المقالات
السياسة
حوارات القوى السياسية في السودان بدايات صحيحة لكنها بطئية
حوارات القوى السياسية في السودان بدايات صحيحة لكنها بطئية
05-02-2014 12:18 PM



تقول الطرفة إن متشاعران إحتكما لعاقل .قرأ الأول قصيدته فإلتفت الرجل وأمر بإعطاء الجائزة للثاني.احتج الأول بأنه لم يسمع قصيدة الثاني فكان جواب العاقل طريف. قال له ان قصيدته مهما كانت ردئية فإنها لن تكون اردأ مما سمعه .
ما يطلبه الحزب الحاكم هو قوى سياسية تقنعه-حسب وحهة نظره- بأنها كيانات قوية يمكن أن تتفق على الثوابت و يعتمد عليها في إدارة السودان بكل إتساعه ومشكلاته المعقدة والمتراكمة.وهو لا يريد أن يجازف بعد كل هذه السنين بخسارة ما يسميه هو إنجازات وتسميه المعارضة إخفاقات.وهو أمر سهلا جدا إذا إتفق الطرفان على المصطلحات. ويمكن فعل ذلك ببساطة . بالنظر لفائدة البلاد ومصلحة العباد من اى مشروع انجزته الإنقاذ.
الحزب الحاكم يتحمل وبصورة مباشرة مسئولية ما حدث لكافة القوى السياسية في السودان. فقد شن عليها حربا ولاحق قادتها وعضويتها بالإعتقالات وبإغلاق دورها ومنع أنشطتها وتجفيف مصادر تمويلها ومحاربتها وإغراء عضويتها وإختراقها. إذن كيف يريدها أن تتطور ونشاطات موقوفة ؟ وهو يعتمد في ذلك على أجهزة الدول ومراكز بحوثها وخبرائها وتمويلها بل وحتى على ما يمنحه المجتمع الدولي لتطوير الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني. عليه أن يمنحها إستحقاقاتها من المال العام لتبي نفسها وتؤهل عضويتها وتطورها.أن تستفيد من مؤسسات الدولة الإعلامية ومراكز تطرير القدرات والتنمية البشرية وغيرها.
على الحزب الحاكم أن يساعد نفسه بمساعدة الآخرين. في تطوير القوى السياسية تطوير له. وفي الإرتقاء بالممارسة السياسية في السودان تطوير لقدرات الجميع. وعندما يكون في السودان أحزابا قوية - حكومة ومعارضة - فهاذا يعنى وجود دولة قوية مستقرة ولها هيبتها.لها دورها الفعال تجاه جيرانها ومحيطها الإقليمي والدولي.دولة فاعلة مبادرة . و في السياسة مثل الرياضة مباريات خارجية. التعامل مع المجتمع الدولي يتطلب تطوير القدرات . ومن يمثل السودان خارجيا لن يحمل لافته حزبية بل يرتدى الزى القومي السوداني.
علي المعارضة أن تساعد الحزب الحاكم وتعينه ضد نفسه امام عضويته. عليها أن تتجاوز الأهداف المثالية وتركز في الأطروحات العملية.عليها أن تثبت قدرتها الحقيقية على الخروج بالبلاد من ازماتها الحادة. النزاعات المسلحة والإشكال لإقتصادي وغلاء المعيشة وتفشي العطالة والديون الخارجية وإستشراء الفساد وتصحيح صورة السودان الخارجية ورفع الحصار الإقتصادى والعقوبات وغيرها.
وحتى تعزز المعارضة ثقتها في نفسها تدخل الحوار و هي تحمل معها أحلام الناس في بدايات جديدة وحياة كريمة وأوضاع أفضل.وتعمل مع غيرها ليتحقق السلام والإستقرار والتنمية والتصالح مع الذات ومع الآخر.
المعارضة يجب ان تعي أن الحزب الحاكم يسبقها دائما بخطوات. وإن وجوده في السلطة يعني مواصلة للتدهور المريع في مختلف جوانب الحياة في السودان.
عليها ان يتدخل للحوار وهي مؤمنة بعدالة قضيتها .متناسية للمرارات السابقة ومتطلعة لغد أفضل للجميع .فأذا تسامت فوق الجراحات وقهرت هواها في في الإنتقام والتشفى - وهو شعور له مبرراته القوية - إذا فعلت المعارضة ذلك تكون قد كسبت الجولة الأولى حتى قبل أن يبدأ الحوار.ستثبت للحزب الحاكم وللشعب السوداني أحقيتها وقدرتها على ادارة السودان بمفردها أو مع غيرها.و ما يطلبه الشعب هو سلطة قوية ومهابة وقادرة على توفير الأمن للناس وتهئية الظروف الملائمة ليحققوا أحلامهم. وسلطة قوامها اناس احتملوا وسامحوا وصبروا واحتسبوا ستجد من الشعب السوداني كل الحب والإحترام والتقدير والطاعة والتعاون. وبينما ينظر الساسة بأبصارهم فإن الشعوب ترى ببصائرها. تعرف من يخلص ويتفانى في خدمتها فتحبه و وتعرف من يريد سرقتها فتتجاهله . وقد تصبر على الأخير ولكنها لا تعطيه ود قلوبها كما تفعل مع من يصدقها القول والفعل.
أمام المعارضة فرصة تاريخية لتحقيق الإنجازات .عليها ان تتجاوز ًمضيّعات الوقت ومُهدرات الطاقة ومُبددات الموارد.
لا تضبعوا الوقت في الحديث عن الهوية .فجنوب السودان افريقي ولغته الأولى العربية. السودان اأفريقي عربي .السواد الأعظم من السودانيون مسلمون. لا تنشأ مشكلاتنا من ذلك بل باطروحات بعض الساسة وتحريضات بعض آخر.
اما الغاليبة فلا ترى ان ذلك يفسد للود قضية.هم الناس هو العيش الكريم في وطن آمن .اما جدل الشريعة فإن كل حياة الناس تتم وفق الشريعة. منذ الولادة وحتى الممات مرور بالدراسة والعمل والزواج والتجارة وكل التعاملات اليومية .إذن ليبذل الناس وقتهم في إيجاد فرص عمل للملايين ورفع المظالم عندها سيجدوا انهم قد طبقوا الشريعة كما ينبغي. وإذا اعلنت كل القوى السياسية انها موافقة على تطبيق الشريعة والتي هي مطبقة بالفعل. فإن من اعتادوا تضييع الوقت وجر الناس إلى جدل غير مثمر لسنوات طويلة لن يجدوا مايهدرون به وقت السودان كما فعلوا بموضوعات مثل الهوية والشريعة. وهذه مهارب مُبعدة للناس عن القضايا الملحة.
علي القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني تجهيز حلولها القابلة للتطبيق.القبول بما تسمح به ظروف الأنتقال ليتم بنعومة. عليها إبتكار آلية تجبر الحزب الحاكم على إحترامها والقبول والموافقة على شروطها. وتستطيع المعارضة فعل ذلك بتقديم حلول عملية للخروج من الأزمة. حلول مشبعة بحسن النية مصحوبة بالتسامح.وهي مطلوبات شاقة على النفوس لكن هذه النفوس تقدمها بطيب قلب لبلد عزيز.حينها إن لم يقابل الحزب الحاكم التحية بأفضل منها فإن المعارضة تتعاظم فرصها بينما تتضاءل فرص الحزب الحاكم.وهي فرص تتناقص بإستمرار منذ وقت طويل وتسارعت وتيرتها في الفترة الأخيرة.بذلك تكون القوى السياسية قد فعلت الصواب أمام ربها ونفسها والشعب.وأخلصت نصحها وهو نصح نرجو ألا يتبينه الحزب الحاكم ضحى الغد.
إذن على المعارضة أن تؤهل نفسها لنيل ثقة الجميع. تتسلم مقاليد الأمور في البلاد.و تقبل وتضمن مشاركة الجميع دون مشاكسة وأن تعد كل كوادرها لإدارة السودان مع الآخرين بدون أن تحدث فوضى. على الإنقاذ وكل القوى السياسية تحديد الأولويات وفق ما يقضتيه حال السودان وليس وفق ما تريده هي. وغالبا ما يكون هنالك فرق بين ما نريده ونتمناه وبين ما يجب فعله لصالح المجموع . ولتحقق هذه الأهداف السامية عليها ان تتحلى بجرأة ياسر عرمان في طرح قضيته وشجاعة الطيب مصطفى في قول الحق .والحكمة ضالة المومن اينما وجدها اخذها.
لقد جرب السودانيون حكم الإنقاذ زمان طويل عانوا فيه الكثير. تحت حكم الإنقاذ بعض المناطق امست انقاض. وهو أمر ليس في صالح الإنقاذ ولا المعارضة ولا السودان .
وبالرجوع للطرفة في أول المقال فإن الشعب السوداني ظل يسمع الإنقاذ لربع قرن . امام للمعارضة فرصة للفوز بالجائزة .
نسال الله ان يوفق الجميع لما يحب ويرضى.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 483

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#991517 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2014 12:43 PM
( ولتحقق هذه الأهداف السامية عليها ان تتحلى بجرأة ياسر عرمان في طرح قضيته وشجاعة الطيب مصطفى في قول الحق).. هل تعتقد أنَّ الطيب مصطفى يقول الحق!!!!!!.. وأين شجاعة الطيب مصطفى وهو يتكلم تحت حماية الحزب الحاكم والرئيس شخصياً لصلة القرابة بينهما؟.. لو قلت مثل شجاعة شباب قرفنا من الأولاد والبنات قلنا والله صحيح.. تصور بنات يصدعن بالحق تحت سمع وبصر اجهزة الدولة القمعية ولا يحميهن احد ثم يزج بهن الى المعتقلات ويخرجن ليعاودن الصدع بالحق.. من أحق بوصف الشجاعة وقول الحق ذلك الدعي الرعديد أم هؤلاء الفتيات الصناديد؟.. مالكم كيف تحكمون.

[سوداني]

ردود على سوداني
European Union [منيرعوض التريكي] 05-11-2014 02:59 PM
شكرا يا سوداني ولشباب قرفنا كل التقدير وهم وهن يصدعون ويصدعن بكلمة الحق وبشجاعة تجد منا كل الإحترام والعرفان. ونرجو ان نأخذ من كل مكونات الطيف السوداني من جرأة وشجاعة وحكمةوصدق لحل ازمة هذا الوطن العزيز. ولك حبي


منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة