المقالات
السياسة

01-26-2016 11:04 PM


*منذ أن تبنت الحكومة سياسة التحرير الإقتصادي وألبستها عباءة إسلامية كتبت مقالاً في " السودان الحديث" بعنوان "هل هذه السياسة الإقتصادية إسلامية أم رأسمالية" ولم أجد إجابة في ذلك الوقت.
*أخيراً إعترفت الحكومة بأنها سياسة إقتصاد السوق الحر بعد ان أصبحت واقعاً يمشي على رؤوس المواطنين ويزيد معاناتهم‘دون حتى" إنسانية" العالم الرأسمالي التي لم يترك حبلها على غارب الأسواق.
*لست هنا بصدد الخوض في متاهات تنظيرية بعده أن خرجت هذ السياسة الإقتصادية من قمقمها وعمت تداعياتها الدرامية إنفلاتاً في أسعار الدولار وفوضى في الأسواق لم تسلم من أثارها السالبة حتى الأدوية الضرورية لعلاج المرضى.
*أقف هنا فقط عند مسلسل " ألغاز" الغاز الذي شغل الناس منذ عدة أشهروسط تصريحات تطمينية متضاربة‘ أشهرها الإعلان بإنتهاء عملية الصيانة لمصفى الجيلي وتوافر الغاز بالأسعار المعلنة‘ وليس إنتهاء بالحديث عن تهريبه عبر الحدود.
*إستمرت عمليات المد والجذر وسط صفوف المواطنين للحصول على أنبوبة غاز ‘وظهرت إتهامات بوجود من يشترون كميات كبيرة من أنابيب الغاز من الطلمبات ومراكز توزيع الغاز بأسعارها المعلنة وبيعها للمواطنين بأضعاف سعرها.
*طوال عرض مسلسل "الغاز" الغاز ظلت تصريحات المسؤولين تطمئن المواطنين بتوافر الغاز وأنه لازيادة في اسعاره‘ ولم ينس الناس تطمينات الحكومة بعدم وجود زيادة في الأسعار في الموازنة الجديدة.
*أمس الاول فوجئ الناس بمنشور صادر من وزارة النفط يعلن عن أسعار جديدة للغازبلغت نسبتها 200٪ بحيث أصبح سعر أنبوبة الغاز زنة 12,5 كيلو 75 جنيها بدلاً عن سعرها السابق 25 جنيها.
*" السوداني" أفردت صفحتها الثالثة بعدد أمس الثلاثاء لتقرير أعده الطيب علي حول زيادة أسعار الغاز قال فيه الأمين العام لغرفة الغاز محمد عثمان أن هذه الزيادة كبيرة ومفاجئة وغير مبررة لأن أسعار النفط ومشتقاته عالمياً في انخفاض.
* في ذات الصفحة تم استطلاع عدد من المواطنين الذين طالبوا بمراعاة ظروفهم التي لم تعد تحتمل مثل هذه الزيادات فيما قالت الدكتورة حياة الماحي رئيسة لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان بأنهم اجتمعوا مع شركات القطاع الخاص من أجل حل أزمة الغاز‘ ودعت لأن تكون للدولة مستودعات تخزين للغاز‘ وكشفت عن تخفيض لكل الرسوم بنسبة1٪!!.
*الطريف أن النائب البرلماني المستقل مبارك النور قال في ذات الاستطلاع : نحن نرفض أي زيادة في أسعار الغاز لان أسعار النفط عالمياً في انخفاض‘ قال ذلك وقد وقع الفأس على الرأس بعد إعلان وزارة النفط هذه الزيادة اللغز.
* المدهش أكثر أن علي أبرسي النائب البرلماني صاحب شركة أبرسي غاز طالب الحكومة بتحرير أسعار الغاز وقال في برنامج" حتى تكتمل الصورة" التلفزيوني أنهم لن يستوردوا الغاز إذالم يرتغع سعره إلى اكثر من 75 جنيها !!.
*هكذا انتهى تقرير الطيب علي الذي كان بعنوان" زيادة أسعار الغاز هل ستنهي الازمة" .. لتبقى معضلة الغاز قائمة وعصية على غالب المواطنين.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 6650

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1406205 [محمدوردي محمدالامين]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 09:34 AM
حسبناالله ونعم الوكيل فيهم ،قلنا ليكم ادعو عليهم ربنا ينتقم حق الشعب السوداني منهم فردا فردا

[محمدوردي محمدالامين]

#1406102 [muna]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 06:04 AM
نحن ننتج الغاز الطبيعي من المخلفات والنفايا اتصلو بنا بمركز الدراسات البيئيه بجامعه الخرطوم دكتوره منى

[muna]

#1406079 [المرفعين السارح بالغنم]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2016 01:49 AM
عجبي !!!!
الا يستحي هؤلاء اللصوص ؟؟؟؟
الم يشبعوابعد ؟؟؟؟
الم تمتلئ خزائنهم حتى الآن ؟؟؟؟
ذهبت الى العم قوقل و وجدت المفاجأة التالية
سعر القدم المكعب من الغاز يبلغ 2.16 دولار (سعر يوم 22 يناير 2016)
القدم المكعب يساوي 28.3 لتر
و يساوي ايضا 28094 سم مكعب
و بما أن اللتر يساوي 1000 سم مكعب و هو ما يعادل وزن ا كيلو جرام
و بالتالي فان القدم الواحد يساوي عدد 2 اسطوانة غاز سعة 12 كيلو لكل اسطوانة مع فائض 4 كيلو نحسبا فاقد
إذن ( غلبني اكتبا على طريقة الرياضيات) فان سعر الاسطوانة يساوي عمليا 1 دولار يعني عشرة جنيهات بسعر السوق الاسود طبعن(على طريقة الفاتح جبر وهو وين مختفي؟؟)
بعد داك خت ليك 20 جنيه لزوم المصاريف و الارباح
بعد دا كلووووووو يجي الحرامي دا و يقول الاسطوانة لازم تكون بي 75 ؟؟؟

[المرفعين السارح بالغنم]

نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة