المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
مهارات ذكاء الريال هي العامل الرئيس في سحق استراتيجيات غراديولا التاريخية!
مهارات ذكاء الريال هي العامل الرئيس في سحق استراتيجيات غراديولا التاريخية!
05-02-2014 05:25 PM



في مباراة فريدة من نوعها تمكن نادي ريال مدريد الإسباني من تجاوز النادي الباڤاري (بايرن ميونخ) الألماني بأربعة أهداف مقابل لا شيء وذلك في مباراة الإياب التي جمعت بينهما الثلاثاء المنصرم ضمن الدور قبل النهائي لبطولة أبطال أوروبا، بينما أنهى النادي الملكي مباراة الذهاب بهدف وحيد لصالحه.
وكما شاهد الملايين من محبي المستديرة أن النادي الملكي يدين بهذا الإنجاز التاريخي في عقر عرين الباڤاري (الأليانس أرينا) لكل من نجميه سيرجيو راموس، الذي سجل هدفين لفريقه في الدقيقة 16 والدقيقة 20 على التوالي من عمر المباراة، قبل أن يواري أغلى وأمهر مهاجم في العالم ( كريستيانو رونالدو) آمال الألمان تحت الرمال بتسجيله هدفين في الدقيقة 34 و90 على التوالي. كنت أشاهد المباراة مع ابني طارق، وهو من مشجعي الباڤاري وكم رأيت الحزن على عينيه عندما استطاع راموس اختراق الدفاع الباڤاري بسهولة وعندما وقعت الفأس بالرأس في الدقائق الأخيرة في المباراة رأيت أنه استسلم إلى النوم العميق ليواسي حزنه.
في خلال الأسابيع الماضية وبعد أن ظفر الباڤاري ببطولة الدوري الألماني بجدارة صارت نتائج مبارياته تتدهور بصورة ملحوظة. ويعلل بعض المحللين الرياضيين هذا التدهور إلى قولة غراديولا الشهيرة أمام الإعلام الألماني: "الدوري الألماني انتهى بالنسبة إلينا." فهل هذا هو سبب إخفاق اعظم نادي في العالم في الفترة الأخيرة وأمام الريال؟ أهل أخطأ غراديولا في وضع الخطة السديدة وحتى بعد الهزيمة المرّة التي لحقت بفريقه في مدريد؟ نجد أن في بداية الدوري الألماني كان الألمان في غاية السعادة برؤية فرقة بايرن ميونخ في ثوبها التكتيكي الجديد وكان الكل يتحدث عن سرّ العظمة ومهرجانات الأهداف المتتالية وصعوبة اهتزاز الفرقة من قبل الفرق الأخرى! بيد أن الصوت السائد الآن في أفق الصحافة الألمانية يقول: ماذا تجدي احصائيات امتلاك الكرة بنسبة 70٪ أو 80٪ حينما تكون النتيجة في النهاية الخسران المبين؟! ومن هنا نشبت تساؤلات كثيرة وارتفعت الأصوات المناوئة لخطط غراديولا التي اتبعها أيضا في برشلونا في سنوات عمله بها. وعندما سُئل بعد مباراة الذهاب في مدريد عن أسباب هذه العثرة قال: ليس لدي لعيبة يحترفون تاكتيك الهجمات المرتدة كما هي الحال في النادي الملكي الذي يمتلك البرتغالي رونالدوا، والفرنسي بن سيما، والإنجليزي بيل، والاسباني إسكو، والمدافع الارجنتيني الرائع دي ماريا. لقد غضب غراديولا بالأمس شدة الغضب وما كان منه إلا أن يعض على بنان الندم لأنه لم يستطع السير في نهج الثلاثية المرجوة كما فعل مدرب بايرن السابق يوب هاينكس.
نشهد الآن يا سادتي تحول جذري في استراتيجيات كرة القدم وفي انقلاب موازين الخطط حسب الفرق المنافسة وحسب حالة الطقس ونوع الميدان (نجيلة طبيعية أم اصطناعية، الخ). وفوق كل هذا تعتمد الكرة الأوربية على ذكاء اللاعبين الفائق في احتواء المطبات واجتياز العقبات. فليس الكرة كما عهدناها من قبل: الأجسام القوية والسرعة الفائقة والمهارات الفردية فحسب. فذكاء اللاعبين صار أمرا مفروضا في مجال تدريب المواهب. فكل الفرق الكبيرة مثل الباڤاري بها مدارس كرة قدم موحدة مع المدارس الأكاديمية. ففي الصباح يتعلمون التحليل والابتكار عبر المواد العلمية والعملية التي تفتق فيهم مقدرات الذكاء والابتكار التي يترجمونها بصورة أو أخرى في الملعب، بالإضافة إلى الرعاية الصحية الفائقة والمتابعة الدقيقة عبر أخصائي علم النفس. وهذا ما نحتاج إليه اليوم في السودان! ففريق المريخ والهلال كأكبر الفرق بالبلد ينبغي عليها أن تخلد اسميها ببناء صرح رياضي تعليمي يستقطب فئات الموهوبين بالبلد وأن تربي ملكاتهم الذكائية والحرفية في المجالين الأكاديمي والرياضي على حد سواء (ألعاب القوة، مهارات سرعة رد الفعل، التغذية الصحية، وأن يضعوا علامة استفهام كبيرة تحت مصطلح "ملاح الويكة").
فاللاعب الماهر تنبثق مهاراته - بعد التمرس لمدة سنين طويلة - عبر مقدراته الذكائية في التحليل الآني بالملعب وفي براعته لوجود الحلول الناجعة في قراءة اللعبة وهي طايرة ومن ثمة في اختراق الخصم بكل السبل والطرق التي يضعها أمامه عقله الجبّار والمتمرس على شتي الإشكاليات (باستمرارية). في النهاية وبالرجوع إلى مباراة الباڤاري والريال أقول أن لعيبة الريال كانوا أذكى وأدهى من لعيبة الباڤاري لأنهم استطاعوا أن يسخروا مهاراتهم الفائقة وأن يختلسوا الفرص السانحة في اختراق دفاعه الذي تصدع أيما تصدع وصار بواتينق الألماني وألبا النمساوي ودانتي البرازيلي يلهثوا خلف رونالدوا وقوة الهجوم العارمة لزملائه، لكن دون جدوى، وهل رأيتكم كيف فعل بهم فعلته عندما سدد الهدف الأخير تحت حائط المبكى المائل الذي لم يقدم ولم يؤخر. وهذه هي قمة الذكاء في لعبة المستديرة فهل لنا أن نتعلم منهم؟
(صحيفة الخرطوم)

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة