المقالات
السياسة

04-30-2014 08:26 AM

الرِّكِّيب
- 1
حين أصادفه داخل كنتين (اليماني)، عصر كل يوم، وهو يشتري سجائره بالجملة، ويدفع الثمن نقداً، كنت أَعجَبُ من نوعية ملابسه الفاخرة، والعطر الباريسي الذي يفوح من أردانه، ونظارة البيرسول المظلّلة، ومبسم السيجار، والخواتم الذهبية التي تزين أصابع يديه، وتعامله بارستقراطية واضحة. شيء يدعو إلى العجب فعلاً، ومبعث عجبي، أني أعلم أن الرجل، مجرد سائق عربة في مصلحة حكومية. ودائماً حين أراه، يقفز إلى ذهني السؤال الذي لم أجد له إجابة إلا بعد حين، من أين له كل هذا المال ؟ ونحن بشق الأنفس نستطيع شراء نصف علبة سجائر، وعلى الدفتر، (سَلَف )، مما يدفع صاحب الكنتين، أن يلعب لصالح تجارته، ويقدمه علينا حين يصادف ونأتي في توقيتٍ واحد.
وبما أنه انتقل إلى حلتنا حديثاً، فإن علاقتنا به لم تتعدى تبادل التحايا المقتضبة حين نلتقي.
كنت أشاهد كل مساء، مجموعة من الموظفين، وبعض التجار، وآخرون، يأتون إلى داره، يدخلون، ولا يخرجون إلا بعد منتصف الليل. ويزداد العدد في نهاية كل شهر.
ماذا يفعلون ؟ لا أحد يدري. أرهقتني غريزة حب الاستطلاع لمعرفة حقيقة الأمر، واستجلاء ما يدور بالداخل. للأسف، ليست لي معرفة لصيقة بأحد من زوار تلك الدار لاستفسر منه، وإن كنت أعرف بعضهم اسماً.
صدفةً، ومن بعيد، رأيت يوماً أحد أصدقائي وهو يطرق باب دار صاحبنا الارستقراطي، حاولت اللحاق به، إلا أن الباب فُتِح وأُغلق بسرعة بعد دخوله، بحيث أني لم أتمكن حتى من إكمال النداء الذي أطلقته خلفه.
في صبيحة اليوم التالي، يدفعني الفضول، ذهبت إلي صديقي في مكان عمله، انتحيت به جانباً، سألته عن سر المكان، فبانت الدهشة على ملامحه وهو يسألني بدوره:
- ما عارف البحصل جوه شنو ؟ غريبة، الناس كلها عارفه الموضوع
- الموضوع شنو ؟
- العالم دي كلها تجي تلعب البكاراه، قمار يعني، والما بِلْعَب، يسْكَر
- طيب وصاحبنا ده بستفيد شنو؟
-كيف؟ ده أكتر واحد مستفيد
- مستفيد من شنو؟
- ما هو ده اسمو (الرِّكِّيب)، ياخد نص السبعة وحق التربيزة. الوحيد الكسبان في النهاية، ما شايفو منقنِق كيف
وإذ لم أفهم تماماً المصطلحات التي قالها صديقي، بدأ يصف لي مهمة صاحبنا، فهو يهيئ المكان، ويُحضّر ورق الّلعب، ثم يشرف على توزيع الأوراق. ويحرص على عدم انفلات اللاعبين، ويتقاضى نسبة من عائد أرباح الذي يكسب الجولة.
باختصار شرح لي صديقي أساسيات اللعبة، التي تتطلب قوة أعصاب، وتركيز. والمهم أولاً وأخيراً، أن يكون الحظ في ركابك. كل لاعب بدايةً، يُعطى ورقتان, مجموعهما يحدد الرابح، والذي يجب أن يكون لديه المجموع الأعلى, بشرط ألاّ يزيد المجموع الأعلى عن تسعة أو ثمانية أو أدنى. وبإمكان اللاعب طلب أوراق أخرى لتكملة المجموع، الصورة لا تُحْسَب، بمعني لو عندك خمسة وشايب، تُحسب خمسة فقط، ويحق لك طلب ورقة أخرى، إن رَغِبت، لتحصل على مجموع أعلى، وتكون كارثة لو مجموعك سبعة ( وركبت راسك )، وطلبت ورقة فجاءت ثلاثة أو أكثر. ومحظوظ إن كانت (آس ) أو ( دو). قهقه صديقي عالياً وهو يقول:
- ماسمعت بأغنية يا السّبعة ودو، والآس ياود عباس، ولاّ القول المأثور، الدّو الما بِدّو؟
استطرد صديقي بعد موجة الضحك تلك:
- أما من يكسب بمجموع السبعة، فهذه ضربة حظ، موفقة ونادرة، ودائماً ما يكون عائدها كبيراً، بحسبان أنه شيء غير متوقع، ولا يجرؤ على فعلها إلا المحترفون والمجازفون، وفي هذه الحالة للرِّكِّيب نصف العائد.
2-
طلبت من صديقي أن يهيئ لي سبيلاً لدخول تلك الدار، بأي صفةٍ كانت، وبعد تردد منه وإصرار مني، استجاب.
تسارعت دقات قلبي ونحن ندلف إلى المكان، فناء متسع نوعاً ما، في ركن منه وأمامنا مباشرة،عدد من الكراسي، وطاولة صغيرة فوقها بضعة زجاجات وأكواب، يسار الفناء، غرفة وصالة متسعة مفتوحة من الجانبين، تتوسطها مائدة مستطيلة، يجلس حولها عدد من الأشخاص، وآخرون متحلقون حولها، وقوفاً، دخان سجائر، وعرق يغطي الوجوه المتجهمة، وعيون محمرّة، وهمهمات ولعنات تتعالى بين الفينة والأخرى. انتابني التوجس واعترتني رهبة، وأنا أرى عيوناً تُحَدّقُ بي، تحمل نظراتها أسئلة متشككة. وبالرغم من أني لمحت من بين الحضور العديد ممن أعرفهم، إلا أن هذا موقفٌ مختلف. سارع صديقي بتوضيح الأمر لهم،وأني جئت لتناول بعض الشراب. فاستأنفوا ما كانوا فيه دون أن يهتموا بالترحيب بي، أو ما شابه.
أحضر لي صديقي كرسياً متهالكاً، جلست عليه أرقب عن بعدٍ ما يدور، ثم تركني وانضم للمجموعة .
أدرت بصري في الوجوه أمامي، هذا صاحبنا الرِّكِّيب على رأس الطاولة وأمامه كومة أوراق اللعب، وكمية مهولة من الأوراق النقدية في الوسط، ويبدو أن اللعبة وصلت حداً حاسماً، إذ ران الصمت واتسعت العيون وتسارعت الأنفاس، ولاعبان يحدق كل منهما بالآخر، وكأنهما كبشان يستعدان للتناطح، فجأة صاح أحدهم وهو ينثر أوراقه على الطاولة :
- تمانية
وأراح جسده المنهك على ظهر المقعد. كل العيون تحولت نحو اللاعب الآخر، الذي كان ينظر في أوراقه التي حرص على تغطيتها جيداً بكفيه. ثم ولدهشة الجميع، طلب ورقة أخرى، أخذها، خلطها مع الأخريات، تطلع إليها دون أن تبدو على وجهه أي علامة انفعالٍ ما. الكل توقع أن تكون هذه نهايته، وأنه حتماً سيستسلم للهزيمة، إذ لابد أن يكون مجموع أوراقه ( تسعة) وهذا أمر احتمال حدوثه يلامس المستحيل. بكل هدوء وضع الورقة الأولى على الطاولة، (سبعة)، ثم الثانية، (بنت)، فالثالثة، (دو):
- تسعة
وكأن لغماً انفجر بالمكان، تعالت الآهات و الصيحات واللعنات والخبط على الطاولة، تهالك صاحب الثمانية على مقعده يتصبب عرقاً، غير مصدق، والأخر يزيح الأوراق النقدية إلى جانبه مبتسما، والرِّكِّيب يشعل سيجارته في حبور .
3-
في اللحظة التي قرر فيها الرِّكِّيب التخلي عن قواعده الصارمة التي كان يتّبِعها في اختيار زبائنه، والذين كان جُلّهم من أولئك الأشخاص الذين يخافون على وضعيتهم الاجتماعية، فلا يثيرون متاعباً مهما تعددت الخسائر.
في تلك اللحظة، ومنها، بدأ العد التنازلي لإمبراطوريته، إذ غلبه الطمع فسمح لأصناف من البشر بالانضمام لطاولته ، أقل ما يمكن وصفهم به، أنهم من أصحاب السوابق في النصب والاحتيال، وبعض هؤلاء من صغار الموظفين الذين يأتون أول كل شهر، أملا في الكسب، ونادراً ما يحدث ذلك. يفقدون رواتبهم, فيبدؤون في الحضور يومياً، يستجدون فرصتهم بتسول ما يجود عليهم به الرابحون، وحتى هذه تعود من حيث أتت، تتراكم ديونهم شهراً بعد شهر، فيلجأ بعضهم لبيع مايملك من متاع، لا ليسدد دينه، بل ليجرب حظه كما يدعي، والحظ يفر منه كما يفر الصحيح من الأجرب. وكما قال أحدهم وهو يستتر بالأزقة في غدوه ورواحه :
- الشوارع كلها بقت ملغّمة
لذا فهو لا يستطيع المرور بكثير من الطرق التي يعلم أن أصحاب الديون يكمنون له فيها انتظاراً لطلّته.
وبدأت رائحة ما يحدث داخل الدار تزكم أنوف أهل الحلة، يؤكد ذلك المشاجرات التي تحدث آخر الليل بالداخل، وتمتد إلى الشارع، وينتهك هدوء الليل، السباب، والشتائم، والعراك، وتبادل اللكمات واللعنات. وأصبحت سيرة صاحبنا على كل لسان.
قال لي صديقي أن الرِّكِّيب شخصياً، لا يسلم أحياناً من خبطة أو صفعة، حين لا تأتي الأوراق بما يشتهي البعض، فيتهمونه بالتلاعب والغش، فيضطر للتنازل عن نصيبه، حتى لا يتطور الأمر.
وبدأت الأمراض تتناوش صاحبنا، وتُنهِك بدنه، وتحرمه في أحايين كثيرة من الإشراف على طاولة اللعب، وآثر العديد من المقامرين البحث عن وجهة أخرى، فتناقص عددهم حتى انقطعوا تماما0
وعاد صاحبنا يشتري سجائره بالجرورة متحملاً تذمر ( اليماني ). واختفى العطر و المبسم والخواتم الذهبية والملابس الفاخرة ونظارة البيرسول المظللة.
حينٌ من الزمان، ثم اختفى هو أيضا.

انتهى

altaeyb1942@hotmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 733

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#990012 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 05:30 PM
عقبال اختفاء الركيب الكبير الراكب السودان

[مندكورو]

#989930 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 04:05 PM
ياهم ديل الكنا بنحتقرهم ! بالله شوف الزمان داك كان جميل كيف !

[هجو نصر]

#989672 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2014 12:14 PM
ذاك ركيب برىء. ما بالك بركاكيب هذا الزمان . تحياتي.

[المغترب والمشترق كمان]

الطيب محمود النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة