم السريع فقط ، ربنا يسترهم من اقرب الاقربين ...الحكومة تعي تماماً اين يوجد منسوبي الجيش الشعبي و خليها تمشي هناك ، اما منسوبي الحركة فهم في كل انحاء السودان ... رشاد ليست استثناء ، فالكل يتوقع هجوم قوات الدعم السريع علي عقر داره .

[caeser]

#986488 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 06:16 PM
صدقت ووفيت وكفيت والله العظيم لن انسى ابدا عندما كنت فى صغرى فى فترة الثمانينات ونحن فى طريقنا لابوجبيهة ووالدى كان معلم تم نقلة الى ابوجبيهة .. اذكر وصلنا هذة البلدة رشاد فى ليلة ممطرة بعض الشيىء ..

لن انسى ابدا بان احدهم قام بحمل حقائبنا بصورة عجيبة فافتكرتة لص ؟؟ او هكذا فاسالت الوالدة من هذا فقالت لى لا ادرى وايضا الوالد وكان الرجل يحمل حقيبة بيدة وكرتونة بيدة الاخرى ؟؟ وياشر باصرار خلفة .. ووالدى يتحدث معة حتى وصلنا منزلا انيقا وتم ضيافتنا بصورة ستبقى فى الذاكرة ..
وبعدها علمت من والدى بان اهل هذة المدينة هذة هى طباعهم وحالتهم وحبهم لكل الناس وترحابهم بكل غريب ديار ..

فلم انسى هذا المشهد طوال عمرى ..

بارك الله فيك فقد قلت الحقيقة فهؤلاء القووم رائعون بحق وحقيقة ويجسدون الشخصية السودانية فى ابهى صورها ...

[عطوى]

#985968 [دارفور كادقلى]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 10:20 AM
الاخ كباشي لك التحية

اثرت في نفسى شجون وذكريات عندما كتبت عن رشاد الحبيبة الى نفسى التي عشت بها فترة من زمان مضى واتمنى ان يعود وفعلا انك تحدثت عن اهلها وعن كرمهم واخلاقهم وطيبتهم وترحابهم بالقريب وهو يعيش بينهم كأنه فرد وجزء منهم ورشاد منطقة تعايش وانصهار قبلي فبها من جميع بطون وقبائل السودان ومنهم التجار الذين هم من الشمال ومنهم على سبيل المثال لا الحصر (ال ابو نخيلة وال على سلمان وهلم جرا) وهنالك الحوازمة والشنابلة والحلب الذين يقومون بصناعة الحديد في المنطقة التي تقع شرق جامع رشاد والسوق الذى به عدد من المحامين من جميع بقاع السودان . رشاد منطقة غابات من الدرجة الاولى بهاء من الاشجار ما يعتبر ثروة للسودان منها الابنوس على سفوح ورؤوس الجبال وهناك الاشجار التي يصنع منها اعواد الكبريت لكثرة ما بهاء من مواد زيتية وهناك اشجار الشاي التي تبت في الخيران والوديان والثروة الطبيعية الهائلة وفى تلك الرقعة من السودان يمكن تربية دودة الحرير بأعداد هائلة لصناعة الحرير الذى هو بملايين الدولارات لمن اراد الاستثمار وهناك زراعة السمسم الاحمر وكثير وكثير لا يسع المجال لذكره . ولكنا نخشى على رشاد من هذه الاطواف المدمرة التي سوف تقلب عاليها سافلها وتهجر سكانها وتنسف نسيجها الاجتماعي الغالي لله درك يارشاد وحسبك وحسبنا الله وهو نعم الوكيل.

[دارفور كادقلى]

#985815 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 08:23 AM
الأستاذ كباشي النور جزيت وكفيت فوفيت . نعم والله العظيم في حياتي لم أري أكثر أمانة من ناس

رشاد ولم أري أكثر طيبةً وذوقاً من ناس الأبيض .

أخي العين لا تعلو على الحاجب . وأعتقد تسمية رشاد مشتقة من جبالها . ورشاد في اللغة الحصي أو

الحجارة الصغيرة وربما لطبيعة المنطقة الجبلية سميت رشاد .

في التسعينات وأنا بأم درمان حاولت أن أدرج على التجارة ولو أنها أصلاً ليست مهنتي وفكرت أن

أذهب رشاد لإحضار أحد أبناءها ليشاركني تجارتي وذلك لما أعرفه عن أمانة ناس رشاد. وهو شعب

كريم طيب مسالم لأبعد الحدود .

وقادة الحرب بكاودة كانوا يشكون في موالاةأهل الجبال الشرقية لهم ويحسون أن الجبال الشرقية بعيدة

عنهم كل البعد . وحاول يقدر المستطاع

الزج بالجبال الشرقية في أتون هذه الحرب ، مره بمقرح العباسية ومرة بأبي كرشولا ومحاولة إقحام رشاد

بأي طريقة في هذه الحرب ، وهم لا يعرفون أن رشاد هي سويسرا السودان ، بطبيعتها وجمالها

وخاصة في فصل الخريف . وبمعدن إنسانها الأصيل النبيل .

أخي كباشي نحن نفخر بك .

بس حزين جداً لما آل إليه الحال بالجبال الشرقية ، والنزوح بلا هوادة على مدينة أبوجبيهة

ولمحدودية ميزانيتها وطيبة أهلها .

[حزين جداً]

كباشي النور الصافي
كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة