المقالات
السياسة
نقابات الديمقراطية ونقابات الإنقاذ (1)
نقابات الديمقراطية ونقابات الإنقاذ (1)
05-03-2014 11:25 AM


لم أصطف يوماً عضواً في أيّ نقابة كانت ولكن أتتبع أخبار نقابات العمال والمعلمين والموظفين والبنوك وشركات التأمين والسكة الحديد والنقل الميكانيكي والمخازن والمهمات (النقابتين الأخيرتين تمّ وأدهما ليش ما أعرف، لكن المصلحتين الحكومتين المهمتين ذهبتا مع الريح، ريح الإنقاذ).

أقوى النقابات وأعتاها كانت نقابة السكة الحديد. ترأسها مجموعة من العمال الذين ينتمون لها قلباً وقالباً. بغض النظر عن الأحزاب التي ينتمون لها فقد كانوا قيادات تخرجت من قلب النقابة. وبالتالي قادوا إتحاد نقابات عمال السودان. كان هذا الإتحاد يهز ويرز. لن ننسى دوره في ثورة أكتوبر المجيدة. ولا زعزعته لنظام النميري طوال 16 عاماً حتى إنهارنظام مايو بضربة الإنتفاضة في أبريل المشهور.

جاءت (سورة) (الألغاز) كما أسماها الأستاذ محمد حسنين هيكل، وهي تعلم علم اليقين أثر النقابات العمالية ودورها في جهجهة الحكم إن تُرك لها الحبل على القارب. بدأت بقصقصة أجنحة نقاباتي النقل الميكانيكي والمخازن والمهمات بتذويب المصلحتين الحكومتين الأقدم والمميزتين بتقديم نوع من الخدمات للحكومة والوطن لا مثيل له. لكن تذويب المصلحتين كان لعدة مصالح أخرى. ضمن هذه المصالح تعويم مسألة شراء العربات للمصالح والمؤسسات والهيئات الحكومية، أي بدلاً عن أن يتم الشراء كما هو معروف بواسطة مصلحة النقل الميكانيكي تقوم كل مصلحة بشراء سياراتها بطريقتها مما له مصالح وفوائد مادية للقائمين على أمر شراء تلك السيارات.

صيانة السيارات الحكومية ومعها صيانة منازل الحكومة من أكبر المشاكل التي كان يطّلع بها النقل الميكانيكي ووزارة الأشغال على التوالي. وبما أن إشراف المصلحتين على هذه الأعمال يقلل من فرص الإعتداء على المال العام فقد ذوبت المصلحتان أو المصلحة والوزارة لشئ في نفس يعقوب. شراء قطع الغيار بواسطة النقل الميكانيكي بعطاءات معروفة للجميع ويشارك فيها كل من يود تقطع الطريق أمام الجارين خلف مصالحهم فقط. وهنا تمّ تذويب مصلحة النقل الميكانيكي وأصطاد (الألغازيون) عدة عصافير بحجر واحد وذهبت مصلحة النقل الميكانيكي بلا رجعة.

لا يخطئ متابع دور مصلحة المخازن والمهمات وماتقوم به من توفير كل مستلزمات الحكومة من معينات العمل اليومي إبتداءً من ملابس القوات النظامية والأثاثات المكتبية والمنزلية ولوازم المطابخ الحكومية سواء العسكرية أو المدنية وكل ما يقع تحت طائلة مهمات تلزم الحكومة لتسيير عملها بسهولة. بضربة قاضية تمّ القضاء على مصلحة المخازن والمهمات وبيعت أرضها وموجوداتها والغرض النهائي معروف. صارت لوازم القوات المسلحة تورّد بالأمر المباشر ودون عطاءات. وقد أدّت هذه الطريقة لإفلاس شركات مورِّدة لمهمات الجيش بعد أن عجز أو رفض الجيش الدفع لتلك الشركات وما شركة ورش ومخازن حسونة ببعيدة عن الأذهان.

وبالتخلُّص من مصلحتين كبيرتين مثل النقل الميكانيكي والمخازن والمهمات تمّ التخلُّص من نقاباتين كبيرتين كان لهما أثر واضح لا تخطئه العين في سير العمل النقابي في البلاد. وبتعاونهما مع نقابة عمال السكة الحديد وتتبعها نقابة المحامين ونقابة المصارف وشركات التأمين ونقابة الأطباء ونقابة المهندسين تجد الحكومة نفسها في حيص بيص.

تعرف قيادات (سورة) (الألغاز) بما لها من خبرة أن التخلُّص من السكة الحديد بنفس طريقة التخلُّص من مصلحتي النقل الميكانيكي والمخازن والمهمات ليس بتلك السهولة، فأثر السكة الحديد يعرفه القاصي والداني في الوطن وهي مؤسسة منتشرة وواضحة للعيان. كما أن نقابة عمال السكة الحديد ليست بالسهولة التي يمكن تجاوزها بجرة قلم أو قرار صيغ بليل. لذا لجأت القيادات (الرشيدة) لتذويب السكة الحديد وإهمالها حتى تموت سريرياً وكأن الحكومة لا دور لها فيما أصاب السكة الحديد. وقد تولى الأمر أحد مشاهيرهم مشهور بأن رجله ناشفة لا يدخل مصلحة أو مؤسسة إلا جفف منابعها وألحقها بأمات طه. وكان له ما أراد.

تدهورت السكة الحديد من مؤسسة تمتلك قاطرات GM & GE وهنشل اليابانية المشهورة إلى حاجة كدا ما مفهومة. ولم يُبذل أي جهد من جهة الحكومة لتطوير السكة الحديد أو تعميرها مما جميعه حتى تساهم في نقل الصادر والوارد. كما كان لشركات النقل البري والبصات السياحية التي تكونت بعد إزدياد الكيلومترات المسفلتة دور في تدمير السكة الحديد. عمل مُلاّك تلك الشركات على تحريض المسؤولين على عدم الإلتفات للسكة الحديد وتحديثها أو تطويرها لأنها ستنافسهم وسيكون لها نصيب الأسد في كوتة النقل مما جميعه لرخص أسعارها مقارنة بأسعار النقل بالشاحنات. مع سلامة النقل بالسكة الحديد للبضائع والركاب على السواء.

وبهذا إنتهت نقابة عمال السكة الحديد وصارت اسماً لأثر إندثر أي أثراً بعد عين، وخلى الجو لغردون بروفيسور طب الأسنان ليكون رئيساً لإتحاد نقابات عمال السودان ومساعداً لرئيس الجمهورية.. عجائب آخر زمن الإنقاذ. نواصل. (العوج راي والعديل راي)

كباشي النور الصافي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 907

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#993343 [عبد المنعم]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 07:18 PM
ياأخي هذة ليست بنقابات , لم يكن في يوم من الايام في تاريخ السودان ان يتم تعيين نقابة الا في عهد المؤتمر الماوطني , انا معلم والله لا اعلم من يمثلني في النقابة وهذا ليس بجهل اتمتع بة ولكن لم يكن هنالك انتخابات لاختيار النقابة , فط نسمع انة تم اختيار فلان للنقابة , يا أخي لو كان هنالك نقابات تعمل من اجل العاملين لما استمرت الانقاذ في الحكم لشهرين .

[عبد المنعم]

#992578 [نكس]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2014 01:49 AM
يعني دا دمار ممنهج - والدمار الممنهج صعب اصلاحو -مش تقول لي حوار وتوم وجيري - المشكلة انو الناس دي عارفة الطريقة بتاعت المعارضة دي ما بتسقط باعوضة بس ببنجو في الشعب السوداني في انتظار موت الحكومة السريري - والظاهر انو هي في انفاسها الاخيرة حاقدة ما عايزة تموت براها ولازم لازم تسلم السودان لا يصلح لتوطين الحيوان

[نكس]

كباشي النور الصافي
كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة