مدد ياسيدة زينب
01-31-2011 06:55 PM

مدد ياسيدة زينب
هادية حسب الله
[email protected]


ظللنا نتابع عبر الشاشة الدخان المسيل للدموع يتصاعد فى شوارع القاهرة ولكن رأينا الغضب يتصاعد أعلى منه.. رأينا خوف رجال الأمن الذين يركضون مذعورين عندما تقترب منهم جموع الشعب..ورأيناهم يصبون خوفهم فى الأجساد الغضة والشابة للشباب الذين إغتال الإنتظار أحلامهم..العاطلين والفقراء..الذين فقدوا الأمل للحد الذى صار بالنسبة لهم مواجهة العنف وإحتمالات الموت أفضل من الحياة التى تهدر كرامتهم.. ورأينا شجاعة الشباب تواجه رعب رجال الأمن ومدرعاتهم .. وقف شاب بوجه إحدى المدرعات يرشقها بحجر .. وهرب قرابة العشرين رجل أمن بوجه الحشود فى ذات المشهد ..إلتقطت الكاميرا بسالة التواقين للحرية وخوف المسترزقين والنفعيين بذات العدسة ..سقط عشرات الشهداء ولكن ظل الغضب متواصل..وبذات السيناريو القذر الذى يجعل الشعب فى مواجهة الفوضى والذى مارسته أجهزة الأمن فى تونس بث رجال الأمن المصرى الرعب فى الأحياء عبر عناصرهم وعبر إطلاق يد المجرمين حيث أخلوا شوارع القاهرة من الشرطة حالياً.. ولكن ولغباء الطغاة فقد إتجه المصريين الى التعامل بذات طريقة التونسيين فى تأمين الأحياء عبر اللجان الشعبية. ولازال المصريين يقاتلون رغم تنازلات مبارك الكبيرة الا ان مطلبهم بالإطاحة به لازال عالياً رغم كل مايتعرضون له. وهذا مالايدركه الطغاة ان الشوق الى الحرية سمة إنسانية لاتختفى وتزول بالترويع والترهيب...
طالعتنا صحف الجمعة بأخبار عن تحرك شبابى فى السودان عبر عدد من المنابر فى صفحات \"الفيس بوك\" موقع التواصل الإجتماعى . وواجه الحزب الحاكم \"المؤتمر الوطنى\" هذه الحملات بالإستخفاف فأوردت صحيفة الصحافة فى عنوانها الرئيسى: (الوطنى يستخف بحملة على الفيس بوك تدعو للتظاهر.) \"العدد 6295- الجمعة 28 يناير\" ولقد أتهم الوطنى ممثلا فى نائب المسؤول السياسى للمؤتمر الوطنى \"عبد السخى عباس\" أحزاب اليسار والشعبى بأنهم خلف هذه الحملات ووصمهم بالفاشلين والمحبطين..وتوعد بردعهم.
ولقد رد الشباب الذين يدعون لهذه الحملات بأنهم لايحفلون بالتخويف من قبل الحزب الحاكم .. كما برزت جفوة كبيرة بينهم وبين الأحزاب المعارضة اذ قال أحدهم: \"الحمد لله القلتو كدا\" فى تعليقه على نفى الأحزاب صلتها بهذه الحملة. وقد أصدرت مجموعة شبــاب لأجـل الـتـغيـــر•.\"شـــرارة\" بياناً مختصراً بخصوص المسيرة السلمية الأولي في الخرطوم وكل مدن السودان ذكرت فيه:( بداية نحن لا نتبع لاي حزب سياسي ولا نود من أي حزب سياسي أن يسرق مجهودات الشباب حتي ينسبها لنفسه. ولنؤكد أن التغيير قد تم عن طريقتنا بعد أن انتظرنا تحركهم ولم يفعلوا ...) وتواترت تعليقات كثيرة حول عدم جدوى إنتظار الأحزاب وبرز ذلك فى أحد شعارات حملتهم والذى رسمت عليه صورة شاب ثائر كتب خلفها لن ننتظر السياسيين.. ممايعبرعن حالة من الغضب العام من كل الواقع المطروح حكومة ومعارضة. صحيح ان موقف هؤلاء الشباب به بعض التشدد لأن الدعوة للتغيير تستدعى تضافر جهود الجميع. إلا ان هناك مايبرره إذ ان هؤلاء الشباب محبطين لآخر الحدود من الواقع اليومى لحياتهم . بالإضافة لأن تعليمهم لم يتح لهم مرونة كافية؛ لقد تربى هؤلاء الشباب فى ظل حكومة الإنقاذ حيث انغلاق الأذهان هى السمة الحاكمة وصممت المناهج على هذا الإنغلاق..ولم يتوفر لهؤلاء الشباب الفرصة فى العيش فى مناخ تسامح وقبول الآخر فالصوت الأعلى هو للتشدد.
إلا إن حماستهم تثير الحياة من بعد موات طال. وتغزوا أجسادنا فرفرة الحياة ونحن نرى ان التغيير بدأت نسماته تهب عبر أجسادهم/ن الصغيرة وعقولهن الكبيرة.. والانظمة القمعية غير محصنة من التغيير هذا هو الدرس المستفاد .. فمهما توهم الطغاة إنهم محميين خلف أمنهم وقبضاتهم الحديدية إلا ان قوة الشعب وبأسه أعلى من كل حصن.. تزول الأنظمة الفاسدة وتبقى إرادة الشعوب الشريفة.
إننا كأمهات نرى فى كل شاب أو شابة سودانى ابن أو ابنة لنا. لذا فبعاطفة الأمومة الغامرة ننظرهم ونتمنى الا يصيبهم مكروه، إلا إننا نعلم ان التغييرله كلفته. كما إننا لن نقف موقف المتفرج منهم وهم يقررون ان يقتلعوا مستقبلهم بايديهم بل سنكون معهم يد بيد لنخلق واقعاً يشابه تصوراتنا عن مستقبل أطفالنا..واقع لايرى فيه الشباب إن إسرائيل أفضل من اوطانهم..واقع لايجد فيه شبابنا إن موتهم محترقين أفضل من حياتهم، واقع لا يجعلهم يفضلون الهرب مغتربين أو منومين بالمخدرات.. وطن يسعهم ويسع أحلامنا جميعاً.. من المعيب ألا ندعمهم ونساندهم ..
إن الذين إمتدت أيديهم لضرب الشابات والشباب إعتادت أيديهم فعل الحرام فذات الأيدى تمتد لتستلم الرشاوى والاختلاسات، وهى ذات الأيدى التى تمد الحرام إبتزازاً لأعداء الوطن.. لذا هى أيدى آلفت الحرام وأدمنته، وإننا كأمهات لن نسمح لهذه الأيدى ان تطال شبابنا آمال المستقبل، هؤلاء الشباب ولدوا فى كنف الإنقاذ كان من الأسهل عليهم ان يختاروا التفسخ الأخلاقى السائد ولكنهم لم يدجنوا ولم يمتطوا \"البكاسى\" مروعين للناس ولم يثروا على حساب الشعب.. ابنائنا وبناتنا الموجودين داخل معتقلات الأمن هم أحرار اختاروا الشرف فى مواجهة عار الفاشلين..لن نتنصل عنهم وليس هذا آوان الوعظ..والشماتات الضيقة..فما دفع بهؤلاء الشباب الى الشوارع هو شعورهم بالغضب واليأس ليس من النظام فحسب بل من كل المطروح الذى ضاقت مواعينه بهم. يجب على كل السودانيين حماية أبناءنا من الأجهزة القمعية .. وليعلم الطغاة ان الأمهات لن يصمتن وأولادهن يهانون ويتجرعون الذل على أيدى الفاشلين الذين لم تستوعبهم الحياة وجعلهم تنافسها خارج دائرة النجاح..أصحاب النفوس المريضة الذين يرون فى كل ماهو أخلاقى عارهم وشعورهم بفقد أخلاقهم، وبمقدار خوفهم وخيبتهم ينهالون على كل الأجساد التى تجعلهم يواجهون بشاعتهم فى مرآة الروح..وما لايفهمه هؤلاء الطغاة إن الأجساد فانية وإن أجسادهم التى تجول الشوارع بسياطها هى مجرد أجساد وإن أرواحهم المثقلة بخطاياها وكبائرها والتى يملأها الخوف هى التى ستجعلهم يواجهون العقاب الربانى وعقاب الدنيا.
كشفت راسي واتجهت...يا ام العواجز
يا بنت بنت النبي..شاكي لكي همي
ولادك انداسوا...بناتك اتلمسوا
في قاهرة مولاي..
ح نقيد لكم شمعة...يا سعدي من دمعة
ترجع لنا رابعة...تطلق صراخ الشعب
أول طريقي صعب...أرجع في يوم أربع
أكنس عليكوا الباب...يا ست يا طاهرة
دول ظالمين أحباب....يعود لهم في عينهم وعافيتهم
يا رب...قادر يا كريم.
هذه الأبيات رددها المتظاهرين فى يونيو 2005م فى مظاهرة تبنتها الحملة الشعبية من أجل التغيير و رابطة الأمهات المصريات و حزب الغد فى مصر بميدان السيدة زينب تحت شعار :(تعالوا نكنس عليهم السيدة) حيث جددت المظاهرة بشكل إبداعى تقليد كانت تقوم به النساء المصريات اذ كن عندما تشتد النوائب على إحداهن تذهب لزيارة ضريح السيدة زينب وتكشف غطاء رأسها وتسعى للمدد، متعلقة بباب \"رئيسة الديوان\" وهى تدعو على الظالم .. كما تكنس حول الضريح بعد أن يتم قبول الدعاء أمتناناً لأن همها قد كنس وقلبها قد نظف من ضيقه. للأبد ...


أجراس الحرية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هادية حسب الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة