المقالات
السياسة
حكايات مع حبوبة آمنة بت حماد.. حلقة "`15"
حكايات مع حبوبة آمنة بت حماد.. حلقة "`15"
04-28-2014 07:02 PM


مأساة أسرة من الكبابيش

في بداية الثمانينات من القرن الماضي غزت رمال الصحراء أرض الكبابيش في شمال كردفان في عملية مفاجئة متزامنة مع موجة جفاف فظة، إستمرت الحالة لعدة سنوات متتالية فغرقت خيام الكبابش في الرمال، ماتت كل الكائنات الحية، هلك ضرع الكبابيش، فتحولوا إلى حين من الدهر من عز إلى ذل. هرب الكثير من الكبابيش أمام ضربات الطبيعة الموجعة إلى أطراف العاصمة الخرطوم فصنعوا لهم معسكراً خاصاً إسمه المويلح غرب أم درمان، وبعض الأسر جاءت إلى جبل أولياء. كانت هناك ثلاث خيام من الخيش تقوم بشكل عشوائي فوق قوز الرمل الكبير الواقع بين ود مختار وديم البساطاب في جبل أولياء. إحدى هذه الأسر النازحة هي أسرة شاب كباشي إسمه "بلل". الأسرة الصغيرة تتكون من زوجة رحيمة صابرة وولدين أصغرهما "البلة" وبنت واحدة "بلالة". كان بلل يمتهن حفر الآبار و"التوليتات" وصيانتها. وكان ولده الأكبر "15" سنة يعمل معنا بالمزرعة في جزيرة أم أرضة. كل نهاية شهر يأتي بلل إلى بيتنا فيأخذ مبلغاً صغيراً من المال هو أجر إبنه.

البلة وبلالة:
كنت كالعادة أيام المرحلة الإبتدائية أقيم مع جدتي آمنة بت حماد في الحلة وآتي في نهاية الإسبوع والإجازات إلى بيتنا الواقع قلب جزيرة أم أرضة. في إحدى الخميسات وعند الغروب جاء الرجل الكباشي في زيارة غير عادية برفقة إبنه الأصغر البلة "7 سنوات" وبنته بلالة "11 سنة".

وبينما كان أبي في تحية الرجل كنت أنا أقف أمام البلة وبلالة أرحب بهما بطريقتي الخاصة دون أن أعي بحقيقة الفاجعة.

كان البلة حليق الشعر ما عدا ضفيرة صغيرة تقوم أعلى رأسه وشبه عار ما خلا قطعة قماش من على صلبه مثقوبة الأطراف. وكانت بلالة تلبس "جونيلا" قصيرة مهترئة، تقف من خلف أبيها أمام السيالة الواقعة في الناحية الغربية من منزلنا و تحمل حقيبة صغيرة حديدية بها كورية من الألمونيوم وثلاثة برطمانيات زجاجية وقطعتين من القماش لا يمكن التعرف على لونهما ولا شكلهما. ذاك كلما ورثته من أمها. وما هي إلا لحظات وأختفى الرجل وكأنه شبح من الأشباح الشفيفة تاركاً البلة وبلالة في منزلنا. "أمهم ماتت" هكذا أخبر أبي أمي. بينما أنا في تلك الأثناء لا أهتم مشغول بموهبة البلة "أنا بعرف أدوبي" قال لي البلة وطفق ينشد في لغة صحراوية غارقة في التاريخ السحيق تتحدث عن قبيلة كان لها أمجاد أثيلة. الفتاة رمت حقيبتها حيث أشارت لها أمي ثم شرعت تتأمل المسافات البعيدة مثبتة ناظريها على الدرب الذي سلكه أبوها حين تركها هنا وغادر.

كانت عينا الفتاة واسعتان ولامعتان بالإشراق في الضد من وقائع اللحظة المحزنة. كانت في ذهول. الذهول هو الذي سكن الفتاة دون إذنها فأقلمت ذاتها عليه. بلالة جميلة الوجه في عين البالغين، في غاية الجمال، بشرة بيضاء الأصل أصفرت بفعل السموم، فارعة القوام، منسقة الجسد، شهية الشفاه، صدرها ينوء بالكارثة، وشعرها الأصفر تتقصف أطرافه ناحية منتصف ظهرها وتفوح منه رائحة نحاسية منفرة. وأنا لا أهتم، لم يكن لدي أي مشاعر تعاطف معها، لا شيء، وهي بدورها لم تهتم بي. كانت شاردة الذهن. وكان البلة "يدوبي". البلة صديقي، أصبح صديقي منذ أول لحظة، وأسميته الرادي "الراديو" كونه لا يتوقف من الكلام وإنشاد الأشعار التي حفظها من أهله في الصحراء البعيدة. ولد صغير شديد الذكاء الفطري وسريع البديهة. أعجبني جداً، بل آسرني. عندما هممت بمغادرة المنزل في المساء من يوم الجمعة "ممكن أسوق البلة معاي المدرسة" هكذا أستفتيت أبي، لم أشاء أن أتركه "الراديي" من خلفي. لم يكن عندي خطة واضحة لمدرسة البلة فقط كنت أبحث عن عذر مقبول لأخذ البلة في صحبتي. وافق أبي وأعترضت أمي ففزنا أنا وأبي. أخذت حبوبة نصف الليلة في غسل جسد البلة بالماء وصابون الفنيك وأزالت "الكشكة" من قدميه وساعديه ومسحته جسمه بالزيت وعند الصباح الباكر ألبسته واحدة من ألبستي القديمة وطفقنا في طريق المدرسة. كنت أنا في الصف الخامس. كانت علاقتي متميزة مع عدد من الأساتذة وجلهم أقربائي في الدم (أستاذ النور الصديق وأستاذ الماحي الإمام وأستاذ عبد القادر الإمام من ود بلول) وأستاذ بشارة من اللدية وأستاذ حامد الطاهر من ديم البساطات.

ذهبت بالرادي "بتاعي" أولاً إلى أستاذ النور الصديق، تشاور النور مع الآخرين، كان العام الدراسي على مشارف نهايته، فأجمع الأساتذة الكرام على قبول "البلة" في مدرسة أم أرضة الإبتدائية لكن في العام الجديد وليس في ذات اللحظة. رجعت نهاية اليوم بالبلة وأنا أشعر بالحزن. كنت أوده أن يكون بالمدرسة في الحال. لكن عملياً ليس ممكناً. أقام البلة معي وحبوبة في البيت لمدة شهر ثم أرجعته كما هو طبيعي إلى أهلي بالجزيرة في يوم من الأيام، كان البلة ممتعاً كعادته فأحبه كل الناس وحفوه بالعناية. عندما رجعنا أنا والبلة لم نجد الفتاة بلالة بالبيت "ساقها أبوها" أخبرني أبي "لقى ليها شغل، خدامة في البيوت" قالت أمي مستنكرة لكن مع قبول ضمني بالقدر. بعد شهرين من تاريخ إختفاء بلالة أختفى البلة بدوره "لقى ليه أبوه شغل في قرية الشيخ البشير، غرب الجبل، راعي أغنام" أخبرتني أمي.

بكيت الليل كله وأنا أذكر البلة "الرادي" وأشعاره الرنانة التي لا أفهمها، بكيت البلة وأنا لا أفهم كيف تركوه يرحل بكل تلك السهولة، بكيت البلة وأنا لا أفهم لماذا غدرت به الصحراء، لماذا تخلى عنه كل الناس وتركوه للعدم، لماذا تركه الله!، أنا لا أفهم!.

يتواصل.. حكايات مع حبوبة آمنة بت حماد.

محمد جمال
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#988925 [lLowman]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 06:09 PM
((كانت عينا الفتاة واسعتان ولامعتان بالإشراق في الضد من وقائع اللحظة المحزنة. كانت في ذهول. الذهول هو الذي سكن الفتاة دون إذنها فأقلمت ذاتها عليه. بلالة جميلة الوجه في عين البالغين، في غاية الجمال، بشرة بيضاء الأصل أصفرت بفعل السموم، فارعة القوام، منسقة الجسد، شهية الشفاه، صدرها ينوء بالكارثة، وشعرها الأصفر تتقصف أطرافه ناحية منتصف ظهرها وتفوح منه رائحة نحاسية منفرة))


إبداااااااع. دي قصة من الادب العالمي.

[lLowman]

#988670 [هجام]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2014 02:18 PM
سرد
روائي رائع متجاوز لمضامين ورائية انسانية واجتماعية
وتوثيقية فى قالب دافئ ينفذ الى القلوب مباشرة.
معلوم ان تاريخ السودان الاجتماعى لم يتناول ولم يوثق له
الا فى الطبقات و بعض الكتابات الروائية هنا وهناك لذا تجدنا نطرب لمثل
هذا النوع من التناول من الكتابات.

[هجام]

#987806 [ياسر عبد الوهاب]
5.00/5 (1 صوت)

04-28-2014 08:12 PM
سرد ممتع وجميل يا استاذ...السؤال هل يقسو الابء علي فلذلات اكبادهم ام يقسو الزمان علي الاباء فيقسون بدورهم علي فلذات اكبادهم..

[ياسر عبد الوهاب]

#987785 [كباشي الكباشي]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2014 07:41 PM
في زول قرأ القصة دي بتمعن وما بكا؟

[كباشي الكباشي]

محمد جمال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة