المقالات
السياسة
مطلق العنزى..رجل يحبنا ونحبه
مطلق العنزى..رجل يحبنا ونحبه
04-27-2014 12:40 PM


فى عام 1985 والاعوام التالية حتى 89 كنت محررا متعاونا مع صحيفة اليوم السعودية-يومها كان الحبيب مطلق العنزى مشرفا على القسم الثقافى-- والحبيب مبارك العوض على الفسم الرياضى- بالجريدة التى تصدر فى مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية-- وللحقيقة فقد وجدت منهما كل ترحيب وتقدير لمشاركاتنا- وكانا كثيرا ما يتغزلان فى الاخلاق السودانية-والشخصية السودانية- وكنت اذوب حياءا واقول لهما السودانيين ليس شعبا من الملائكة- وفيهما من هو اهلا لما تقولان وفيهما بغير ذلك كسائر البشر-- واسال الله ان نكون فى اغلبنا من الذين استحقوا تلك الثقة الغالية-- وكان تدور بيننا مساجلات ليس هذا مجالها واغلبها تتعلق بامكانيات السودان الزراعية والحيوانية والارض البكر الغنى بثرواته تحت الارض وفوق الارض--وعندما سافرت للقاعدة العسكرية بحفر الباطن لم تنقطع صلتى بهما وبقية اركان حرب ادارة الجريدة التى عشقناها ومنحنا بموجب عشقها نافذة تتناول القضايا والشئون السودانية واجتذاب السودانيين على قلتهم يومئذ للجريدة---
وذات يوم خرجت من القاعده قاصدا الرياض-- واخذت موقفى على جانب الطريق--مرتديا عمامتى وملفحتى وجلابية بيضاء-بعيدا عن اخ يمنى سبقنى الى الطريق--دنا منى الاخ اليمنى ووقف الى جانبى وحكى انه منذ ساعة لم تقف له ناقلة ويعتقد ان السعوديين لن يقفوا الا لسودانى---وطلب ان يقف بجانبى لعل وعسى-ابتسمت ساخرا ولم ارد وقلت ياريت يااخى---ولما تمضى دقائق معدودات حتى مرت عربة صالون فاخرة بسرعة-- لم تتوقف حينها-- ولكنه لفت نظرى ان الصالون توقف وبدا يعود للخلف-- ثم وصل حيث كنا-- مبتسم المحيا -سائلنى الى الرياض يازول--قلت نعم -تفض وتفضلت ثم تفضل الاخ اليمن وبداءنا تناول الحديث وكسر حاجز الصمت التلقاءئى فى مثل تلك الحالات-- فسالنى-- مشاء الله عليكم اخوتنا السودانيين---تحترمون انفسكم فى ملبسكم ومسكنكم ومظهركم وادب حديثكم-- ابتسمت حياءا-قلت بارك الله فيكم انتم دائما تفيضون علينا بكرمكم--بمافينا وماليس فينا-- قال لا والحمد اللفانا معرفا بنفسه مدير المنطقة التعليمية بحفر الباطن ومعى معلمون سودانيين مثال لمايجب ان تكون عليه الشخصية العربية والاسلامية--- لكن اسمح لى ان اسالك لماذا هذا التوب-- به مخابى --جيوب-من الامام والخلف--- قلت هذا هو زينا الوطنى-- وصمم اثناء فترة النضال والحرب ضد الاستعمار--حتى اذا نقر ناقور الحرب--ارتديناه من اى اتجاه واسرعنا للمعارك-- واصبح منذ القرن الماضى --التاسع عشر--زينا الوطنى----ماشاء الله وماهذه العمامة الطويلة-- قلت -يقول الله تعالى وماتدرى نفس باى ارض تموت-- فهى عبارة عن كفنلنا--متى ادركنا الموت وفى اى مكان وجدوا كفننا على راسنا--فاطلق اهة سعيده طويلا مقرونه بالحمد للله---واردف والله انا نحبكم لخصالكم ومانتم عليه من علم وادب ومعرفة--وقال مواصلا--لقد كنا كمنذ زمن بعيد نفاخر بان البنت الجميلة وذات الحسب والنسب ناتى لها بشبكتها من سواكن-- ومازال الخروف السواكنى-- اجمل ما نزين به مؤائدنا والسودانين احب من يدخلوا ديارنا ويعملوا معنا -- ومن سمات المؤسسات الناجحة ان ترى مسئوليها الاداريين ولمحاسبين سودانيين---وعندما عدت صغت مادار بينى وبين الرجل وارسلته للاخ مطلق العنزى الذى عدل صياغته وزاد عليه من فضله بمايعلم وافسح له مكان باهرا فى الصحيفة--وعندما قرات رده على الاغا-- لم استغرب منه ذلك فتلك طبيعة فيه وذلك خلق تميز به -وهو من هو بكل ثقافته العالية فخر لكل سودانى --وحسنا فعل الاخوة فى مختلف الالكترونيات ان اثنوا عليه وهولاء لم يعرفوه حق المعرفة فمابالك بنا نحن الذين عملنا معه وتعلمنا منه وسائر اسرة اليوم السعودى والاخ مبارك العوض--تحياتى لهما اينما كانا والاساتذة وعلى راسهم رئس التحرير ومديرالتحرير-ومازلنا على عهدنا مع اليوم مشاركين وقراء0-- وللاخ مطلق تحيات الاخوة السودانيين وتقديرهم ونسال الله ان نكون عند حسن ظنهم دائما وان لا تكون المتغيرات الكثيرة والمثيره خلال العقود الاخيرة قد خصمت من من مخزوننا لديهم
الصادق عبد الوهاب
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1219

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#986473 [ابو الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 06:57 PM
نشهد الله اننا نحب العنزى ويحبنا ويحب ناقته بعيرنا

[ابو الشيخ]

#986312 [البشرى مكى]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 03:47 PM
الاخ الحبيب الصادق عبد الوهاب
تعود متالقا مذ عرفناك كاتبا مجيدا ومحدثا لبقا ومثقفا ولعا منذ أيام الخرطوم المغتربة واليوم السعودية وشكرا لك أن بعث فينا أملا وأحييت فينا تاريخا عظيما بذره مجموعة من الأصلاء والعفيفين من جيل السودانيين المغتربين الأوائل فى الشرقية خاصة وأرامكو وبقية مدن المملكة وهم من رسخ هذه الصورة الزاهية عن سماحة وخلق السودانيين وأنت منهم , لك التحية ولجيل لازال يعطى أمثلة رائعة ستبقى ان شاء الله وندعو كل الاجيال المتعاقبة الى التمسك بهذه السمعة الطيبة التى اكتسبها السودانيون عبر اجيال ومعايشات وتجارب جعلت هذا المعدن لامعا صلد كانه الذهب
لك تحياتى وللاخوان معكم وخاصة الاخ عبد المنعم ( أبو أيام )

[البشرى مكى]

#986198 [دارفور كادقلى]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 02:25 PM
نقترح أن تنظم الجالية السودانية بالسعودية والاخوة الصحفيين الذين يعملون بالسعودية رحلة سياحية للأخ مطلق العنزي لزيارة السودان ليرى عن قرب السودان واهله ونرى بانه لا مانع من مشاركة الجاليات السودانية باوربا وامريكا في هذا التقدير الكبير للأخ مطلق (الزول) ونحن منحناك من الان لقب (زول) ولك حبنا وتقديرنا ولكافة الشعب السعودي الشقيق.(ونقترح أن يتولى امر هذا الاقتراح الاخوة زملاء الزول مطلق في العمل الصحفي)

[دارفور كادقلى]

#986111 [abu shawarib]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 01:04 PM
الشكر لله من قبل ومن بعد ونسأل الله للعنزى الخير الوفير

[abu shawarib]

الصادق عبد الوهاب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة