المقالات
السياسة
الدولار عشرين..!!
الدولار عشرين..!!
04-28-2014 07:10 AM

لو ما جينا الدولار ده كان وصل عشرين جنيه...
مقولة قيلت قبل ربع قرن من الزمان والدولار وقتها قد تجاوز العشر جنيهات بقليل أعنى الجنيهات القديمة لا الجديدة قالوها وهم فخورون فى إيقاف زحف الدولار نحو العشرين جنيه ولولاهم لا شك سيصلها يوماً أو هكذا قد زعموا، بحمد الله قد صدقت قولتهم تلك وبفضل الجهود الجبارة من علماء (الاقتصاد) فيها الدولار ما زال (راكعاً) لم يصل العشرين جنيه (الجديد) المهم (عشرينات)..
ياخوانا بالله عليكم ده حال...؟
طيب الدولار ده ماشى وين..؟
أخ عزيزجاءت به الثورة من خارج السودان جاء يحمل كل مدخراته الدولارية ومجهود سنين طويلة قضاها خارج وطنه وبعيداً عن أهله أشار عليه بعض الأصدقاء أن لا داعى لترك مدخراته كما هى (بالدولار) والدولار لن تقوم له (قايمة) بعد الأن ذهب مباشرة إلى البنك وقام بتحويل كل مدخراته للعملة المحلية بسعر البنك الرسمى والرجل كان ثورياً يؤمن بالثورة ويصدق ما يقوله أهلها وهو منهم ، ثم جاء الطوفان وقضى على أمواله وارتفع الدولار ثم علا وارتفع ولم تفلح معه كل الجراحات وفقد أخونا أمواله وعندما جاء يبحث عنها لبعض شأنه وجدها بلا قيمة تذكر ومازال يُحدث الناس عنها وعن ضياعها من بين يديه...
الوديعة المليارية القطرية الأميرية أو الخديعة المليارية أين هى من ما يجرى فى واقعنا الاقتصادى هذا وقبلها بقليل كان سعر الدولار مستقراً لكن بمجرد الإعلان عنها انتفض الجنيه قليلاً أمام الدولار إستعداداً للإنطلاق الحقيقى نحو الأسفل ،استبشرنا خيراً بها بل تفاءلنا حقاً بعد أن سمعنا بأن هناك مليارية صينية أخرى فى طريقها إلينا تدعم القطرية ولكن للأسف خاب الظن فيها كما خاب ظننا فى من بيده مقاليد الشأن الإقتصادى إذ لم تفلح جهودهم (الكلامية)و(عجنهم) فى تطوير وتنمية الاقتصاد فى هذا البلد المؤبوء المأزوم المتهالكة المنهارة أعمدته وبنياته التحتية...
طار الدولار وحلق بعيداً ولن (يرِك) مُجدداً فى أرضنا هذه ونحن بلا إنتاج وأين هو الإنتاج ولا وقت لدينا لكى نُنتج وماذا نَنتج أصلاً وصراعاتنا تتجدد وتتعقد وتتمدد ونيران النزاع تزداد اشتعالاً والساسة وأعوانهم ومعارضيهم وحركاتهم المسلحة وغير المسلحة يتناحرون لا من أجل الوطنية المزعومة ولا التهميش المعلن بل من أجل هذا الكرسى والجلوس عليه .
توقفت الحركة التجارية وازدادت أسعار السلع بصورة بشعة جداً واختفت بعض السلع المستوردة بعد أن أحجم أصحابها عن البيع خوفاً من الانهيار المتوقع للجنيه وصعوبة الحصول على عملات حرة يتمكن بها هؤلاء من الاستيراد مجدداً ، وتصريحات وزير المالية و(الاقتصاد) تزداد ولقاءات ومقابلات وتنقلات وسفريات وزير الإستثمار هى الأخرى فى زيادة وكلها (بلا طحين)..
حكمة فى شكل (وديعة)...
الدولار ده لو ما جينا كان حيصل عشرين..
وكان ما مشينا برضوا حيصل عشرين...

بلا أقنعة...
صحيفة الجريدة السودانية...
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1458

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#988751 [al wasbah]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 03:22 PM
يا بلد البعوسو الناجمه حــدك وين ..
مع المدغوك حيه وقالو ده التمكين ؟؟
بعد غشونا بالتقوى وكتـــاب الدين ..
عقب سرفوك بالبنقو وملوك هروين !!

حلول متكـــــامله يالوالى ووزير الزيف ..
ماها علف جداد كضاب ولا عيش ريف ..
خمسه حوايــــا يا ريس بدخلن كيف ؟؟
كان مــاك ات متيس والبجيبها حريف !!

تمويل البنـــــــوك البمرق الدولار ..
محصور عـن رفاقتك يا رئيس العار ؟؟
كان ما نحنـــا خيب والمعانا سغار ..
ما بتستوردو الخرشه وتقولو فشار !!

يا تحاكمـــوهن الضحوى وقرار اعدام ..
ولا سلاحنا برطن وتانى مافى كلام ..
فقه الستره والغتغـــــيت بقيتو نعام ..
ده الودرنا يوم مشـت الشعوب قدام !!

[al wasbah]

#987306 [أبو منيب]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 12:41 PM
يا جنيه بلدنا زولا كان بلمك يا حليلو
و الله روح والله روح يا داراً ماها هيلو
كن وقع في الأرض الوليد ما بدنقر يشيلو
كان شالوا لا يسند قفاه لا يعدل ميلو
يا جنيه بلدنا زولا كان بلمك يا حليلو

مع الاعتذار لشاعرالأغنية الأصل وخالد الصحافة

[أبو منيب]

زاهر بخيت الفكى
زاهر بخيت الفكى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة