المقالات
السياسة
نعيب الانقاذ و العيب فينا
نعيب الانقاذ و العيب فينا
04-27-2014 10:48 PM


يتحدث السودانيون هذه الابام بنوع من الدهشة عما تسرب من معلومات لاختلاسات في ولاية الخرطوم و كان الامر يحدث لاول مرة في عهد الانقاذ ولا ادري لما هذه الدهشة كلها و لكن المدهش حقا هو نحن معشر الشعب السوداني
فمعروف بان الانقاذ منذ وصولها لسدة الحكم قامت باعمال يكاد لا يصدقها او يسكت عليها انسان و لكن شاءت مشيئة الله ان نسكت و نتفرج كاننا في مسرح نشاهد و نعلق فقط و ليس مسموح لنا بابداء الراي او الاعتراض علي ما يجري فوق المسرح.
اول ما بدات به الانقاذ القبضة الامنية القوية فأنشأت بيوت الاشباح التي لا يعلم ما جري بها الا علام الغيوب ثم الفصل للصالح العام و احلال محلهم بعناصر اخوانية و تفكيك النقابات و احلالها بنقابات معينة من عضويتهم تحت مسمي التمكين ثم الاعدامات لكل من سولت له نفسة الخروج علي النظام ،فقد تم اعدام سبعة و عشرون ضابطا في شهر رمضان المبارك فلا حرمة شهر و لا حرمة نفس حالت دون ذلك او حتي تاخيرالاعدام ليكون بعد انقضاء رمضان ( و قد سال سليمان العوا المصري عمر البشير كيف تعدم هولاء فرد البشير حتي لا يفكر واحد في انقلاب ثاني)
و بعد ان احكمت قبضتها علي السودان بدات في تنفيذ مشروعها الذي يبدو من اجله جاهدت من اجله للوصول للسلطة بغطاء الحاكمية لله و المشروع الحضاري و المسميات الدينية التي ملات الساحة في تلك الفترة و هي تفكيك السودان بفصل جنوبه عن شماله حتي تستمر في الحكم باسم تطبيق الشريعة لان الشمال كله مسلم و كل من يعترض فهو علماني ،تم تكوين الدفاع الشعبي و الشرطة الشعبية و فتحت مراكز التدريب و تم ارغام الموظفين و الطلاب بالالتحاق بها و من ثم ارسالهم في متحركات تردد شعارات الجهاد في مناطق مسيحية مما جعل مشكلة الجنوب تتحول 180 درجة من سياسية مطلبية الي دينية اسلامية مسيحية. مما شجع الجنوبين للاتفاف حول الحركة الشعبية التي ما كان كل شعب الجنوب يكن لها الولاء والاخطر هو العالم المسيحي الخارجي الذي وجد ذريعة للتدخل لحماية المسيحيين ، و كما تعلمون النتيحة التي ترتبت علي ذلك هو فصل الجنوب و الانفراد بالشمال حتي يستمروا في النفاق باسم الدين .
و ليت الامر وقف عند ذلك ،بل خسر السودان معظم علاقاته الخارجية بالسياسة الخارجية المتهورة التي دلت علي ان تنظيم الاخوان المسلمين لم تكن له اي خلفية او ثقافة سياسية في التعامل الخارجي فاول فشل كان في امتحان حرب الخليخ ، و زاد الفشل بان جعلوا من السودان بلد هجرة فاستقبل كل نطيحة و موقوذة في بلدها فاشتد العداء من محيطنا العربي و الافريقي وا العالمي.
المحير كل ذلك حدث و نحن الشعب السودان بنخبه و مثقفية و طلابه و عماله نتفرج و كأن الامر يحدث في كوكب اخر
كذلك الفساد الذي انتشرت رائحته منذ زمن طويل في مرافق الدولة و ظهرت شخصيات و لمعت اسماء في عالم المال لم نكن نسمع بها و هي لم ترث ذلك عن اب عن جد و انما في فترة وجيزة من ديوان زكاة او صندوق دعم طلاب يمكن ان يكون الانقاذي ملياردير.
،
ثم جاءت الطامة الكبري مشكلة دارفور و ما ترتب عليها من فشل في التعامل معاها ، فهي حكومة لا تؤمن الا باثنين لا ثالت لها هو القوة في اسكات الشعب و الثاني سياسة فرق تسد و التي تعاملت بها مع الاحزاب الموجودة و كانت نتيجتها ان انقسمت الاحزاب السودانية علي نفسها فاصبحت متصارعة فيما بينها مما حعلها ضعيفة لا تملك حتي ان تقيم ندوة في دورها .
مشكلة دارفور كانت نتيجتها قرارات محكمة الجنايات الدولية حيث اصبح رئيس جمهورية السودان مطارد فالوطن الذي ننتمي اليه و نحمل جنسيته رئيسه مطارد ،نعم مطارد ، و نحن نضحك و نغني و نرقص و نشاهد المسلسلات و السهرات التلفزيونية و كأن الامر يحدث في بلد اخر .
فلا القتل في المناطق المختلفة في السودان و لا جموع اللاجئين و المشردين و لا الغلاء الطاحن و لا تدهور القيم الاخلاقية التي كنا نعتز بها و لا التدهور الصحي و التعليمي و لا الفساد حرك فينا ذرة وطنية حتي نفيق من سباتنا و نخلص وطننا ،فالوطن يتفكك و يتفتت امام اعيننا و ماذا فعلنا لهذا الوطن الحدادي مدادي ، عفوا سادتي لم نفعل له شئ .الشئ الوحيد الذي عملناه اننا نلوم النظام .
نحن نلوم النظام ، شئ مضحك و الله ، اين النخب اين المثقفين و الاطباء و المهندسين و المدرسين و المحامين اين انتم هل تقبلون ان يكون رئيس جمهورية السودان مكروه داخليا منبوذ اقليميا و مطارد دوليا .
الا نستحي الا نخجل نعيب علي النظام الفساد و هو منذ نعمومة اظافره فاسد علينا ان نقبل الحقيقة هو ان نلوم و نعيب علي انفسنا هذه السلبية التي جعلتنا اضحوكة بين العالم .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 779

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#988870 [ضفاف]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 05:08 PM
حياك الله -نعم القول قولك-دمت سيدى ودام عقلك راجحا

[ضفاف]

عبدالناصر سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة