المقالات
السياسة
السفاحون عبر القرون: البشير بين الحجاج وهتلر (1) الحجاج..
السفاحون عبر القرون: البشير بين الحجاج وهتلر (1) الحجاج..
04-27-2014 12:42 PM

تحدثت في مقال سابق عن التعذيب في تاريخ المسلمين وأستعرضنا نماذج عنه. وذكرت لك إن الأمم الأخرى لها أساليب تعذيب أخرى، ولم يكن ذلك مبحثنا، فالغرض هو إجابة عن تسائل كيف للمسلمين الذين يدينون بدين نبي الرحمة للعالمين أن يلحقوا ألوانا من التعذيب على بعضهم البعض وعلى غيرهم من الناس؟، ولا يرتدعون إلى درجة إنهم يقتلون من يخالفهم بكل راحة ضمير. فهذا بالطبع لا يرضي الله، وليس من دين الله في شئ، ومن يمارس هذا النمط لدينا اليوم هم الإسلاميون. وقلنا إنهم جاءوا بهذا الإرث القمئ الذي هو عار على الإنسانية من التاريخ الذي لا يمثل الإسلام، فأصلوا لكل ما يفعلون من جرائم يندي لها الجبين، نراها هنا وهناك، بإسم الدين. بل و يحسبون إنهم يحسنون صنعا بإدعاء الحق الإلهي.

وقلنا إن المهابدة أوالإبادة الجماعية يعد نوعا من أنواع الجرائم البشعة التي يقوم بها الطغاة. وكل السفاحون عبر القرون يرتكزون على فلسفة معينة يخدعون بها أنفسهم بأن مايفعلون ليس جرائم ضد الإنسانية. وبالرغم من إن أحدهم تسبب في سفك دماء الألاف وقتل الملايين من البشر ولكنك تجده لايرتد له طرف أو يرمش له جفن ويواصل في حياته كالمعتاد وكان شيئا لم يكن. ومثال لذلك الحجاج الذي قيل إن ضحاياه بلغوا بين مائة ومائة وعشرون ألفا ولم يشعر بالندم حين كان يحتضر.

والتاريخ مليء بشخصيات دموية تسببت في مجازر لا يستطيع المرء تخيلها. إليك بعض الشخصيات التي تسببت في قتل ملايين البشر مثال لذلك أكوبو جوون الذي تسبب فى مقتــل 1.1 مليون شخصا في نيجريا، منغستو هيلا مريم: 1.5 مليون شخص في أثيوبيا، كيم إل سونغ:1.6 مليون شخص في كوريا الشمالية. بول بوت: 1.7 مليون في كمبوديا. أنور باشا التركي (أحد القادة العثمانيين الذين خططوا لمجازر الأرمن والآشوريين): مقتــل 2.5 مليون. أدولف هتلر: تسبب فى مقتــل 17 مليون شخص.

وقد بلغ عدد ضحايا الإبادة الجماعية في دارفور 300 ألف مما أدى بإصدار مذكرة إعتقال للرئيس البشير. وقد إعترف البشير بمقتل 10 ألف شخص فقط. ولكن الأمر سيان وإن كان شخصا واحدا، ف ((من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا)) [المائدة: 32].

واليوم نريد أن نرى أين موقع البشير من الإجرام بالمقارنة بينه وبين سفاحين نموذجيين.

الحجاج..

كلنا رأى هتلر والبشير. ولكن دعني أنقل لك وصف الحجاج كما ذكر الرواة. فالوا إنه كان أخفش لا يقوى على فتح عينيه في الشمس، ساقاه نحيلتان مجرودتان وبدنه ضئيل. وكان دقيق الصوت غير مكتمل الرجولة في نطقه ولكنه كان يتمتع بالفصاحة والبلاغة.
فقد كان الحجاج (40 - 95 هـ) قائدا امويا سفاكا باتفاق معظم المؤرخين. أمره عبد الملك بقتال عبد الله بن الزبير، فزحف إلى الحجاز بجيش كبير وقتل عبد الله وفرق جموعه. فولاه عبد الملك مكة والمدينة والطائف، ثم أضاف له ولاية العراق التي كان بها ثورة قائمة فيها. فقمع الثورة وثبتت له الإمارة عشرون سنة.

إتبع الحجاج سياسة قمع إستثنائي على غرار الجلادين الآخرين حيث كان يقتل للشبهة وزاد البعض إنه كان يستمني حين يقتل إنسانا!. ويمكن أن نقول إنه أول من أسس للقمع وإستبداد الإسلام السياسي حيث يقول المؤرخون إن من أعدمهم في العشرين عاما بين مائة ومائة وعشرون ألفا. وطريقة إعدامه كانت قطع الرقاب بالسيف أو الذبح من الرقبة أو القفا، ولم يطور قتله إلى وسائل أخرى كما ذكرت في نماذج التعذيب في تاريخ المسلمين.
وإقتدى بزياد ابن أبيه في قتل النساء وإقتبس طريقته في توسيع المسؤولية الجنائية لتشمل أقرباء المطلوبين من الأبرياء. وإقتبس أيضا الحظر، بمنع التجمهر والردف، وامر كل رجل أن يركب لوحده. وإمعانا في إذلال أهل العراق أمر بإنزال الجنود مع الأسر والعوائل وكانت هذه من أسباب ثورة ابن الأشعث عليه.
وقيل إن أي إنسان في عهده ذو شخصية حرة تتمسك بثوابتها وقناعاتها المنافية للحجاج، عرضة للسجن أو القتل أو الإبعاد لأي تصرف لا يرضيه. فقد كان له سجن في الكوفة بلا سقف ولا غرف يتكدس الناس داخل أسواره العالية. فحين مات وجدوه يحوي ما يقارب لثلاثون ألف نسمة.

ويروي الشاعر عمرو بن العلاء وكان يكره الحجاج إنه هرب من العراق ومر بمكان به كلب يرقد بجانب زير من الماء فقال قلت في نفسي: ليتني كنت كلبا لكنت مستريحا من خوف الحجاج. فما لبثت في المنطقة ومررت على الزير بعد حين فوجدت الكلب مقتولا فسألت عنه فقيل: جاء أمر من الحجاج بقتل الكلاب!.

فالحجاج طاغية نموذجي وهو ما يشترك معه جل الحكام المستبدين والديكتاتوريين الذين يحكمون الدول بالحديد والنار. وقد كان رجل دولة ومجتمع مرموق. ولم يعرف بالإفراط في الجنس ولم يكن زير نساء ولا يشرب الخمر ولم يشتهر بحب الغناء. وكانت له إنجازات ولائية لولائه للدولة الأموية، التي بالطبع لا تنفع الشعب الذي كان مقهورا ومذلولا.

قيل إنه عندما جاءته المنية لم يفزع لأنه يعتبر إن كل ما فعله من أجل الدين والدولة فهو ليس بمؤاخذ. فقد ورد إنه قال و أوصى بأنه يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأنه لا يعرف إلا طاعة الوليد بن عبد الملك، عليها يحيا وعليها يموت وعليها يبعث.. الخ.
ولكن نحن لم نشهد وفاته ولا الواقعة لأن معظم الطغاة نهايتهم مأساوية. فربما فبرك أحد المؤرخين والفقهاء هذا الكلام لتحسين صورة الدولة الأموية الدموية والتأصيل الديني لسفك الدماء ويريد أن يحفز الطغاة أنصار الدين والدولة ليتخذوا نهجه. ولنا وقفة مع فقهاء السرور هؤلاء في المقال القادم إن شاء الله.
فكل السفاحين يخافون من هذه اللحظة. فقد قالت ابنة ستالين -الذي تسبب في قتل 23 مليون شخص- قالت: "ما رأيت وجه إنسان فزعا ويملأه الخوف والرعب مثلما رأيت أبي حين الموت". فكيف لا يرتعب ولا يرتعد الحجاج؟.

كان آخر ضحايا الحجاج التابعي سعيد بن جبير، وهو فقيه من أصل حبشي. كان معارضا للدولة والحجاج يتهيب قتله. فقتله أخيرا بواسط. وقيل إن سعيدا دعا أن يكون هو آخر ضحاياه. فطفق بعدها يقول: مالي وسعيد، مالي وسعيد، مالي وسعيد. ألا يدل إنه دخل في عذاب نفسي فظيع، وربما جن حيث قيل إنه مات بعدها بعدة أشهر فقط.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2767

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#986467 [الديمقراطي]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 06:49 PM
كم تكلفة اطعام 30 الف في يوم ؟ بسيطة يا اسامة . ياكلو قنقر مشوي .

[الديمقراطي]

#986345 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 04:07 PM
البشير ايضا لا يخاف عندما يقتل الناس . فهو لا يقتلهم الا بعد موافقة هيئة علماء السودان الذين يمدونه بالتبريرات والفتاوى والخوف على الدين والخوف من سقوط الدولة الاسلاميه ويقولون له ان البديل الكفر والالحاد والزندقه واشاعة الفجور والخمور وتحطيم المساجد ومنع الصلاه ويقولون له ان الله اصطفاه لخدمة الاسلام والايمان وان الملائكة تناصره كما فعلت فى الجنوب ..ولكن الخبثاء يعلمون ان استمرار البشيرالرئيس الدائم فى السلطة معناه ضياع الوطن الى الابد ..وسيتم تقسيمه الى الف جزء .وهم لا مانع لديهم طالما انهم يقبضون ..

[المشتهى السخينه]

#986258 [usama]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2014 03:08 PM
30 الف في سجن ههههههههههههه دي مبالغة عديل طيب ال30 الف ديل كإنو واقفين طوالي ولا كانوا بنومو في الأرض وأين كانو يبلون وكيف كانوا يأكلون كم تكلفه اطعام 30 الف في يوم .. وكم حارس لهم ..نعم الحجاج كان سفاح لكن مامثلمها انت تتكلم او التاريخ ..

[usama]

ردود على usama
European Union [الديمقراطي] 04-27-2014 06:26 PM
ازيدك من الشعر بيت يا اسامة .
قيل ان ابو العباس السفاح كان اذا حان وقت غدائه فرشت له البسط فوق جثث القتلي و الجرحي من اعدائه
وو ضع له الطعام و جلس ياكل هو و وزراؤه و حاشيتة و الجرحي تحته يئنون الي ان يموتوا .
((و ربما تناول التحلية بعد ذلك .))


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة